الدَّالَّ عَلَى الْخَيْرِ كَفَاعِلِهِ - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم الكتاب و السنة

قسم الكتاب و السنة تعرض فيه جميع ما يتعلق بعلوم الوحيين من أصول التفسير و مصطلح الحديث ..

منتديات الجلفة ... أكثر من 14 سنة من التواجد على النت ... قم بالتسجيل في أكبر تجمع جزائري - عربي و استفد من جميع المزايا، تصفّح دون اعلانات، اشترك في المواضيع التي تختارها ليصلك الجديد على بريدك الالكتروني

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

الدَّالَّ عَلَى الْخَيْرِ كَفَاعِلِهِ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2020-07-18, 16:59   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2 الدَّالَّ عَلَى الْخَيْرِ كَفَاعِلِهِ

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاتة




لا يجوز استعمال آنية من الذهب أو الفضة

في الأكل أو الشرب

لما روى البخاري (5633) ومسلم (2067)

عن حُذَيْفَةَ أن النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( لَا تَشْرَبُوا فِي آنِيَةِ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَلَا تَلْبَسُوا الْحَرِيرَ وَالدِّيبَاجَ فَإِنَّهَا لَهُمْ فِي الدُّنْيَا وَلَكُمْ فِي الْآخِرَةِ ).

ولما روى البخاري (5634) ومسلم (2065)

عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( الَّذِي يَشْرَبُ فِي إِنَاءِ الْفِضَّةِ إِنَّمَا يُجَرْجِرُ فِي بَطْنِهِ نَارَ جَهَنَّمَ ).

وهذا يشمل جميع الأواني

من ملاعق وأكواب وأطباق وغير ذلك.

فكل آنية تستعمل في الأكل والشرب

لا يجوز أن تكون من الذهب أو الفضة

أو مطلية بهما.

وهذا حكم مجمع عليه.

قال ابن القطان رحمه الله

في "الإقناع في مسائل الإجماع" (1/ 326):

" وأجمع العلماء أنه لا يجوز لمسلم أن يأكل

ولا أن يشرب في آنية الذهب والفضة" انتهى.

وقال النووي رحمه الله:

"قال أصحابنا أجمعت الأمة على تحريم الأكل والشرب

وغيرهما من الاستعمال

في إناء ذهب أو فضة

إلا ما حكي عن داود [

أي : من تحريم الشرب دون الأكل ]

وإلا قول الشافعي في القديم .

ولأنه : إذا حرم الشرب ؛ فالأكل أولى...

الرابعة: قال أصحابنا وغيرهم من العلماء:

يستوي في تحريم استعمال

إناء الذهب والفضة الرجال والنساء

وهذا لا خلاف فيه

لعموم الحديث وشمول المعنى الذي حرم بسببه .

وإنما فُرق بين الرجال والنساء في التحلي

لما يُقْصد فيهن من غرض الزينة للأزواج

والتجمل لهم"

انتهى من المجموع (1/ 248).

وقال ابن قدامة رحمه الله:

"ولا خلاف بين أصحابنا في أن استعمال

آنية الذهب والفضة حرام

وهو مذهب أبي حنيفة، ومالك، والشافعي

ولا أعلم فيه خلافا"

انتهى من المغني (1/ 55).



يستثنى من ذلك ما لو كسر الإناء المباح

من خشب أو حديد، فيجوز أن يُضبب

ويُلحم الكسر بفضة يسيرة

لما روى البخاري (3109)

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: أَنَّ قَدَحَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ انْكَسَرَ، فَاتَّخَذَ مَكَانَ الشَّعْبِ سِلْسِلَةً مِنْ فِضَّةٍ.

قال ابن قدامة رحمه الله:

"الضبة من الفضة تباح بثلاثة شروط

أحدها: أن تكون يسيرة

. الثاني: أن تكون من الفضة، فأما الذهب: فلا يباح

وقليله وكثيره حرام...

الثالث: أن يكون للحاجة

أعني أنه جعلها لمصلحة وانتفاع

مثل أن تجعل على شق أو صدع

وإن قام غيرها مقامها...

وممن رخص في ضبة الفضة :

سعيد بن جبير، وميسرة

وزاذان، وطاووس، والشافعي

وأبو ثور، وابن المنذر

وأصحاب الرأي، وإسحاق"

انتهى من المغني (9/ 174).

و لنا عودة لنشر موضوع اخر








 

آخر تعديل *عبدالرحمن* 2020-07-19 في 04:37.
رد مع اقتباس
قديم 2020-07-19, 15:31   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










#زهرة

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته



فإن نعم الله على عباده لا تحصى

وقد خص سبحانه المؤمنين بمزيد من الإنعام

في الدنيا بأن مَنَّ عليهم بالإسلام

واصطفاهم بالقرآن

وسيخصهم في الجنة بأعظم نعمة أنعم عليهم بها

ألا وهي تشريفهم وإكرامهم بالنظر

إلى وجهه الكريم في جنة عدن

كما قال تعالى:

( وجوه يومئذ ناضرة . إلى ربها ناظرة ) القيامة/22-23

أي أن وجوه المؤمنين تكون حسنة بهية مشرقة مسرورة

بسب نظرها إلى وجه ربها

كما قال الحسن رحمه الله :

" نظرت إلى ربها فنضرت بنوره ".

وعن ابن عباس رضي الله عنهما:

"(وجوه يومئذ ناضرة ) قال : من النعيم

( إلى ربها ناظرة )

قال تنظر إلى وجه ربها نظراً .

وهذا قول المفسرين من أهل السنة والحديث .

وقال جل شأنه :

( لهم ما يشاءون فيها ولدينا مزيد ) ق/35

فالمزيد هنا هو:" النظر إلى وجه الله عز وجل . "

كما فسره بذلك علي و أنس بن مالك رضي الله عنهما

وقال سبحانه :

( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة ) يونس/26

فالحسنى الجنة والزيادة هي النظر إلى وجه الله الكريم

كما فسرها بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم

فيما رواه مسلم في صحيحه ( 266 )

عَنْ صُهَيْبٍ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

قَالَ : " إِذَا دَخَلَ أَهْلُ الْجَنَّةِ الْجَنَّةَ قَالَ: يَقُولُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى: تُرِيدُونَ شَيْئًا أَزِيدُكُمْ فَيَقُولُونَ أَلَمْ تُبَيِّضْ وُجُوهَنَا أَلَمْ تُدْخِلْنَا الْجَنَّةَ وَتُنَجِّنَا مِنْ النَّارِ

قَالَ فَيَكْشِفُ الْحِجَابَ فَمَا أُعْطُوا شَيْئًا أَحَبَّ إِلَيْهِمْ مِنْ النَّظَرِ إِلَى رَبِّهِمْ عَزَّ وَجَلَّ وهي الزيادة ثُمَّ تَلَا هَذِهِ الْآيَةَ ( لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ )

فإذا علمت أن أهل الجنة لا يعطون شيئاً فيها

أحب إليهم من النظر إلى وجه ربهم جل وعلا

تبين لك مدى الحرمان وعظيم الخسران

الذي ينتظر المجرمين الذين توعدهم الله بقوله :

( كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون ) المطففين/15

نسأل الله السلامة والعافية .



فهذه بعض الأدلة من القرآن

على ثبوت رؤية المؤمنين لربهم في الجنة .


وأما أدلة السنة فهي كثيرة جداً ، فمنها :

1- ما رواه البخاري ( 6088 ) ومسلم ( 267 )

من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن ناسا قالوا : يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة ؟

فقال رسول الله : " هل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر ؟

" قالوا : لا يا رسول الله . قال : " هل تضارون في الشمس ليس دونها سحاب ؟

" قالوا : لا . قال : " فإنكم ترونه كذلك ...الحديث ".

وَفِي رِوَايَة لِلْبُخَارِيِّ ( لا تَضَامُّون أَوْ لا تُضَارُّونَ )

عَلَى الشَّكّ وَمَعْنَاهُ :

لَا يَشْتَبِه عَلَيْكُمْ وَتَرْتَابُونَ فِيهِ فَيُعَارِض بَعْضكُمْ بَعْضًا فِي رُؤْيَته .

ولا يلحقكم في رؤيته مشقة أو تعب . وَاَللَّه أَعْلَم .ا.ه

ـ مختصرا من شرح مسلم.

2- وفي الصحيحين أيضا ( خ/ 6883 . م / 1002 )

من حديث جرير بن عبد الله البجلي قال: كنا جلوسا مع النبي صلى الله عليه وسلم

فنظر إلى القمر ليلة أربع عشرة فقال إنكم سترون ربكم عيانا كما ترون هذا لا تضامون في رؤيته " .

والتشبيه الذي في الأحاديث هو تشبيه للرؤية بالرؤية

أي أننا كما نرى الشمس في اليوم الصحو في غاية الوضوح

ولا يحجب أحد رؤيتها عن أحد رغم كثرة الناظرين إليها

وكما نرى القمر مكتملا ليلة البدر وهو في غاية الوضوح

لا يؤثر كثرة الناظرين إليه على وضوح رؤيته

فكذلك يرى المؤمنون ربهم يوم القيامة بهذا الوضوح والجلاء

وليس المقصود من الأحاديث تشبيه المرئي بالمرئي

. تعالى الله ـ

فإن الله ليس كمثله شيء وهو السميع البصير .

3- وروى البخاري ( 4500 ) و مسلم (6890 )

عن أبي موسى أن النبي صلى الله عليه وسلم

قال : "جنتان من فضة آنيتهما وما فيهما

وجنتان من ذهب آنيتهما وما فيهما

وما بين القوم وبين أن يروا ربهم تبارك وتعالى إلا رداء الكبرياء على وجهه في جنة عدن ".

وقد روى أحاديث الرؤية نحوٌ من ثلاثين صحابيا

ومن أحاط بها معرفة يقطع بأن الرسول صلى الله عليه وسلم

قالها . فمن زعم بعد هذا أن الله تعالى

لا يُرى في الآخرة فقد كذب بالكتاب

وبما أرسل الله به رسله

وعرَّض نفسه للوعيد الشديد الوارد في قوله تعالى

: ( كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون ) المطففين/ 15

نسأل الله تعالى العفو والعافية

ونسأله أن يرزقنا لذة النظر إلى وجهه الكريم .. آمين .

يراجع : ( شرح العقيدة الطحاوية ( 1 / 209 وما بعدها )

و ( أعلام السنة المنشورة للشيخ حافظ الحكمي ص 141 ).


و لنا عودة لنشر موضوع اخر








رد مع اقتباس
قديم 2020-07-20, 16:44   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته



لا يجوز لأحد أن يحرم ما أحل الله تعالى

من النساء أو الطعام أو غير ذلك

لقوله تعالى :

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ) المائدة/87 .

وقد أراد جماعة من الصحابة أن يتبتلوا ويعتزلوا النساء

فنهاهم النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك

وأنزل الله عز وجل هذه الآية .

روى ابن جرير بإسناده إلى مجاهد رحمه الله قال

: أراد رجال منهم عثمان بن مظعون رضي الله عنه وعبد الله بن عمرو رضي الله عنه أن يتبتلوا ، ويَخْصُوا أنفسهم ، فنزلت هذه الآية .

وروى البخاري (5074) ومسلم (1402)

عن سَعْد بْن أَبِي وَقَّاصٍ رضي الله عنه قال : رَدَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى عُثْمَانَ بْنِ مَظْعُونٍ التَّبَتُّلَ ، وَلَوْ أَذِنَ لَهُ لاخْتَصَيْنَا .

فالتبتل والاختصاء وتحريم النساء

كل ذلك محرم

وهو رغبة عن سنة النبي صلى الله عليه وسلم

الذي تزوج ، ورَغَّب في الزواج ، وحث عليه .

وروى البخاري (5063) ومسلم (1401)

عن أَنَس بْن مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال : جَاءَ ثَلَاثَةُ رَهْطٍ إِلَى بُيُوتِ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَسْأَلُونَ عَنْ عِبَادَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

فَلَمَّا أُخْبِرُوا كَأَنَّهُمْ تَقَالُّوهَا ، فَقَالُوا : وَأَيْنَ نَحْنُ مِنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ! قَدْ غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَمَا تَأَخَّرَ !

قَالَ أَحَدُهُمْ : أَمَّا أَنَا فَإِنِّي أُصَلِّي اللَّيْلَ أَبَدًا . وَقَالَ آخَرُ : أَنَا أَصُومُ الدَّهْرَ وَلَا أُفْطِرُ . وَقَالَ آخَرُ : أَنَا أَعْتَزِلُ النِّسَاءَ فَلَا أَتَزَوَّجُ أَبَدًا . فَجَاءَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَيْهِمْ

فَقَالَ : ( أَنْتُمْ الَّذِينَ قُلْتُمْ كَذَا وَكَذَا ، أَمَا وَاللَّهِ إِنِّي لأَخْشَاكُمْ لِلَّهِ ، وَأَتْقَاكُمْ لَهُ ، لَكِنِّي أَصُومُ وَأُفْطِرُ ، وَأُصَلِّي وَأَرْقُدُ ، وَأَتَزَوَّجُ النِّسَاءَ ، فَمَنْ رَغِبَ عَنْ سُنَّتِي فَلَيْسَ مِنِّي ) .

فتبين بهذا أنه ليس لأحد أن يحرم النساء على نفسه .


من فعل ذلك

فالواجب عليه أن يتوب إلى الله تعالى

وعليه كفارة يمين

لقول الله تعالى :

)يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيم * قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ ) التحريم/1-2 .

فجعل الله تعالى تحريم الحلال يميناً .

وانظر " الشرح الممتع" (10/475) .


و لنا عودة لنشر موضوع اخر








رد مع اقتباس
قديم 2020-07-21, 05:25   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته



روى ابن ماجة (3463)

عن أَنَس بْن مَالِكٍ

قال: سَمِعْتُ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: ( شِفَاءُ عِرْقِ النَّسَا، أَلْيَةُ شَاةٍ أَعْرَابِيَّةٍ : تُذَابُ ، ثُمَّ تُجَزَّأُ ثَلَاثَةَ أَجْزَاءٍ ، ثُمَّ يُشْرَبُ عَلَى الرِّيقِ ، فِي كُلِّ يَوْمٍ جُزْءٌ ) .

ورواه أحمد (13295) ولفظه :

: " أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَصِفُ مِنْ عِرْقِ النَّسَا : أَلْيَةَ كَبْشٍ عَرَبِيٍّ أَسْوَدَ ، لَيْسَ بِالْعَظِيمِ وَلَا بِالصَّغِيرِ ، يُجَزَّأُ ثَلَاثَةَ أَجْزَاءٍ ، فَيُذَابُ ، فَيُشْرَبُ كُلَّ يَوْمٍ جُزْءٌ " .

ورواه الحاكم (3153) ولفظه :

( فِي عِرْقِ النَّسَا : يَأْخُذُ أَلْيَةَ كَبْشٍ عَرَبِيٍّ لَيْسَتْ بِأَعْظَمِهَا، وَلَا أَصْغَرِهَا

فَيَتَقَطّعُهَا صِغَارًا، ثُمَّ يُذِيبُهَا، فَيُجِيدُ إِذَابَتَهَا، وَيَجْعَلُهَا ثَلَاثَةَ أَجْزَاءٍ، فَيَشْرَبُ كُلَّ يَوْمٍ جُزْءًا عَلَى رِيقِ النَّفْسِ )

قَالَ أَنَسُ بْنُ سِيرِينَ - راويه عن أنس - : " فَلَقَدْ أَمَرْتُ بِذَلِكَ نَاسًا ، ذَكَرَ عَدَدًا كَثِيرًا ، كُلُّهُمْ يَبْرَأُ بِإِذْنِ اللَّهِ تَعَالَى " .

وقال الحاكم : " هذا حديث صحيح " .

وقال الذهبي في "التلخيص" :

" على شرط البخاري ومسلم " .

وقال الهيثمي في "المجمع" (5/ 88):

" رَوَاهُ أَحْمَدُ وَرِجَالُهُ رِجَالُ الصَّحِيحِ " .

وقال البوصيري في "الزوائد" (4/ 60):

" إِسْنَاد صَحِيح رِجَاله ثِقَات " .

وقال محققو المسند :

" إسناده صحيح على شرط الشيخين " .

وصححه الألباني في "صحيح ابن ماجة" .



التعريف به :


عرق النسا :

قال ابن الأثير رحمه الله :

" عِرْق يَخْرج مِنَ الوَرِك فيَسْتَبْطِن الفَخذ "

انتهى من "النهاية" (5/ 51)

وقال ابن القيم رحمه الله :

" عِرْقُ النَّسَاءِ: وَجَعٌ يَبْتَدِئُ مِنْ مَفْصِلِ الْوَرِكِ وَيَنْزِلُ مِنْ خَلْفٍ عَلَى الْفَخِذِ، وَرُبَّمَا عَلَى الْكَعْبِ، وَكُلَّمَا طَالَتْ مُدَّتُهُ زَادَ نُزُولُهُ، وَتَهْزُلُ مَعَهُ الرِّجْلُ وَالْفَخِذُ "

انتهى من "زاد المعاد" (4/ 66) .


كيفية العلاج :

كما هو واضح في الحديث :

تؤخذ إلية شاة أعرابية متوسطة الحجم - أو إلية كبش -

فيقطعها قطعا صغيرة ، ويذيبها

ويجعلها ثلاثة أجزاء

ويشرب كل يوم جزءا على الريق

فيشفى بإذن الله

قال ابن القيم :

" كَلَام رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَوْعَانِ:

أَحَدُهُمَا: عَامٌّ : بِحَسْبِ الْأَزْمَانِ

وَالْأَمَاكِنِ ، وَالْأَشْخَاصِ ، وَالْأَحْوَالِ .

وَالثَّانِي: خَاصٌّ: بِحَسْبِ هَذِهِ الْأُمُورِ أَوْ بَعْضِهَا

وَهَذَا مِنْ هَذَا الْقِسْمِ

فَإِنَّ هَذَا خِطَابٌ لِلْعَرَبِ

وَأَهْلِ الْحِجَازِ وَمَنْ جَاوَرَهُمْ

وَلَا سِيَّمَا أَعْرَابُ الْبَوَادِي

فَإِنَّ هَذَا الْعِلَاجَ مِنْ أَنْفَعِ الْعِلَاجِ لَهُمْ

فَإِنَّ هَذَا الْمَرَضَ يَحْدُثُ مِنْ يُبْسٍ

وَقَدْ يَحْدُثُ مِنْ مَادَّةٍ غَلِيظَةٍ لَزِجَةٍ

فَعِلَاجُهَا بِالْإِسْهَالِ

وَالْأَلْيَةُ فِيهَا الْخَاصِّيَّتَانِ: الْإِنْضَاجُ ، وَالتَّلْيِينُ

فَفِيهَا الْإِنْضَاجُ وَالْإِخْرَاجُ

وَهَذَا الْمَرَضُ يَحْتَاجُ عِلَاجُهُ إِلَى هَذَيْنِ الْأَمْرَيْنِ

وَفِي تَعْيِينِ الشَّاةِ الْأَعْرَابِيَّةِ لِقِلَّةِ فُضُولِهَا

وَصِغَرِ مِقْدَارِهَا وَلُطْفِ جَوْهَرِهَا

وَخَاصِّيَّةِ مَرْعَاهَا

لِأَنَّهَا تَرْعَى أَعْشَابَ الْبَرِّ الْحَارَّةَ كَالشِّيحِ

وَالْقَيْصُومِ ، وَنَحْوِهِمَا

وَهَذِهِ النَّبَاتَاتُ إِذَا تَغَذَّى بِهَا الْحَيَوَانُ صَارَ فِي لَحْمِهِ

مِنْ طَبْعِهَا بَعْدَ أَنْ يُلَطِّفَهَا تَغَذِّيهِ بِهَا

وَيُكْسِبُهَا مِزَاجًا أَلْطَفَ مِنْهَا

وَلَا سِيَّمَا الْأَلْيَةُ

وَظُهُورُ فِعْلِ هَذِهِ النَّبَاتَاتِ فِي اللَّبَنِ أَقْوَى مِنْهُ فِي اللَّحْمِ

وَلَكِنَّ الْخَاصِّيَّةَ الَّتِي فِي الْأَلْيَةِ

مِنَ الْإِنْضَاجِ وَالتَّلْيِينِ لَا تُوجَدُ فِي اللَّبَنِ " .

انتهى من "زاد المعاد" (4/ 66) .


و لنا عودة لنشر موضوع اخر








رد مع اقتباس
قديم 2020-07-21, 16:07   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته



أن الإسلام لا يلتفت إلى الفوارق

في اللون , والجنس , والنسب

فالناس كلهم لآدم

وآدم خلق من تراب


وإنما يكون التفاضل في الإسلام

بين الناس بالإيمان والتقوى

بفعل ما أمر الله به

واجتناب ما نهى الله عنه .

وقد روى الترمذي (3270) عَنْ ابْنِ عُمَرَ :

" أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَطَبَ النَّاسَ يَوْمَ فَتْحِ مَكَّةَ

فَقَالَ : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَذْهَبَ عَنْكُمْ عُبِّيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ وَتَعَاظُمَهَا بِآبَائِهَا

فَالنَّاسُ رَجُلَانِ بَرٌّ تَقِيٌّ كَرِيمٌ عَلَى اللَّهِ وَفَاجِرٌ شَقِيٌّ هَيِّنٌ عَلَى اللَّهِ

وَالنَّاسُ بَنُو آدَمَ وَخَلَقَ اللَّهُ آدَمَ مِنْ تُرَابٍ

قَالَ اللَّهُ : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ )

صححه الألباني في "صحيح الترمذي" .

وروى أحمد (22978) عَنْ أَبِي نَضْرَةَ

: " حَدَّثَنِي مَنْ سَمِعَ خُطْبَةَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي وَسَطِ أَيَّامِ التَّشْرِيقِ

فَقَالَ : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَلَا إِنَّ رَبَّكُمْ وَاحِدٌ وَإِنَّ أَبَاكُمْ وَاحِدٌ

أَلَا لَا فَضْلَ لِعَرَبِيٍّ عَلَى أَعْجَمِيٍّ وَلَا لِعَجَمِيٍّ عَلَى عَرَبِيٍّ وَلَا لِأَحْمَرَ عَلَى أَسْوَدَ وَلَا أَسْوَدَ عَلَى أَحْمَرَ إِلَّا بِالتَّقْوَى

أَبَلَّغْتُ ؟ ) قَالُوا : بَلَّغَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ".

صححه الألباني في "الصحيحة" (6/199) .

وروى البخاري (4898) ومسلم (2546)

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ

: " كُنَّا جُلُوسًا عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأُنْزِلَتْ عَلَيْهِ سُورَةُ الْجُمُعَةِ :

( وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ )

قَالَ قُلْتُ مَنْ هُمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟

فَلَمْ يُرَاجِعْهُ حَتَّى سَأَلَ ثَلَاثًا وَفِينَا سَلْمَانُ الْفَارِسِيُّ وَضَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَدَهُ عَلَى سَلْمَانَ

ثُمَّ قَالَ : ( لَوْ كَانَ الْإِيمَانُ عِنْدَ الثُّرَيَّا لَنَالَهُ رِجَالٌ أَوْ رَجُلٌ مِنْ هَؤُلَاءِ) .

وروى البخاري (5990) ومسلم (215)

عَنْ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جِهَارًا غَيْرَ سِرٍّ يَقُولُ

: ( أَلَا إِنَّ آلَ أَبِي يَعْنِي فُلَانًا لَيْسُوا لِي بِأَوْلِيَاءَ إِنَّمَا وَلِيِّيَ اللَّهُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ ) .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله

" فأخبر صلى الله عليه وسلم عن بطن قريب النسب أنهم ليسوا بمجرد النسب أولياءه إنما وليه الله وصالحو المؤمنين من جميع الأصناف "

انتهى من اقتضاء الصراط المستقيم (144) .

و لنا عودة لنشر موضوع اخر








آخر تعديل *عبدالرحمن* 2020-07-21 في 16:20.
رد مع اقتباس
قديم 2020-07-22, 17:13   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته



يجب ان نعلم أن من مقاصد الشيطان

التي يسعى إليها التفريق بين الرجل وامرأته

لما يترتب على ذلك من الفساد الكبير للأسر والأفراد

كما في حديث جَابِرٍ قَالَ

: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

( إِنَّ إِبْلِيسَ يَضَعُ عَرْشَهُ عَلَى الْمَاءِ ثُمَّ يَبْعَثُ سَرَايَاهُ فَأَدْنَاهُمْ مِنْهُ مَنْزِلَةً أَعْظَمُهُمْ فِتْنَةً يَجِيءُ أَحَدُهُمْ

فَيَقُولُ فَعَلْتُ كَذَا وَكَذَا فَيَقُولُ مَا صَنَعْتَ شَيْئًا قَالَ ثُمَّ يَجِيءُ أَحَدُهُمْ

فَيَقُولُ مَا تَرَكْتُهُ حَتَّى فَرَّقْتُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ امْرَأَتِهِ قَالَ فَيُدْنِيهِ مِنْهُ وَيَقُولُ نِعْمَ أَنْتَ )

مسلم 5023

فلنقطع على الشيطان هذا الباب

الشيخ محمد صالح المنجد

و لنا عودة لنشر موضوع اخر








آخر تعديل *عبدالرحمن* 2020-07-22 في 17:15.
رد مع اقتباس
قديم 2020-07-23, 15:29   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



روى الترمذي (2002) وصححه

عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :

( مَا شَيْءٌ أَثْقَلُ فِي مِيزَانِ الْمُؤْمِنِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ خُلُقٍ حَسَنٍ ، وَإِنَّ اللَّهَ لَيُبْغِضُ الْفَاحِشَ الْبَذِيءَ ) وصححه الألباني في " صحيح الترمذي" .

قَالَ الطِّيبِيُّ رحمه الله :

" أُوقِعَ قَوْلُهُ : ( وَإِنَّ اللَّهَ يُبْغِضُ الْفَاحِشَ الْبَذِيءَ )

مُقَابِلًا لِقَوْلِهِ : (إِنَّ أَثْقَلَ شَيْءٍ يُوضَعُ فِي الْمِيزَانِ)

دَلَالَةً عَلَى أَنَّ أَخَفَّ

مَا يُوضَعُ فِي الْمِيزَانِ هُوَ سُوءُ الْخُلُقِ

وَأَنَّ حُسْنَ الْخُلُقِ أَحَبُّ الْأَشْيَاءِ عِنْدَ اللَّهِ

وَالْخُلُقُ السَّيِّئُ أَبْغَضُهَا

لِأَنَّ الْفُحْشَ وَالْبَذَاءَةَ أَسْوَأُ شَيْءٍ فِي مَسَاوِئِ الْأَخْلَاقِ "

انتهى من "مرقاة المفاتيح" (8/ 3177) .

وروى الترمذي (2018)

وحسنه عَنْ جَابِرٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :

( إِنَّ مِنْ أَحَبِّكُمْ إِلَيَّ وَأَقْرَبِكُمْ مِنِّي مَجْلِسًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَحَاسِنَكُمْ أَخْلَاقًا

وَإِنَّ أَبْغَضَكُمْ إِلَيَّ وَأَبْعَدَكُمْ مِنِّي مَجْلِسًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ الثَّرْثَارُونَ ، وَالْمُتَشَدِّقُونَ ، وَالْمُتَفَيْهِقُونَ )

وصححه الألباني في " صحيح الترمذي ".

وروى البخاري (6035) ، ومسلم (2321)

عن عبد الله بن عمرو عن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال :

( إِنَّ خِيَارَكُمْ أَحَاسِنُكُمْ أَخْلَاقًا ) .

قال النووي رحمه الله :

" فِيهِ الْحَثّ عَلَى حُسْن الْخُلُق , وَبَيَان فَضِيلَة صَاحِبه

وَهُوَ صِفَة أَنْبِيَاء اللَّه تَعَالَى وَأَوْلِيَائِهِ ،

قَالَ الْحَسَن الْبَصْرِيّ :

حَقِيقَة حُسْن الْخُلُق بَذْل الْمَعْرُوف ,

وَكَفّ الْأَذَى , وَطَلَاقَة الْوَجْه .

قَالَ الْقَاضِي عِيَاض :

هُوَ مُخَالَطَة النَّاس بِالْجَمِيلِ وَالْبِشْر , وَالتَّوَدُّد لَهُمْ ,

وَالْإِشْفَاق عَلَيْهِمْ , وَاحْتِمَالهمْ , وَالْحِلْم عَنْهُمْ ,

وَالصَّبْر عَلَيْهِمْ فِي الْمَكَارِه ,

وَتَرْك الْكِبْر وَالِاسْتِطَالَة عَلَيْهِمْ

وَمُجَانَبَة الْغِلَظ وَالْغَضَب ,وَالْمُؤَاخَذَة " انتهى .

حسن الخلق يزيد من الإيمان


وسوء الخلق ينقص من الإيمان ولا يبطله بالكلية

لأن الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية .

فمن كمال الإيمان حسن الخلق

والمسلم سيء الخلق ناقص الإيمان .

وقد روى أبو داود (4682)

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ:

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

( أَكْمَلُ الْمُؤْمِنِينَ إِيمَانًا أَحْسَنُهُمْ خُلُقًا )

وصححه الألباني في " صحيح أبي داود "
.
وروى أحمد (20831) عَنْ جَابِرِ بْنِ سَمُرَةَ ، قال

: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

( إِنَّ الْفُحْشَ ، وَالتَّفَحُّشَ لَيْسَا مِنَ الْإِسْلَامِ

وَإِنَّ أَحْسَنَ النَّاسِ إِسْلَامًا، أَحْسَنُهُمْ خُلُقًا )

وحسنه الألباني في " صحيح الترغيب " (2653) .

وهذا مما يدل على أن سوء الخلق

نقص في الإيمان الواجب .








رد مع اقتباس
قديم 2020-07-24, 05:20   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته



- كنا جلوسًا معَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ

فقال : رجلٌ اللهُ أكبرُ كبيرًا والحمدُ للهِ كثيرًا وسبحانَ اللهِ بكرةً وأصيلًا

فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ من قال الكلماتِ

فقال الرجلُ أنا

فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ والذي نفسي بيدِه إني لأنظرُ إليها تصعدُ حتى فُتِحت لها أبوابُ السماءِ

فقال ابنُ عمرَ والذي نفسي بيدِه ما تركتها منذُ سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ وقال عونٌ ما تركتها منذُ سمعتُها من ابنِ عمرً

الراوي : عبدالله بن عمر

| المحدث : أحمد شاكر

المصدر : مسند أحمد

الصفحة أو الرقم: 8/79 |

خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

وروى مسلم (601)

عن ابن عمر رضي الله عنه قال :

" بَيْنَمَا نَحْنُ نُصَلِّي مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

إِذْ قَالَ رَجُلٌ مِنَ الْقَوْمِ

: اللهُ أَكْبَرُ كَبِيرًا ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ كَثِيرًا ، وَسُبْحَانَ اللهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا

فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

( مِنَ الْقَائِلُ كَلِمَةَ كَذَا وَكَذَا ؟

) قَالَ رَجُلٌ مَنِ الْقَوْمِ : أَنَا ، يَا رَسُولَ اللهِ . قَالَ : عَجِبْتُ لَهَا

فُتِحَتْ لَهَا أَبْوَابُ السَّمَاءِ .

قَالَ ابْنُ عُمَرَ :

فَمَا تَرَكْتُهُنَّ مُنْذُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ ذَلِكَ " .

......

قدَ يُلهَمُ العبدُ ذِكرًا عَظيمَ القَدْرِ

تتسابَقُ عليه الكَتَبةُ لشَرفِهِ وعَظيمِ مَنزلتِهِ

كما وردَ في هذا الحَديثِ عنِ ابنِ عمرَ

قالَ: بينَما نحنُ نصلِّي معَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ

إذ قالَ رجلٌ مِنَ القومِ: اللهُ أكبرُ كبيرًا

أي أكبرُ من أنْ يُنسَبَ إليه ما لا يليقُ بِه سُبحانَه وتَعالى

والمرادُ تكبيرًا كَبيرًا، والحمدُ للهِ كثيرًا

أي: نَحمدُهُ حَمدًا كثيرًا؛ لاستحقاقِهِ ذلكَ

وسبحانَ اللهِ

تنزيهٌ للهِ عنْ كلِّ عيبٍ ونقْصٍ

وما لا ينبغِي أنْ يُوصَفَ بِه

بُكرةً وأصيلًا

أي: في أوَّلِ النَّهارِ وآخرِه

وهما أطيبُ الأوقاتِ

وذلك لاجتِماعِ ملائكةِ اللَّيلِ والنَّهارِ فيهِمَا

فلمَّا سمِعَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم هذه الكَلماتِ

قالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ:

مَنِ القائلُ كلمةَ كَذا وكَذا؟

وهذا إشارةٌ إلى فَضلِ هذه الكلماتِ وعظم ثَوابِها وقَدْرِها

وليتنبَّهَ السَّامِعونَ لها فيقولُوا مثلَها

فقالَ رجلٌ مِنَ القومِ: أنا يا رسولَ اللهِ

فقالَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم: عجِبْتُ لها

فُتِحَتْ لها أبوابُ السَّماءِ

أي: إنَّها رُفِعتْ إلى السَّماءِ وقبِلَها اللهُ

وفُتِحَ لها أبوابُ السَّماءِ

وفي هذا إشارةٌ

إلى أنَّ بَعضَ الأعمالِ قدْ يكتبُها غيرُ الحفظةِ.

قالَ ابنُ عمرَ: فما تركتُهُنَّ

منذُ سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقولُ ذلِكَ.

وفي الحديثِ: حِرْصُ ابنِ عُمرَ رضِي اللهُ عنهما

يُبيِّنُ الشَّديدَ على التَّمَسُّكِ بما يَصدُرُ

عنِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم قولًا أو فعلًا..


المصدر الدرر السنية

https://dorar.net/hadith/sharh/64463

و لنا عودة لنشر موضوع اخر








رد مع اقتباس
قديم 2020-07-25, 04:48   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته



لاشك أن السهو والتقصير من طبع الإنسان

وأن المكلَّف لا ينفك من تقصير في طاعة

أو سهو وغفلة أو خطأ ونسيان

أو ذنب وخطيئة

فكلنا مقصرون.. ومذنبون... ومخطئون..

نقبل على الله تارة وندبر أخرى

نراقب الله مرة

وتسيطر علينا الغفلة أخرى

لا نخلو من المعصية

ولا بد أن يقع منا الخطأ

فلسنا بمعصومين .

ولذلك قال صلى الله عليه وسلم

: ( والذي نفسي بيده ، لو لم تذنبوا لذهب الله تعالى بكم ، ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون )

رواه مسلم (2749)

وقال صلى الله عليه وسلم :

( كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون )

رواه الترمذي (2499) وحسنه الألباني.

ومن رحمة الله بهذا الإنسان

الضعيف أنه فتح له باب التوبة

وأمره بالإنابة إليه

والإقبال عليه

كلما غلبته الذنوب ولوثته المعاصي

ولولا ذلك لوقع الإنسان في حرج شديد

وقصرت همته عن طلب التقرب من ربه

وانقطع رجاؤه من عفوه ومغفرته

فالتوبة من مقتضيات النقص البشري

ومن لوازم التقصير الإنساني .

وقد أوجب الله التوبة على أنواع هذه الأمة :

السابقِ منها إلى الخيرات

والمقتصِد في الطاعات

والظالمِ لنفسه بالمحرمات .

فقال تعالى : ( وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) النور/31

وقال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا توبوا إِلَى اللَّه توبة نصوحا ) التحريم/8

وقال رسول الله صلى الله صلى الله عليه وسلم

: ( يا أيها الناس ، توبوا إلى الله واستغفروه ، فإني أتوب في اليوم مائة مرة )

رواه مسلم/2702 من حديث الأغر المزني رضي الله عنه .

والله سبحانه وتعالى فاضت رحمته وشملت رأفته عبادَه

فهو حليم لا يبطش بنا ولا يعذبنا ولا يهلكنا حالا

بل يمهلنا ويأمر نبيه صلى الله عليه وسلم

أن يعلن كرمه سبحانه :

( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) الزمر/53

ويقول لطفا بعباده : ( أَفَلا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) المائدة/74

وقال جل وعلا :( وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى ) طـه/82

وقال جل شأنه : ( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) آل عمران/135

وقال تعالى : ( وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُوراً رَحِيماً ) النساء/110


ومن صفات الرب جل وعلا

أنه يقبل التوبة ويفرح بها كرماً منه وإحساناً

قال الله تعالى : ( وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ ) الشورى/25

وقال تعالى : ( أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ) التوبة/104.

وعَنْ أبي حمزة أنس بن مالك الأنصاري خادم رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال

: قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم : ( لله أفرح بتوبة عبده مِنْ أحدكم سقط عَلَى بعيره وقد أضله في أرض فلاة)

مُتَّفّقٌ عَلَيْهِ .

وفي رواية لمسلم/2747

( لله أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه مِنْ أحدكم كان عَلَى راحلته بأرض فلاة فانفلتت مِنْه وعليها طعامه وشرابه

فأيس منها فأتى شجرة فاضطجع في ظلها قد أيس مِنْ راحلته

فبينما هو كذلك إذ هو بها قائمة عنده ، فأخذ بخطامها ثم قال مِنْ شدة الفرح :

اللَّهم أنت عبدي وأنا ربك ، أخطأ مِنْ شدة الفرح ).

وعَنْ أبي موسى عبد اللَّه بن قيس الأشعري رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ

عَنْ النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال :

( إن اللَّه تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس مِنْ مغربها )

رَوَاهُ مُسْلِمٌ/2759.


و لنا عودة لنشر موضوع اخر








رد مع اقتباس
قديم 2020-07-26, 04:28   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته



ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم

أن النساء هن أكثر أهل النار

فعن عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (اطَّلَعْتُ فِي الْجَنَّةِ فَرَأَيْتُ أَكْثَرَ أَهْلِهَا الْفُقَرَاءَ وَاطَّلَعْتُ فِي النَّارِ فَرَأَيْتُ أَكْثَرَ أَهْلِهَا النِّسَاء)َ.

رواه البخاري 3241 ومسلم 2737


أما سبب ذلك فقد سُئل عنه النبي صلى الله عليه وسلم وبَيَّن الجواب :


فعَنْ عَبْد ِاللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( َأُرِيتُ النَّارَ فَلَمْ أَرَ مَنْظَرًا كَالْيَوْمِ قَطُّ أَفْظَعَ وَرَأَيْتُ أَكْثَرَ أَهْلِهَا النِّسَاءَ) قَالُوا: بِمَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: (بِكُفْرِهِنَّ) قِيلَ : يَكْفُرْنَ بِاللَّهِ

قَالَ: (يَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ وَيَكْفُرْنَ الإِحْسَانَ لَوْ أَحْسَنْتَ إِلَى إِحْدَاهُنَّ الدَّهْرَ كُلَّهُ ثُمَّ رَأَتْ مِنْكَ شَيْئًا قَالَتْ مَا رَأَيْتُ مِنْكَ خَيْرًا قَطُّ )

رواه البخاري 1052 .

وعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ : خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أَضْحَى أَوْ فِطْرٍ إِلَى الْمُصَلَّى فَمَرَّ عَلَى النِّسَاءِ

فَقَالَ: ( يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ تَصَدَّقْنَ فَإِنِّي أُرِيتُكُنَّ أَكْثَرَ أَهْلِ النَّارِ )

فَقُلْنَ : وَبِمَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟

قَالَ: ( تُكْثِرْنَ اللَّعْنَ وَتَكْفُرْنَ الْعَشِير مَا رَأَيْتُ مِنْ نَاقِصَاتِ عَقْلٍ وَدِينٍ أَذْهَبَ لِلُبِّ الرَّجُلِ الْحَازِمِ مِنْ إِحْدَاكُنَّ )

قُلْنَ : وَمَا نُقْصَانُ دِينِنَا وَعَقْلِنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟

قَالَ : ( أَلَيْسَ شَهَادَةُ الْمَرْأَةِ مِثْلَ نِصْفِ شَهَادَةِ الرَّجُلِ ) قُلْنَ: بَلَى

قَالَ : ( فَذَلِكِ مِنْ نُقْصَانِ عَقْلِهَا أَلَيْسَ إِذَا حَاضَتْ لَمْ تُصَلِّ وَلَمْ تَصُمْ ) قُلْنَ: بَلَى

قَالَ : ( فَذَلِكِ مِنْ نُقْصَانِ دِينِهَا )

رواه البخاري 304 .

وعن جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: شَهِدْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الصَّلاةَ يَوْمَ الْعِيدِ فَبَدَأَ بِالصَّلاةِ قَبْلَ الْخُطْبَةِ بِغَيْرِ أَذَانٍ وَلا إِقَامَةٍ ثُمَّ قَامَ مُتَوَكِّئًا عَلَى بِلالٍ فَأَمَرَ بِتَقْوَى اللَّهِ

وَحَثَّ عَلَى طَاعَتِهِ وَوَعَظَ النَّاسَ وَذَكَّرَهُمْ ثُمَّ مَضَى حَتَّى أَتَى النِّسَاءَ فَوَعَظَهُنَّ وَذَكَّرَهُنَّ

فَقَالَ : ( تَصَدَّقْنَ فَإِنَّ أَكْثَرَكُنَّ حَطَبُ جَهَنَّمَ )

فَقَامَتِ امْرَأَةٌ مِنْ سِطَةِ النِّسَاءِ سَفْعَاءُ الْخَدَّيْنِ

فَقَالَتْ : لِمَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟

قَالَ : ( لأَنَّكُنَّ تُكْثِرْنَ الشَّكَاةَ وَتَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ) قَالَ : فَجَعَلْنَ يَتَصَدَّقْنَ مِنْ حُلِيِّهِنَّ يُلْقِينَ فِي ثَوْبِ بِلالٍ مِنْ أَقْرِطَتِهِنَّ وَخَوَاتِمِهِنَّ .

رواه مسلم 885 .


وينبغي على الأخوات المؤمنات

اللاتي يعلمن بهذا الحديث

أن يكون تصرفهن كتصرف هؤلاء الصحابيات

اللاتي لما علمن بهذا عملن من الخير

ما يكون بإذن الله سبباً في إبعادهن

من أن يدخلن ضمن هؤلاء الأكثر .


فنصيحتنا للأخوات

الحرص على التمسك بشعائر الإسلام

وفرائضه لاسيما الصلاة

والبعد عما حرمه الله سبحانه وتعالى

وبخاصة الشرك بصوره المتعددة

التي تنتشر في أوساط النساء

مثل طلب الحاجات من غير الله

وإتيان السحرة والعرافين ونحو ذلك .

نسأل الله أن يبعدنا وجميع إخواننا وأخواتنا

عن النار وما قرّب إليها من قول أو عمل .


الشيخ محمد صالح المنجد


و لنا عودة لنشر موضوع اخر








رد مع اقتباس
قديم 2020-07-27, 04:17   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته



روى البخاري (6131) ومسلم (2591)

عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْها أَنَّ رَجُلًا اسْتَأْذَنَ

عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ :

(ائْذَنُوا لَهُ ، فَلَبِئْسَ ابْنُ الْعَشِيرَةِ أَوْ بِئْسَ رَجُلُ الْعَشِيرَةِ)

[الْمُرَاد بِالْعَشِيرَةِ قَبِيلَته ,

أَيْ بِئْسَ هَذَا الرَّجُل مِنْهَا] .

فَلَمَّا دَخَلَ عَلَيْهِ أَلَانَ لَهُ الْقَوْلَ .

قَالَتْ عَائِشَةُ فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ

قُلْتَ لَهُ الَّذِي قُلْتَ ، ثُمَّ أَلَنْتَ لَهُ الْقَوْلَ .

قَالَ : (يَا عَائِشَةُ إِنَّ شَرَّ النَّاسِ مَنْزِلَةً عِنْدَ اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

مَنْ وَدَعَهُ أَوْ تَرَكَهُ النَّاسُ اتِّقَاءَ فُحْشِهِ) .

(اتقاء فحشه) أي لأجل قبيح قوله وفعله .

وفي لفظ للبخاري (6032)

: (يَا عَائِشَةُ مَتَى عَهِدْتِنِي فَحَّاشًا

إِنَّ شَرَّ النَّاسِ عِنْدَ اللَّهِ مَنْزِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَنْ تَرَكَهُ النَّاسُ اتِّقَاءَ شَرِّهِ) .

قال ابن حجر:

"قَوْله : (اِتِّقَاء شَرّه) أَيْ قُبْح كَلَامه".

وعند أبي داود بإسناد صحيح (4792)

بلفظ : (يَا عَائِشَةُ

إِنَّ مِنْ شِرَارِ النَّاسِ الَّذِينَ يُكْرَمُونَ اتِّقَاءَ أَلْسِنَتِهِمْ) .

قَالَ الْقَاضِي عياض :

"هَذَا الرَّجُل هُوَ عُيَيْنَة بْن حِصْن ,

وَلَمْ يَكُنْ أَسْلَمَ حِينَئِذٍ ,

وَإِنْ كَانَ قَدْ أَظْهَرَ الْإِسْلَام ,

فَأَرَادَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

أَنْ يُبَيِّن حَاله لِيَعْرِفهُ النَّاس ,

وَلَا يَغْتَرّ بِهِ مَنْ لَمْ يَعْرِف حَاله ...

وَكَانَ مِنْهُ فِي حَيَاة النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَبَعْده

مَا دَلَّ عَلَى ضَعْف إِيمَانه ,

وَارْتَدَّ مَعَ الْمُرْتَدِّينَ ,

وَجِيءَ بِهِ أَسِيرًا إِلَى أَبِي بَكْر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ .

وَوَصْف النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

لَهُ بِأَنَّهُ بِئْسَ أَخُو الْعَشِيرَة مِنْ أَعْلَام النُّبُوَّة ;

لِأَنَّهُ ظَهَرَ كَمَا وَصَفَ ,

وَإِنَّمَا أَلَانَ لَهُ الْقَوْل تَأَلُّفًا لَهُ وَلِأَمْثَالِهِ عَلَى الْإِسْلَام" انتهى

نقله عنه النووي في "شرح صحيح مسلم" .

وقال النووي :

"وَفِي هَذَا الْحَدِيث مُدَارَاة مَنْ يُتَّقَى فُحْشه ...

وَلَمْ يَمْدَحهُ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ,

وَلَا ذَكَرَ أَنَّهُ أَثْنَى عَلَيْهِ فِي وَجْهه وَلَا فِي قَفَاهُ ,

إِنَّمَا تَأَلَّفَهُ بِشَيْءٍ مِنْ الدُّنْيَا مَعَ لِين الْكَلَام" انتهى

"شرح صحيح مسلم" (16/144) .


وفي هذا الحديث بيان خطورة فحش الكلام

وأن من أكثر منه حتى تحاشاه الناس خوفاً

من شر لسانه فهو بشر المنازل عند الله .

"فشر الناس منزلة عند الله من تركه الناس اتقاء فحشه

لا تراه إلا متلبساً بجريمة

ولا تسمعه إلا ناطقاً بالأقوال الأثيمة .

فعينه غمازة ، ولسانه لماز ، ونفسه همازة

مجالسته شر ، وصحبته ضر

وفعله العدوان ، وحديثه البذاءة

لا يذكر عظيماً إلا شتمه

ولا يرى كريماً إلا سبه وتعرض له بالسوء

ونال منه ، وسفه عليه"

انتهى من كتاب "إصلاح المجتمع" للبيحاني صـ 199 .

وإن الله جل جلاله ليبغض من هذه صفته

كما قال صلى الله عليه وسلم :

(إِنَّ اللَّهَ لَيُبْغِضُ الْفَاحِشَ الْبَذِيءَ)

رواه الترمذي (202) وصححه الألباني .

والله أعلم .


و لنا عودة لنشر موضوع اخر








رد مع اقتباس
قديم 2020-07-28, 04:18   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته



روى أبو داود في " السنن " (4160)

وأحمد في " المسند " (23969)


عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُرَيْدَةَ : " أَنَّ رَجُلًا مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَحَلَ إِلَى فَضَالَةَ بْنِ عُبَيْدٍ وَهُوَ بِمِصْرَ، فَقَدِمَ عَلَيْهِ .

فَقَالَ : أَمَا إِنِّي لَمْ آتِكَ زَائِرًا، وَلَكِنِّي سَمِعْتُ أَنَا وَأَنْتَ حَدِيثًا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجَوْتُ أَنْ يَكُونَ عِنْدَكَ مِنْهُ عِلْمٌ .

قَالَ: وَمَا هُوَ؟

قَالَ: كَذَا وَكَذَا.

قَالَ: فَمَا لِي أَرَاكَ شَعِثًا وَأَنْتَ أَمِيرُ الْأَرْضِ ؟

قَالَ: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَنْهَانَا عَنْ كَثِيرٍ مِنَ الإِرْفَاهِ .

قَالَ: فَمَا لِي لَا أَرَى عَلَيْكَ حِذَاء؟

قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْمُرُنَا أَنْ نَحْتَفِيَ أَحْيَانًا "

وصححه الألباني في "صحيح أبي داود" .


قال ابن الأثير في "النهاية" (2/ 247):

" (الْإِرْفَاهِ) : هُوَ كثْرةُ التَّدهُّن والتَّنَعُّم.

وَقِيلَ : التَّوسُّع فِي المَشْرَب والمَطْعَم

وَهُوَ مِنَ الرِّفْهِ: وِرْد الْإِبِلِ

وَذَاكَ أَنْ تَرِد الماءَ مَتَى شاءَت .

أرادَ : تَرْك التَّنَعُّم والدَّعة ولينِ الْعَيْشِ

لِأَنَّهُ مِنْ زِيّ العَجم وأرْباب الدُّنيا " انتهى .

وقوله : " كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

يَأْمُرُنَا أَنْ نَحْتَفِيَ أَحْيَانًا "


أي : نمشى حفاة ، حينا بعد حين .

فذهب غير واحد من أهل العلم

إلى أنه يستحب الاحتفاء أحيانا

والحكمة من هذا: تعويد النفس على الخشونة

وإبعادها عن الدعة

وتطبيعها على الزهد ، واحتقار الدنيا .

قال القاري رحمه الله :

" ( نَحْتَفِيَ أَحْيَانًا ) أَيْ نَمْشِيَ حُفَاةً ؛ تَوَاضُعًا

وَكَسْرًا لِلنَّفْسِ

وَتَمَكُّنًا مِنْهُ عِنْدَ الِاضْطِرَارِ إِلَيْهِ

وَلِذَلِكَ قَيَّدَهُ بِقَوْلِهِ: (أَحْيَانًا) : أَيْ حِينًا بَعْدَ حِينٍ " .


انتهى من "مرقاة المفاتيح" (7/2827).

قال السفاريني رحمه الله :

" (وَسِرْ) حَالَةَ كَوْنِك (حَافِيًا) بِلَا نَعْلٍ أَحْيَانًا

اقْتِدَاءً بالنبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

(أَوْ) سِرْ فِي حَالِ كَوْنِك (حَاذِيًا) أَيْ مُنْتَعِلًا "


انتهى من "غذاء الألباب" (2/340).

وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

" لبس النعال من السنة

والاحتفاء من السنة أيضا

ولهذا نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن كثرة الإرفاه

وأمر بالاحتفاء أحيانا

فالسنة أن الإنسان يلبس النعال لا بأس

لكن ينبغي أحيانا أن يمشي حافيا بين الناس

ليظهر هذه السنة التي كان بعض الناس ينتقدها

إذا رأى شخصا يمشي حافيا قال: ما هذا؟

هذا من الجهال! وهذا غلط

لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان ينهى عن كثرة الإرفاه

ويأمر بالاحتفاء أحيانا " .


انتهى من "شرح رياض الصالحين" (6/ 387) .

فيستحب للإنسان أن يمشي حافيا أحيانا

إلا إذا كان بأرض إذا مشى فيها حافيا تعرض للضرر والأذى

فإنه حينئذ لا يمشي إلا منتعلا .

قال المناوي رحمه الله :

" إن أمن تنجس قدميه

ككونه في أرض رملية مثلا ولم يؤذه : فهو محبوب أحيانا -

يعني المشي حافيا -

بقصد هضم النفس وتأديبها

ولهذا ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم

كان يمشي حافيا ومنتعلا

وكان الصحب يمشون حفاة ومنتعلين " .


انتهى من "فيض القدير" (1/ 317) .

و لنا عودة لنشر موضوع اخر








رد مع اقتباس
قديم 2020-07-29, 04:46   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته



- اللهم إني أسألُك من فضلِك و رحمتِك

فإنَّه لا يملُكها إلا أنت


الراوي : عبدالله بن مسعود

| المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع

الصفحة أو الرقم: 1278 |

خلاصة حكم المحدث : صحيح

التخريج : أخرجه الطبراني (10/220) (10379)

وأبو نعيم في ((حلية الأولياء)) (5/36).


كان النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أكرمَ الناسِ

وكان يُكرِمُ الضِّيفانَ

ولكنَّه كان يَعيشُ على الكَفافِ

فكان بَيْتُه يَخْلو مِنَ الطَّعامِ في أَحايينَ كَثيرةٍ

وكان يَطلُبُ الرِّزْقَ من اللهِ

مع الصَّبْرِ على شِدَّةِ العَيْشِ دُون ضَجَرٍ

وهذا الحَديثُ يُبيِّنُ جانِبًا من ذلك

وهو جُزءٌ من حديثٍ، وفيه –كما في روايةِ

أبي نُعيمٍ في الحِليةِ- يقولُ عبدُ اللهِ بنُ مَسعودٍ رضِيَ اللهُ عنه:

"أَضافَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ضَيْفًا"

أي: اسْتَضافَه في بَيْتِه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم:

"فَأرْسَلَ إلى أَزْواجِه يَبْتَغي مِنهنَّ طَعامًا"

أي: يَطلُبُ منهنَّ طَعامًا؛ لِيُكرِمَ به ضَيْفَه

"فَلَمْ يَجِدْ، فَقالَ: اللَّهُمَّ إنِّي أَسْأَلُكَ من فَضْلِكَ"

أي: سَعَةِ جُودِكَ "ورَحْمَتِكَ"

التي وَسِعَتْ كُلَّ شيءٍ

"فإنَّه لا يَملِكُها إلَّا أَنْتَ"

أي: لا يَملِكُ الفَضْلَ والرَّحْمةَ غيْرُك

فإنَّك مُقدِّرُهما ومُرسِلُهما

فلا يُطْلَبانِ إلَّا منك

"فأُهْدِيَتْ إليه شاةٌ مَصْليَّةٌ"

أي: مَشْويَّةٌ

وفي هذا دَلالَةُ سُرْعةِ اسْتِجابَةِ اللهِ عزَّ وجلَّ

لنبيِّه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم

وهذا من ثِقَةِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم

وإيمانِه باللهِ عزَّ وجلَّ

فقال النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم:

"هذه من فَضْلِ اللهِ"

أي: للرِّزْقِ الذي أرسَلَه اللهُ عزَّ وجلَّ

"ونحنُ نَنْتَظِرُ الرَّحْمةَ"

تَقْريرٌ أنَّ العبدَ تحتَ رَحْمةِ ربِّه كُلَّ وَقْتٍ

وفي كُلِّ حالٍ، وهو دائِمًا يَرْجوها.

وفي الحَديثِ: الدُّعاءُ عندَ ضِيقِ الرِّزْقِ.

وفيه: الحَثُّ على شُكْرِ اللهِ عندَ بُلوغِ النِّعَمِ .


المصدر الدرر السنية


https://www.dorar.net/hadith/sharh/92288

و لنا عودة لنشر موضوع اخر








آخر تعديل *عبدالرحمن* 2020-07-29 في 04:47.
رد مع اقتباس
قديم 2020-07-30, 04:55   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته



روي أبو هريرة رضي الله عنه

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

( إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى يَقُولُ :

يَا ابْنَ آدَمَ ! تَفَرَّغْ لِعِبَادَتِي أَمْلَأْ صَدْرَكَ غِنًى

وَأَسُدَّ فَقْرَكَ

وَإِلاَّ تَفْعَلْ مَلَأْتُ يَدَيْكَ شُغْلاً

وَلَمْ أَسُدَّ فَقْرَكَ )


رواه الترمذي (2466)

وحسنه ابن مفلح في "الآداب الشرعية" (3/262)

وصححه الشيخ أحمد شاكر في تحقيقه للمسند (16/284)

والشيخ الألباني في "السلسلة الصحيحة" (1359) .


عُبوديَّةُ اللهِ هي أعْلى المَقاماتِ وأشْرَفُها

وهي الغايةُ من خَلْقِ الإنسانِ

وعندَما يَتفرَّغُ لها الإنسانُ

ينالُ الخيْرَ العميمَ

لكن إنْ غَفَلَ عنها

وانْشَغَلَ بالدُّنيا

كان ذلك هو الخُسْرانَ الحقيقيَّ.

وفي هذا الحديثِ يقولُ أبو هُرَيْرةَ رضِيَ اللهُ عنه:

"تَلا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم"

أي: قَرَأَ على الصَّحابَةِ قوْلَهُ تَعالى:

"{مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ}

والمعنى: مَن كان يُريدُ بعَمَلِهِ الآخِرَةَ

نَزِدْ له في عَمَلِهِ الحَسَنِ

فنَجْعَلْ له الحَسَنَةَ بعَشْرٍ

إلى ما شاء ربُّنا من الزيادَةِ

{وَمَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ نَصِيبٍ} [الشورى: 20]

أي: وَمَنْ كان يُريدُ بعَمَلِهِ الدُّنيا

ويَسعَى لها لا للآخِرةِ

نُؤتِه ما قَسَمْنا له منها.

ثم قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم:

"يقولُ اللهُ: ابنَ آدَمَ!"

أي: يُنادي على ابنِ آدَمَ قائلًا له:

"تفرَّغْ لعِبادتي"


والمُرادُ من التفرُّغِ للعِبادَةِ:

إيثارُها على حُظوظِ الدُّنيا

والإتيانُ بما أَمَرَ به منها

فلا تُلْهيهِ عن ذِكْرِ اللهِ

لا أنَّه لا يَفعَلُ إلَّا العِبادَةَ

بل لا يَنشغِلُ عن ربِّهِ

فيكُونُ في كلِّ أحوالِهِ وأعمالِهِ في طاعتِه

فلا تُلْهِيهِ تِجارةٌ أو بيعٌ عن ذِكرِ اللهِ وفَرائضِهِ.


ثمَّ بيَّن سُبحانَه وتَعالى ما يُعطيهِ لفاعِلِ ذلك:

"أَمْلأْ صَدْرَكَ غِنًى"

والمُرادُ بالغِنى:

غِنى النَّفْسِ والرِّضا بما قَسَمهُ اللهُ

ويحصلُ في قلبِهِ قَناعَةٌ تامَّةٌ

"وأَسُدَّ فَقْرَكَ"

والمُرادُ أنَّه لا يَبْقى للفَقْرِ ضَرَرٌ

بل يُغْنيهِ اللهُ في نَفْسِهِ

ويُبارِكُ له في القليلِ من مالِه

"وإلَّا تَفْعَلْ" يعني: وإنْ لم تفْعَلْ ما أَمَرْتُك به

من التَّفرُّغِ للطاعَةِ والعِبادَةِ

وآثَرْتَ الدُّنيا على الآخِرةِ

"مَلأْتُ صَدْرَكَ شُغْلًا"

أي: كثَّرْتُ شُغْلَكَ بالدُّنيا

فظَلَلْتَ مُنشغِلًا بغَيرِ العِبادةِ

مُقبِلًا على الدُّنيا وأعمالِها وأشغالِها

ولا يَزالُ قَلْبُك غيرَ راضٍ

"ولم أَسُدَّ فَقْرَكَ"

فتُنزَعُ البَرَكةُ من مالِكَ

ويَبْقى القَلْبُ مُتلهِّفًا على الدُّنيا

غيرَ بالِغٍ منها أمَلَهُ

فيَحرِمُكَ اللهُ مِن ثَوابِهِ وفَضلِهِ

وتَزيدُ تعَبًا في الدُّنيا دونَ شُعورٍ بالغِنى.

وفي الحديثِ: الحثُّ والتَّرغيبُ في العِبادَةِ

وتَرْكُ الانْشِغالِ بالدُّنيا


المصدر الدرر السنية

https://dorar.net/hadith/sharh/111622

و لنا عودة لنشر موضوع اخر








رد مع اقتباس
قديم 2020-07-31, 20:01   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته



عن عائشة رضي الله عنها قالت :

إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

( ما مِن يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول : ما أراد هؤلاء )


رواه مسلم ( 1348 ) .

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

( خير الدعاء دعاء يوم عرفة ، وخير ما قلت أنا والنبيّون من قبلي : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك ، وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير )


رواه الترمذي ( 3585 )

وحسَّنه الألباني في " صحيح الترغيب " ( 1536 ) .


وعن طلحة بن عبيد بن كريز مرسلا

: ( أفضل الدعاء دعاء يوم عرفة )


رواه مالك في " الموطأ " ( 500 )

وحسَّنه الألباني في " صحيح الجامع " ( 1102 ) .


وقد اختلف العلماء هل هذا الفضل للدعاء يوم عرفة خاص بمن كان في عرفة أم يشمل باقي البقاع ، والأرجح أنه عام ، وأن الفضل لليوم ، ولا شك أن من كان على عرفة فقد جمع بين فضل المكان وفضل الزمان .

قال الباجي رحمه الله :

قوله : " أفضل الدعاء يوم عرفة " يعني : أكثر الذكر بركة وأعظمه ثوابا وأقربه إجابة

ويحتمل أن يريد به الحاج خاصة ؛ لأن معنى دعاء يوم عرفة في حقه يصح ، وبه يختص ، وإن وصف اليوم في الجملة بيوم عرفة فإنه يوصف بفعل الحاج فيه ، والله أعلم " انتهى .


" المنتقى شرح الموطأ " ( 1 / 358 ) .

وقد ثبت عن بعض السلف أنهم أجازوا " التعريف " وهو الاجتماع في المساجد للدعاء وذكر الله يوم عرفة ، وممن فعله ابن عباس رضي الله عنهما ، وأجازه الإمام أحمد وإن لم يكن يفعله هو .

قال ابن قدامة رحمه الله :

قال القاضي : ولا بأس بـ " التعريف " عشية عرفة بالأمصار ( أي ِ: بغير عرفة )

وقال الأثرم : سألت أبا عبد الله – أي : الإمام أحمد - عن التعريف في الأمصار يجتمعون في المساجد يوم عرفة ، قال : " أرجو أن لا يكون به بأس قد فعله غير واحد "

وروى الأثرم عن الحسن قال : أول من عرف بالبصرة ابن عباس رحمه الله وقال أحمد :

" أول من فعله ابن عباس وعمرو بن حُرَيث " .

وقال الحسن وبكر وثابت ومحمد بن واسع : كانوا يشهدون المسجد يوم عرفة

قال أحمد : لا بأس به ؛ إنما هو دعاء وذكر لله . فقيل له : تفعله أنت ؟

قال : أما أنا فلا ، وروي عن يحيى بن معين أنه حضر مع الناس عشية عرفة " انتهى .


" المغني " ( 2 / 129 ) .

[COLOR="Navy"]والله أعلم .[/COLOR

و لنا عودة لنشر موضوع اخر








رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 00:42

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc