لو حكينا يا حبيبي نبتدي منين الحكاية - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الأخبار و الشؤون السياسية > النقاش و التفاعل السياسي

النقاش و التفاعل السياسي يعتني بطرح قضايا و مقالات و تحليلات سياسية

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

لو حكينا يا حبيبي نبتدي منين الحكاية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2024-06-13, 22:19   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الزمزوم
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية الزمزوم
 

 

 
إحصائية العضو










B2 لو حكينا يا حبيبي نبتدي منين الحكاية

لو حكينا يا حبيبي نبتدي منين الحكاية


في أحداث الــ 19 ظهر هُناك ثلاث قوى مُتصارعة على السّلطة وهي:


القوّة الأولى، المُتمثلة في الجيش والّذي يقف خلفه مجموعة الباديسية النوفمبرية، والّتي يقف وراءها التّيار الإسلامي الإخواني والّتي كان يقوده في ذلك الوقت قائد عسكري راحل.


القوّة الثّانية، المُتمثلة في مّحيط الرّئاسة والّتي تقف وراءه مجموعة من الأحزاب الوطنية مثل: الحزب العتيد وحزب "الموسطاش/ بوشلاغم" وبعض الأحزاب الأخرى، وما يُسمى بمجموعة من رجال الأعمال (الأوليغارشيا).


والقوّة الثّالثة، والمُتمثلة في الدّولة العميقة أو المُخابرات العسكرية، والّتي تقف معها مجموعة من العسكريين المُتقاعدين ورجال الأعمال (أوليغارشيا) ومجموعة من الأحزاب الثّقافية، ومجموعة من النُّخبة الفكرية والسّياسية وشخصيات عامة مُؤثرة.


طوال السّنوات الأخيرة الماضية من حُكم الرّئيس الرّاحل كان يُعتقد أنّ هُناك تحالف بين القوّة الأولى والقوة الثّانية، ولكن الحقيقة غير ذلك تماماً ذلك أنّ القوّة الأولى هي من كانت تتحكم في البلاد، وقد بسطت سيطرتها عليها بعد مرض الرّئيس وهي من كانت تتحكم في الأوضاع وتشتغل وتنشط في السِّر بمساعدة التيار الإسلاماوي من الباديسية النوفمبرية المُنتشر بقوّة في المُجتمع في إطار التحالف بينهما، والّذي كان يُهدد أنصار القوّة الثّانية والقوّة الثّالثة، كما أنّ عمل العناصر التّابعة للقوّة الأولى في الكثير من القطاعات مثل: السّكن والتعليم العالي وغيرها اِستغلته هذه العناصر التّابعة للقوّة الأولى في التّخويف ومُناكفة أنصار القوّة الثانية والقوّة الثّالثة، ومُلاحقتها والتّشويش عليها وعلى نشاطاتها ولكن من بعيد ودون أن تتورط بصورة مباشرة أو دون أن تسمح بأنّ يُكتشف أمرها ونشاطها ذاك بمعنى آخر أنّها كانت تخفي نية الرّغبة في اِسقاط سُلطة الرّئيس الرّاحل ولكن كانت تنتظر الفُرصة المواتية والوقت المُناسب.


لما أدركت القوّة الثّانية خلفيات القوّة الأولى المُتمثلة في بُعدها الإسلاماوي الإخواني وخطرها على البلاد حدث اللقاء التّاريخي الشّهير بينها وبين القوّة الثّالثة وكان بينهما شخصية وطنية تنحدر من العسكر وكانت تسعى للتّنازل عن السّلطة لمرشح تختاره تلك القوّة الثّالثة والانسحاب من الحياة السّياسية نهائياً، ولكن معرفة القوّة الأولى بموعد اللقاء ذاك وتصويره ونشره في الإعلام عجل بسجن القوّة الثّانية والقوّة الثّالثة من طرف القوّة الأولى الّتي كانت الطّرف الأقوى ساعتها في ذلك الوقت.


اليوم وبعد أكثر من أربعة سنوات ونصف فإنّ المشهد السّياسي يكاد يكون هو هو نفسه ولم يتغير إلا جزئياً فهُناك:


القوّة الأولى، المُتمثلة في العسكر بدون باديسية نوفمبرية ولكن ببعد وطني أساسه الحفاظ على النِّظام الجمهوري والطّابع المدني لا الإسلاماوي للدّولة.


والقوّة الثّانية، المُتمثل في مُحيط الرّئاسة الّذي تقف وراءه جماعة الباديسية النوفمبرية ومجموعة من الأحزاب التّقليدية التّابعة للسّلطة ومجموعة من رجال الأعمال (الأوليغارشيا) وبعض النُّخبة من صحافيين وسياسيين وشخصيات عامة.


والقوّة الثّالثة، والمُتمثلة في الدّولة العميقة (المخابرات) والّتي تقف وراءها مجموعة من الأحزاب التّقدمية والعلمانية واللائكية والثّقافية ورجال الأعمال (الأوليغارشيا) وكثير من النُّخب الفكرية والسّياسية والثّقافية وحتّى الإسلامية من الحزب المُحّل.


بقلم: الزمزوم








 


رد مع اقتباس
قديم 2024-06-13, 22:45   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الزمزوم
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية الزمزوم
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

هل سجننا في المركز لكي نَهزم جماعة الإخوان والباديسية النوفمبرية أم لكي تَهزمنا جماعة الإخوان والباديسية النوفمبرية؟


ما نراه طوال الــ 8 سنوات أنّ جماعة الإخوان والباديسية النوفمبرية هي من تَهزمنا وتُذلنا وتُلحق اِنتكاسات نفسية بتقدمها وتخلفنا على كلّ الصُّعد


من من مصلحته في السُّلطة أن يرى هذا المشهد: اِنتصار مُتواصل لجماعة إخوان المركز والباديسية النوفمبرية فيه وهزيمة متواصلة لنا؟


هذه عدوانية كبيرة جداً لا تتوقف أبداً.


هذا الكلام للفت أنظار الوطنيين وشرفاء البلد لحالتي .. ومُحاولة تقديم المُساعدة لنا وتخليصنا من هذا السّجن.









رد مع اقتباس
قديم 2024-06-14, 18:44   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
سندباد علي بابا
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية سندباد علي بابا
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

ماذا عن اتفاق "فال دو غراس"؟


هو اتفاق بحسن نية من جانب واحد وهو القوة التي ينتمي لها الرئيس الراحل


القوة الأولى بقيادة العسكري الراحل كانت تعلم أن الرئيس الراحل انتهى (سياسياً) بسبب المرض الذي تعرض له في 13


وأن شقيق الرئيس لا يمكن أن يكون الرئيس القادم


وأن الرئيس الراحل باتت أيامه معدودة لمغادرة السلطة حياً أو بالوفاة نتيجة المرض والعمر أي كبير في السن


لذلك نجد أن القوة التي تنتمي لها الباديسية النوفمبرية وحتى الباديسية النوفمبرية من الإخوان والإسلاماويين يكرهون القوة التي ينتمي لها الرئيس الراحل


وتمنت ودعت لمحاكمته قبل وفاته دون جدوى لأنها كادت تفضح وتطيح بمشروعها عندما قام بلقائه التاريخي مع القوة الثالثة (الدولة العميقة) بحضور شخصية


تاريخية عسكرية ورئيس سابق وحزب تقدمي.


ولهذا السبب يجب إطلاق سراح عناصر القوة الثانية التي تنتمي للرئيس الراحل.


الإمارات من بين أهدافها الضغط لإطلاق أسرة الرئيس الراحل التي تجمعها معها صداقة تاريخية طويلة


فرنسا تضغط لإطلاق سراح جزء من العناصر التابعة للسلطة السابقة ليس كلهم ولكن الذين ارتبطوا معها ايديولوجيا وقدموا لها خدمات


السلطة الحالية التي تتكون من أطراف عديدة متعددة ومتناقضة المصالح جزء منها ما زال يبقي على سجن عناصر القوة الثانية التابعة للرئيس


الراحل لأسباب سياساوية لكسب شعبية وهمية من الشعب ومحاولة اقناع هذا الأخير بأن لديها الرغبة لمحاربة الفساد (السوق الجديدة للحكام الجدد لكسب الشرعية لدى


الشعب وعرض سلعها عليه) وجزء آخر ما زال يبقي على سجن عناصر القوة الثانية من أتباع الرئيس الراحل بسبب الرغبة في الانتقام وتصفية الحساب وايصال فكرة للشعب


أن هذا الطرف غير مستعد للتخلي عن السلطة وأي محاولة لنزع السلطة منه ستؤول إلى ما انتهت إليه الأمور من وضع بائس ..ردوا بالكم


إن تيار البربريست المتطرف والتيار الإسلاماوي الإخواني كل واحد منهما يملك شبكة واسعة وقوية داخل المجتمع من الأتباع والمناصرين والعناصر وكل واحد يحاول أن


يناكف الآخر بضرب مقدس من مقدساته لاستفزازه .. هذين التيارين المتطرفين يملكان داعمين لهما في أعلى هرم السلطة من المدنيين وغير المدنيين في المملكة المغربية


كما ويملكان الحصانة وحتى يمتلكان مجموعات مسلحة لقمع كل صوت يرتفع في وجههما وفي وجه مخططهما ومشروعهما المدمر للمنطقة في إفريقيا.









رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 12:08

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2024 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc