الاورو ..................................... الاورو - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الجامعة و البحث العلمي > الحوار الأكاديمي والطلابي > قسم أرشيف منتديات الجامعة

قسم أرشيف منتديات الجامعة القسم مغلق بحيث يحوي مواضيع الاستفسارات و الطلبات المجاب عنها .....

http://www.up.djelfa.info/uploads/141389081779231.gif

 

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2008-12-20, 12:27   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
nefnouf
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية nefnouf
 

 

 
إحصائية العضو









nefnouf غير متواجد حالياً


B8 الاورو ..................................... الاورو

بحث الثاني
: الاورو _ العملة الأوروبية الموحدة

مع ايار نظام
"بروتن وودز" واشتداد الاختلالات النقدية الدولية سارعت الدول الأوروبية إلى تجسيد
مشروع الوحدة الاقتصادية والنقدية بدءا بإقامة نظام نقدي أوروبي إلى إنشاء عملة أوروبية موحدة
.

-
1 النظام النقدي الأوروبي :

بغياب نظام نقدي دولي كفء يضمن استقرار أسعار صرف العملات الأوروبية جاءت فكرة إقامة
نظام نقدي أوروبي ، ومع اعتماد نظام الصرف المرن من طرف صندوق النقد الدولي هوامش للتذبذب مقابل
الدولار
( ب 5.25 % ) ، رأت الدول الأوروبية أن هذه الهوامش لا تخدمها ، قامت بتحديد هوامش اكبر
لعملاا اتجاه الدولار وقد أطلق على ذلك النظام
"بالنظام النقدي الأوروبي ".

-
1-1 الثعبان النقدي الأوروبي

02
ديسمبر - على اثر التخفيضات التي شهدا العملات الأوروبية ، انعقدت قمة لاهاي ﺑﻬولندا في 01

.
¹ 1969 ، وقد اقترح تكوين وحدة اقتصادية ونقدية
في عام
1971 قدم تقرير أعداه مجموعة من خبراء السوق الاوروربية المشتركة تضمن برنامجا
لاستكمال التكامل النقدي وإتباع سياسة نقدية موحدة ، كما تقرران يكون التدخل مقابل الدولار وفقا
لسياسة مشتركة من خلال ربط عملات دول الجماعة الأوروبية بشكل دائم فلا لا يسمح بتقلب أسعار
الصرف
.

بعد التوقيع على اتفاق
" سميثونيان " في عام 1971 توسعت هوامش التغير بين سعري صرف أي
عملتين من
1% إلى 2.25 % ارتفاعا وانخفاضا عن سعر التعادل بالدولار .
%
1972 بغرض خفض هامش التقلب إلى 2.25 -04- في اجتماع الجماعة الأوروبية الست في 10

ارتفاعا وانخفاضا كحد اقبصى ،أما هامش التقلب بين أية عملة أوروبية وعملة أخرى كالدولار ،حددت
.
²" تماشيا مع الهامش المسموح به وفقا لاتفاقية " سميثونيان
أطلق على النظام المنبثق عن اتفاقية
"بال"اسم الثعبان داخل النفق أو الثعبان النقدي ، وقد أعطي هذا
الاسم لأنه إذا ما مثلت أسعار صرف العملات الأوروبية على منحنى بياني فان الصورة التي تعطيها تحركات
أسعار صرق هذه العملات صعودا ونزولا هي أشبه بالثعبان الذي يتلوى داخل النفق ،حيث تمثل حدود النفق
هوامش التذبذب المسموح ﺑﻬا نسبة
2.25 % كحد أقصى صعودا أو هبوطا بالنسبةلسعر تعادل الدولار

الذي يقع في المنتصف وبالتالي يسمح لعملات الدول الأعضاء في السوق المشتركة إن تتغير داخل نفق عرضه
4.5
، إن حدوث بعض المشاكل وتدهور بعض عملات الدول الأعضاء أدى إلى انسحاب العديد منها لتعود
بعد فترة
.

في
13 فيفري 1973 قامت الولايات المتحدة الأمريكية بتخفيض عملتها ب 10 % مما أدى بدول
الجماعة الأوروبية إلى تعويم عملتها اتجاه الدولار ، وبالتالي الغي النفق وبقي الثعبان ببقاء عوامل التغير فيها بين
أسعار صرف عملات الدول الأعضاء في نظام الثعبان ، نظرا للمشاكل التي واجهتها الدول الأعضاء في نظام
الثعبان
(ضغوط تضخمية واختلال ميزان مدفوعات الدول الأعضاء في النظام ) خاصة بعد انفجار الصدمة

.
¹ البترولية في سنة 1973 ، اتفقت هذه الدول على التعويم المشترك لعملاا

-
2-1 النظام النقدي الأوروبي ، أهدافه ،خصائصه ،ميكانزمات سيره

بعد فشل نظام
" الثعبان النقدي " عملت الدول الأوروبية على استحداث نظام نقدي أوروبي يضمن

05
/ الاستقرار النقدي لهم .وقد انشأ هذا النظام على اجتماع الس الأوروبي في مدين بروكسل في 04

.
ديسمبر 1978 ،ودخل حيز النفاذ في 12 مارس 1979

-
1-2-1 أهداف وخصائص النظام النقدي الأوروبي

الأهداف: يتركز النظام النقدي الأوروبي على مجموعة أهداف نذكر منها :

إن الهدف الأساسي هو تحقيق الاستقرار داخل دول اموعة وتحسين الوضعية الاقتصادية من خلال تحقيق
النمو التشغيل الكامل وتجانس مستويات المعيشة كما يهدف إلى
:
-
تحقيق الاستقرار النسبي لأسعار الصرف

-
تطوير الصادرات وتحقيق نمو اقتصادي مرتفع

-
القيام بإصلاحات بنيوية ،بتبني بعض المقاييس فيما يخص السياسة النقدية والاقتصادية

الخصائص: كما يتميز النظام النقدي بثلاث خصائص :
"
L'ECU" - يرتكز سير النظام النقدي الأوروبي على وحدة النقد الأوروبية

Européen Currency Unit
-
يقوم النظام النقدي الأوروبي على أساس أسعار الصرف المستقرة ولكن قابلة للتعديل

-
يقوم النظام على أساس شراكة نقدية محدودة بين الدول الأعضاء في الجماعة الأوروبية

-
2-2-1 ميكانيزمات الصرف الأوروبي

وفقا للنظام النقدي الأوروبي يكون لكل عملة سعرين احدهما مركزي هو الذي يحدد علاقة كل عملة
بوحدة النقد الأوروبية ، أن السعر الثاني فهو المحوري الذي يحدد العلاقة بين كل عملة والعملات الأخرى
الداخلة في التحالف
.
ECU) ميكانيزم التسوية ( وحدة النقد الأوروبية

يقوم باصدار وحدة النقد الأوروبية الصندوق الأوروبي للتعاون النقدي لتكون قاسما مشتركا تقاس عليه
أسعار صرف عملات دول الجماعة الأوروبية ووحدة النقد الأوروبية هي عبارة سلة من الأوزان النسبية
لعملات الدول الأعضاء ويتحدد هذا التوازن بمدى مساهمة العملة في الدخل القومي و التجارة الخارجية لكل
دولة
.و يتم مراجعة الأوزان كل خمسة سنوات أو في حالة حدوث تغير في قيمة أي عملة بنحو 25 % أو
أكثر
يقابل إصدار وحدة النقد الأوروبية قيام البنوك المركزية للدول الأعضاء بإيداع نسبة قدرها
20 %من
لدى صندوق التعاون النقدي
. ¹ الاحتياطات الذهبية ، و 20 %من أرصدا الدولارية

ميكانيزم القرض

يعتمد هذا الميكانيزم على مبدأ المساعدة النقدية والتسهيلات الائتمانية المتبادلة بين البنوك المركزية في
الدول الأعضاء في ميكانيزم الصرف ،والتي تستخدمها في التدخل في أسواق الصرف وتنقسم إلى
:
_
القروض النقدية ذات الآجال القصيرة جدا:هي قروض تمنح من البنوك المركزية،مدا 45 يوم أو قد تمتد إلى
ثلاثة أشهر
.
_
قروض نقدية قصيرة الأجل : تمنح من طرف البنوك المركزية الأوروبية لمواجهة الاختلالات في ميزان
المدفوعات مدا شهرين
.
_
مساعدات مالية متوسطة الأجل : توجه إلى البلد العضو الذي يعاني من اختلالات صعبة في ميزان مدفوعاته
وبشروط خاصة
. ( BEI) _قروض مقدمة من طرف المؤسسات المالية للاتحاد والبنوك الأوروبية للاستثمار

-
3-1 تطور النظام النقدي الأوروبي

يمكن أن نحصر التطورات التي طرأت على النظام النقدي الاوروببي في
:

(1987
_ -1-3-1 النظام النقدي الأوروبي ( 1979

تميزت هذه المرحلة بمرور العالم بسلسلة من الاضطرابات والمشاكل الناتجة عن المشاكل التي كانت
.
تواجه الدولار وكذا الأزمة البترولية الثانية ( 1970 ) وايار أسعار البترول في سنة 1986

عرف النظام النقدي الدولي خلال هذه الفترة عدة تغيرات مست أسعار الصرف المركزية لبعض العملات
يعود سببها إلى الفارق الكبير في المؤشرات الاقتصادية لكل بلد
( التضخم ، البطالة ، النمو ) واختلاف
السياسات الاقتصادية المنتهجة
.

1998
- -2-3-1 النظام النقدي الأوروبي 1987

ابتداء من
1987 إلى غاية 1992 شهد النظام النقدي الأوروبي ثباتا نسبيا في أسعار صرف العملات
كما شهدت هذه الفترة انتهاج الدول الأوروبية سياسة نقدية تقييدية أدت إلى خفض معدلات التضخم غي
حين ارتفعت معدلات البطالة
.

1995
سلسلة من الهجمات ، كما شهد النظام النقدي الأوروبي خلال سنوات 1993،1992

المضاربة ضد بعض العملات
.

، وفيما يلي نغرض باختصار أهم التغيرات التي طرأت على العملات الأوروبية خلال سنوات
1992

¹
1993 .
. %
8 - سبتمبر 1992 : تخفيض قيمة الليرة الايطالية بنسبة 07
16
- سبتمبر 1992 : تعويم الجنيه الإسترليني .
. %
17 - سبتمبر 1992 : تعويم الليرة الايطالية وتخفيض قيمة دولار البيزيتا الاسبانية بنسبة 05
19
- نوفمبر 1992 : بنك السويد المركزي 25 بليون دولار من احتياطاته من النقد الأجنبي خلال ستة أيام
قام بعدها مباشرة بتعويم الكرونة السويدية
.
. %
22 - نوفمبر 1992 : خفضت البيزيتا الاسبانية والاسكودو البرتغالي بنسبة 06
10
- ديسمبر 1992 : تعويم الكرونة النرويجية .
. %
10 - فيفري 1993 : خفض الجنيه الايرلندي بنسبة 10
13
- ماي 1993 : خفض الايسكودو والبيزيتا بنسبة 6.5 % و 0.8 % على التوالي .

-
2 إتمام الوحدة الاقتصادية والنقدية الأوروبية

إن البداية الحقيقية للاورو وفكرة إنشائه في
"مخطط وارنر " و "تقرير ديلور" واتفاقية "ماستريخت "التي
أعطت الإشارة إلى بداية تنفيذ مشروع الوحدة النقدية
.

-
1-2 معاهدة ماستريخت وميلاد الاورو :

1992
وقعتها خمسة عشرة دولة وهي ( النمسا ،بلجيكا فلندا -02- وقعت معاهدة ماستريحت في 07

،ألمانيا ، فرنسا ، ايرلندا ، ايطاليا ، لكسمبورغ ، هولندا ، البرتغال ، اسبانيا ، انجلترا ، الدانمرك ،السويد
اشتملت على مجموعة من الأهداف منها
: ¹( واليونان

-
تحديد أسعار الصرف بشكل لا رجعة فيه لإصدار عملة موحدة .
-
ترسيخ التعاون بين الدول الأعضاء في إقامة اتحاد اقتصادي ونقدي أوروبي .
-
إقامة الاتحاد الأوروبي على النمط الفيدرالي .
-
ضرورة الاهتمام بأسواق العمل في إطار البرامج السياسة الاقتصادية .
-
التنسيق في اال الضروري ومعدلات ضريبة القيمة المضافة .
-
فتح العضوية لدخول دول جديدة إلى الاتحاد في ضوء المعايير التي حددا المعاهدة .

-
1-1-2 مكونات الاورو :

تتكون وحدة النقد من سلسلة من الأوزان النسبية لكل عملة ويتكون الوزن النسبي للعملة من جزئين
جزء ثابت والآخر متغير ،فالثابت يحدد بناءا على مجموعة من المؤشرات الاقتصادية ،أما المتغير فيتغير يوميا على
أساس التغير في أسعار عملات الدول الأعضاء
.

-
2-1-2 معايير التقارب :

من اجل إنشاء وحدة نقدية أوروبية وضعت معاهدة ماستريخت عددا من المعايير الواجب توفرها لدى
كل عضو تتمثل في
:
% -
استقرار أسعار الصرف : أن لا يتجاوز معدل التضخم للدول المقبلة على عضوية الاتحاد النقدي 1.5

من متوسط معدلات التضخم للدول الثلاث الأقل تضخما
.
-
الوضعية المالية :أن لا يتجاوز العجز العام نسبة 3%من الناتج المحلي الخام وان لا يتجاوز مبلغ الديون
العمومية نسبة
60 % من الناتج المحلي الخام .
-
معدلات الفائدة : يجب أن لا تتجاوز 2% لهذا البلد من متوسط معدلات الفائدة في الدول الأعضاء
الثلاث الأقل تضخما
.

-
استقلالية البنك المركزي واستقرار أسعار الصرف .

-
3-1-2 الهيٍئات النقدية الأوروبية :

أنشأت معاهدة ماستريخت ، الهيئات النقدية ،التي تستوفي الإشراف على انجاز عملية الوحدة النقدية
الأوروبية وإصدار الاورو
.

مؤسسة النقد الأوروبية :

تم إنشاء هذه المؤسسة لتحل محل الصندوق الأوروبي للتعاون النقدي ولجنة محافظي البنوك المركزية
أوكل إليها مهمة وضع عمل السياسة النقدية التي يتبعها
"النظام الأوروبي ،¹ ودخلت حيز التنفيذ سنة 1994

للبنوك المركزية
"

وفي هذا الايطار حققت مؤسسة النقد عدة انجازات منها
:
-
توسيع مجالات توافق الآراء ومتابعة العمل الفني المهم .
-
تحقيق الشفافية ومصداقية عمل التوحيد النقدي .
-
تحقيق أرضية مشتركة للاتفاق فيما يخص القضايا المهمة

النظام الأوروبي للبنوك المركزية :

:
² حل البنك المركزي الأوروبي محل مؤسسة النقد الدولية ،ويتولى تحقيق الأهداف التالية

-
تعريف وتنفيذ السياسة النقدية الخاصة بالاتحاد الأوروبي .
-
تولي عمليات التحويل الأجنبية.
-
تولي إدارة الاحتياطي الأجنبي الرسمي للدول الأعضاء .
-
تشجيع ومساندة المدفوعات .

-2-2
دخول الاورو حيز التداول :

شهدت منطقة الاورو بغد الإعلان عن العملة الموحدة حركة سريعة ،وذلك في ايطار جدول زمني يبدأ
2002
حيث يطرح الاورو في -06- 1999 تاريخ الإعلان عن ميلاد الاورو إلى 30 -01- حسابيا من 01

التداول
.

الهدف الرئيسي هو تحقيق الوحدة النقدية الأوروبي بالإضافة إلى
:
-
تجنب سلبيات ومخاطر تقلبات الصرف بين عملات الدول الأعضاء .

-
خلق المزيد من الشفافية في الأسعار والمنافسة بين مؤسسات الاتحاد .
-
خلق سوق مالي موحد يقوم على أسس اقتصادية موحدة .
-
إيجاد دور فغال للعملة الأوروبية على المستوى الدولي خاصة الدولار.

-
3-2 مزايا ومخاطر العملة الموحدة :

إن إنشاء الاورو من شانه أن يمنح الدول الأعضاء مزايا متعددة ،ولكن تعرضها في نفس الوقت إلى جملة
من المخاطر أيضا
.

-
1-3-2 مزايا العملة الموحدة :

-
التقليل من فورقات سعر العملة والتذبذب في سعر الصرف .
-
تخفيض تكلفة تحويلات العملة وتخفيض تكاليف الحوالات المصرفية .
-
دعم التجارة الدولية والاستثمار وذلك نتيجة لاعتماد هذه العملة الموحدة .
-
دعم السوق الأوروبية عن طريق إزالة تأرجح أسعار العملة .
-
انخفاض معدلات الفائدة وزيادة سيولة سوق رأس المال .
-
زيادة كفاءة النظام المصرفي الأوروبي إلى جانب استقلالية البنك المركزي الموحد .

-
2-3-2 مخاطر العملة الموحدة :
-
مخاطر الصدمات وخاصة عندما تكون المبادلات التجارية بين الدول الأعضاء .

-
التنافس الكبير بين دول الاتحاد يزيد من فرص التصادم في المدى القصير .
-
مشاكل النمو اللامتكافئ الذي يؤدي إلى التخصص في الصناعات ،هذا يمثل ديدا .
-
مشاكل البطالة وصلت إلى 11 % عام 2002 ،واتساع رقعة الفقر .
-
تقرض الاتحاد وجود أسواق أسهم متكاملة خالية من المخاطر.
-
مشاكل خاصة بالسياسة التقييدية التي انتهجها البنك الأوروبي ﺑﻬدف تخفيض معدلات التضخم ،مثل هذه
السياسات قد يؤدي إلى ارتفاع معدلات التضخم
.
-
3 المكانة الدولية للاورو في ظل تحديات الدولار :

خلال نصف القرن الماضي كان الدولار الأمريكي العملة المحورية بلا منازع حيث اتجهت الآراء حول
احتمال قيام نظام ثنائي الأقطاب يتزعمه كل من الدولار والاورو
.

لذلك سنحاول التعرف على مكانة الاورو في النظام النقدي وذلك من خلال الكشف عن قوة هذه
العملة وأثرها على الاقتصاد العالمي
.

114
-
1-3 الاورو والدولار ووظائف العملة الدولية :

بعد ايار بروتن وودز أصبح الدولار العملة الأولى التي تقوم بوظائف العملات الدولية ،و إنشاء العملة
الأوروبية الموحدة التي لها وزا في الاقتصاد العالمي بعكس الدولار الذي ظهر كعملة وطنية و قفز بسرعة إلى
عملة دولية وبدون شك فان استحداث الاورو على الساحة النقدية الدولية سيؤدي إلى مزيد من التصادم و
التنافس بين الدولار و الاورو
.

لذلك سنتحدث في هذا الإطار عن مستقبل الاورو كعملة دولية منافسة للدولار
.
-
1-1-3 الاورو كمخزن للقيم :

من المنتظر أن تقبل الدول التي ستربط عملاا بالا ورو مستقبلا ،على الرفع من احتياطي الاورو لديها
قمن الاحتمال ارتفاع حصة الاورو من الاحتياطات الدولية فان الطلب على الاورو سيزيد ،هذا التطور في
مكانة الاورو سوف يبقى على الدولار كعملة رئيسية لمدة معينة ثم نتقلب الأمور ،هذا متوقف على قوة
الاقتصاد الأوروبي وتطور الأسواق المالية الدولية
.

-
2-1-3 الاورو كوحدة حساب :

يستعمل الاورو من طرف السلطات النقدية لحساب أسعار الصرف وتثبيت العملات وتقييم الدين في
منطقة الاورو وذلك منذ الإعلان عن ميلاده في
1999 فمن المحتمل أن تلجا العديد من الدول إلى ربط
عملاا بالا ورو ،ورغم سيطرة الدولار على التجارة الدولية ،إلا أن ذلك لا يمنع بان يكون للاورو دورا فعالا
في فوترة التجارة الدولية ،نظرا لاتساع العلاقات التي تربط دول المنطقة بمختلف دول العالم
.

ونذكر في هذا الصدد بان
50 %من إجمالي صادرات حوض البحر الأبيض المتوسط موجه لمنطقة

.
¹ الاورو ،كما تحصل الصين على حوالي 50 % من وارداا من ارض الاورو

-
3-2-3 الاورو وسيلة دفع :

على صعيد المعاملات الرسمية تلعب العملة الدولية دورا أساسيا في التدخلات الرسمية في أسواق الصرف
العالمية ،كما تساهم في تمويل العجز في موازين المدفوعات وذلك في ايطار وظيفتها الأساسية كوسيلة دفع
وترتبط هذه الوظيفة بالدور الفعال الذي يلعبه الاورو في الأسواق النقدية العالمية وكعملة ودائع واستثمارات
دولية ،مما يعطي للاورو حظا أوفر كعملة للتبادلات في أسواق الصرف الدولية
.

-2-3
الخصائص الاقتصادية للاورو كعملة دولية :

حتى يكون الاورو عملة منافسة للدولار ،فان ذلك يتوقف على أمرين
: مدى الاستقرار الاقتصادي
ومدى فاعلية وجود السياسات النقدية والمالية والاقتصادية في منطقة الاورو من جهة
.

-
1-2-3 الاستقرار السياسي الاقتصادي في منطقة الاورو :

أول شرط يضمن استقرار قيمة العملة هو الاستقرار السياسي للدولة المصدرة لها وهذا الشرط غير
متوفر في حالة الاورو بنسبة
100 % ، فقد استطاع البناء الأوروبي في القضاء على الحروب التي قامت بين
فرنسا وألمانيا وأصبح احتمال العودة إليها مستحيلا عن طريق إنشاء تعاون يزداد وثوقا يوميا بينهنا
1 .ولكن
الشئ الذي يهدد إلى الاستقرار في منطقة الاورو افتقارها لوزن سياسي كالذي تملكه الولايات المتحدة
الأمريكية
.

أما عن الاستقرار الاقتصادي فيمكن أن نقول أن معاهدة ماستريخت قد منحت تسييرا اقتصاديا على
المدى القصير والمتوسط وبذلك فان الاورو سينجح كعملة دولية مستقرة ومقبولة ،كما نصت المعاهدة على
ضرورة التنسيق الجيد بين السياسات المالية لإيجاد مزيج مناسب بين السياسات الاقتصادية ،كما عهدت مهمة
إدارة السياسة النقدية الأوروبية للبنك المركزي في تحديد أسعار الفائدة وتضخم الأسعار يقصد مواجهة الآثار
الاقتصادية والاجتماعية السلبية الناتجة عن تعرض أي قطر من الاتحاد الاقتصادي والنقدي لازمات
.

-
2-2-3 السيولة والقبول العام :

بقدوم العملة الموحدة صرحت صحيفة فايننشال البريطانية
2 بأن إصدار الاورو سيؤدي إلى حدوث
تغيرات هامة ،من أهمها التغيرات التي تشمل أسواق المال الأوروبية ، كمثيلاا في الولايات المتحدة الأمريكية
ومضاهية لها في ناحيتي الحجم والسيولة ، كما ستنشأ سوق أوروبية للسندات اكبر وأكثر تمتعا بالسيولة تكون
مصدرا ارخص وأوفر لعمليات الإقراض طويل الأجل
.

وبدخول الاورو حيز التداول أصبحت الأسواق المالية أكثر توسعا وسيولة وذلك لاختفاء مخاطر
الصرف بين العملات الأوروبية مما يزيد في استقطاب المستثمرين وتنوع في الأصول المالية ،كما عرفت سوق
الإصدار للسندات المحررة بالاورو ،إضافة إلى النمو في سوق الأسهم أيضا
.

-
3-3 آثار الأورو على النظام النقدي والاقتصادي العالمي:

إن ميلاد الأورو من أهم الأحداث الاقتصادية ما لم يكن أهمها على الإطلاق وأخطرها وأكثرها تأثيرا

.
على الساحة النقدية والاقتصادية العالمية ، حيث تحمل الكثير من التغيرات المالية والاقتصادية 1

-
1-3-3 آثار الاورو على النظام النقدي الدولي :

تجدر الإشارة إلى أن استقرار النظام النقدي الدولي يكون متوقف عن الاستقرار النسبي في أسعار صرف
العملات القوية
:الدولار ،الاورو ،الين ؛ فمن شان التوتر والتنافس الحادين الدولار والاورو إعاقة الاستقرار
في النظام النقدي الدولي
2 ،ومهما كانت حدة الاختلالات بين أوروبا وأمريكا فان التنافس السليم على المدى
البعيد بين الدولار والاورو سوف يساعد على إرساء أفضل في النظام النقدي الدولي
.بالإضافة إلى الأثر
الطويل والذي قد يظهر على النظام النقدي الدولي فان للاورو آثار على سير مؤسسات النظام النقدي وعلى
رأسها صندوق النقد الدولي وهذا ما سنتناوله فيما يلي
:

آثار الاورو على صندوق النقد الدولي :

تنص الفقرة الثالثة من المادة الرابعة للاتفاقية المنشاة لصندوق النقد الدولي حق هذا الأخير في ممارسة
:
رقابته الصارمة على سياسات أسعار الصرف وذلك من خلال 3

-
المشاورات المنتظمة مع هذه الدول والمعروفة بمشاورات المادة الرابعة والتي تعتبر الأداة الرئيسية والمنتظمة
لرقابة الصندوق
.
-
إجراءات الرقابة الدولية متعددة الأطراف
ونتيجة لذلك ستصبح رقابة الصندوق على آثار السياسات المالية والنقدية الوطنية على المستوى الكلي
من جهة ، ورقابة على المستوى الإقليمي للاتحاد الأوروبي من جهة
.

بالإضافة إلى الآثار المترتبة على رقابة الصندوق فان للاورو آثار أخرى تشمل وحدة حقوق السحب
الخاصة لصندوق النقد الدولي ،وهذه الأخيرة تتكون من سلة عملات مكونة من خمسة عملات ، وبظهور
الاورو أصبحت مكونة من أربعة عملات
:الدولار ، الاورو ، الجنيه الإسترليني والين ؛ وفي حالة انضمام الجنيه
الإسترليني تصبح السلة مكونة من ثلاث عملات ، الأمر الذي يؤدي إلى قلب موازين قوى العملات بالنسبة
لوحدة حقوق السحب الخاصة فقد يتأثر موقف الدولار أكثر مع انضمام الإسترليني بالنظر إلى قوة الاقتصاد
البريطاني ، وبالتالي تتزعزع مكانة الولايات المتحدة الأمريكية في الصندوق
.

آثار الاورو على الاقتصاد الأمريكي :

لقد كانت الولايات المتحدة الأمريكية أول من أيد فكرة التكامل الاقتصادي والنقدي الأوروبي وأا
تتمنى النجاح للوحدة الاقتصادية والنقدية الأوروبية وذلك بحجة انه من صالح الولايات المتحدة أن تتعامل مع
كتلة نقدية موحدة وقوية ، لكن الحقيقية تثبت عكس ذلك ،والدليل هو تلك المشاكل التي سببتها للدول
الأوروبية اثر أزمة الدولار وكذا القرار الذي اتخذته بإيقاف قابلية تحويل الدولار إلى ذهب دون استشارة
الدول الأوروبية ،حيث يعتبر هذا القرار من أهم واخطر القرارات التي انعكست بالسلب الأوروبية ،إضافة إلى
الضغوطات التي مارستها الولايات المتحدة عليها بغية الرفع من قيمة عملاا أمام الدولار حتى تحافظ على قيمة
عملته
.

إضافة إلى الضجة الإعلامية العالمية قبيل ميلاد الاورو والشكوك في إمكانية نجاحه للتأجيل الذي طرا على إتمام
الوحدة مما يعرضه للفشل
.

ومن جهة أخرى يرى البروفسور
"ميلتون فريدمان " بان الاتحاد النقدي الأوروبي يتم تنفيذه بقرار
سياسي وليس على أسس اقتصادية كاملة ،وان ذلك يتم رغم عدم اكتمال الشروط الاقتصادية لقيام هذا

.
الاتحاد النقدي 1

كما انه من المتوقع أن يتأثر الاقتصاد الأمريكي والدولار في حالة زيادة استخدام الاورو كعملة دولية
فمع تحول المستثمرين والأفراد والحكومات إلى تملك الاورو كمخزن للقيمة فان ذلك سيترتب عليه انخفاض
إيرادات الولايات المتحدة الأمريكية من رسوم صك العملة ،التي تحصل عليها من حيازة غير المقيمين
الأمريكيين للدولار
. حيث أن الاحتفاظ بأصول دولاريه من طرف الأجانب من شانه أن يلعب دورا هاما في
تمويل عجز ميزان المدفوعات الأمريكي
.

بالإضافة إلى هذه الآثار فمن شان إقامة عملة أوروبية موحدة أن يسهل المعاملات المالية والتجارية
للولايات المتحدة الأمريكية مع منطقة الاورو
.

خلاصة الفصل
:

واجه الدولار تحديات عديدة حتى قبل بالقبول العام كعملة وطنية ،حيث جاءت اتفاقية
"بروتن وودز"

التي عبرت عن قوة الولايات المتحدة الأمريكية الاقتصادية والسياسية في ذلك الحين ،في ظل صعوبات و أزمات
نقدية متكررة بايارات المستمرة لقيمة الدولار
. كما أن إلغاء تحويل الدولار إلى ذهب زاد في الضغوطات على
الدول الأوروبية
.

و بفعل هذه الاضطرابات قررت دول السوق الأوروبية إيجاد آلية للحفاظ على استقرار أسعار عملاا
.

فانشأ
"الثعبان النقدي الأوروبي" وذلك بوضع هامش تغير لأسعار الصرف البينية لعملاا.

بعد ايار نضام الثعبان النقدي استبدل
"بالنظام النقدي الأوروبي "قام على أساس إنشاء وحدة نقدية
و بسبب الهجمات المضاربية التي استهدفتها أدى إلى التعجيل في تحقيق مشروع الوحدة
"ECU" أوروبية
الاقتصادية والنقدية الأوروبية تنصهر فيها جميع العملات و السلطات الوطنية
.

ومن المنتظر أن يكون للاورو أثار هامة على ا لنضام النقدي العالمي وستمتد إلى كل الدول التي لها
علاقات قوية مع الاتحاد الاقتصادي الأوروبي،التي من شاا تقوية الدور الدولي للاورو، وإبرازه كعملة منافسة
وللدولار
.

ومن ا لمحتمل أن يقاسم الاورو والدولار نفس المرتبة ليصبح النظام النقدي الدولي قائم على أساس
عملتين الدولار الأمريكي والاورو العملة الأوروبية ا لموحدة
.







 

مساحة إعلانية
قديم 2008-12-20, 15:10   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
alger1787
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية alger1787
 

 

 
مميزي المجلة الاقتصادية - الرتبة الأولى - 
إحصائية العضو









alger1787 غير متواجد حالياً


افتراضي

مشكوووووووور أخي الكريم







 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 05:26

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
2006-2013 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)
Protected by CBACK.de CrackerTracker