المحبة من شروط لا إله إلا الله - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > القسم الاسلامي العام

القسم الاسلامي العام للمواضيع الإسلامية العامة كالآداب و الأخلاق الاسلامية ...


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

المحبة من شروط لا إله إلا الله

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2020-05-27, 10:08   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
زهرة المسيلة
جَامِـعَـةُ الزُّهُـورْ
 
الصورة الرمزية زهرة المسيلة
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي المحبة من شروط لا إله إلا الله

من شروط لا إله إلا الله:

المحبة لها ولما اقتضته ودلت عليه، والسرور بذلك، والمؤمن يفرح عندما يسمع «لا إله إلا الله»، ويفرح إذا قالها الناس ودخلوا في دين الله تعالى أفواجًا، ويفرح إذا أظهر دين الله وعبد الله وحده دون غيره، ولا شك أن هذا من علامات الإيمان.



المحبة هي الاسم من الحب، وكلاهما مأخوذ من مادة (ح ب ب) التي تدل على اللزوم والثبات[1]. قال ابن فارس: واشتقاق الحب والمحبة مِن أحبه: إذا لزِمه[2]. وقال الراغب: حببت فلانًا في الأصل بمعنى أصبتُ حبةَ قلبه، وأما قولهم: أحببت فلانًا، فمعناه: جعلت قلبي معرضًا لحبه، واستعمل حببت في موضع: أحببت، قال: والمحبة: إرادة ما تراه أو تظنه خيرًا، والاستحباب: أن يتحرى الإنسان في الشيء أن يحبه؛ كما في قوله تعالى: ﴿ وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى ﴾ [فصلت: 18]. ومحبة الله تعالى للعبد إنعامه عليه، ومحبة العبد له طلب الزلفى إليه. وقال الراغب: المحبة ميلُ النفس إلى ما تراه وتظنه خيرًا، وذلك ضربان: أحدهما طبيعي، وذلك يكون في الإنسان والحيوان، وقد يكون في الجمادات، والآخر اختياري ويختص به الإنسان[3]. وقال ابن حجر رحمه الله: والمحبة الميل إلى ما يوافق المحب، وقد تكون بحواسه كحسن الصورة، أو بفعله، إما لذاته كالفضل والكمال، وإما لإحسانه كجلب نفع أو دفع ضر[4].



الأسباب الجالبة لمحبة الله والموجبة لها وهي عشرة:

الأول: قراءة القرآن بالتدبر والتفهم لمعانيه وما أريد به.



الثاني: التقرب إلى الله بالنوافل بعد الفرائض، فإنها توصله إلى درجة المحب بعد المحبة.



الثالث: دوام ذكره على كل حال: باللسان والقلب والعمل والحال، فنصيبه من المحبة على قدر نصيبه من هذا الذكر.



الرابع: إيثار محابه على محابك عند غلبات الهوى.



الخامس: مطالعة القلب لأسمائه وصفاته ومشاهدتها ومعرفتها، وتقلبه في رياض هذه المعرفة ومباديها. فمن عرف الله بأسمائه وصفاته وأفعاله، أحبَّه لا محالة.



السادس: مشاهدة بره وإحسانه وآلائه ونعمه الباطنة والظاهرة، فإنها داعية إلى محبته.



السابع: وهو من أعجبها انكسار القلب بكليته بين يدي الله تعالى، وليس في التعبير عن هذا المعنى غير الأسماء والعبارات.



الثامن: الخلوة وقت النزول الإلهي لمناجاته وتلاوة كلامه، والوقوف بالقلب والتأدب بأدب العبودية، بين يديه ثم ختم ذلك بالاستغفار والتوبة.



التاسع: مجالسة المحبين الصادقين، والتقاط أطيب ثمرات كلامهم كما تنتقى أطايب الثمر، ولا تتكلم إلا إذا ترجحت مصلحة الكلام، وعلمت أن فيه مزيدًا لحالك ومنفعة لغيرك.



العاشر: مباعدة كل سبب يحول بين القلب وبين الله عز وجل[5].

قال تعالى: ﴿ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ ﴾ [البقرة: 165].



يقول ابن كثير رحمه الله: في تفسيره لهذه الآية: (يذكر تعالى حال المشركين به في الدنيا، ومآلهم في الدار الآخرة؛ حيث جعلوا له أندادًا؛ أي: أمثالًا ونظراءَ، يعبدونهم معه، ويحبونه كحبه، وهو الله لا إله إلا هو، ولا ضد له، ولا ندَّ له، ولا شريك معه، وفي الصحيحين عن عبدالله بن مسعود، قال: قلت: ((يا رسول الله، أي الذنب أعظم؟ قال: أن تجعل لله ندًّا وهو خلقك))[6].



وقوله: ﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ ﴾: ((ولحبهم لله، وتمام معرفتهم به، وتوقيرهم وتوحيدهم له، لا يشركون به شيئًا، بل يعبدونه وحده، ويتوكلون عليه، ويلجؤون في جميع أمورهم إليه))[7].



قال ابن القيم رحمه الله: ((أخبر تعالى أن من أحب من دون الله شيئًا كما يحب الله تعالى، فهو ممن اتخذ من دون الله أندادًا، فهذا ند في المحبة لا في الخلق والربوبية، فإن أحدًا من أهل الأرض لم يثبت هذا الند في الربوبية بخلاف ند المحبة، فإن أكثر أهل الأرض قد اتخذوا من دون الله أندادًا في الحب والتعظيم؛ ثم قال تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ ﴾ في تقدير الآية قولان:

أحدهما: ﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ ﴾ من أصحاب الأنداد لأندادهم وآلهتهم التي يحبونها ويعظِّمونها من دون الله.



والثاني: ﴿ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ ﴾ من محبة المشركين بالأنداد لله، فإن محبة المؤمنين خالصة ومحبة أصحاب الأنداد قد ذهبت أندادهم بقسط منها.

والمحبة الخالصة أشد من المشتركة، والقولان مرتبان على القولين في قوله تعالى: ﴿ يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ ﴾.



أحدهما: يحبونهم كما يحبون الله، فيكون قد أثبت لهم محبة الله، ولكنها محبة يشركون فيها مع الله.



والثاني: أن المعنى يحبون أندادهم كما يحب المؤمنون الله.

ثم يبيِّن أن محبة المؤمنين لله أشد من محبة أصحاب الأنداد لأندادهم.



وكان ابن تيمية رحمه الله: يرجح القول الأول ويقول: إنما ذموا بأن أشركوا بين الله وبين أندادهم في المحبة، ولم يخلصوها لله كمحبة المؤمنين له.



وهذه التسوية المذكورة في قوله تعالى حكاية عنهم وهم في النار يقولون لآلهتهم وأندادهم وهي محضرة معهم في العذاب: ﴿ تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ * إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الشعراء: 97، 98].



ومعلوم أنهم لم يُسووهم برب العالمين في الخلق والربوبية، وإنما سوَّوهم به في المحبة والتعظيم، وهذا أيضًا هو العدل المذكور في قوله تعالى: ﴿ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ ﴾؛ أي: يعدلون به غيره في العبادة التي هي المحبة والتعظيم، وهذا أصح القولين)) [8].



قال صلى الله عليه وسلم: (من أحب لله وأبغض لله، وأعطى لله ومنع لله، فقد استكمل الإيمان) [9]، وفي الحديث عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحبَّ إليه من والده وولده والناس أجمعين)[10].



ومحبه النبي صلى الله عليه وسلم مقرونة بمحبة الله تعالى؛ قال بعض السلف: ادعى قوم المحبة، فأنزل الله آية المحبة: ﴿ قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [ آل عمران: 31].



يقول صاحب المعارج رحمه الله: (ومن هنا يعلم أنه لا تتم شهادة أن لا إله إلا الله إلا بشهادة أن محمدًا رسول الله، فإذا علم أنه لا تتم محبة الله عز وجل إلا بمحبة ما يحبه وكراهة ما يكرهه، فلا طريق إلى معرفة ما يحبه الله تعالى ويرضاه، وما يكرهه ويأباه، إلا باتباع ما أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم، واجتناب ما نهى عنه، فصارت محبته مستلزمه لمحبه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتصديقه ومتابعته، ولهذا قرن محبته بمحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم في مواضع كثيرة من القرآن)[11].



من فوائد المحبة:

1- دلالة على كمال الإيمان وحسن الإسلام.

2- المحبة تغذي الأرواح والقلوب، وبها تقر العيون، بل إنها هي الحياة التي يعد من حرم منها من جملة الأموات.

3- قلب صاحبها تغشاه مباركة الله ونعمه على الدوام.

4- تظهر آثار المحبة عند الشدائد والكربات.

5- من ثمار المحبة النعيم والسرور في الدنيا الموصل إلى نعيم وسرور الآخرة.

6- في حب الله تعالى حمد المحبوب والرضا عنه وشكره وخوفه ورجاؤه، والتنعم بذكره والسكون إليه، والأنس به والإنفاق في سبيله.

7- حب النبي صلى الله عليه وسلم يوجب السعي إلى إحياء سنته، والحفاظ على دعوته.

8- محبته الناس مع التودد إليهم تحقِّق الكمال الإنساني لمن يسعى إليه.

9- وحبة صلى الله عليه وسلم يستوجب حب من أحبه وما أحبه.

10- محبة الإخوان في الله من محبة الله ورسوله.

11- التحاب في الله يجعل المتحابين في الله من الذين يستظلون بظل الله تعالى يوم لا ظل إلا ظله.

12- لا يكتمل إيمان المرء إلا إذا تحقق من حبه لأخيه ما يحبه لنفسه، وفي هذا ما يخلصه من داء الأنانية.

13- أن يستشعر المرء حلاوة الإيمان فيذوق طعم الرضا وينعم بالراحة النفسية.

14- حب الله ورسوله وسيلة أكيدة لاستجلاب نصر الله وعونه[12].



مما سبق يتضح أن «لا إله إلا الله» تقتضي المحبة لله ولرسوله وللمؤمنين، وبغض ما يناقضها في أصل دين الإسلام، ومن حقَّق ذلك صار من الناجين الفائزين، ومن السعداء في الدنيا والآخرة. وأن أوثق عرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله، وأن الحب في الله سمة بارزة من سمات المؤمن الصالح.



[1]موسوعة نضرة النعيم (8 /3325).

[2] مقاييس اللغة لابن فارس ( 2 /26)؛ تحقيق عبدالسلام هارون، القاهرة.

[3] الذريعة إلي مكارم الشريعة (363)؛ الراغب الأصفهاني، ط1 بيروت، الناشر دار الكتب العلمية، 1980م.

[4] فتح الباري (ج 1، ص 74).

[5] مدارج السالكين لابن قيم الجوزية (3 /19).

[6] مسلم (1 /90).

[7] المصباح المنير في تهذيب تفسير ابن كثير (ص122).

[8] مدارج السالكين لابن قيم الجوزية (ج3): منزلة المحبة؛ تحقيق وتعليق محمد المعتصم بالله البغدادي، الناشر دار الكتاب العربي.

[9] رواه أبو داود -صحيح الجامع رقم (5965).

[10] رواه البخاري رقم (15)، ومسلم رقم (44).

[11] معارج القبول بشرح سلم الوصول إلى علم الأصول (في التوحيد)؛ تأليف الشيخ حافظ بن أحمد الحكمي (ص1342 - 1377) (ص427)، ضبط نصه وعلق عليه وخرج أحاديثه: عمر بن محمود أبو عمر، المجلد الأول، الناشر دار ابن القيم للنشر والتوزيع.

[12] موسوعة نضرة النعيم (8/ ص3356).







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2020-05-27, 16:52   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

و جدير بالذكر كذلك ذكر جميع الشروط

الشرط الأول : (العلم )

الشرط الثاني ( اليقين )

الشرط الثالث (القبول )

الشرط الرابع ( الانقياد )

الشرط الخامس (الصدق )

والشرط السادس( الإخلاص)

و بحصوص شرط المحبة ) لهذه الكلمه ولما اقتضته

ودلت عليه ولأهلها العاملين بها

الملتزمين لشروطها وبغض ما ناقض ذلك

قال الله تعالى ( ومن الناس من يتخذ من دون الله أنداداً يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أشد حباً لله )

فأخبر الله تعالى أن الذين آمنوا أشد حباً لله

وذلك لأنهم لم يشركوا معه في محبته أحدا

كما فعل مدعوا محبته من المشركين

الذين اتخذوا من دونه أنداداً يحبونهم كحبه

وفي الصحيحين من حديث أنس قال

: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين " .


اختي الفاضلة

جزاكِ الله عنا كل خير






آخر تعديل *عبدالرحمن* 2020-05-27 في 16:53.
رد مع اقتباس
قديم 2020-05-27, 17:05   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
كمال بدر
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية كمال بدر
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

جزاكِ الله خيراً أختنا الفاضلة عن هذا الطرح الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك ...
تقبلي تحياتي.






رد مع اقتباس
قديم 2020-05-27, 17:32   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
زهرة المسيلة
جَامِـعَـةُ الزُّهُـورْ
 
الصورة الرمزية زهرة المسيلة
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *عبدالرحمن* مشاهدة المشاركة
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

و جدير بالذكر كذلك ذكر جميع الشروط

الشرط الأول : (العلم )

الشرط الثاني ( اليقين )

الشرط الثالث (القبول )

الشرط الرابع ( الانقياد )

الشرط الخامس (الصدق )

والشرط السادس( الإخلاص)

و بحصوص شرط المحبة ) لهذه الكلمه ولما اقتضته

ودلت عليه ولأهلها العاملين بها

الملتزمين لشروطها وبغض ما ناقض ذلك

قال الله تعالى ( ومن الناس من يتخذ من دون الله أنداداً يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أشد حباً لله )

فأخبر الله تعالى أن الذين آمنوا أشد حباً لله

وذلك لأنهم لم يشركوا معه في محبته أحدا

كما فعل مدعوا محبته من المشركين

الذين اتخذوا من دونه أنداداً يحبونهم كحبه

وفي الصحيحين من حديث أنس قال

: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين " .


اختي الفاضلة

جزاكِ الله عنا كل خير

بارك الله فيك اخي عبد الرحمن على الاضافة
وجوزيت خيرا
تحياتي الخالصة






رد مع اقتباس
قديم 2020-05-27, 17:35   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
زهرة المسيلة
جَامِـعَـةُ الزُّهُـورْ
 
الصورة الرمزية زهرة المسيلة
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كمال بدر مشاهدة المشاركة
جزاكِ الله خيراً أختنا الفاضلة عن هذا الطرح الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك ...
تقبلي تحياتي.
بارك الله فيك اخي الفاضل
وجزاك الله خيرا على المرور الكريم






رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 09:18

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc