روسيا الكبيرة العظيمة وفرنسا الحقيرة الوضيعة - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الأخبار و الشؤون السياسية > النقاش و التفاعل السياسي

النقاش و التفاعل السياسي يعتني بطرح قضايا و مقالات و تحليلات سياسية

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

روسيا الكبيرة العظيمة وفرنسا الحقيرة الوضيعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2024-06-13, 07:53   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سندباد علي بابا
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية سندباد علي بابا
 

 

 
إحصائية العضو










B11 روسيا الكبيرة العظيمة وفرنسا الحقيرة الوضيعة

النيران الحارقة ودرس موسكو القاسي!


بدأ نابليون بونابرت بـ"جيش عظيم" غزو روسيا القيصرية في مثل هذا الوقت عام 1812 وكان واثقا من قدرته على "وضع حد لنفوذ روسيا"، إلا أن حربه تحولت وبالا عليه.


قاد بونابرت في ذلك الغزو جيشا جرارا يتكون من أكثر من 630 ألف جندي، نصفه تقريبا من الفرنسيين، علاوة على أكثر من 140 ألفا من الولايات الألمانية، وحوالي 100 ألف من بولندا، و40 ألفا من النمسا، إضافة إلى 34 ألف إيطالي، و12 ألف سويسري وما يقرب من 5 آلاف إسباني وألفين من البرتغاليين ومثلهم من الكروات.


أراد نابليون بونابرت، إمبراطور فرنسا، المعروف بشدة غروره وقصر قامته، بعد أن تمكن من هزيمة معظم القوى المنافسة في أوروبا، القضاء على القوات الروسية الرئيسة والاستيلاء على موسكو، ومنها إملاء شروط سلام مواتية لفرنسا، على القيصر ألكساندر الأول.


علاوة على ذلك، أراد بونابرت الذي أصبح إمبراطورا لفرنسا وهو لم يتجاوز الثلاثين من عمره، إحياء بولندا التي كانت مفككة في ذلك الوقت وضم أراضي موجودة حاليا ضم ليتوانيا وبيلاروس وأوكرانيا إليها، علاوة على تشديد الحصار القاري على بريطانيا وحرمان روسيا من اتباع سياسة مستقلة في القارة الأوروبية. كان لدى بونابرت هدفا بعيد المدى آخر يتمثل في إبرام تحالف عسكري مع روسيا للقيام بحملة مشتركة ضد بريطانيا في الهند.


من دون إعلان الحرب، عبرت جحافل بونابرت في 12 يونيو عام 1812 نهر نيمان بالقرب من مدينة كونفو التابعة حاليا لأوكرانيا، وأعلن الإمبراطور مخاطبا جيشه أن ما وصفها بـ"الحرب البولندية الثانية" ستتمكن من "إنهاء تأثير روسيا على الشؤون الأوروبية".


توغلت قوات بونابرت في أراضي الإمبراطورية القيصرية الروسية ولم تجد امامها إلا أرضا محروقة وتكتيكات كر وفر اتبعتها القوات الروسية المدافعة الأقل عددا، استنزفتها علاوة على هجمات موجعة بأساليب حرب العصابات، واكتملت الكارثة التي لحقت بجيش بونابرت الغازي، بالطقس البارد والجوع ونقص العلف، والمدد المتواصل للجيش الروسي على أرضه الشاسعة.


تراجعت القوات القيصرية الروسية لإنهاك القوات الغازية وتم إخلاء العاصمة موسكو وإشعال النار فيها لحرمان نابليون من استغلال مقدراتها في مجهوده الحربي.


بنهاية المطاف وبعد أن وصل إلى موسكو وقد تحولت إلى أرض محروقة، بدأ نابليون في التراجع وغادر روسيا خائبا بصعوبة بالغة في ديسمبر من نفس العام بعد أن فقد 95 بالمئة من جيشه.


بونابرت يتحدث عن نار موسكو وصقيع روسيا:


طبيب نابليون وهو إيرلندي يدعى باري إدوارد أوميرا، كان قضى معه ثلاثة سنوات في منفاه في سانت هيلانة، سجل محادثات معه بما في ذلك عن غزوه الفاشل لروسيا، نشرها ضمن كتاب بعد وفاة بونابرت بعنوان "صوت سانت هيلانة".


بونابرت يتخدث عن "البرد والصقيع المبكر ونار موسكو".


قال نابليون مبررا هزيمته العسكرية في روسيا والتي كانت بداية النهاية لطموحاته ومغامراته: "كنت مخطئا لبضعة أيام؛ لقد دققت في الطقس لمدة 50 عاما ولم يبدأ الصقيع الشديد أبدا قبل 20 ديسمبر، أي بعد 20 يوما من بدء ذلك الوقت. أثناء إقامتي في موسكو، كان الجو باردا بثلاث درجات، وتحمله الفرنسيون بسرور؛ لكن أثناء رحلة التراجع، انخفضت درجة الحرارة إلى 18 درجة، وماتت جميع الخيول تقريبا. بسبب نقص الخيول، لم نتمكن من القيام بأي استطلاع، ولا إرسال طليعة سلاح الفرسان لمعرفة الطريق. كان الجنود محبطين ومرتبكين. بدلا من الالتصاق ببعضهم، هاموا على وجوههم بحثا عن النار. أولئك الذين تم تعيينهم للاستطلاع تركوا مواقعهم وذهبوا إلى مساكنهم بحثا عن الدفء. تناثروا في كل الاتجاهات وسقطوا بسهولة في أيدي الأعداء. استلقى آخرون على الأرض، وناموا وماتوا وهم غارقون بالنعاس. مات الآلاف من الجنود بهذا الشكل".


الإمبراطور المهزوم اشتكى لطبيبه مما وجده في موسكو قائلا: "من أجل اجتذاب الآخرين، كنت في الخطر، وشعري وحاجباي محترقان وملابسي محترقة. بقيت بنفسي في الكرملين بينما أحاطت بي النيران. ثم ذهبت إلى قصر الإسكندر الريفي على مسافة أربعة فيرست من موسكو (أكثر قليلا من 4 كيلو مترات). يمكنك أن تتخيل قوة النار إذا أخبرتك أنه كان من الصعب أن تضع يدك على الجدران أو النوافذ من موسكو، لأن هذا الجزء تم حرقه بالنار. لقد دمر هذا الحريق الرهيب كل شيء. كنت مستعدا لأي شيء سوى ذلك. من كان يظن أن الناس يمكن أن تحرق عاصمتها؟ لولا ذلك الحريق المميت، لكنت حصلت على كل ما أحتاجه للجيش؛ في العام التالي كان (القيصر) الإسكندر سيصنع السلام، أو كنت سأكون في سان بطرسبرغ".


بونابرت توفى ولم يتجاوز من العمر 51 عاما. يمكن القول إن تكتيكات الجيش الروسي القيصري غير العادية علاوة على نيرن موسكو وصقيعها القارس، قد أطاحت بنابليون بونابرت من قمه مجده، وإنها أيضا قصرت من عمره.


المصدر: Rt



















 


رد مع اقتباس
قديم 2024-06-13, 07:56   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
سندباد علي بابا
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية سندباد علي بابا
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

في منطقتنا ... أولياء فرنسا عندنا يدشنون حملة لانقاذ فرنسا من اليمين المتطرف الذي يكاد يكتسحها هي وأوروبا

العملية لانقاذ ماكرون .. ولانقاذ فرنسا من التفكك بسبب صعود اليمين المتطرف

لعنة الله على فرنسا وأولياء فرنسا ..










رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 12:52

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2024 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc