استشارات - الصفحة 17 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم خاص لطلبة العلم لمناقشة المسائل العلمية

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

استشارات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2022-09-16, 21:01   رقم المشاركة : 241
معلومات العضو
فراح 70
عضو جديد
 
الصورة الرمزية فراح 70
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم أستاذ
امرأة تسأل هل صحيح أنه يستحسن تجنب الرقية الشرعية في فترة الحمل، تفاديا لحدوث اجهاض لصاحبته إن كان بها مرض روحي
( سواء كانت تدرك ذلك مسبقا أم لا ).
بارك الله فيكم









 


رد مع اقتباس
قديم 2022-09-17, 12:43   رقم المشاركة : 242
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مشرف عـامّ
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

عليكم السلام و رحمة الله وبركاته

و بارك الله فيكِ

و بخصوص اجابة السؤال

قال الله تعالى:

قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ {فصلت:44}

وقال:

وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ {الإسراء:82}.

فالرقية الشرعية بالكتاب والسنة لا تضر

فهي نافعة -بإذن الله-

في دفع البلاء ورفعه

https://www.islamweb.net/ar/fatwa/43...AA%D8%B6%D8%B1










آخر تعديل *عبدالرحمن* 2022-09-17 في 14:29.
رد مع اقتباس
قديم 2022-11-07, 16:20   رقم المشاركة : 243
معلومات العضو
ألفة 98
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية ألفة 98
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

طلب استشارة...
هل القرض البنكي حرام؟
(أنا عاملة و طلب مني والديّ الكريمين ان أقوم بسلفية من البنك لشراء سكن لأن سكننا الحالي إرث جدي، أنا في حيرة من أمري هل أعصي والدي ام أستلف و انا خائفة من الوقوع في الربا)
أرجو الرد في أسرع وقت ممكن و شكرا










رد مع اقتباس
قديم 2022-11-07, 17:44   رقم المشاركة : 244
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مشرف عـامّ
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

الاقتراض من البنك له صورتان :

الأولى : أن يكون قرضا حسنا

لا تترتب عليه فائدة ، وهذا لا حرج .

الثانية : أن يكون قرضا بفائدة

وهذا ربا مجمع على تحريمه

ولا يباح إلا في حالة الضرورة القصوى

التي لا تندفع إلا بالقرض الربوي


والحاجة إلى شراء مسكن لا تصل إلى حد الضرورة

التي تبيح التعامل بالربا

لأنه يمكن دفع هذه الضرورة بالاستئجار

فلا يجوز أن تقترض بالربا لتشتري منزلا .

قال ابن قدامة رحمه الله

: "وكل قرض شرط فيه

أن يزيده فهو حرام بغير خلاف .

قال ابن المنذر :

أجمعوا على أن المُسلف إذا شرط

على المستلف زيادة أو هدية

فأسلف على ذلك أن أخذ الزيادة على ذلك ربا

. وقد روي عن أبي بن كعب وابن عباس

وابن مسعود أنهم نهوا عن قرض جر منفعة .

ولأنه عقد إرفاق وقربة

فإذا شرط فيه الزيادة أخرجه عن موضوعه"

انتهى من "المغني" (6/436) .

هذا إذا كان المقصود أخذ قرض صريح من البنك .

وأما إذا كان المقصود شراء المنزل عن طريق البنك

فهذا له صورتان أيضا :

الأولى : أن يكون دور البنك هو التمويل مقابل الفائدة

فيدفع عنك ثمن المنزل على أن تسدده

مقسطا مقابل فائدة يأخذها البنك

وهذا قرض ربوي محرم .

والثانية : أن يشتري البنك المنزل لنفسه أولا

ثم يبيعه عليك بالأقساط بثمن أعلى

وهذا لا حرج فيه

لكن يشترط خلو العقد من الشرط الربوي

وهو اشتراط غرامة في حال التأخر

في سداد الأقساط

لأن اشتراط هذه الغرامة ربا محرم .


والله أعلم .










رد مع اقتباس
قديم 2022-11-07, 17:57   رقم المشاركة : 245
معلومات العضو
أم ميرال و آرال
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية أم ميرال و آرال
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

جزاك الله خيرا










رد مع اقتباس
قديم 2022-11-07, 18:03   رقم المشاركة : 246
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مشرف عـامّ
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الله فيكِ

و جزاكِ الله خيرا










رد مع اقتباس
قديم 2023-01-10, 18:57   رقم المشاركة : 247
معلومات العضو
بسمة ღ
مشرفة عـامّة
 
إحصائية العضو










افتراضي

سلام الله عليكم
حيّا الله أستاذنا الطيب عبد الرحمن
عُدتُ إليكم بأسئلة ، سأكون ممتنة بمساعدتكم
1 ـ هل البكاء يُفسد الصلاة ؟
2 ـ أعمل على مشروع لكن الشُبهة جعلتني أتوقف
أعمل على كتابة قصص مصورة نوع [ المانجا ] : اسلامية أَهدف فيها إلى مواجهة الأفكار الإلحادية و الخطيرة التي يرتوي منها أبنائنا اليوم للاسف ..
قيّل لي بأن رسم المانجا مشبوه لهذا ألجئ إليكم
3 ـ " علم يُنتفع به " هل يَضم هذا القول العلوم الدنيوية أم فقط يخص العلوم الشرعية ؟
4 ـ إن وهبَ شخص ما نفسه إلى نشر العلم في سبيل الله مُتخلٍ عن فكرة الزواج ، هل يُأثم ؟

أكثرتُ عليكم ، زادكم الله علما و نفعا
جزاكم الله خيرا










رد مع اقتباس
قديم 2023-01-11, 13:13   رقم المشاركة : 248
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مشرف عـامّ
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

عليكم السلام ورحمة الله و بركاته

اهلا و سهلا بحضرتك انارتي واكثر

بارك الله فيكِ

و بخصوص السؤال الاول

و هو

1 ـ هل البكاء يُفسد الصلاة ؟


الاجابة

خير ما يفزع إليه المسلم

إذا أصابته ضائقة أو ابتلاء : الصلاة

وقد (كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

إِذَا حَزَبَهُ أَمْرٌ صَلَّى)

رواه أبو داود (1319)

والبكاء في الصلاة إذا كان من خشية الله تعالى

فمستحب مشروع

وهو من صفات الخاشعين القانتين .


روى أبو داود (904) والنسائي (1214) – واللفظ له

- عن عبد الله بن الشّخّير رضي الله عنه قَالَ :

أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يُصَلِّي وَلِجَوْفِهِ

أَزِيزٌ كَأَزِيزِ الْمِرْجَلِ [القِدْر] - يَعْنِي يَبْكِي .

وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

" البكاء عند قراءة القرآن ، وعند السجود

وعند الدعاء من صفات الصالحين

والإنسان يحمد عليه " انتهى .

"مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين" (13 / 238) .

وأما البكاء في الصلاة لمصاب دنيوي :

فإن كان مغلوباً عليه

ولا يمكن دفعه فلا حرج عليه

ولا تبطل صلاته بذلك

أما إن كان يقدر على دفعه فلم يدفعه

واسترسل معه وكان بكاؤه بصوت فهو مبطل للصلاة

عند الأئمة الأربعة رحمهم الله

واشترط بعضهم كالشافعي وأحمد

لبطلان الصلاة أن يظهر منه حرفان .


: "الموسوعة الفقهية" (8/170) .

قال ابن قدامة رحمه الله :

"َأَمَّا الْبُكَاءُ وَالتَّأَوُّهُ وَالْأَنِينُ الَّذِي يَنْتَظِمُ مِنْهُ حَرْفَانِ

فَمَا كَانَ مَغْلُوبًا عَلَيْهِ لَمْ يُؤَثِّرْ

وَمَا كَانَ مِنْ غَيْرِ غَلَبَةٍ فَإِنْ كَانَ لِغَيْرِ

خَوْفِ اللَّهِ أَفْسَدَ الصَّلَاةَ" انتهى .

"المغني" (1/394-395) .

و الخلاصة

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

وعلى من ابتلي بشيء من مصائب الدنيا

أن يتقي الله ويصبر ويحتسب

ولا يسترسل في التفكير بمصابه

لأن ذلك إنما يزيده حزنا على حزنه

ويتأكد عليه ذلك في الصلاة

حتى لا يعرضها للبطلان

وعليه الانشغال بصلاته إذا دخل فيها

والأخذ بأسباب الخشوع ، من الاطمئنان فيها

في قيامها وركوعها وسجودها ، وتذكر الآخرة

وتدبر ما يتلوه من القرآن والذكر

واستحضار عظمة الله في نفسه

واليقين بأن ما أصابه لم يكن ليخطئه

وما أخطأه لم يكن ليصيبه

مع الإكثار من الدعاء أن يعينه الله على مصابه

ويرزقه الصبر عليه والاحتساب .


"فتاوى نور على الدرب" (141 / 9) .










رد مع اقتباس
قديم 2023-01-11, 13:27   رقم المشاركة : 249
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مشرف عـامّ
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

و بخصوص السؤال الثاني

و هو

ـ أعمل على مشروع لكن الشُبهة جعلتني أتوقف

أعمل على كتابة قصص مصورة نوع [ المانجا ] :

اسلامية أَهدف فيها إلى مواجهة الأفكار الإلحادية

و الخطيرة التي يرتوي منها أبنائنا اليوم للاسف ..

قيّل لي بأن رسم المانجا مشبوه لهذا ألجئ إليكم


و بخصوص اجابة السؤال

ترجيحا للمصلحة الغالبة افتي العلماء

بجواز رسم ذوات الأرواح التامة لإنتاج

القصص المصورة الهادفة


ولكن بضوابط بيناها بالتفصيل في الفتوى

https://www.islamweb.net/ar/fatwa/31...AB%D9%8A%D9%84

على أن بعض العلماء يرون أن رسم

ذوات الأرواح مكروه تنزيها، وليس بمحرم

ولا إثم في فعله ولو بلا مصلحة


https://www.islamweb.net/ar/fatwa/31...B5%D9%88%D8%B1

https://www.islamweb.net/ar/fatwa/25...AD%D8%B1%D9%85

وإدخال ما وصفته بالقوة الخيالية

في القصص، لا محذور فيه ما دام ليس فيه

ما يصادم العقيدة الإسلامية

مثل ادعاء شيء من خصائص الربوبية

أو الألوهية لشخصيات القصة

كالقدرة على إحياء الموتى، ومعرفة الغيب

ونحو ذلك مما يتعارض مع العقيدة.


https://www.islamweb.net/ar/fatwa/30...B1%D9%82%D8%A9










رد مع اقتباس
قديم 2023-01-11, 13:49   رقم المشاركة : 250
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مشرف عـامّ
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

و بخصوص السؤال الثالث

و هو

علم يُنتفع به " هل يَضم هذا القول العلوم الدنيوية

أم فقط يخص العلوم الشرعية ؟


و اجابة السؤال الثالث

الحديث المذكور : رواه ابن ماجة (253)

عَنْ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما

أَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :

( مَنْ طَلَبَ الْعِلْمَ لِيُمَارِيَ بِهِ السُّفَهَاءَ أَوْ لِيُبَاهِيَ

بِهِ الْعُلَمَاءَ أَوْ لِيَصْرِفَ وُجُوهَ النَّاسِ إِلَيْهِ فَهُوَ فِي النَّارِ )

ورواه أيضا (254)

من حديث جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنهما ولفظه :

( لَا تَعَلَّمُوا الْعِلْمَ لِتُبَاهُوا بِهِ الْعُلَمَاءَ وَلَا لِتُمَارُوا بِهِ السُّفَهَاءَ

وَلَا تَخَيَّرُوا بِهِ الْمَجَالِسَ ، فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَالنَّارُ النَّارُ )

والمقصود بالعلم في هذا الحديث

وغيره العلم الشرعي ، فهو المقصود

أصالة ـ بالثناء والمدح في خطاب الشرع .

وهو أصل خطاب الشارع بالتكليف

وأصحابه ورثة الأنبياء


كما قال النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

( العلماء ورثة الأنبياء )

رواه أبو داود (3641)

قال الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله :

" العلم يطلق على أشياء كثيرة ,

ولكن عند علماء الإسلام المراد بالعلم هو : العلم الشرعي

, وهو المراد في كتاب الله وسنة

رسوله صلى الله عليه وسلم عند الإطلاق " انتهى .

"مجموع فتاوى ابن باز" (2 / 302) .

ثانيا :

ما ذكرناه من أن العلم المراد بالحديث

هو العلم الشرعي

لا يعني أن العلوم الدنيوية غير محمودة بالإطلاق

ولا مطلوبة ، بل المحمود من هذه العلوم مطلوب

لتعلق مصالح الأمة به ، واحتياجها إليه .


قال أبو حامد الغزالي رحمه الله :

فالعلوم التي ليست بشرعية :

تنقسم إلى ما هو محمود

وإلى ما هو مذموم ، وإلى ما هو مباح

فالمحمود ما يرتبط به مصالح أمور الدنيا كالطب والحساب .

وذلك ينقسم إلى ما هو فرض كفاية

وإلى ما هو فضيلة وليس بفريضة

أما فرض الكفاية فهو علمٌ لا يُستغنى

عنه في قوام أمور الدنيا ، كالطب

إذ هو ضروري في حاجة بقاء الأبدان . وكالحساب

فإنه ضروري في المعاملات وقسمة الوصايا

والمواريث وغيرهما .

وهذه هي العلوم التي لو خلا البلد عمن يقوم

بها حرج أهل البلد وإذا قام بها واحد كفى

وسقط الفرض عن الآخرين .

فلا يُتعجب من قولنا :

إن الطب والحساب من فروض الكفايات

فإن أصول الصناعات أيضا من فروض الكفايات

كالفلاحة والحياكة والسياسة ، بل الحجامة والخياطة

فإنه لو خلا البلد من الحجام تسارع الهلاك إليهم

وحَرِجوا بتعريضهم أنفسهم للهلاك " انتهى .

"إحياء علوم الدين" (1/16) .

فتبين أن من علوم الدنيا ما هو محمود مطلوب

وأن شأنها شأن الصناعات :

الفلاحة والتجارة وغيرها

تطلب لمصالح الدنيا

وجرى الناس على تعلمها والعمل بها لذلك

ولا ينكر التكسب من ورائها

لأنها ليست قربة محضة .

والخلاصة

" كل علم ديني مع وسائله

التي تعين على إدراكه

داخل فيما يرفع الله -

من علمه وعمل به، مخلصا له - عنده درجات

وأنه مقصود بالقصد الأول .

وكل علم دنيوي تحتاجه الأمة

وتتوقف عليه حياتها

كالطب والزراعة والصناعة ونحوها

داخل أيضا إذا حسنت النية

وأراد به متعلمه والعامل به نفع الأمة الإسلامية ودعمها

ورفع شأنها ، وإغنائها عن دول الكفر والضلال

لكن بالقصد الثاني التابع

ودرجات كل متفاوتة تبعا لمنزلة ذلك من الدين

وقوته في النفع ودفع الحاجة " انتهى .


"فتاوى اللجنة الدائمة" (12 / 77) .










رد مع اقتباس
قديم 2023-01-11, 14:02   رقم المشاركة : 251
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مشرف عـامّ
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

و بخصوص السؤال الرابع

و هو

إن وهبَ شخص ما نفسه إلى نشر العلم

في سبيل الله مُتخلٍ عن فكرة الزواج ، هل يُأثم ؟


و بخصوص اجابة السؤال

فلا يوجد تعارض بين طلب العلم والزواج

فالجمع بينهما ممكن ، وسائغ جداً

فإن تعسر الجمع بينهما افتراضاً

فينظر: إن كان العلم فرضاً عينياً كتعلم الإيمان

وأصول الإسلام من الصلاة ، والصيام ، والزكاة

والحج ، وما لا يجوز جهله للمسلم

كي يستقيم العبد لربه عقيدة وعبادة وسلوكاً

فإنها تقدم العلم

ولن يأخذ ذلك مدة طويلة

بل تعلم ذلك يكفيه أشهر قليلة

ثم تقدم على الزواج بعد ذلك.

أما إن كان العلم فرض كفاية ، أو غير واجب

فتقدم الزواج ، وهو الأفضل لورود الحث

الشديد عليه ، وزجر من تركه


فقد جاء في البخاري عن عبد الله بن مسعود

أنه قال: كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم فقال

: "من استطاع الباءة فليتزوج

فإنه أغض للبصر ، وأحصن للفرج

ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء."

وفي البخاري ومسلم واللفظ لمسلم

عن أنس أن نفراً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم

سألوا أزواج النبي صلى الله عليه وسلم

عن عمله في السر

فقال بعضهم: لا أتزوج النساء

وقال بعضهم: لا آكل اللحم. وقال بعضهم:

لا أنام على فراش. فحمد الله وأثنى عليه

فقال:" ما بال أقوام قالوا: كذا وكذا

لكني أصلي ، وأنام ، وأصوم ، وأفطر

وأتزوج النساء

فمن رغب عن سنتي فليس مني."


وروى الإمام أحمد والترمذي عن علي رضي الله عنه

أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: "

يا علي ثلاث لا تؤخرها: الصلاة إذا أتت

والجنازة إذا حضرت

والأيم إذا وجدت لها كفؤاً".

ولهذا فإن ما انتشر من رفض الذكور و الفتيات

أو أوليائهن الزواج قبل إكمال دراستهن

مخالف لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم

التي تحث الشباب على الزواج ، وترغبهم فيه

كما أنه يترتب عليه تفويت كثير من المصالح

المنشودة من الزواج.


والله أعلم.

المصدر

https://www.islamweb.net/ar/fatwa/10...B9%D9%84%D9%85










رد مع اقتباس
قديم 2023-01-11, 14:06   رقم المشاركة : 252
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مشرف عـامّ
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بسمة ღ مشاهدة المشاركة
[size="4"


أكثرتُ عليكم ، زادكم الله علما و نفعا
جزاكم الله خيرا [/b][/size]

و اخيرا

لا تتردي في طرح الاسئلة ابدا

ولو كانت بالمئات

وان اردتي مزيد من الشرح فلا مانع

و جزاكِ الله خيرا









رد مع اقتباس
قديم 2023-01-13, 23:07   رقم المشاركة : 253
معلومات العضو
بسمة ღ
مشرفة عـامّة
 
إحصائية العضو










افتراضي

ممتنة كثيرا لكم أخي الطيب ، أفدتني كثيرا
أحسن الله إليكم و أكرمكم
دمت ذخرا طيب لمنتدنا و للامة الاسلامية










رد مع اقتباس
قديم 2023-01-18, 14:26   رقم المشاركة : 254
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مشرف عـامّ
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِ

وجزاكِ الله خيرا










رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
]استشارات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 19:14

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2022 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc