التربية الإسلامية للأطفال بقول الحمد لله بعد الإنتهاء من الأكل - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > القسم الاسلامي العام

القسم الاسلامي العام للمواضيع الإسلامية العامة كالآداب و الأخلاق الاسلامية ...

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

التربية الإسلامية للأطفال بقول الحمد لله بعد الإنتهاء من الأكل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2014-09-06, 09:29   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
بختاتو أبو أصيل
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي التربية الإسلامية للأطفال بقول الحمد لله بعد الإنتهاء من الأكل

بسم الله الرحمان الرحيم
والصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
أما بعد فهذه هي الحلقة الثانية حول كيفية تربية الأطفال تربية إسلامية فبعدما تحدثنا عن تعليم الطفل البسملة قبل الطعام يجب أن نعلمه أيضا الحمد بعد الإنتهاء من الأكل إذن
من بين أهم ما يجب أن نركز عليه في الطعام بعد البسملة هي الحمد بعد الإنتهاء
من الأكل :
2 ـ إذن السلوك اللفظي الذي نربي عليه أطفالنا في آداب الآكل هو تعليم الطفل حمد الله بعد الإنتهاء من الأكل :
نعم إن من أهم ما يجب أن نعلم الطفل المسلم أو الطفلة المسلمة وجوب حمد الله وأن نقول لهم أن هذا خلق كريم للمؤمن وأن الحمد دليل على محبة الله و معرفة أن أصل الطعام والمشروبات رازقها هو الله وأن الله هو الواحد الأحد وصاحب النعم الكثيرة بل كل النعم لهذا فإنه يستوجب على العبد حمد الله الذي يعبده بالحمد وعلى كل نعمه .
والطفل المسلم و الطفلة المسلمة يجب تعليهما قول الحمد الله عند الإنتهاء من الطعام والدعاء يتمثل فيما يلي : وهو الحديث رقم 5459 رواه البخاري في صحيحه
عن أبي أمامة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذ فرغ من طعامه وقال مرة إذا رفع
مائدته قال :
"الحمد لله الذي كفانا ، وأروانا غير مكفي و لا مكفور "
وقال مرة :
"الحمد لله ربنا غير مكفي ، ولامودع ، ولا مستغنى ربنا"
وهناك دعاء آخر رواه أبو داود في سننه تحت رقم 3851 وصححه الألباني في الصحيحة تحت رقم 2061 : عن أبي أيوب الأنصاري قال : كان رسول الله صلى عليه وسلم إذا أكل قال :
" الحمد لله الذي أطعم وسقى ، و سوغه ، وجعل له مخرجا ".
أما الدعاء الذي رواه أبوداود في سننه تحت رقم 3850 والترميذي تحت رقم 3457
ولفظ الحديث كالآتي : ‏عَنْ ‏‏أَبِي سَعِيدٍ ‏رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ‏قَالَ : ‏ كَانَ النَّبِيُّ ‏‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏‏إِذَا أَكَلَ أَوْ شَرِبَ قَالَ :‏ ‏الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَطْعَمَنَا وَسَقَانَا وَجَعَلَنَا مُسْلِمِينَ .
فقد قال عنه العلامة الألباني في تخريجه لـ " الكلم الطيب " (189) لشيخ الإسلام ابن تيمية : ضعيف الإسناد ، لأنه اضطرب فيه الرواة كما بينه الحافظ في " التهذيب " ، ومن قبله الحافظ المزي في " تحفة الأشراف " (3/353-354) ، ومن قبلهما الإمام البخاري في " التاريخ الكبير " (1/1/353-354) ، والنسائي في " اليوم والليلة " (288-290) ، والترمذي مع تساهله المعروف لم يحسنه .ا.هـ. ومع هذا البيان لضعف الحديث نقول والله أعلم بصحة هذا الحديث الذي نجده منتشر ويدعو به الكثير من أطفالنا اليوم لهذا علينا تعليمهم الدعاء الثابت عن الرسول أو على الأقل قول " الحمد لله " ليس عند الإنتهاء من أكل الطعام فقط بل عند الحصول على أية نعمة من نعم الله الحلال .لأن الحمد فيه أمور كثيرة مفيدة و نافعة منها :
1 ـ شكر نعمة الله لأن من لا يشكر فهو ليس أهل للنعمة فحتى نكون أهل للنعمة علينا شكر الله وحمده وتعليم أطفالنا وكل من حولنا شكر الله وحمد الله .
2 ـ عدم نكران الجميل و الخير الذي سببه الله لأن هناك من يمتنع على الاعتراف بأن النعمة التي فيها هي بفضل الله فقارون قال أوتيه على علم عندي فهو نكر أن يكون الله هو سبب نعمة المال التي هو فيها ولم يحمد الله عز وجل ولم يتصدق ولهذا خسف به وبداره الأرض و دخل قارون النار و لهذا لا يجب أن نستهين بقول كلمة الحمد لله لهذا قال اله تعالى في سورة القصص من الآية 76 إلى الآية 80:
إنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَىٰ فَبَغَىٰ عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ 76 وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ 77قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِنْدِي أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِنْ قَبْلِهِ مِنَ الْقُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا وَلا يُسْأَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ ( 78 )فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ 79وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِّمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا وَلا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الصَّابِرُونَ 80فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ المُنتَصِرِينَ 81
فمن خلال الآيات نعرف أننا علينا عدم نكران النعم و علينا حمد الله و علينا محاولة قراءة مثل هذه القصص لأطفالنا بأسلوب مبسط وخاصة القصص الموجودة في القرآن الكريم لأن فيها موعظة وعبر تنفع في الدنيا و الآخرة ومادم حديثنا عن الحمد فإن أهم ما نعلمه في الحمد ليس أن نلفظ فقط بكلمة الحمد لله بل نجسدها بأعمال صالحة فإذا أنعم الله علينا بالطعام فعلينا تعليم الطفل التصدق بالطعام أو إهداء الطعام إلى الجيران أو الأقارب .
و القول أن الحمد ليس لفظا فقط بل تجسيده ذلك بسلوك الكرم و أيضا علينا أن نعلم أطفالنا التصدق بالمال مثلا في يوم الجمعة عند جمع التبرعات في المسجد لفائدة بناء مسجد أو إغاثة منكوبين أو من أجل مؤخرا أطفال غزة أو من أجل الأيتام فعلينا أن ندخل في دماغ أطفالنا أن الحمد لله ليس كلمة بل عقيدة و عمل نجسده في الواقع ودليل على أننا أهل الإسلام و أن الحمد عبادة لفظية و عملية ولا نكن أغبياء مثل قارون ومثل أحد الرجلين صاحب الجنتين المذكور في سورة الكهف حيث قال الله تعالى في سورة الكهف من الآية 32 إلى الآية 44 :
وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلا رَّجُلَيْنِ جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا32 كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا وَفَجَّرْنَا خِلالَهُمَا نَهَرًا 33وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالا وَأَعَزُّ نَفَرًا 34 وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَن تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا 35 وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِن رُّدِدتُّ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِّنْهَا مُنقَلَبًا 36 قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلا 37 لَّكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا 38وَلَوْلا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاء اللَّهُ لا قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ إِن تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنكَ مَالا وَوَلَدًا 39 فَعَسَى رَبِّي أَن يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِّن جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِّنَ السَّمَاء فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا 40 أَوْ يُصْبِحَ مَاؤُهَا غَوْرًا فَلَن تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَبًا 41 وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا 42وَلَمْ تَكُن لَّهُ فِئَةٌ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مُنتَصِرًا 43هُنَالِكَ الْوَلايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ هُوَ خَيْرٌ ثَوَابًا وَخَيْرٌ عُقْبًا 44.
فمن خلال الآيات تبين لنا جليا أن على العبد حمد الله و أن الحمد يتجسد في خلق الكرم وعدم نكران الجميل وعدم التكبر وعدم التجبر و علينا عدم العجب بالنفس وترك الخيلاء وترك التعالي وعلينا أن نكون متواضعين ومن أهل الحمد اللفظي و العملي و العقائدي وعلينا قراءة مثل هذه القصص القرآني على أولادنا بشكل مبسط وعلى الأب المسلم و الأم المسلمة البحث في المكتبة على مثل هذه القصص وقراءتها على الأطفال فإن فيها منافع كثيرة .
3 ـ قول الحمد لله فيه إشارة بالإنتماء للإسلام وتجسيد الهوية الإسلامية والدين الاسلامي الحنيف حتى عند الإنتهاء من الطعام وهذا منتهى الايمان وتثبيت وتعزيز و تركيز لركن مهم من الأركان الخمسة للإسلام و هو شهادة لا إله إلا الله محمد رسول الله لأن حمد الله هو توحيده في الربوبية و الألوهية و أنه الملك الأحد فهو رب الناس و إله و ملك الناس ولأن كلمة الله موجودة فقط في الإسلام وقائلها سواء في الشهادة أو الحمد فهو من المنطقي و الطبيعي من أهل الإسلام وعلينا تعليم أبنائها الاعتزاز و الافتخار بالانتماء إلى الدين الإسلامي كما نعلمهم الشهادة و نعلمهم الحمد طبعا حمد الله و شهادة لا إله إلا الله و أن محمد رسول الله .
4 ـ الحمد خلق الأنبياء و المرسلين في سورة ابراهيم الآية 39 قال الله تعالى على لسان ابراهيم الخليل :"الحمد لله الذي وهب لي على الكبر إسماعيل و إسحاق إن ربي لسميع الدعاء " نرى أن الحمد من شيم الأنبياء و المرسلين فعندما وهب الله ابراهيم إسماعيل و إسحاق حمد الله لهذا علينا تعليم أبناء سنة الحمد في الطعام وفي كل نعمة يمنحنا الله إياها لأن سنة الحمد يتميز بها خيرة خلق الله وهم الرسل و الأنبياء .
كما أن الله أمر سيدنا النبي نوح عليه السلام بقول الحمد لله عند نجاته من الغرق مع القوم الظالمين لهذا قال الله تعالى في سورة المؤمنون الآية 28 :
" فإذا استويت أنت ومن معك على الفلك فقل الحمد لله الذي نجانا من القوم الظالمين "
5 ـ قول الحمد الله عند الإنتهاء من الطعام الذي يدخل السرور فيه تذكر الله في السراء وهذا أمر محمود لأن هناك من يذكر الله إلا عند الضراء .
6 ـ الحمد ذكر ، "الحمد لله" يؤجر عليها القائل يمحو آثار النسيان و ذكر وتذكر المسلم خاصة في الطعام و الشراب و يوميا يجعل الثواب مستمر و صحيفة الأعمال مملوءة تفرح المسلم و المسلمة يوم القيامة .
7 ـ قول الحمد الله عند الإنتهاء من الطعام معرفة بأن أصل الطعام الذي رزق به الطفل هو من الله و العلم بأن ما سقي به الطفل هو من عند الله الوهاب الرزاق .
8 ـ حمد الله هو حب الله لأن إذا حمدت الله فهذا يعني أنك تحبه و إذا علمت الطفل الحمد فأنت تعوده على حب الله و طاعته .
9 ـ حمد الله بعد الإنتهاء الأكل سوف يأتي دور المعدة فكلمة الحمد سوف تساعد على الهضم لأن عضلات المعدة الله هو خالقها وهو مسيرها فهي مسيرة تلقائيا من عند الله الواحد الأحد فهي تعمل بقدرة الله مثل دقات و خفقان القلب لا نستطيع أن نوقفها ونحركها كما نحرك أصابعنا و أيدينا لهذا مادام المسلم يقول الحمد لله فهذا يساعد و يبارك الأكل خاصة عندما يكون حلالا طيبا .
10 ـ الحمد لله كلمة أحسن من الدنيا لأنها باقية و الدنيا فانية إذن قال ابنك الحمد لله ستجد أنت وهو هذه الحمدلة التي علمته إياها من الباقيات الصالحات يوم القيامة فكلمة الحمد لله يوم القيامة خير من الدنيا و ما فيها من ذهب وفضة و قصور و جبال و سيارات و أسهم وخيول لهذا يقول الله تعالى في سورة الكهف الآية 46 :
"والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا "
لأن الباقيات الصالحات هي سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر إذن لا يجب أن تتأخر في تعليم طفلك الأشياء الباقية ومنها قول الحمد لله بعد الإنتهاء من الأكل حتى تجدها في الآخرة.
11 ـ إن حمد الله إيمان وعدم الحمد قد يؤدي إلى الشرك و كثرة التذمر و إثارة الأعصاب والجحود والجمود والعياذ بالله .
12 ـ حمد الله دواء للخيلاء و العجب و الأنانية حتى لا نكون مثل قارون أو صاحب الجنتين المذكور في سورة الكهف والذي سبق أن تحدثنا عليهما أعلاه.
13 ـ العبد الذي يحمد الله معناه أنه عبد مطيع مدرك أن الله متفضل بنعمه الذي له ملكوت كل شيء وأننا علينا في الدنيا أن نعلم أبنائنا الحمد حتى نتمكن من حمده في الآخرة لهذا في سورة سبأ الآية 01 و 02 يقول الله تعالى : "الحمد لله الذي له ما في السماوات و مافي الأرض وله الحمد في الآخرة وهو الحكيم الخبير 01 يعلم ما يلج في الأرض و ما يخرج منها و ما ينزل من السماء و ما يعرج فيها و الرحيم الغفور 02 " ويقول الله تعالى أيضا في سورة القصص الآية 70 : "وهو الله لا إله إلا هو له الحمد في الأولى و الآخرة وله الحكم و إليه ترجعون ".
14 ـ كلمة الحمد الله لها مفعول عجيب فهي كما أخبرنا رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم تملأ الميزان وتملأ ما بين السماوات و الأرض ففي صحيح مسلم عَنْ أَبِي مَالِكٍ الْأَشْعَرِيِّ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
"الطُّهُورُ شَطْرُ الْإِيمَانِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ تَمْلَأُ الْمِيزَانَ وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ تَمْلَآَنِ أَوْ تَمْلَأُ مَا بَيْنَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالصَّلَاةُ نُورٌ وَالصَّدَقَةُ بُرْهَانٌ وَالصَّبْرُ ضِيَاءٌ وَالْقُرْآنُ حُجَّةٌ لَكَ أَوْ عَلَيْكَ كُلُّ النَّاسِ يَغْدُو فَبَايِعٌ نَفْسَهُ فَمُعْتِقُهَا أَوْ مُوبِقُهَا "
فكلمة الحمد الله لها أجر عظيم لأننا عظمنا بها اله عز وجل فهي من الكلمات الطيبة لأن فيها ثناء و تبجيل الله لهذا يقول الله عز وجل في سورة ابراهيم من الآية 24 إلى
الآية 27 :
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ (26) يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ( 27 )
فمن خلال الآيات الكريمة علينا تعليم أطفالنا الكلمات الطيبة و لا نعلمهم الكلمات الخبيثة حتى نفوز بالفردوس يوم القيامة لأن الكلمة الطيبة من الباقيات الصالحات .
هذا ما وفقني الله في كتابته عن أصول التربية في الإسلام وبالخصوص في آداب الأكل إن أصبت فمن الله و إن أخطأت فمن نفسي و الشيطان ونسأل الله الهداية و التوفيق و أطلب تصحيح أي خطأ في الفكرة أو الحديث أو الإملاء أو الأسلوب و تنبيهي ولكم الأجر و جزاكم الله خيرا مسبقا وأختم فأقول أللهم أرنا الحق حقا و أرزقنا إتباعه و أرنا الباطل باطلا و أرزقنا إجتنابه وإلى اللقاء إن شاء الله في الحلقة القادمة والسلام عليكم ورحمة الله وبراكاته واستودعكم الله أماناتكم ودينك وخواتيم أعمالكم.









 

رد مع اقتباس
قديم 2014-09-07, 16:11   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
fadi-1530
عضو فعّال
 
إحصائية العضو










افتراضي

جزاك الله كل خير









رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
للأطفال, الأكل, التربية, الحمد, الإسلامية, الإنتهاء, تقول

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 13:30

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2022 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc