هل يعيش العالم حرباً عالميةً ثالثةً ؟؟؟ - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الأخبار و الشؤون السياسية > النقاش و التفاعل السياسي

النقاش و التفاعل السياسي يعتني بطرح قضايا و مقالات و تحليلات سياسية

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

هل يعيش العالم حرباً عالميةً ثالثةً ؟؟؟

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2020-03-19, 10:18   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الزمزوم
عضو ماسي
 
إحصائية العضو










B1 هل العالم يعيش حرباً عالميةً ثالثةً ؟؟؟

هل العالم يعيش حرباً عالميةً ثالثةً غير تقليدية ؟؟؟
متطرفو الغرب غاضبون جداً ... وكورنا " بروفة " صغيرة ورسالة لأولي الألباب من عقلاء أمتنا وجب فهمها جيداً .


بعد أن ضرب أقصى شرق آسيا وجنوب أوروبا وحصد مئات من الضحايا ومئات الآلاف من المصابين وشل العالم اِِقتصادياً وحياتياً واِجتماعياً ، ورغم ما تملكه هذه الدول الموبوءة من إمكانيات اِقتصادية وعسكرية ومنظومة صحية جبارة فإن الصين وجدت صعوبة قبل اِحتوائه وإيطاليا نصيرة القضية الفلسطينية تغرق في الأشلاء والجثث المبوءة التي قضت وهي بالمئات وإيران المحاصرة براً وبحراً وجواً و المدافعة عن حركات التحرر في العالم تتألم من وطأة الظلم وتآمر الجميع عليها حتى تتخلى عن مبادئ ثورتها ، هاهو مرض كورنا يزحف على إفريقيا بيت القصيد التي لطالما كانت محل نزاع بين الدول الإستعمارية : والذي وقع بينهما تلاسن غير مسبوق وكشف المستور بخاصة بين الجانب الفرنسي والاِيطالي حول الكعكة الليبية أو الكعكة الإفريقية ... قلنا دول اِستعمارية كتركيا وفرنسا واِسبانيا واِيطاليا وأمريكا ... فاِفريقيا كما يعلم الجميع قارة عذراء بها إمكانيات جبارة من الثروات والطاقة والمعادن النفيسة وتحتل موقعاً اِستراتيجيا ً هاماً جداً ، كما أنها تحتوي على كتلة بشرية جبارة في كل من مصر ونيجيريا وتحتل الديانة الإسلامية فيها المرتبة الأولى من حيث الاِنتشار، كما أنها تملك أهم المصبات المائية في العالم وأطول الأنهار والممرات المائية وأوروبا كما يعلم الجميع مهددة باللاجئين القادمين من إفريقيا والشرق الأوسط تحديداً لما تعتبره تهديداً على الهوية الدينية والثقافية والاِجتماعية وطرق العيش فيها بخاصة إذا علمنا أن أوروبا العجوز تعاني اِختلالاً ديمغرافياً أي نقص كبير في المواليد والساكنة من أصول أوروبية واِنتشار الشيخوخة بين ساكنتها بما ينذر بزوال الساكنين الأصليين لها من الجنس الأبيض والهلع من إمكانية اِحتلال الرجل الإفريقي الأسود أو العربي المسلم الأسمر من شمال إفريقيا ومن الدول الشرق أوسطية وجنوب آسيا لها .
تذكروا معي جيداً:
1 - أن فرنسا كانت في خلاف كبير مع الصين حول إفريقيا لأن فرنسا تعتبر أن إفريقيا ملكاً لها بحكم اِستعمارها لبلدانها طيلة قرون وقد اِنزعجت من دخول الصين لمناطق نفوذها هناك بتدفق الاِستثمارت ومقايضة السلع والخدمات والمشاريع ورؤوس الأموال مقابل المعادن والثروات والمواقع العسكرية المتقدمة للصين هناك وهذا الذي لم تفعله فرنسا طيلة قرون سواءً في فترة اِحتلالها لها أوبعد اِستقلالها ففرنسا تبنت اِستراتيجية اِفقار وتجهيل إفريقيا وحتى تبقى ضعيفة وفريسةً سهلةً يمكن لها في أي وقت الاِنقضاض عليها والهيمنة على مقدراتها والسيطرة عليها ثقافياً بفرض الفرنسية على الأفارقة كلغة رسمية أولى أو ثانية وسلب اِستقلالها وسيادتها ونهب ثرواتها 500 مليار دولار سنوياً فوائد تجنيها فرنسا لبنوكها من إفريقيا دون أن تقدم مقابلاً للشعوب الإفريقية .
2 – كانت ولازالت لحد اللحظة في خلاف مع اِيطاليا حول ليبيا ولكن ليبيا هي القشة التي قصمت ظهر البعير فقط فالخلاف كان ولا زال حول إفريقيا (الجائزة الكبرى) ، لأن فرنسا تدخلت في منطقة نفوذ اِيطالية فليبيا محسوبة على الإستعمار الاِيطالي تاريخياً ودخول فرنسا على خط الأزمة الليبية ومشاركتها في الإطاحة بالزعيم معمر القذافي أدى إلى اِنزعاج اِيطاليا منه ولم يجد قبولاً لديها لأن إيطاليا شعرت بأنها بصدد فقدان ليبيا وما تشكله من مصادر طاقة ومعادن وموقع اِستراتيجي هام لصالح فرنسا على حساب مصالحها هي لذلك اِنفجرت الأوضاع بين البلدين ، والذي سرع بكشف الكثير من الأسرار حول الدور الفرنسي الخبيث في اِفريقيا بلسان الإيطاليين أنفسهم ، وكذلك فرنسا اِنزعجت من التدخل التركي في ليبيا وتغلغل الشركات التركية هناك وما يشكله ذلك الأمر من أخطار على مصالح فرنسا التي تعتبر أن قارة إفريقيا ملكها لذلك وقعت الصدامات في التصريحات بين البلدين ، فرنسا لوحت بورقة مذابح الأرمن التي اِرتكبتها الدولة العثمانية وتركيا لوحت بورقة الذاكرة بين الجزائر وفرنسا وحديث 5 ملايين شهيد جزائري ورغبة تركيا بما تحمله من ثقل في نقل القضية إلى المحافل الدولية .
قصة اِنتشار مرض كورنا بشكل واسع على خط العرض 40 درجة :
من يلاحظ خارطة اِنتشار مرض كورونا فإنه يجد أنه أصاب بشكل كبير الدول الواقعة على خط عرض 40 درجة مثل الصين (ووهان) ، إيران (مدن) ، اِيطاليا (مدن) ، وفرنسا (مدن) ، و"شمال اِفريقيا" وقد فسره البعض بأن المناخ في هذه الدول لعب دوراً هاماً في اِنتشاره بهذا الشكل المريع (وهو كلام غير علمي وليس هناك ما يثبته) ولكن بقليل من التفكير يمكن أن نقول كلاماً آخر مخالفاً لهذا الكلام حتى لو بدى كلاماً سياسياً .
- الصين دولة هددت مصالح الغرب اِقتصادياً وهددت مصالح فرنسا بالذات في إفريقيا خزان الطاقة والماء والممرات والمصبات المائية الهامة وأحد أهم المخزونات للثروات الناضبة والمتجددة والمعادن النادرة والنفيسة وأهم مخزون لليورانيوم في العالم وأهم القارات أعلى نسبة في السكان وأن 70 بالمئة من سكانها شباب وأحد الأسواق الواعدة والهامة لإمتصاص السلع والبضائع بصورة كبيرة ، كما أن دولها تحتل مواقع اِستراتيجية .
- اِيطاليا دولة طالبت بحقها في مناطق نفودها وبدور لها في اِفريقيا وبالتالي هددت مصالح فرنسا لما غضبت ونتج عن ذلك الغضب اِخراج أسرار كانت طي الكتمان عن فرنسا ودورها التخريبي في إفريقيا . كما أنه لا يجب ألا ننسى أن اِيطاليا وبخلاف الدول الغربية والأوروبية كانت يسارية الهوى كانت ولا زالت وستظل أكبر الداعمين للقضية الفلسطينية والتي أزعجت الصهاينة والمتصهين "دونالد ترامب" على ما يبدو .
- اِيران في خلاف كبير مع أمريكا والعالم الغربي وفرنسا رغم ما تظهره من اِستقلالية كاذبة عن أمريكا فهي كلب ذليل ووديع ومطيع في منظومة العالم الغربي هي وألمانيا وأغلب الدول الأوروبية وهذا الذي أدركته إيران متأخراً وهي أنه لا يمكن الإعتماد على الأوروبيين الذين تقودهم الأن فرنسا في ما تبقى من الإتفاق النووي لأنه باِختصار دول الغرب وإن كثرت الوجوه والكتابات والأرقام فهم وجه لعملة واحدة أمريكا .
لذلك من المرجع أن تكون فرنسا هي مصدر مرض كورونا أي هي من صنعته بعلم السيد الأمريكي والصهاينة في تل أبيب وبمشاركة كفاءات علمية من عديد الدول الغربية باِشراف المخابرات الغربية نفسها . وهذا ما تؤكده آخر التسريبات في الصحف وعلى مواقع الأنترنت .
طيب ما هو تفسير اِنتشار فيروس كورونا في فرنسا ؟ والإجابة عن هذا السؤال بسيط ، ضرب اليسار واليمين الذي يريد الإطاحة بحكم إيمانويل ماكرون الواجهة المدنية والمالية للدولة العميقة في فرنسا وذلك بمنع مظاهرات السترات الصفر التي باتت تهدد النظام الفرنسي ، والسبب الثاني أن فرنسا كغيرها من دول العالم والإتحاد الأوروبي تعيش أزمة اِقتصادية طاحنة وقد وفر اِنتشار مرض كورونا لها ولدول عديدة فرصة ذهبية من أجل هيكلة اِقتصادياتها وإعادة ترتيبه من جديد بما يضمن عدم اِنهياره أو في أقل الأحوال تخفيف الصدمة الاجتماعية التي تنذر بحصول كوارث بمعنى آخر منع أي اِنفجار اِجتماعي قد يؤدي إلى خروج الناس وحصول فوضى عارمة وتخريب كبير في البلاد وفي القارة والقضاء على ما تبقى من إِتحاد أوروبي بات من الماضي أو على وشك حصول ذلك الأمر .





يجب أن لا ننسى أن أمريكا مديونة للصين بـــ 1.2 تريليون دولار من 22 تريليون دولار حجم الديون الأمريكية لدى دول أخرى .
يجب أن ندعوا الله تعالى ليل نهار أن تكتشف الصين البوذية الشيوعية الشمولية الدواء ولقاح فيروس كورنا قبل أمريكا لسبب بسيط أن الصين ستبيعه وربما ستتبرع به للدول الفقيرة المعدمة (هذه عادة الصين منذ عرفناها) ولكن لو اِكتشفته أمريكا الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان كما يحلو للبعض قوله والداعمة الأولى لإسرائيل ومن نقلت سفارتها إلى القدس وهي التي تعمل جاهدة منذ أكثر من 70 سنة على تصفية القضية الفلسطينية والحرب على البلاد العربية والإسلامية بأبناء العرب والمسلمين فإنها ستتبول على جميع الدول وتبيعها " اللي وراها واللي قدامها " وتذلها وتركعها وربما ستفكر في تسليمها اللقاح .
يجب التذكير أن المسرحية التي دارت بين ألمانيا وأمريكا نتيجة لقاء رئيس شركة ألمانية لصناعة الدواء مع الرئيس الأمريكي " دونالد ترامب " وسعي هذا الأخير لشراء الإختراع لن تنطلي على أي أحد ، من يعرف العلاقات بين ألمانيا وأمريكا يدرك أن ألمانيا عبد ذليل ومطيع لأمريكا منذ هزيمتها في الحرب العالمية الثانية وتقييدها بمعاهدات واِتفاقيات مذلة ناهيك على أن اليهود اِنتقموا منها شر اِنتقام وجعلوا منها مخوراً ووكراً للدعارة والمومسات ، ألمانيا شعباً وحكومةً ومخابرات هي مثل الخاتم في يد الإدارة الأمريكية هذه أو غيرها ، وأمريكا أو فرنسا أو بريطانيا ممن صنع فيروس كورونا لن تكون غبية حتى تكشف نفسها وتقول أنها وجدت اللقاح بل إنها ستكلف أحد أتباعها من الدول الغربية أو غير غربية لصناعته واِختراعه والأموال سوف تصب في حسابات أمريكية بشكل أو بأخر اِستثماراً أوأي شكل آخر فيه نقل الأموال من وإلى أمريكا .
شاهدوا ماذا يحدث في اِسرائيل ... إذا تفشى المرض هناك ومات بعض الاِسرائيليين فإن المرض قد يكون طبيعي وإن لم يمت ولا اِسرائيلي واحد واِكتفوا بالإصابات فإن الفيروس أمريكي اِبن أمريكي .
يجب أن نقول أن صعود ما يسمى بالإسلام السياسي (الإخوان المسلمين) وإغراق أوروبا بالمهاجرين غير الشرعيين هروباً من الحروب أو الأوضاع الإقتصادية المزرية أو الدفع بهم عنوة عبر الحدود للإستغلال السياسي والإقتصادي كما يفعل " رجب أردوغان " مع كل اللاجيئين (من غير السوريين) في بلاده هو الذي عجل بخروج الوحش من القمقم ونقصد بالوحش ههنا هم أشرار القوم من العالم الغربي ومن أعداء الإسلام والمسلمين من اليمين المتطرف والمتصهينيين في الهند والفلبين وفي عديد الدول الأوروبية ودول أمريكا الجنوبية لكن أخطرهم على الإطلاق " دونالد ترامب" وهؤلاء مُستعدون إلى الذهاب إلى أبعد الحدود والتي لا يمكن تصورها على الإطلاق فيما يعتقدون أنه يهدد هويتهم وبلدانهم وثقافاتهم ولعل كورونا قرصة أذن وهي رسالة يجب قراءتها جيداً وفهمها بتدبر وتبصر ، بخاصة الكلام هنا موجه "لأردوغان" صاحب المشروع الإخونجي ولعبيده من الإخوان المسلمين الذين لم يحسنوا قراءة الأوضاع العالمية والدولية عندما هموا في تنفيذ مشروعهم القطري والإقليمي وفي العالم ولم يأخذوا بحقيقة اِختلال موازين القوى في غير صالحهم وفي طبيعة الناس الذين يكنون العداء للدين الإسلامي وللمسلمين وماذا يمكنهم أن يفعلوا ، وأن كل ما يحصل للإسلام والمسلمين من العرب وغير العرب في عنقهم ويتحملون وزره في الدنيا والآخرة فهم يعرضون الناس للتهلكة .
بقلم : الزمزوم .






 

آخر تعديل الزمزوم 2020-03-19 في 10:48.
رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2020-03-19, 13:53   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
amoros
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

نفهم من كلامك يا زمزوم ان كل ضحايا الكورونا مستهدفون من امريكا ربما معك الحق لانه ببساطه نستخلص من كلامك اننا نحن كذلك مستهدفون لاننا رمينا كلب امريك(بو تفليقه) الي المزبله لذلك اصابنا الكورونا اهه منك يا امريكا







رد مع اقتباس
قديم 2020-03-19, 19:06   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
rycerz
فَـارِسُ الكَـلِـمَـة
 
الصورة الرمزية rycerz
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

رائع يا زمزوم ... موضوع فيه كثير من التحاليل و المقاربات المنطقية و الواقعية فعلا .. و أجمل ما قرأت فيه مايلي:

اقتباس:
... طيب ما هو تفسير اِنتشار فيروس كورونا في فرنسا ؟ والإجابة عن هذا السؤال بسيط ، ضرب اليسار واليمين الذي يريد الإطاحة بحكم إيمانويل ماكرون الواجهة المدنية والمالية للدولة العميقة في فرنسا وذلك بمنع مظاهرات السترات الصفر التي باتت تهدد النظام الفرنسي ، والسبب الثاني أن فرنسا كغيرها من دول العالم والإتحاد الأوروبي تعيش أزمة اِقتصادية طاحنة وقد وفر اِنتشار مرض كورونا لها ولدول عديدة فرصة ذهبية من أجل هيكلة اِقتصادياتها وإعادة ترتيبه من جديد بما يضمن عدم اِنهياره أو في أقل الأحوال تخفيف الصدمة الاجتماعية التي تنذر بحصول كوارث بمعنى آخر منع أي اِنفجار اِجتماعي قد يؤدي إلى خروج الناس وحصول فوضى عارمة وتخريب كبير في البلاد وفي القارة والقضاء على ما تبقى من إِتحاد أوروبي بات من الماضي أو على وشك حصول ذلك الأمر ...

بشيء من البديهة .. لما نعمل إسقاط سنجد نفس الشيء بالنسبة للأنظمة العميلة التي تدور في فلك الصهيوماسونية .. خاصة العربية منها.








رد مع اقتباس
قديم 2020-03-19, 19:17   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
قرميط مجيد
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية قرميط مجيد
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

بالتأكيد حرب مقصودة







رد مع اقتباس
قديم 2020-03-25, 22:11   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
amoros
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

زمزوم نحن الجزائريون معروفون بربي يخلف ربي يسهلو ابوكم الروحي وييسرلو الخاتمه







رد مع اقتباس
قديم 2020-04-04, 13:01   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عباس مطيش
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

يبدو انك تكتب ولا تقرأ التاريخ. ايطاليا الصليبية لم تكن يوما داعما لقضية فلسطين وان دعمتها ففقط بشعارات واهية, بين الدول الاوروبية الصليبية الشرقية والغربية منها انهار من الدماء يستذكرها شعوبها في كل مرة. عبر التاريخ هم يحتلفون اليوم ليتفقون بعدها لتقسيم جغرافيا المسلمين. المانيا لن ترضخ طويلا لشروط عصبة الامم التي اذلتها بعد الحرب العالمية الثانية. كل ما كتبته لتخلص الى نهاية ان تيار الاخوان المسلمين هو سبب مأسي المسلمين رغم انهم لم يحكمو وانهم يحملون مشروع توحيد امة المسلمين تحت راية واحدة وهذا ما دفع العالم كله ليقف ضدهم لانهم يعلمون انهم اكبر خطر يهدد التسلط الصليبي المدعوم بعقول صهيونية, ان توحد العالم الاسلامي تحت راية واحدة وعبر التاريخ كان اكبر تحد تواجهه اعتى الامبراطوريات من الروم لفارس, ثم ان اردوغان اليوم يعتبر طفرة في ظل ما هو موجود من حكام عرب خونة, اردوعان وان لم يكن عربيا فهو يحاول استعادة مجد الدولة العثمانية "الاسلامية" لا مجد بيزنطة الصليبية بقيادة تركيا, ثم اين المشكل ان تقود تركيا المسلمة العالم الاسلامي العربي الذي يعيش الذل والهوان, يبدو انكم تتناسون ان هذا الدين جاء للبشرية جمعاء لا للعرب وحدهم. نحن اليوم كعرب وكسابق الايام وفي ما سيحدث لاحقا ما زلنا نباع ونشترى في سوق النخاسة كقطعان الاغنام تتاجر بنا الدول العظمى, فبين كل دولتين عربيتين ازمة حرب تصنعها لنا الدول الكبرى لتلهي كل دولة وتهددها في امنها القومي وتستنزف ميزانيتها العسكرية في التسلح لضرب جارتها المسلمة, لهذا لا يريدون لتيار الاخوان المسلمين ان ينتشر لان في جوهره يطالب بازالة الحدود التي صنعها المستعمرون بين الدول المسلمة







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
ابسس

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 19:55

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc