في حُكم قولِهم: «عَيْبٌ خَلْقي».. - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > المنتدى الإسلامي للنّساء > فقه المرأة المسلمة

فقه المرأة المسلمة في ضوء الكتاب والسنّة

منتديات الجلفة ... أكثر من 14 سنة من التواجد على النت ... قم بالتسجيل في أكبر تجمع جزائري - عربي و استفد من جميع المزايا، تصفّح دون اعلانات، اشترك في المواضيع التي تختارها ليصلك الجديد على بريدك الالكتروني

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

في حُكم قولِهم: «عَيْبٌ خَلْقي»..

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2021-01-03, 00:11   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أم فاطمة السلفية
مراقبة المنتدى الاسلامي للنساء
 
الصورة الرمزية أم فاطمة السلفية
 

 

 
الأوسمة
العضو المميز 
إحصائية العضو










افتراضي في حُكم قولِهم: «عَيْبٌ خَلْقي»..

بسمـ الله الرّحمن الرّحيمـ

في حُكم قولِهم: «عَيْبٌ خَلْقي»..
السُؤال:
ما حكمُ قولِ بعضِهم: «عَيْبٌ خَلْقي»؟
الجواب:
الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:
فلا ينبغي وصفُ العيبِ بأنَّه خَلْقِيٌّ في استعمال عبارة «عيب خَلْقِي» لِمَا فيه مِن إضافة العيب ونسبته إلى الخالق عزَّ وجلَّ، واللهُ سبحانه هو المتَّصف بالكمال في ذاته وصِفاته وأفعاله، وكلُّ خَلْقِه سبحانه حسنٌ؛ لأنه ما مِن شيءٍ إلاَّ وهو مخلوقٌ على ما تقتضيه حكمةُ الله سبحانه، قال تعالى: ﴿الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ﴾ [السجدة: ٧]، وقال تعالى: ﴿لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ﴾ [التين: ٤]، وقال صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم: «كُلُّ خَلْقِ اللهِ حَسَنٌ»(١)، وإنما العيب يُضاف إلى ذات العضو أو يتَّصف به، لا الخالق سبحانه، فيقال مثلاً: عيبٌ عضويٌّ، أو تناسليٌّ، أو جسمانيٌّ، أو صدريٌّ، أو هضميٌّ…، وتُترك العبارة السابقة تأدُّبًا مع الله تعالى.
والعلمُ عند الله تعالى، وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلَّم تسليمًا.
الجزائر في: ٠٦ ربيع الأوَّل ١٤٢٧ﻫ
الموافق ﻟ: ٥ أفريل ٢٠٠٦م
(١) أخرجه أحمد: (١٩٤٧٢)، والحميدي في «مسنده» (٧٨٢)، والطحاوي في «مشكل الآثار» (٢/ ٢٨٧)، من حديث الشريد بن سويد رضي الله عنه. وصحّحه الألباني في «السلسلة الصحيحة»: (١٤٤١).

الموقع لسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس-حفظه الله-









 

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 13:40

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc