التدخل العسكري في النيجر هو بداية للفوضى الخلاقة في الساحل وهو يستهدف الصين وروسيا في إفريقيا. - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الأخبار و الشؤون السياسية > قسم الأخبار الوطنية و الأنباء الدولية

قسم الأخبار الوطنية و الأنباء الدولية كل ما يتعلق بالأخبار الوطنية و العربية و العالمية...

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

التدخل العسكري في النيجر هو بداية للفوضى الخلاقة في الساحل وهو يستهدف الصين وروسيا في إفريقيا.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2023-08-06, 11:42   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سندباد علي بابا
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية سندباد علي بابا
 

 

 
إحصائية العضو










B2 التدخل العسكري في النيجر هو بداية للفوضى الخلاقة في الساحل وهو يستهدف الصين وروسيا في إفريقيا.

التدخل العسكري في النيجر هو بداية للفوضى الخلاقة في الساحل وهو يستهدف الصين وروسيا في إفريقيا.

أولاً، فرنسا لن تجرؤ على التدخل العسكري في النيجر حتى لا تُؤلب الشعب النيجري بخاصة و الشعوب الإفريقية بعامة عليها والناقمة عليها منذ فترة طويلة مضت ونجحت في طردها وطرد قواتها العسكرية وشركاتها المتعددة الجنسيات المفترسة في كل من مالي وبوركينافاسو وإفريقيا الوسطى.



ثانياً، لقد دعا الرئيس النيجري "محمد بازوم" عبر وسائل التواصل الاجتماعي الولايات المتحدة الأمريكية للتدخل في النيجر وحتى يستعطفها ويبدي الولاء المطلق لها تحدث عن خطر سُقوط دول الساحل في يد مجموعة "فاغنر" وروسيا.


ثالثاً، تحدثت وسائل إعلام في الأيام الماضية عن تعرض أرتال عسكرية مالية مُتجهة لدعم المجلس العسكري في النيجر أمام تهديد فرنسا – أمريكا – ومجموعة غرب إفريقيا (الإيكواس) له لهجوم من طرف التنظيم الإرهابي "داعش" في الساحل وسقوط ضحايا من الجنود الماليين.


رابعاً، أمريكا تدفع بالتدخل العسكري من طرف منظمة غرب إفريقيا (الإيكواس) للحفاظ على تواجدها العسكري فأمريكا تملك قاعدة عسكرية لطائرات المسيرة وقرابة 1100 جندي أمريكي في النيجر.


خامساً، فرنسا لا تُريد التدخل العسكري بصورة مباشرة لوجود غضب شعبي إفريقي ضدها وهي تضغط على مجموعة "الإيكواس" لتُقاتل المجلس العسكري النيجري والشعب الملتف حوله بالنيابة للحفاظ على مصالحها الجيوسياسية والاقتصادية المتمثلة في ثلاث مناجم "يورانيوم" تُديرهم شركات مُتعددة جنسيات فرنسية.


سادساً، أوروبا – أمريكا مُنهكة عسكرياً بسبب الحرب في أوكرانيا ومُتعبة اِقتصادياً بفعل الأزمة الاقتصادية وأزمة الطاقة ولذلك فمن المُستبعد تدخُلها عسكرياً لإسقاط المجلس العسكري في النيجر، كما أن أي محاولة للتدخل عسكرياً من جانبهما سيؤلب الشعوب الإفريقية عليهما وسيُؤكد الحقيقة التاريخية التي مفادها أن إفريقيا واقعة تحت سيطرة الاستعمار القديم والجديد.


سابعاً، بوركينافاسو ومالي وبنين مُرغمة على الدخول إلى الحرب إلى جانب المجلس العسكري في النيجر لأن التدخل العسكري لمجموعة "الإيكواس" إذا ما نجح سيكون الدور عليهم بلا شك.


ثامناً، نيجيريا وبضغط من بريطانيا قطعت الكهرباء على النيجر وهي بذلك تشوش على حركة التحرر التي انطلقت في إفريقيا وتُريد البقاء في حضن الاستعمار الأنجلوساكسوني- الفرنكفوني.


تاسعاً، أخطر دولة على الموجة الثانية من حركة التحرر في إفريقيا بعد التي حدثت في الخمسينيات من القرن الماضي هي السنغال المُستعدة لفعل أي شيء لخدمة فرنسا والتي تعيش إرهاصات أولى لتغير قادم فيها لطرد الوجود الاستعماري الفرنسي فيها.


عاشراً، أمريكا- فرنسا بسعيهما لمنع ووأد حركة تحرر الشعوب في النيجر وإفريقيا من الاستعمار الغربي المُفترس فإنهما بذلك يضربان بعرض الحائط كل القيم الإنسانية التي رافعا من أجلهما طوال الفترة الماضية والتي أسست للمجتمعات الحديثة وحاولا في ظل ظاهرة العولمة إلى تصديرهما لدول العالم مثل: ميثاق حقوق الإنسان في الإعلان الأمريكي والحرية والعدالة التي جاءت على إثر الثورة الفرنسية والتي أصبحت فيما بعد أحد مصادر لوائح وقوانين وميثاق مُنظمة الأمم المتحدة والهيئات الحُقوقية في العالم.


إن التدخل إذا ما تم سيزيد من أسهم الإرهاب والفوضى في المنطقة، وأمريكا وفرنسا رغم معرفتهما أن الشعوب الإفريقية باتت لا تتقبلهما (مكروهتان) في النيجر وفي إفريقيا لأنهما في اِعتقاد هذه الشعوب هما السبب في انتشار الإرهاب في المنطقة وفي حالة التخلف والفقر الذي تعيشه هذه الشعوب نتيجة النهب والسرقة الاستعمارية الغربية على مدار القرون الماضية وحتى اللحظة، ورغم معرفتهما أن الشعب النيجري كما الشعب المالي والبوركينابي (وكل شعوب إفريقيا التواقة للانعتاق منهما) يقفون إلى جانب الحُكام الجُدد إلا أنهما يرفضان هذه الحقيقة و يريدان خلق فوضى خلاقة لخلط الأوراق والهدف النهائي منها هو طرد الصين وروسيا والدول الصاعدة مثل: الهند وتركيا التي جاءت للاستثمار في إفريقيا حتى يُحافظا على مسار نهبهما للقارة السمراء المستمر والذي لم يتوقف قط منذ عقود ولا زال متواصلاً.

بقلم: سندباد علي بابا








 


رد مع اقتباس
قديم 2023-08-06, 13:47   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
سندباد علي بابا
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية سندباد علي بابا
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

الاحتلال الألماني في أوروبا (اللون الأزرق على الخريطة)









الاحتلال الألماني في أفريقيا (اللون البني على الخريطة)














رد مع اقتباس
قديم 2023-08-06, 13:50   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
سندباد علي بابا
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية سندباد علي بابا
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

الاحتلال الألماني في آسيا











رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 12:19

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2024 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc