🕊🕊 انتقيت لكم... اقتباسات .🕊🕊 - الصفحة 27 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الثّقافة والأدب > ممّا راقـــنـي

ممّا راقـــنـي هذا المنتدى خاصٌ بمنقولات الأعضاء مما يـنـتـقـونه من عذب الكلام.


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

🕊🕊 انتقيت لكم... اقتباسات .🕊🕊

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم يوم أمس, 07:35   رقم المشاركة : 391
معلومات العضو
غصن البآن
مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
 
الصورة الرمزية غصن البآن
 

 

 
الأوسمة
موضوع مميز ضيافتكم عندي 
إحصائية العضو










افتراضي

- ‏بعضُ البسطاء تُدهِشُكَ استقامتُهُم ،
وبعضُ العلماء يُدهِشُكَ إعوجاجُهُم
فلا تكونوا دومًا أسرى للعناوين
وعُبّادًا للألقاب.

من كتاب النظرات للمنفلوطي رحمه الله








 

آخر تعديل غصن البآن يوم أمس في 07:36.
رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم يوم أمس, 07:44   رقم المشاركة : 392
معلومات العضو
غصن البآن
مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
 
الصورة الرمزية غصن البآن
 

 

 
الأوسمة
موضوع مميز ضيافتكم عندي 
إحصائية العضو










افتراضي

يقول الرآفعي رحمه الله في الفرآق ....
فترى العمرَ يتسلّلُ يوماً فيوماً ولا نشعر به...
ولكن متى فارقَنا من نحبهم نبّه القلبُ فينا بغتةً معنى الزمن الراحل...
فكان من الفراق على نفوسنا انفجارٌ كتطايرِ عدةِ سنينَ من الحياة....
رحم الله من اشتاقت له الروح
،








رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 07:48   رقم المشاركة : 393
معلومات العضو
غصن البآن
مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
 
الصورة الرمزية غصن البآن
 

 

 
الأوسمة
موضوع مميز ضيافتكم عندي 
إحصائية العضو










افتراضي

‏ يقول ابن القيم .....
أَعرَفُ العَارِفين... مَن شكَّا نَفسِه الى اللَّه...









آخر تعديل غصن البآن يوم أمس في 07:48.
رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 14:19   رقم المشاركة : 394
معلومات العضو
غصن البآن
مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
 
الصورة الرمزية غصن البآن
 

 

 
الأوسمة
موضوع مميز ضيافتكم عندي 
إحصائية العضو










افتراضي

من جميل ما قرأته للكاتب الدكتور أحمد خالد توفيق ....إذ يقول

في طفولتي اعتدتُ أن أبتاع الليمون بعد كل صلاة جمعة من بائع يقف خارج المسجد مباشرة، وفي ذات مرة اكتشفتُ أنني أخذت ليمونتين زائدتين (سعرهما وقتها أقل من خمسة ملاليم).. عدت للرجل بعد أسبوع وقلت له بصوت متهدّج إنني أخذت ليمونًا زائدًا منه ، فابتسم وهز رأسه قائلاً:

ـ"يا رااااجل!"
و لَوّح بيده لأنسى الأمر... الأمانة شيء جميل، لكن تصرفي لم يخلُ من مبالغة، دعك من إنني بالفعل كنت أشعر بتيه وإعجاب بنفسي شديدين، كأنني صرتُ من الصحابة.

ورحت أتخيل البائع يحكي القصة لزوجته ورفاقه، ويحدثهم عن الطفل الصغير الذي يرد الأمانة لأهلها.
عدت لبيتي شاعرًا أن الناس يتوقفون في الشارع ليرمقوني في انبهار وإجلال: فتى الليمون العظيم.
كل مواقف عمر بن الخطاب رضي الله عنه تستدعي التأمل، وهناك قصة شهيرة له عندما رأى رجلًا في السوق يحمل تمرة وينادي صارخًا: "لقد وجدت تمرة فمن صاحبها"؟ فعلاه بالدرة وقال له: "دعك من هذا الورع الكاذب!". قرأت في مصدر آخر أنه قال له "كُلها يا مدعي التقوى!".

الرجل يظهر كل هذه الأمانة من أجل تمرة.. بينما لو وجد كيسًا مليئًا بالذهب لأخذه بلا تردد، ولن يمشي سائلًا عن صاحبه في السوق. الدليل هو أنني أقرضت الكثيرين في حياتي، لكني لم أسترد مليمًا واحدًا من أي شخص حتى هذه اللحظة!.. بالتأكيد هم جميعُا يبحثون عن صاحب التمرة حتى يبح صوتهم.

كلما كان الاختبار صعبًا أمكنك أن تدرك مدى صدق الرجل ونبله.. سائق سيارة الأجرة الطنطاوي الذي وجد ربع مليون جنيه على المقعد الخلفي فسلمه للشرطة ليس مرائيًا.. هذا رجل قلّ أن يوجد.








آخر تعديل غصن البآن يوم أمس في 14:28.
رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 14:41   رقم المشاركة : 395
معلومات العضو
غصن البآن
مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
 
الصورة الرمزية غصن البآن
 

 

 
الأوسمة
موضوع مميز ضيافتكم عندي 
إحصائية العضو










افتراضي

ومن طرف الأصمعي ما حدثه، قال: قلت للرشيد يوما: بلغني يا أمير المؤمنين أن رجلا من العرب طلق خمس نسوة، قال الرشيد: إنما يجوز ملك رجل على أربع نسوة فكيف طلق خمسا!!
قلت: كان لرجل أربع نسوة فدخل عليهن يوما فوجدهن متلاحيات متنازعات - وكان الرجل سيء الخلق - فقال: إلى متى هذا التنازع؟
ما أخال هذا الأمر إلا من قبلك - يقول ذلك لامرأة منهن - اذهبي فأنت طالق!
فقالت له صاحبتها: عجلت عليها بالطلاق، لو أدبتها بغير ذلك لكنت حقيقا، فقال لها: وأنت أيضا طالق!
فقالت له الثالثة: قبحك الله! فوالله لقد كانتا إليك محسنتين، وعليك مفضلتين!
فقال: وأنت أيتها المعددة أياديهما طالق أيضا.
فقالت له الرابعة وكانت هلالية وفيها أناة شديدة ضاق صدرك عن أن تؤدب نساءك إلا بالطلاق!
فقال لها: وأنت طالق أيضا!
وكان ذلك بمسمع من جارة له، فأشرفت عليه بعد أن سمعت كلامه، فقالت: والله ما شهدت العرب عليك وعلى قومك إلا بالضعف إلا لما بلوه منكم ووجدوه منكم، أبيت إلا طلاق نسائك في ساعة واحدة!
قال: وأنت أيتها المؤنبة المتكلفة طالق، إن أجاز زوجك!
فأجابه زوجها من داخل بيته: قد أجزت قد أجزت!

كتاب : طبائع النساء وما جاء فيها من عجائب وأخبار وأسرار
المؤلف: ابن عبد ربه الأندلسي (المتوفى: 328هـ)








رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 21:59   رقم المشاركة : 396
معلومات العضو
غصن البآن
مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
 
الصورة الرمزية غصن البآن
 

 

 
الأوسمة
موضوع مميز ضيافتكم عندي 
إحصائية العضو










افتراضي

الدوافع في قلوبنا هي حرارة حياتنا الحقيقية .. وهي الرصيد الذي يكون به تقييم سعادتنا ..
لا تسألني .. هل عندك صحة ؟ .. هل عندك ثروة ؟ .. هل عندك شهادة ؟ .. هل عندك فرصة ؟ .. هل عندك أملاك ؟

اسألني سؤالاً واحداً ..

هل عندك دوافع ؟
فهذه أنا .. وهذه حقيقتي التي بها تعرف حاضري ومستقبلي ومصيري وقيمتي ووزني ..
وكل منا يُوزَن بقدر دوافعه وإرادته .. وعزمه .. وإصراره .. وقوة حافزه


دكتور مصطفى محمود
كتاب في الحب والحياة .








رد مع اقتباس
قديم يوم أمس, 23:06   رقم المشاركة : 397
معلومات العضو
غصن البآن
مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
 
الصورة الرمزية غصن البآن
 

 

 
الأوسمة
موضوع مميز ضيافتكم عندي 
إحصائية العضو










افتراضي



الأذكياء
(أراد أن يوفق بين زوجتيه فاحتال لهما حيلة عجيبة)

يقول ابن الجوزي في كتابه الأذكياء :
حَدثنِي رجل من بني نَوْفَل بن عبد منَاف قَالَ : لما أصَاب "نصيب" من المَال مَا أصَاب ، أي أصبح غنيًا ؛
وَكَانَ عِنْده أم محجن زوجته ، وَكَانَت سَوْدَاء ، فاشتاق إِلَى الْبيَاض ، فَتزَوج امْرَأَة سَرِيَّة بَيْضَاء ، فَغضِبت أم محجن وَغَارَتْ عَلَيْهِ ، فَقَالَ لَهَا :
وَالله يَا أم محجن مَا مثلي يغار عَلَيْهِ ، إنِّي شيخ كَبِير ، وَمَا مثلك يغار ، إنَّك لعجوز كَبِيرَة ، وَمَا أحد أكْرم عَليّ مِنْك ، وَلَا أوجب حَقًا ؛ فجوزي هَذَا الْأَمر وَلَا تكدريه علي ؛ فرضيت بذلك ..
ثمَّ قَالَ لَهَا بعد ذَلِك : هَل لَك أَن أجمع إِلَيْك زَوْجَتي الجديدة ؛ فَهُوَ أصلح لذات الْبَين ، وألَمُّ للشعث ، وَأبْعد للشماتة ؛ فَقَالَت : نعم ، وَأَعْطَاهَا دِينَار وَقَالَ لَهَا : إنِّي أكره أَن ترى بك فقرًا فتفضُل عَلَيْكِ ؛ فاعملي لَهَا إِذا أَصبَحتْ عنْدك غَداءً بِهَذَا الدِّينَار ..

ثمَّ أَتَى زَوجته الجديدة فَقَالَ لَهَا : إِنِّي أردْتُ أَن أجمعكِ إِلَى أم محجن غَدًا ، وَهِي مُكرمتُك ، وأكره أَن تفضل عَلَيْك أم محجن ؛ فَخذي هَذَا الدِّينَار فأهدي لَهَا بِهِ إِذا أَصبَحتِ عِنْدهَا غَدًا ؛ لِئَلَّا ترى بك فقرًا ، وَلَا تذكري لَهَا الدِّينَار ..

ثمَّ أَتَى صاحبًا لَهُ يستنصحه فَقَالَ : إِنِّي أُرِيد أَن أجمع زَوْجَتي الجديدة إِلَى أم محجن غَدًا ، فأتني مُسلمًا فَإِنِّي سأستجلسك للغداء ، فَإِذا تغذيت فسلني عَن أحبهما إِلَيّ ، فَإِنِّي سأنفُرُ وأُعظم ذَلِك ، فَإِذا أَبيتُ عَلَيْك أَن لَا أخْبر ؛ فاحلف عَليّ ..
فَلَمَّا كَانَ الْغَد ، زارت زَوجته الجديدة أم محجن ، وَمرَّ بِهِ صديقه فاستجلسه ، فَلَمَّا تغذيا ، أقبل الرجل عَلَيْهِ فَقَالَ : يَا أَبَا محجن أحِبُّ أَن تُخبرنِي عَن أحَب زوجتيك إِلَيْك ، فَقَالَ :
سُبْحَانَ الله أتسألني عَن هَذَا وهما يسمعان ؟! مَا سَأَلَ عَن مثل هَذَا أحد ، قَالَ : فَإِنِّي أقسم عَلَيْك لتخبرني ، فوَاللَّه لا عَذرتُك وَلَا أَقبَل إِلَّا ذَاك ، قَالَ :
أمَا إِذْ فعلت ؛ أحبّهما إِلَيَّ صَاحِبَة الدِّينَار ، وَالله لَا أُزيدك على هَذَا شيئًا ، فَأَعْرَضت كل وَاحِدَة مِنْهُمَا تضحك ونفسها مسرورة ، وَهِي تظن أَنه عناها بذلك القَوْل .

الأذكياء لابن الجوزي








آخر تعديل غصن البآن يوم أمس في 23:08.
رد مع اقتباس
قديم اليوم, 07:15   رقم المشاركة : 398
معلومات العضو
قاف سين
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية قاف سين
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

إقتباسات موفقة، راقت و حبيت، بارك الله فيك أختي









رد مع اقتباس
قديم اليوم, 12:34   رقم المشاركة : 399
معلومات العضو
غصن البآن
مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
 
الصورة الرمزية غصن البآن
 

 

 
الأوسمة
موضوع مميز ضيافتكم عندي 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قاف سين مشاهدة المشاركة
إقتباسات موفقة، راقت و حبيت، بارك الله فيك أختي
وفيكِ بارك الرحمن اختي الكريمة ... طاب مروركِ..








آخر تعديل غصن البآن اليوم في 12:35.
رد مع اقتباس
قديم اليوم, 13:45   رقم المشاركة : 400
معلومات العضو
غصن البآن
مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع
 
الصورة الرمزية غصن البآن
 

 

 
الأوسمة
موضوع مميز ضيافتكم عندي 
إحصائية العضو










افتراضي

وساق ابنُ قتيبة في كتابه: «عيون الأخبار» رسالةَ مُنية إلى صاحبها قابوس - وهما من أعلام العشق والأدب
قالت
مَنْ سّنَّ سُنَّةُ فليرضَ بأن يُحكَم عليه بها؛ ومن سأل مسألة فليرضَ من العطية بقدر بذله ص14، لكلِّ عملٍ ثواب، ولكل فعلٍ جزاء، ومَن بدأ بالظلم كان أظلم، ومَن انتصر فقد أنصف، والعفوُ أقربُ إلى العقل، وغيرُ مسيءٍ مَن أعتب، مع المخض تبدو الزبدة، عند تناهي البلاء يكون الفرج، كل ذي قرْحٍ يشتهي دواء قرحه، كلُّ مطمع منتظر، كل آتٍ قريب؛ الموت أرْوحُ منالهوى اليأس أوَّلُسبب الراحة،السِّحره6(الصواب: الشعر أنفذ من السحر، كما هو ظاهر.) أنفذ من الشعر، دواء كلَّ محبٍّ حبيبُه، مع اليوم غد، كما تدين تُدان، استشفِ الله لما بك، واسألْه المدافعةَ عنك"!

وأجابها قابوس:

" من الكرام تكون الرحمة، ومن اللِّئام ... تكون القسوة، مَنْ کَرُمَ أصلُه لأن قلبُه ورقَّ وجْهُه، ومَن عاقب بالذنوب ترك الفضل، ومن تركَ الفضل أخطأ الحظّ، ومَن لم يَغفِر لم يُغفَر له، أوْلى الناسِ بالرحمة من احتاج إليها فحُرِمها، لكلِّ کَرْبٍ فرَج، ولكل عملٍ ثواب مَلكْتِ فأسجحي، قَدرْتِ فأعفي، ويلٌ للشجيِّ من الخليِّ إلخ إلخ."

من كتاب اوراق الورد ...للرافعي رحمه الله








آخر تعديل غصن البآن اليوم في 13:46.
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
اقتباسات... أدب

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 21:38

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc