الفتاة - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الثّقافة والأدب > ممّا راقـــنـي > قسم القصة، والرّواية، والمقامات الأدبية

منتديات الجلفة ... أكثر من 14 سنة من التواجد على النت ... قم بالتسجيل في أكبر تجمع جزائري - عربي و استفد من جميع المزايا، تصفّح دون اعلانات، اشترك في المواضيع التي تختارها ليصلك الجديد على بريدك الالكتروني

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

الفتاة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2020-12-19, 17:46   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
abdennebi
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










New1 الفتاة

ﻗﺼﺔ ﺗﻬﺰ ﺍﻷﺑﺪﺍﻥ ﻟﻔﺘﺎﺓ ﻣﻠﺘﺰﻣﺔ ﻭﻣﺘﺪﻳﻨﺔ ﻓﻲ
ﻣﺤﻄﺔ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ ﺑﻠﻨﺪﻥ
ﺣﻴﺚ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻌﺰﻭﻣﺔ ﻋﻨﺪ ﺃﺣﺪ ﺻﺪﻳﻘﺎﺗﻬﺎ
ﻟﺤﻀﻮﺭ ﻋﺰﻳﻤﺔ ﻣﻊ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺪﻳﻘﺎﺕ ،
ﻭﻣﺮ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﺗﺪﺭﻱ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﻭﻟﻢ
ﺗﻨﺘﺒﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺇﻻ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻌﺪﺕ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ
ﻟﺘﻌﻠﻦ ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﻠﻴﻞ ،
ﻭﺍﻵﻥ ﻫﻲ ﻣﺘﺄﺧﺮﺓ ﻋﻦ ﻣﻮﻋﺪ ﺍﻟﺮﺟﻮﻉ ﺇﻟﻰ
ﻣﻨﺰﻟﻬﺎ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺒﻌﺪ ﻋﻦ ﻣﻜﺎﻥ ﺑﻴﺖ ﺻﺪﻳﻘﺘﻬﺎ ،
ﻭﻟﻜﻨﻬﺎ ﻣﻀﻄﺮﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺬﻫﺎﺏ ﻭﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ
ﻭﺳﻴﻠﺔ ﻟﺘﻨﻘﻠﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ ، ﺃﺧﺒﺮﺗﻬﺎ
ﺻﺪﻳﻘﺘﻬﺎ ﺑﺄﻥ ﺗﺒﻘﻰ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ ﻭﻟﻜﻨﻬﺎ
ﺭﻓﻀﺖ ﻭﺃﺻﺮﺕ ﺃﻥ ﺗﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺑﻴﺘﻬﺎ ﻭﻋﻨﺪ
ﺃﻫﻠﻬﺎ ، ﻟﺬﻟﻚ ﻧﺼﺤﻮﻫﺎ ﺑﺄﻥ ﺗﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ
ﺑﺎﻟﺤﺎﻓﻠﺔ ﻭﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﻘﻄﺎﺭ
ﻭﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻣﻌﺮﻭﻑ ﻋﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻀﺒﺎﺏ ﺃﻧﻬﺎ
ﻣﻠﻴﺌﺔ ﺑﺎﻟﻤﺠﺮﻣﻴﻦ ﻭﺍﻟﻘﺘﻠﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻴﻞ ،
ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﺗﻤﺴﻜﺖ ﺑﺈﻳﻤﺎﻧﻬﺎ ﻭﻗﺮﺭﺕ ﺃﻥ
ﺗﺴﻠﻚ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ ﻷﻧﻪ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﺃﺳﺮﻉ
ﻟﻠﻮﺻﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻭﺗﺨﺘﺼﺮ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻭﺣﺘﻰ ﻻ
ﺗﺘﺄﺧﺮ ﺃﻛﺜﺮ ﻋﻠﻰ ﺃﻫﻠﻬﺎ
ﻭﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻫﺪﺃﺕ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻭﺃﺧﺬﺕ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ
ﻧﺰﻟﺖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺤﻄﺔ ، ﻭ ﺯﺍﺩ ﺧﻮﻓﻬﺎ ﺃﻛﺜﺮ
ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻭﺻﻠﺖ ﺍﻟﻤﺤﻄﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ
ﺍﻟﺮﻛﺎﺏ ﺇﻻ ﺭﺟﻞ ﻭﺍﺣﺪ ، ﻓﺘﻤﻠﻜﻬﺎ ﺍﻟﺨﻮﻑ
ﺍﻟﺸﺪﻳﺪ ﻷﻧﻬﺎ ﺭﺑﻤﺎ ﻳﺼﻌﺪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺇﻟﻰ
ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ ، ﻭﺳﺘﻜﻮﻥ ﻟﻮﺣﺪﻫﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ ﻣﻊ
ﺭﺟﻞ ﻏﺮﻳﺐ ، ﻭﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻠﺤﻈﺎﺕ ﺣﺎﻭﻟﺖ ﺃﻥ
ﺗﺴﺘﺠﻤﻊ ﻛﻞ ﻗﻮﺍﻫﺎ ، ﻭﺑﺪﺃﺕ ﺑﻘﺮﺍﺀﺓ ﻛﻞ ﻣﺎ
ﺗﺘﺬﻛﺮﻩ ﻣﻦ ﺁﻳﺎﺕ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻭﻟﻢ ﺗﺘﻮﻗﻒ
ﻋﻦ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺓ ، ﻭﻣﺸﺖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ ﻭﻫﻲ
ﺗﻘﺮﺃ ﻭﺭﻛﺒﺖ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ ﻭﻭﺻﻠﺖ ﺑﺴﻼﻡ ﺇﻟﻰ
ﺑﻴﺘﻬﺎ
ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻠﺼﺪﻓﺔ ﻭﻣﺎ ﺟﺮﻯ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ
ﺍﻟﺨﺒﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﺒﺐ ﻟﻬﺎ ﺍﻟﺼﺪﻣﺔ ﻭﺍﻟﺬﻱ ﻗﺮﺃﺗﻪ
ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺮﻳﺪﺓ ﻋﻦ ﺟﺮﻳﻤﺔ ﺣﺪﺛﺖ ﻓﻲ ﻧﻔﺲ
ﺍﻟﻤﺤﻄﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺳﺘﻘﻠﺘﻬﺎ ، ﻭﺑﻌﺪ 5 ﺩﻗﺎﺋﻖ
ﻓﻘﻂ ﻣﻦ ﻣﻐﺎﺩﺭﺗﻬﺎ ﺣﻴﺚ ﺗﻢ ﻗﺘﻞ ﻓﺘﺎﺓ ،
ﻭﺍﺳﺘﻄﺎﻋﺖ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﺎﺗﻞ
ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﻫﻮ ﻧﻔﺴﻪ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻓﻲ ﻣﺤﻄﺔ
ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ ﻭﺍﻟﺬﻱ ﺭﺃﺗﻪ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ
ﻓﺄﺻﺮﺕ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﺃﻥ ﺗﺬﻫﺐ ﺇﻟﻰ ﻣﺮﻛﺰ
ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﻭﺃﺧﺒﺮﺗﻬﻢ ﺃﻧﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺘﻮﺍﺟﺪﺓ ﻓﻲ
ﺍﻟﻤﺤﻄﺔ ﻗﺒﻞ 5 ﺩﻗﺎﺋﻖ ﻣﻦ ﻭﻗﺖ ﺍﻟﺠﺮﻳﻤﺔ ،
ﻭﻃﻠﺒﺖ ﻣﻨﻬﻢ ﺃﻥ ﺗﺮﻯ ﺍﻟﻘﺎﺗﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﻣﺴﻜﻮﺍ
ﺑﻪ ﻟﺘﺘﻌﺮﻑ ﻋﻠﻴﻪ ، ﻭﻟﻜﻦ ﻛﺎﻥ ﻫﺪﻓﻬﺎ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ
ﺍﻟﻄﻠﺐ ﻫﻮ ﺳﺆﺍﻟﻪ ﻋﻦ ﺃﻣﺮ ﻏﺮﻳﺐ ، ﻭﺑﻌﺪ
ﺇﻗﻨﺎﻉ ﻃﻮﻳﻞ ﻟﻠﺸﺮﻃﺔ ﻭﺍﻓﻘﻮﺍ ﺑﺄﻥ ﺗﻘﺎﺑﻠﻪ ،
ﻭﻫﻨﺎ ﺳﺄﻟﺖ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﺎﺗﻞ :
ﻫﻞ ﺗﺘﺬﻛﺮﻧﻲ ؟ ﻓﺄﺟﺎﺑﻬﺎ : ﻭﻫﻞ ﺃﻧﺎ
ﺃﻋﺮﻓﻚ ؟
ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻟﻪ : ﺃﻧﺎ ﻛﻨﺖ ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺤﻄﺔ
ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﻘﻮﻡ ﺑﻘﺘﻞ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ،
ﻓﺄﺟﺎﺑﻬﺎ : ﻧﻌﻢ ﻟﻘﺪ ﺗﺬﻛﺮﺗﻚ
ﻓﺴﺄﻟﺘﻪ : ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻟﻢ ﺗﻘﺘﻠﻨﻲ ﺑﺪﻻ ﻣﻦ
ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ؟
ﻓﺄﺟﺎﺑﻬﺎ ﺑﺎﻟﺮﺩ ﺍﻟﻤﻔﺎﺟﺊ ﻭﺍﻟﺬﻱ ﺃﺻﺎﺑﻬﺎ
ﺑﺎﻟﺼﺪﻣﺔ : ﻛﻴﻒ ﺃﻗﺘﻠﻚ ﻭﺇﻥ ﻓﻌﻠﺘﻬﺎ ﻣﺎﺫﺍ
ﺳﻴﺤﻞ ﺑﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺟﻼﻥ ﺍﻟﻀﺨﻤﺎﻥ ﺍﻟﻠﺬﺍﻥ ﻛﺎﻧﺎ
ﺧﻠﻔﻚ ؟
ﻓﻴﺎ ﺳﺒﺤﺎﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻠﺤﻈﺎﺕ
ﺇﻻ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ، ﻓﻤﻦ ﺃﻳﻦ ﺟﺎﺀ ﻫﺬﺍﻥ ﺍﻟﺮﺟﻼﻥ
ﺍﻟﻀﺨﻤﺎﻥ ؟
ﻟﻘﺪ ﺑﻌﺚ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻳﺤﺮﺳﻬﺎ ﻭﻟﻜﻨﻬﺎ ﻟﻢ
ﺗﺮﺍﻫﻢ ، ﻓﺎﻟﻠﻪ ﺧﻴﺮ ﺣﺎﻓﻈﺎ ﻭﻫﻮ ﺃﺭﺣﻢ
ﺍﻟﺮﺍﺣﻤﻴﻦ
ﻓﻴﺎ ﺇﺧﻮﺍﻧﻲ ﻭﺃﺧﻮﺍﺗﻲ ﺍﺳﺘﻤﺮﻭﺍ ﺑﺎﻟﺘﻘﺮﺏ ﺇﻟﻰ
ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺍﻟﻠﺤﻈﺎﺕ ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻗﺮﻳﺐ ﻭﻳﻨﻈﺮ
ﺇﻟﻰ ﻋﺒﺪﻩ ﻭﻳﻨﺘﻈﺮ ﻣﻨﻜﻢ ﺍﻟﺘﻘﺮﺏ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻲ ﻛﻞ
ﺍﻷﻭﻗﺎﺕ









 

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 14:28

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc