الهجرة غير الشرعية [الحرقة] في الجزائر، الخلفيات، الجهات التي تقف وراءها، الأسباب، الأهداف. - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الأخبار و الشؤون السياسية > النقاش و التفاعل السياسي

النقاش و التفاعل السياسي يعتني بطرح قضايا و مقالات و تحليلات سياسية

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

الهجرة غير الشرعية [الحرقة] في الجزائر، الخلفيات، الجهات التي تقف وراءها، الأسباب، الأهداف.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2021-09-30, 12:54   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الحاج بوكليبات
محظور
 
إحصائية العضو










B2 الهجرة غير الشرعية [الحرقة] في الجزائر، الخلفيات، الجهات التي تقف وراءها، الأسباب، الأهداف.

الهجرة غير الشرعية [الحرقة] في الجزائر، الخلفيات، الجهات التي تقف وراءها، الأسباب، الأهداف.


الحرقة في الجزائر أحد أدوات الصراع على هذا البلد بين الشرق والغرب.
ماهي الأسباب الحقيقية للحرقة في بلادنا؟ من يقف وراءها؟ من هي الجهات والأطراف المحتملة التي تدفع مبلغ 80 مليون سنتيماً لكل حراق حتى يححز مقعداً في قوارب الموت؟ ماهي الأهداف الداخلية والخارجية لهذه الأطراف؟ ما علاقة هذه الظاهرة المفتعلة في بلدنا تحديداً دون البلدان الأخرى التي تعرف هذا النوع من الظواهر بالجريمة المنظمة[منظمات الفساد]؟ ما علاقة أطراف الجريمة المنظمة [منظمات الفساد] بالمعارضة الجزائرية الراديكالية في الخارج؟ وماهي الأسباب الحقيقية لرغبة الشباب الجزائري في الحرقة نحو أوروبا [فرنسا تحديداً] في بلد مُستقر لا يعيش حرباً أهلية ولا أزمة اقتصادية كبيرة بمفهومها المتعارف عليه مثل الجزائر؟ ربما هناك صعوبات اقتصادية ولكنها لم تصبح أزمة اقتصادية على شاكلة ما هو حاصل في العديد من الدول مثل: المغرب، تونس، لبنان، مالي، السودان، فنزويلا، كوبا، هاييتي...إلخ.


شباب حراق يملك 80 مليون سنتيم يدفعه لكي ينتقل إلى الضفة الثانية من البحر الأبيض المتوسط نحو أوروبا وتحديداً فرنسا.
هذا المبلغ ليس بالهين، يوجد أناس يتقاضون رواتب جيدة ولا يستطيعون جمع مثل هذا المبلغ إلا بعد سنوات وبعناء شديد وتضحيات.
كان يمكن للشباب الجزائري الذي اختار الحرقة [الهجرة السرية] إلى أوروبا أن يستثمر هذا المبلغ في مشروع ما في داخل الجزائر، والأفاق الاقتصادية في الجزائر مزدهرة [السوق الموازية] ويستطيع أن يعيش حياة كريمة دون عناء المغامرة المجهولة العواقب.
قد يقول قائل أن المبلغ 80 مليون يكون صاحبه الحراق قد استلفه. وتعقيباص على ذلك نقول: من هذا الشخص الذي يسلف شخصاً مُتجه نحو الموت في عرض البحر بفعل الغرق؟


هناك عدة احتمالات لهذه الحرقة:
1/ أولاً، قد تكون بسبب البطالة.
2/ ثانياً، قد تكون بسبب انسداد الأفاق السياسية في البلاد أمام هذا الشباب كما تقول معارضة الخارج.
3/ ثالثاً، ومع وجود هذه المبالغ الخيالية التي يدفعها هؤلاء الحراقة للقائمين على عملية الحرقة للظفر بمقعد في قوارب الموت التي ستوصلهم إلى شواطيء أوروبية، وإلى بلد الأحلام الذي سيُفرغون فيه كل طاقاتهم وعُقدهم النفسية التي صنعها الإعلام الغربي والإعلام الرديف للمعارضة.


الاحتمال الأول مُستبعد بسبب وجود 80 مليون سنتيم التي يدفعها هؤلاء ثمن انتقالهم من الضفة الأولى من البحر المتوسط إلى الضفة الثانية منه، والاحتمال الثاني أيضا مُستبعد لسبب بسيط أن الجزائر وبعد أحداث 2019 فيها فغن العالم بأسره يشهد انتقال سياسي واقتصادي فيها، صحيح هو انتقال يسير ببطء نتيجة الكثير من الظروف أهمهما الأوضاع الصحية كوفيد 19 والأزمة الاقتصادية في العالم والركود الاقتصادي غير المسبوق، ولكن من الظلم بمكان نفي هذا الإنتقال واستلام الأجيال الجديدة للحكم والسلطة ومقاليد الحكم من الجيل السابق، فهناك برلمان جديد معظم من فيه شباب، وهناك إزاحة للأحزاب التقليدية وابعادها من المشهد السياسي، وهناك محاربة جادة للفساد، وهناك عمل داؤب من الدولة لاسترجاع ثقة المواطن بها.


طيب، ماهي الأسباب الحقيقة للحرقة في الجزائر؟، نحن نستطيع تفهم رغبة الماليين أو النيجيريين أو المغاربة ...أو الأفغانيين في الحرقة نحو أوروبا بسبب ظروف الحرب الأهلية هناك، أي عدم وجود استقرار سياسي وأهلي ومجتمعي أحياناً، وعدم وجود استقرار اقتصادي، أي ظروف العيش الصعبة كما هو الحال في المغرب، فبالرغم من وجود الاستقرار السياسي في المغرب فإنه تغيب معه الظروف الكريمة للإنسان هناك، ناهيك عن الفساد وطبيعة النظام السياسي المُتسلط الفاسد على رقاب الناس، فالنظام السياسي في المغرب في النهاية هو نظام ملكي مُطلق قرو وسطي ما زال يتعامل بتقاليد وأساليب وممارسات من القرون الغابرة اتجاه مواطنيه في خرق لقيم الحرية وحقوق الإنسان، رغم الزيف الحاصل والكذب البواح الذي يقول بغير ذلك.

في المقابل فإننا لا نستطيع فهم ظاهرة الحرقة في الجزائر، البلد مستقر سياسياً إلى حد بعيد رغم ما مر به من أحداث في سنة 2019، والبلد ظروفه الاقتصادية صعبة ولكنها ليست سيئة مقارنة ببعض الأشقاء من دول الجوار وفي الإقليم والمنطقة وفي قارتنا وحتى في العالم، والدولة الجزائرية اليوم تقوم باصلاحات على كل المستويات لاستدراك نقائص الماضي وتجاوز كبوات الزمن.
فمن هم هؤلاء الحراقة؟ وما هي الأسباب التي تدفعهم للحرقة أي الهجرة السرية نحو البلدان الغربية في أوروبا؟


من المؤكد أن 80 مليون التي يدفعها هؤلاء الحراقة لأولئك الذين يتكفلون بنقلهم إلى الشواطيء الأوروبية من الميسوين حالاً بغض النظر عن مستواهم الدراسي، فقد يكونوا محدودي التعليم أو ممن يمتلكون مستوى تعليمي معتبر، ليس هذا هو مربط الفرس، ولكن مربط الفرس أن هؤلاء اختاروا الذهاب إلى أوروبا ليس طلباً للحرية على نسبيتها بمعناها السياسي واختلاف درجتها من موطن إلى آخر الموجودة أصلاً في بلدهم، ولكن طلباً للتحرر بمعناه الاجتماعي .. أي العيش على حل شعرهم، ولا بأس بتحسين ظروف عيشهم بعد ذلك فهم لا يريدون عيشة متوسطة الحال ولكن يريدون سيارات فاخرة وسكنات فاخرة وحيازة جميلات أوروبيات مثل: اللاعب محرز وغيره ممن يغير سيارته كل فترة، ويغير صديقته كل مدة وهكذا دواليك.


النقطة الأخرى، هي أن جهات ما في البلد جعلت من الهجرة السرية مشروعاً اقتصادياً مربحا لأنه يدر عليها الملايير من الأموال، ومن الممكن أن المعارضة الجزائرية الراديكالية في الخارج سواء العلمانية أو الإسلاماوية المحلة والتي هي على قائمة الإرهاب تكون قد انخرطت في هذه اللعبة التي أساسها تجاري مالي ولكن تبقى أهدافهما هي في النهاية سياسية بإمتياز، وهي بث خطاب اليأس في نفوس الشباب الجزائري وتيئيسه وتكريهه في كل شيء في البلاد، وتوفير الأموال اللازمة للشباب المُستعد لمغادرة البلاد وخوض غمار الحرقة بتوفير أموال له في حدود 80 مليون سنتيم للرأس من أجل تحقيق أهداف سياسية داخلية وخارجية.


أولاً، الأهداف الداخلية، وتتمثل في بعث رسالة من طرف هذه المعارضة الجزائرية الراديكالية في الخارج للشعب الجزائري على أن النظام فاشل ومُنهار وغير مُتحكم في أمور البلاد، وأنه نهب أموال الشعب وأنه يرمي بأولاد الشعب في البحر، وهذا الكلام يزيد من غضب الشعب واتساع الهوة بينه وبين حكامه التي هي أصلاً موجودة منذ مدة، كما أنه يُعبئ نفوس الناس للخروج إلى الشارع ونشر الفوضى والتي ستؤدي في نهاية المطاف إلى اسقاط هذا النظام "الفاسد" في رأي هؤلاء.


ثانياً، الأهداف الخارجية: وتتمثل في بعث رسالة من المعارضة الجزائرية الراديكالية للغرب عموماً ولدول أوروبا المعنية بالهجرة غير شرعية والقول أن النظام الجزائري نظام فاشل غير مُتحكم في الأوضاع في داخل بلده، وأنه عاجز مثلاً على منع الهجرة غير الشرعية التي تضر باقتصاد أوروبا وبطابعها الاجتماعي الديمغرافي وطرق العيش هناك، وفي الجانب الثقافي والديني لبلدان القارة، وبالتالي هذا نوع من التحريض على الجزائر والضغط عليها لتحقيق هدف وقوف النظام السياسي في الغرب عموماً وفي أوروبا على وجه الخصوص مع أطروحة هذه المعارضة، والتي تُحاول أن تقول للغرب وللأوروبيين نحن البديل عن هذا النظام من خلال تبنيكم ما يسمي بالتغيير الجذري في البلاد، ساعدنا على ذلك بأي الطرق حتى لو كانت عسكرية [اعادة سيناريو حلف الناتو ليبيا].


فتهجير السكان من الأوطان بفعل الهجرة غير الشرعية بدأ في سوريا بدعم من نظام أردوغان وتواصل في أفغانستان وهو مُخطط يراد به إفراغ البلدان العربية من سكانها للضغط على الأنظمة الوطنية العربية فيها ، وللضغط في نفس الوقت على الدول الغربية في أوروبا ومساومتها في عديد القضايا من طرف المعارضات العربية في الخارج بضرورة الوقوف إلى جانبهم في حُروبهم وخصومتهم مع تلك الأنظمة وطرح أنفسهم كبديل أفضل وأنجع لما فشلت فيه هذه الأنظمة.



بقلم: الحاج بوكليبات








 

رد مع اقتباس
قديم 2021-10-03, 18:24   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
Ali Harmal
مشرف منتدى الحياة اليومية
 
الصورة الرمزية Ali Harmal
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

رابعا اخي الحبيب... ربما اقليمي او ارضا الجوار....
ولقد اشرت اخي الحاج بوكليبات في البند الثاني من الهدف الخارجي...وانا مع هذا 100% ودولة بعينها ايضا...
لا احب الخوض في هذا ولكن ربي هوا احكم الحاكمين لن يدعهم ينالون ما تمتد ايديهم الية والضغط...
تحياتي








رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 23:01

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2022 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc