آداب الاستماع إلى القرآن - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > القسم الاسلامي العام

القسم الاسلامي العام للمواضيع الإسلامية العامة كالآداب و الأخلاق الاسلامية ...


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

آداب الاستماع إلى القرآن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2020-05-29, 16:26   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
زهرة المسيلة
جَامِـعَـةُ الزُّهُـورْ
 
الصورة الرمزية زهرة المسيلة
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي آداب الاستماع إلى القرآن

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الكريم، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

قال اللهُ تعالى: ﴿ وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ﴾ [الأعراف: 104]، فقد جَعَلَ اللهُ تعالى الاستماعَ والإنصاتَ للتِّلاوة مَناطَ الرَّحمة؛ لِيُعلم أنَّ اللَّغو عند قراءته والجَلَبةَ والضَّوضاءَ من موانع الرَّحمة، وهو يتنافى مع آداب الاستماع الذي يُحبُّه الله تعالى ويرضى عنه، ومن أهم آداب استماع القرآن:

1- تعظيم المتكلِّم:

فينبغي لسامِع القرآن أنْ يُحضِرَ في قلبه عظمةَ المتكلِّم، فهو ربُّ الأرباب، مالِكُ كلِّ شيءٍ، قيُّوم السَّماوات والأرض، ويستحضر صفات الكمال والجَمال والجَلال في قلبه، وهو يستمع إلى كلام ربِّ العزَّة، ويعلم أنَّ ما يُتلى ليس من كلام البشر، وكما أنَّ ظاهر غلاف المصحف وورقه محفوظٌ عن بشرة اللاَّمس إلاَّ إذا كان مُتطهِّراً، فكذلك معاني القرآن محجوبة عن قلب الإنسان إلاَّ إذا كان مُتطهِّراً من كلِّ رِجس، ومُستنيراً بنور التَّعظيم والتَّوقير.



2- استشعار عظمةِ الكلام وعلوِّه:

فيستشعر عظمةَ القرآن، وأنَّ هذه العظمة هي من عظمة المتكلِّم به سبحانه، فهو يعلو ولا يُعلى عليه، وهو مُحْكَم النَّظْم، دقيقُ المعنى، لا تعارض فيه، ولا اختلاف، والسَّعيدُ مَنْ وُفِّقَ إلى فهم واستشعار معانيه، وعلى مُستمعه أنْ يتأمَّل لُطْفَ اللهِ تعالى بخلقه، حيث خاطبهم بهذا الكلام العظيم الشَّريف، وتكفَّل بتيسير إفهامهم إيَّاه. ولولا ذلك لعجزت أفهامهم عن إدراك كلام الله الذي تجلَّى في شكل كلماتٍ وحروفٍ منطوقة ومسموعة أو مكتوبة. ولولا تثبيت اللهِ لموسى - عليه السلام - لَمَا أطاقَ سماعَ كلامِه، كما لم يُطق الجبلُ تجلِّي ذي العرش فصار دكًّا، وغيره من البشر من باب أَولى.



3- حضورُ القلبِ عند السَّماع:

بأنْ يكون القلبُ متأهِّباً في شَوقٍ إلى تلقِّي ما تسمعه الأُذن لا ينصرف عنه، فقد تكون الأذنُ سامعةً والقلبُ مشغولاً بهمومٍ أو خواطر، فينبغي على مستمع القرآن أنْ يطرد حديث النَّفس أثناء استماعه، ويتولَّد هذا من التَّعظيم، فإنَّ المُعظِّم لكلام الله يستبشر به، ويأنس له، ولا يغفل عنه.



4- تدبُّر المسموع:

وهو وراء حضور القلب مباشرة، فإنَّه ربَّما لا يتفكَّر في غير القرآن، ولكنَّه يقتصر على سماعه دون تدبُّر، والمقصود الأعظم من القراءة والسَّماعِ هو التَّدبر، واللهُ تعالى ما أمَرَ القارئَ بالتَّرتيل إلاَّ ليحصل التدبُّر له وللمستمع في الباطن.



وذَكَر ابنُ القيِّم - رحمه الله - حالَ النَّاس عند سماعهم للقرآن العظيم وانتفاعهم به - مُسترشِداً ومُهتدِياً بقوله تعالى: ﴿ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ﴾ [ق: 37]؛ فقال: «النَّاسُ ثلاثةٌ: الأوَّل: رجل قلبه ميِّت، فذلك الذي لا قلبَ له، فهذا ليست الآيةُ ذِكرى في حقِّه. الثَّاني: رجل له قلبٌ حَيٌّ مستعدٌّ، لكنَّه غير مُستمِع للآيات المتلوَّة... وقلبُه مشغول عنها بغيرها، فهو غائب القلب ليس حاضراً، فهذا أيضاً لا تحصل له الذِّكرى، مع استعداده ووجودِ قلبه. والثَّالث: رجلٌ حَيُّ القلبِ مُستعدٌّ، تُلِيتْ عليه الآيات، فأصغى بسمعه، وألقى السَّمعَ وأحضرَ قلبَه، ولم يَشْغَلْهُ بغير فَهم ما يسمعه، فهو شاهِدُ القلب، مُلْقِي السَّمعَ، فهذا القِسْم هو الذي ينتفع بالآيات المتلوَّة. فالأوَّل: بمنزِلة الأعمى الذي لا يُبصر.

والثَّاني: بمنزِلة البصيرِ الطَّامح ببصره إلى غيرِ جهةِ المنظور إليه، فكِلاهما لا يراه. والثَّالث: بمنزِلة البصيرِ الذي قد حدَّقَ إلى جهة المنظور، وأتبعه بصرَه، وقابله على توسُّطٍ من البُعد والقُرْب، فهذا هو الذي يراه».



5- تفهُّم الآياتِ المسموعة:

فيتأمَّلْ معانيَ أسماء الله تعالى وصفاته وأفعاله؛ ليستدلَّ بعظمة الفعل على عظمة الفاعل، ويتأسَّى بأحوال الأنبياء والصِّدِّيقين والأولياء والصَّالحين والمتَّقين، ويعتبر بأحوال الكافرين والمكذِّبين والظَّالمين والمنافقين والمتكبِّرين. قال ابن القيم - رحمه الله: «فإذا حصل المُؤثِّر، وهو القرآن؛ والمَحَلُّ القابل، وهو القلب الحيُّ؛ ووُجد الشَّرط، وهو الإصغاء؛ وانتفى المانع، وهو اشتغال القلب وذهوله عن معنى الخطاب وانصرافه عنه إلى شيء آخر - حصل الأثَرُ، وهو الانتفاع والتَّذكُّر».







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2020-05-29, 17:11   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
كمال بدر
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية كمال بدر
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

جزاكِ الله خيراً أختنا الفاضلة عن هذا الطرح الطيب المبارك ... تقبلي تحياتي.






رد مع اقتباس
قديم 2020-05-29, 17:39   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

فالحرص لا بد أن يكون أصلا ثابتا في حياة المسلم

ولا ينصرف عنه إلا لشغل أو حاجة .

يقول النووي في "التبيان في آداب حملة القرآن" (92) :

" ومما يُعْتنى به ويتأكد الأمر به : احترام القرآن من أمور قد يتساهل فيها بعض الغافلين القارئين مجتمعين

فمن ذلك : اجتناب الضحك واللغط والحديث في خلال القراءة ، إلا كلاما يضطر إليه

وليمتثل قول الله تعالى : ( وَإِذَا قُرِىءَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ )

وليقتد بما رواه ابن أبي داود عن ابن عمر رضي الله عنهما :

( أنه كان إذا قُرئ القرآنُ لا يتكلم حتى يُفرَغَ منه ) " انتهى .

ويقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

في "لقاءات الباب المفتوح" (لقاء رقم/146،سؤال رقم 9):

" ليس من الآداب أن يتلى كتاب الله ولو بواسطة الشريط وأنت متغافل عنه " انتهى .


اختي الفاضلة

جزاكِ الله عنا كل خير






رد مع اقتباس
قديم 2020-05-29, 18:04   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
زهرة المسيلة
جَامِـعَـةُ الزُّهُـورْ
 
الصورة الرمزية زهرة المسيلة
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كمال بدر مشاهدة المشاركة
جزاكِ الله خيراً أختنا الفاضلة عن هذا الطرح الطيب المبارك ... تقبلي تحياتي.
بارك الله فيك اخي الفاضل على مرورك الكريم
وجوزيت خيرا






رد مع اقتباس
قديم 2020-05-29, 18:05   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
زهرة المسيلة
جَامِـعَـةُ الزُّهُـورْ
 
الصورة الرمزية زهرة المسيلة
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *عبدالرحمن* مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

فالحرص لا بد أن يكون أصلا ثابتا في حياة المسلم

ولا ينصرف عنه إلا لشغل أو حاجة .

يقول النووي في "التبيان في آداب حملة القرآن" (92) :

" ومما يُعْتنى به ويتأكد الأمر به : احترام القرآن من أمور قد يتساهل فيها بعض الغافلين القارئين مجتمعين

فمن ذلك : اجتناب الضحك واللغط والحديث في خلال القراءة ، إلا كلاما يضطر إليه

وليمتثل قول الله تعالى : ( وَإِذَا قُرِىءَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ )

وليقتد بما رواه ابن أبي داود عن ابن عمر رضي الله عنهما :

( أنه كان إذا قُرئ القرآنُ لا يتكلم حتى يُفرَغَ منه ) " انتهى .

ويقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

في "لقاءات الباب المفتوح" (لقاء رقم/146،سؤال رقم 9):

" ليس من الآداب أن يتلى كتاب الله ولو بواسطة الشريط وأنت متغافل عنه " انتهى .


اختي الفاضلة

جزاكِ الله عنا كل خير

بارك الله فيك اخي الفاضل على مرورك الكريم
وجوزيت خيرا






رد مع اقتباس
قديم 2020-05-30, 06:57   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
aboamine
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية aboamine
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الله فيك احسنت النشر







رد مع اقتباس
قديم 2020-06-03, 18:42   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
Anabela
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

شكرا على المعلومات القيمة







رد مع اقتباس
قديم 2020-06-03, 19:58   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
rami2020
محظور
 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الله فيك احسنت النشر







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 20:01

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc