حُسْنُ الْخُلُقِ - الصفحة 22 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > القسم الاسلامي العام

القسم الاسلامي العام للمواضيع الإسلامية العامة كالآداب و الأخلاق الاسلامية ...

منتديات الجلفة ... أكثر من 14 سنة من التواجد على النت ... قم بالتسجيل في أكبر تجمع جزائري - عربي و استفد من جميع المزايا، تصفّح دون اعلانات، اشترك في المواضيع التي تختارها ليصلك الجديد على بريدك الالكتروني

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

حُسْنُ الْخُلُقِ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2021-03-14, 04:16   رقم المشاركة : 316
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

فوائد النَّزَاهَة

1- النَّزَاهَة طاعة لله سبحانه وتعالى.

2- النَّزَاهَة تحفظ النَّفس عن الانزلاق والانحراف.

3- النَّزَاهَة خُلُق يثمر أخلاقًا أخرى، كالقناعة والورع.

4- النَّزاهَة من ثمارها: محبَّة الله للعبد

ومِن ثَمَّ محبَّة النَّاس له.

5- المتحلِّي بالنَّزاهَة، يتحلَّى بخُلُق تحلَّى

به رسول الله صلى الله عليه وسلم.

6- النَّزاهَة سبب من أسباب التَّقوى.


موانع اكتساب النَّزَاهَة

1- الطَّمع في الدُّنْيا ونسيان الآخرة.

قال ابن حزم:

(ولولا الطَّمع، ما ذلَّ أحدٌ لأحدٍ)


[3759] ((رسائل ابن حزم)) (1/372).

2- الشَّرَه، وحبُّ التَّوسُّع في جمع الأموال.

3- الجبن؛ لأنَّه يُولِّد المهَانَة والذُّلَّ.

4- البخل والشُّحُّ؛ لأنَّه يُوَلِّد الطَّمع.

قال ابن حزم:

(فإذًا نَزَاهة النَّفس مُتَـرَكِّبة من هذه الصِّفات -

أي: النَّجدة والجود والعدل والفهم-

فالطَّمع الذي هو ضدُّها

مُتَـرَكِّب من الصِّفات المضادَّة لهذه الأربع الصِّفات

وهي: الجبن والشُّح والجَوْر والجهل)


[3760] ((رسائل ابن حزم)) (1/371).

5- الانهماك في الشَّهوات.

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ النَّزَاهَة








 

رد مع اقتباس
قديم 2021-03-15, 04:00   رقم المشاركة : 317
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

الوسائل المعينة على اكتساب النَّزَاهَة

1- الدُّعاء:

كان من دعائه صلى الله عليه وسلم الهِدَاية

إلى أحسن الأخلاق، فكان يقول:

((واهدني لأحسن الأخلاق

لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عنِّي سيِّئها

لا يصرف عنِّي سيِّئها إلا أنت))


[3761] رواه مسلم (771)

من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه.


2- القناعة والبُعْد عن الطَّمع:

عن عبد الله بن عمرٍو رضي الله عنهما

أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

((قد أفلح من أسلم، ورُزِق كفافًا، وقَنَّعه الله))


[3762] رواه مسلم (1054).

وقال ابن حجر:

(وفيه إشارةٌ إلى فضل القناعة، وذمِّ الشَّرَه)


[3763] ((فتح الباري)) (5/27).

3- النَّجدة والجود والعدل:

قال ابن حزم: (نَزَاهة النَّفس

وهذه صفة فاضلة مُتَـرَكِّبة

من النَّجدة والجود والعدل والفهم

لأنَّه فَهِم قلَّة الفائدة في استعمال ضدِّها، فاستعملها

وكانت فيه نجدة أنتجت له عزَّة نفسه، فتنزَّه

وكانت فيه طبيعة سخاوة نفس

فلم يهتمَّ لما فاته، وكانت فيه طبيعة عدل

حبَّبت إليه القُنوُع وقلَّة الطَّمع.

فإذًا نَزَاهة النَّفس مُتَـرَكِّبةٌ من هذه الصِّفات)


[3764] ((رسائل ابن حزم)) (1/371).

4- الزُّهد عمَّا في أيدي النَّاس.

5- عدم مصاحبة أهل الطَّمع والشَّرَه.


اخوة الاسلام

و لمن يريد الاطلاع علي المزيد

يمكنه من خلال الرابط التالي


النَّزَاهَة في واحة الشِّعر

و لنا عودة ان قدر الله لنا البقاء و اللقاء

من اجل الاستفادة من خلق اخر








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-15, 08:37   رقم المشاركة : 318
معلومات العضو
بـــيِسَة
مؤهّلة الخيمة
 
الصورة الرمزية بـــيِسَة
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم .

في المتابعة أستاذ بركت









رد مع اقتباس
قديم 2021-03-16, 03:49   رقم المشاركة : 319
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










vb_icon_m (5)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شتـــاء مشاهدة المشاركة
السلام عليكم .

في المتابعة أستاذ بركت
عليكم السلام ورحمة الله و بركاته

الحمد لله الذي بفضلة تتم الصالحات

اسعدني حضورك المميز مثلك
و في انتظار مرورك العطر دائما

بارك الله فيك
و جزاك الله عنا كل خير








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-16, 04:05   رقم المشاركة : 320
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










B11

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

خُلُقِ النَّشَاط

معنى النَّشَاط لغةً:

النَّشاطُ ضدُّ الكَسَلِ

من نَشَطَ الإنسان يَنْشَط ويَنْشِط نَشاطًا، فهو نَشِيطٌ

طَيِّب النَّفس للعمل، والنَّعت: ناشِطٌ

ويكون ذلك في الإِنسان والدَّابة


[3777] ((تهذيب اللغة)) للأزهري (11/214)

((لسان العرب)) لابن منظور (7/413).


معنى النَّشَاط اصطلاحًا:

قال أبو حيان التَّوحيدي:

النَّشَاط: الهَشَاشَة، والهَشَاشَة: الخِفَّة والطَّلَاقة)


[3778] ((البصائر والذخائر)) (5/81).

وقال ابن الأثير:

(النَّشَاط هو: أن يَخِفَّ الإنسان إلى الأمر، ويُؤْثِر فعله)


[3779] ((النهاية في غريب الحديث والأثر)) (5/131).

التَّرغيب في النَّشَاط

- عن أنس رضي الله عنه:

(أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم شاور

حين بلغه إقبال أبي سفيان. قال:

فتكلَّم أبو بكر فأعرض عنه

ثمَّ تكلَّم عمر فأعرض عنه، فقام سعد بن عبادة

فقال: إيَّانا تريد، يا رسول الله؟

والذي نفسي بيده

لو أمرتنا أن نُخِيضَها البحرَ لأخَضْناها

ولو أمرتنا أن نضرب أكبادها إلى بَرْكِ الغماد لفعلنا)


[3780] رواه مسلم (1779).

قال ابن كثير: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم

يشاور أصحابه في الأمر إذا حدث، تطييبًا لقلوبهم

ليكونوا فيما يفعلونه أنشط لهم)


[3781] ((تفسير ابن كثير)) (2/149).

- وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

((لكلِّ عمل شِرَّة، ولكلِّ شِرَّة فَتْرة

فمن كانت فَتْرته إلى سنَّتي، فقد أفلح

ومن كانت إلى غير ذلك، فقد هلك))


3782] رواه أحمد (2/210) (6958)

قال الهيتمي: (شِرَّة: أي بكسر المعجمة

فشدَّة للرَّاء، فتاء تأنيث: نَشَاط وهمَّة)


[3783] ((الزَّواجر)) للهيتمي (1/165).

- وعن عبادة بن الصَّامت رضي الله عنه قال:

(بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

على السَّمع والطَّاعة في العسر واليسر

والمنْشَط والمكْرَه، وعلى أَثَـرَة علينا

وعلى أن لا ننازع الأمر أهله

وعلى أن نقول بالحقِّ أينما كنَّا

لا نخاف في الله لومة لائم)


[3784] رواه البخاري (7199)، ومسلم (1709).

قال أبو الوليد الباجي:

(... ((والمنْشَط والمكْرَه))، يريد:

وقت النَّشَاط إلى امتثال أوامره

ووقت الكراهية لذلك.

ولعلَّه أن يريد بالمنْشَط: وجود السَّبيل إلى ذلك

والتَّفرُّغ له، وطِيب الوقت، وضعف العدو)


[3785] ((المنتقى)) (3/164).

- وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:

كان النَّبي صلى الله عليه وسلم يقول:

((اللهمَّ إنِّي أعوذ بك من العجز والكسل

والجبن والهَـرَم، وأعوذ بك من فتنة

المحيا والممات، وأعوذ بك من عذاب القبر))


[3786] رواه البخاري (2823)، ومسلم (2706).

فالنَّبي صلى الله عليه وسلم

كان يتعوَّذ من الكسل، والذي هو ضدَّ النَّشَاط.

قال ابن حجر:

(الكَسَل: ترك الشَّيء

مع القُدْرة على الأخذ في عمله)


[3787] ((فتح الباري)) (6/36).

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ النَّشَاط








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-17, 04:27   رقم المشاركة : 321
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

خوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

أقسام النَّشَاط

ينقسم النَّشَاط إلى قسمين:

القسم الأوَّل: النَّشَاط المحمود:

وهو النشاط في الطاعات والأمور النافعة طلبًا لمرضاة الله.

القسم الثَّاني: النَّشَاط المذموم:

وهو ما لا ينفع في الآخرة

أو كان على وجه الرِّياء؛ الشِّرك الأصغر

قال الغزالي:

(اعلم أنَّ الرَّجل قد يبيت مع القوم في موضع

فيقومون للتَّهجُّد

أو يقوم بعضهم فيصلُّون اللَّيل كلَّه أو بعضه

وهو مَّمن يقوم في بيته ساعة قريبة

فإذا رآهم انبعث نشاطه للموافقة

حتى يزيد على ما كان يعتاده، أو يصلِّي

مع أنَّه كان لا يعتاد الصَّلاة باللَّيل أصلًا

وكذلك قد يقع في موضع يصوم فيه أهل الموضع

فينبعث له نشاطٌ في الصَّوم

ولولاهم لما انبعث هذا النَّشَاط

فهذا ربَّما يُظنُّ أنَّه رياء، وأنَّ الواجب ترك الموافقة

وليس كذلك على الإطلاق، بل له تفصيل

لأنَّ كلَّ مؤمن راغب في عبادة الله تعالى

وفي قيام اللَّيل وصيام النَّهار

ولكن قد تعوقه العوائق، ويمنعه الاشتغال

ويغلبه التَّمكُّن من الشَّهوات، أو تستهويه الغفلة

فربَّما تكون مشاهدة الغير سبب زوال الغفلة

أو تندفع العوائق والأشغال في بعض المواضع

فينبعث له النَّشَاط

فقد يكون الرَّجل في منزله، فتقطعه الأسباب عن التَّهجُّد

مثل تمكُّنه من النَّوم على فراش وثير

أو تمكُّنه من التَّمتُّع بزوجته

أو المحادثة مع أهله وأقاربه، أو الاشتغال بأولاده

أو مطالعة حساب له مع مُعَامليه

فإذا وقع في منزلٍ غريبٍ، اندفعت عنه هذه الشَّواغل

التي تفتر رغبته عن الخير

وحصلت له أسباب باعثة على الخير، كمشاهدته إيَّاهم

وقد أقبلوا على الله، وأعرضوا عن الدُّنْيا

فإنَّه ينظر إليهم، فينافسهم

ويشقُّ عليه أن يسبقوه بطاعة الله

فتتحرَّك داعيته للدِّين، لا للرِّياء

أو ربَّما يفارقه النَّوم لاستنكاره الموضع أو سبب آخر

فيغتنم زوال النَّوم

وفي منزله ربَّما يغلبه النَّوم

وربَّما ينضاف إليه أنَّه في منزله على الدَّوام

والنَّفس لا تسمح بالتَّهجُّد دائمًا، وتسمح بالتَّهجُّد وقتًا قليلًا

فيكون ذلك سبب هذا النَّشَاط، مع اندفاع سائر العوائق...

وكذلك قد يَحْضُر الإنسان يوم الجمعة في الجامع

من نشاط الصَّلاة ما لا يحضره كلَّ يوم

ويمكن أن يكون ذلك لحبِّ حمدهم

ويمكن أن يكون نشاطه بسبب نشاطهم

وزوال غفلته بسبب إقبالهم على الله تعالى

وقد يتحرَّك بذلك باعث الدِّين

ويقارنه نزوع النَّفس إلى حبِّ الحمد

فمهما علم أنَّ الغالب على قلبه إرادة الدِّين

فلا ينبغي أن يترك العمل بما يجده من حبِّ الحمد

بل ينبغي أن يردَّ ذلك على نفسه بالكراهية

ويشتغل بالعبادة)


[3804] ((إحياء علوم الدِّين)) (3/330-331).

صور النَّشَاط

1- استثمار الوقت والاستفادة منه

وعدم تضييعه فيما لا يفيد.

2- الإقبال على كلِّ عمل جدِّي

مع الالتزام والانضباط.

3- الإتقان في العمل، وتنظيمه.

4- تحديد الأهداف، والسَّعي إلى تحقيقها.

5- الإقبال على فعل الطَّاعات بجدٍّ ونشاط:

قال تعالى:

وَلاَ يَأْتُونَ الصَّلاَةَ إِلاَّ وَهُمْ كُسَالَى [التَّوبة: 54].

قال السعدي:

(ينبغي للعبد أن لا يأتي الصَّلاة

إلَّا وهو نشيط البدن والقلب إليها)


[3805] ((تفسير السعدي)) (ص340).

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ النَّشَاط








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-18, 04:06   رقم المشاركة : 322
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

نموذج في النشاط من حياة النَّبي صلى الله عليه وسلم

- عن أبي إسحاق قال:

سألت الأسود بن يزيد عمَّا حدَّثته عائشة

عن صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

قالت: (كان ينام أوَّل الليل، ويُحيي آخره

ثمَّ إن كانت له حاجة إلى أهله، قضى حاجته

ثمَّ ينام، فإذا كان عند النِّداء الأوَّل - قالت - وثب -

ولا والله ما قالت قام - فأفاض عليه الماء -

ولا والله ما قالت: اغتسل. وأنا أعلم ما تريد -

وإن لم يكن جُنُبًا توضَّأ وضوء الرَّجل للصَّلاة

ثمَّ صلَّى الرَّكعتين)


[3822] رواه البخاري (1146)، ومسلم (739).

نماذج في النشاط من حياة السَّلف

- عن عبد الله بن عبَّاس رضي الله عنه قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

((أشيروا عليَّ أيها النَّاس -وإنَّما يريد الأنصار-

وذلك أنَّهم كانوا عدد النَّاس

وذلك أنَّهم حين بايعوه بالعقبة، قالوا: يا رسول الله

إنَّا برآء من ذمامك حتى تصل إلى دارنا

فإذا وصلت إلينا فأنت في ذممنا

نمنعك ممَّا نمنع منه أبناءنا ونساءنا

فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم

يتخوَّف ألَّا تكون الأنصار ترى عليها نصرته

إلَّا ممَّن دَهَمه بالمدينة من عدوِّه، وأن ليس عليهم

أن يسير بهم إلى عدوٍّ من بلادهم

فلمَّا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك

قال له سعد بن معاذ:

والله لكأنَّك تريدنا يا رسول الله؟

قال: أجل. قال: فقد آمنَّا بك، وصدَّقناك

وشهدنا أنَّ ما جئت به هو الحق

وأعطيناك على ذلك عهودنا

ومواثيقنا على السَّمع والطَّاعة

فامض يا رسول الله لما أمرك الله. فوالذي بعثك بالحقِّ

إن استعرضت بنا هذا البحر، فخضته لخضناه معك

ما يتخلَّف منَّا رجل واحد

وما نكره أن تلقى بنا عدوَّنا غدًا

إنَّا لصُبُرٌ في الحرب، صُدُقٌ عند اللِّقاء

ولعلَّ الله يريك منَّا ما تقرُّ به عينك

فسِر بنا على بركة الله.

فسُرَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم بقول سعد

ونشَّطه ذلك، ثمَّ قال: سيروا على بركة الله وأبشروا

فإنَّ الله قد وعدني إحدى الطَّائفتين

والله لكأنِّي الآن أنظر إلى مصارع القوم)


[3823] رواه الطبري في تفسيره (11/41)

قال ابن كثير في ((البداية والنهاية)) (3/261): له شواهد.


عبد الرَّحمن بن أبي حاتم:

ذكر الحافظ الذَّهبي في ترجمة أبي حاتم الرَّازي

أنَّ أبا حاتم قال: قال لي أبو زرعة

(ما رأيت أحرص على طلب الحديث منك.

فقلت له: إنَّ عبد الرَّحمن ابني لحريص

. فقال: من أشبه أباه فما ظلم

قال الرَّقَّام: فسألت عبد الرَّحمن عن اتفاق كثرة السماع له

وسؤالاته لأبيه، فقال: ربَّما يأكل وأقرأ عليه

ويمشي وأقرأ عليه، ويدخل الخلاء وأقرأ عليه

ويدخل البيت في طلب شيء وأقرأ عليه)


[3824] ((سير أعلام النبلاء)) (13/250).

وعن الخوارزمي قال: قال ابن أبي حاتم:

(كنَّا بمصر سبعة أشهر لا نأكل فيها مرقة

نهارنا ندور على الشيوخ، وبالليل ننسخ ونقابل

فأتينا يومًا -أنا ورفيق لي- شيخنا، فقالوا: هو عليل

فرأيت سمكة أعجبتنا فاشتريناها

فلمَّا صرنا إلى البيت، حضر وقت مجلس بعض الشُّيوخ

فمضينا، فلم تزل السَّمكة ثلاثة أيام، وكادت أن تنتن

فأكلناها نيِّئةً، لم نتفرَّغ نشويها

ثم قال: لا يُسْتطاع العلم براحة الجسد)


[3825] ((سير أعلام النبلاء)) (13/266).

ابن حجر العسقلاني:

ذكر السَّخاوي: أنَّ شيخه الحافظ ابن حجر

قرأ (سنن ابن ماجه) في أربعة مجالس

و(صحيح مسلم) في أربعة مجالس

وكتاب النَّسائي الكبير في عشرة مجالس

كلُّ مجلس نحو أربع ساعات

ومعجم الطَّبراني الصَّغير في مجلس واحد

بين الظُّهر والعصر، وهذا أسرع ما وقع له


[3826] ((خلاصة الأثر)) لمحمد أمين الحموي (ص 73).

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ النَّشَاط








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-18, 16:37   رقم المشاركة : 323
معلومات العضو
Ali Harmal
عَـبَـقٌ مِن اليَمَـنْ
 
الصورة الرمزية Ali Harmal
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

صل الله على نبيناء محمد وعلى الة وصحبة اجمعين
جزاك اللله خيرا يا دكتور ورضي عنك .








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-19, 03:33   رقم المشاركة : 324
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










vb_icon_m (5)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ali harmal مشاهدة المشاركة
صل الله على نبيناء محمد وعلى الة وصحبة اجمعين
جزاك اللله خيرا يا دكتور ورضي عنك .
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

اللهم امين

والحمد لله الذي بفضلة تتم الصالحات

اسعدني حضورك المميز مثلك
و في انتظار مرورك العطر دائما

بارك الله فيك
و جزاك الله عنا كل خير








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-19, 03:47   رقم المشاركة : 325
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

فوائد النَّشَاط

1- أنَّ النَّشَاط خُلُق من أخلاق المؤمنين.

2- النَّشَاط سبب صفاء الذِّهن

وصدق الحِسِّ، وكثرة الصَّواب.

قال ابن عبد ربِّه: (وبالنَّشَاط يصفو الذِّهن

ويصْدق الحِسُّ، ويكثر الصَّواب)


[3801] ((العقد الفريد)) لابن عبد ربِّه (8/93).

3- علامة من علامات دحر الشيطان بذكر الله.

4- به تعمر الدنيا، وتفتح البلدان لنشر دين الله.

5- به يُذاد عن الأوطان

وتُحمى الأعراض وتُنشر الفضيلة، وتُدحر الرذيلة.

6- النشاط في عمل الخير يكسب المرء حبَّ الله ورضا الناس

ويرفع ذكره في العالمين.

7- كثرة تحصيل الثواب، والاجتهاد في الطاعات

وبلوغ أعلى المقامات.

8- أنَّ النَّشَاط سبب الوصول إلى كلِّ خير:

من العِزِّ والغنى والرِّفعة والنَّبَاهة.

قال الرَّاغب: (مَن تعطَّل وتبطَّل، انسلخ من الإنسانيَّة

بل من الحيوانيَّة، وصار من جنس الموتى

وحقُّ الإنسان أن يتأمَّل قوَّته

ويسعى بحسب ذلك إلى ما يفيده السَّعادة

ويتحقَّق أنَّ اضطرابه

-أي: نشاطه- سبب وصوله من الذُّل إلى العزِّ

ومن الفقر إلى الغِنَى، ومن الضعة إلى الرِّفعة

ومن الخُمُول إلى النَّبَاهة)


[3802] ((الذريعة)) (ص269).

موانع اكتساب النَّشَاط

1- عدم الذِّكر والوضوء والصَّلاة عند الاستيقاظ.

2- مخالفة أوامر الله، والبُعْد عن طاعته.

3- التَّشاؤم والطِّيرة، والبُعْد عن التَّفاؤل

حيث إنَّه بالتَّشاؤم يتكاسل الإنسان

ويحصل له الهمُّ والحزن.

4- العزلة وعدم الاختلاط بالصَّالحين.

5- مجالسة الكسالى والمثبِّطين.

6- عدم الشُّعور بالمسؤوليَّة.

7- النِّفاق يورث الكَسَل في العبادة لا محالة

كما قال تعالى: إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللّهَ

وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاَةِ قَامُواْ كُسَالَى

يُرَآؤُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللّهَ إِلاَّ قَلِيلاً [النَّساء: 142].

8- التَّسويف، وهو داء عضال ومرض قتَّال

إذ إنَّ (سوف) جندٌ مِن جنود إبليس

9- شِبَع البطن، قال صلى الله عليه وسلم:

((ما ملأ آدميٌّ وعاءً شرًّا من بطن بحسب

ابن آدم لُقَيْمَات يُقِمْن صلبه))


[3806] رواه الترمذي (2380)، وابن ماجه (2720)

قال ابن قدامة:

(كثرة الأكل تورث الكَسَل والفُتُور)


[3807] ((مختصر منهاج القاصدين)) للمقدسي (1/37).

10- فتح الفم عند التَّثاؤب وعدم دفعه

عن أبي سعيد رضي الله تعالى عنه مرفوعًا:

((إذا تثاءب أحدكم فليمسك بيده على فيهِ))


[3808] رواه مسلم (2995).

لأنَّه سبب الكَسَل عن الطَّاعة والحضور فيها

ولذا صار منسوبًا إلى الشَّيطان

كما قال صلَّى الله تعالى عليه وسلَّم:

((التَّثاؤب مِن الشَّيطان))


[3809] رواه البخاري (3289)، ومسلم (2994)

11- التَّواكل، وذلك بسبب فهم بعض النَّاس

أنَّه لا حاجة للعمل

لأنَّ قَدَر الله ماض سواء عمل أم لم يعمل

فأدَّى بهم هذا التَّواكل

إلى العَجْز والكَسَل وعدم النشاط.

12- السَّهر باللَّيل يوجب الكَسَل بالنَّهار

عمَّا تجب الحقوق فيه مِن الطَّاعات ومصالح الدُّنيا والدِّين


[3810] ((إكمال المعلم)) للقاضي عياض (2/342).

13- حبُّ الرَّاحة والدَّعة وإيثار البطالة.

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ النَّشَاط








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-20, 03:54   رقم المشاركة : 326
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

الوسائل المعينة على اكتساب النَّشَاط وزيادته

1- ذكر الله:

قال تعالى: اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ [المائدة: 20].

(فإنَّ ذكرها داعٍ إلى محبَّته تعالى

ومُنَشِّط على العبادة)


[3811] ((تفسير السعدي)) (ص227). .

2- التَّذكير بآيات الله:

قال تعالى: إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا

سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ [السجدة: 15].

قال السعدي:

(يقابلونها بالقبول والافتقار إليها والانقياد والتَّسليم لها

وتجد عندهم آذانًا سامعةً

وقلوبًا واعيةً، فيزداد بها إيمانهم

ويتمُّ بها إيقانهم، وتُحدث لهم نشاطًا

ويفرحون بها سرورًا واغتباطًا)


[3812] ((تفسير السعدي)) (ص587).

وقال تعالى: وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ [الذاريات: 55].

(والتذكير نوعان: تذكير بما لم يعرف تفصيله...

والنَّوع الثَّاني: تذكيرٌ بما هو معلومٌ للمؤمنين

ولكن انسحبت عليه الغفلة والذُّهول، فيُذَكَّرون بذلك

ويُكَرَّر عليهم؛ ليرسخ في أذهانهم، وينتبهوا

ويعملوا بما تذكَّروه من ذلك، وليحدث لهم نشاطًا وهمَّة

توجب لهم الانتفاع والارتفاع)


[3813] ((تفسير السعدي)) (ص812).

3- الفَرَح بفضل الله ورحمته:

قال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ

وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ

قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ

فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ [يونس: 57-58].

(وإنَّما أمر الله تعالى بالفرح بفضله ورحمته

لأنَّ ذلك ممَّا يوجب انبساط النَّفس ونشاطها)


[3814] ((تفسير السعدي)) (ص366).

4- التَّأمُّل في قصص السَّابقين:

قال تعالى: وَكُـلاًّ نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاء الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ

فُؤَادَكَ وَجَاءكَ فِي هَـذِهِ الْحَقُّ

وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ [هود: 120].

فؤادك (أي: قلبك؛ ليطمئن ويَثْبُت

ويصبر كما صبر أولو العزم من الرُّسل

فإنَّ النُّفوس تأنس بالاقتداء، وتنشط على الأعمال

وتريد المنافسة لغيرها

ويتأيَّد الحقُّ بذكر شواهده، وكثرة من قام به)


[3815] ((تفسير السعدي)) (ص392).

5- الفَأْل الحسن:

فإنَّ (فيه من المصلحة: النَّشَاط والسُّرور

وتقوية النُّفوس على المطالب النَّافعة)


[3816] ((القول السديد)) للسعدي (106).

فـ(الإنسان إذا تفاءل

نشط واستبشر، وحصل له خير)


[3817] ((شرح رياض الصَّالحين)) لابن عثيمين (3/590).

6- القيام بأوامر الله، وامتثال طاعته:

قال ابن القيِّم: (السَّالك في أوَّل الأمر

يجد تعب التَّكاليف، ومشقَّة العمل

لعدم أنس قلبه بمعبوده، فإذا حَصل للقلب روح الأنس

زالت عنه تلك التَّكاليف والمشاق، فصارت قرَّة عين له

وقوَّة ولذَّة، فتصير الصَّلاة قرَّة عينه

بعد أن كانت عملًا عليه

ويستريح بها بعد أن كان يطلب الرَّاحة منها)


[3818] ((مدارج السَّالكين)) لابن القيِّم (2/354).

7- طلب نعيم الله ورجاء ما وُعد به الصَّالحون:

يقول الغزالي: (فإن قلت:

فأين مظنة الرجاء وموضعه المحمود؟

فاعلم أنه محمود في موضعين...

الثاني: أن تفتر نفسه عن فضائل الأعمال

ويقتصر على الفرائض

فيرجِّي نفسه نعيم الله تعالى وما وعَد به الصَّالحين

حتى ينبعث من الرَّجاء، نشاط العبادة

فيقبل على الفضائل، ويتذكَّر قوله تعالى:

قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ [المؤمنون: 1-2]

إلى قوله: أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ

هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [المؤمنون: 10-11]

فالرَّجاء الأوَّل، يقمع القنوط المانع من التَّوبة

والرَّجاء الثَّاني يقمع الفتور المانع من النَّشَاط والتَّشمُّر)


[3819] ((إحياء علوم الدِّين)) (3/306).

8- الشُّعور بالمسؤولية

وعدم التَّهاون بما كُلِّف به.

9- المبادرة والمداومة والمثابرة في كلِّ الظُّروف:

قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ

وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [آل عمران: 200]

وقال سبحانه:

وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا [العنكبوت: 69]


اخوة الاسلام

و لمن يريد الاطلاع علي المزيد

يمكنه من خلال الروابط التالية


أقوال السلف والعلماء في النَّشَاط

الأمثال في النَّشَاط

النَّشَاط في واحة الشِّعر

و لنا عودة ان قدر الله لنا البقاء و اللقاء

من اجل الاستفادة من خلق اخر








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-21, 03:38   رقم المشاركة : 327
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










B11

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

وختاماً ... خُلُقِ النُّصْرَة

معنى النُّصْرَة في اللُّغة:

النُّصرة: النَّصْر والعون

وهي اسم من نَصَرَه على عَدوِّه يَنْصُره نَصْرًا

أي: أعانَه وقَوَّاه، والنَّصيرُ والنَّاصِر واحد


[3840] انظر: ((تهذيب اللغة)) للأزهري - (4/197)

((لسان العرب)) لابن منظور - (5/210)

((تاج العروس)) للزبيدي - (1/3538)

((المصباح المنير)) للفيومي (2/607)

((المعجم الوسيط)) (2/926).


معنى النُّصْرَة في الاصطلاح:

يُقصد بالنُّصْرَة: تلك الغَيْرة الإيمانيَّة

التي تدفع المسلم لرفع الظُّلم

عن أخيه المسلم المستَضْعف


[3841] انظر: ((هذه أخلاقنا))

لمحمود محمد الخزندار (ص 57).


الترغيب في النُّصْرَة في القرآن الكريم

- قال سبحانه:

وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ

مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا

مِنْ هَـذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ

وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا [النِّساء: 75].

قال الحافظ ابن كثير في هذه الآية:

(يحرِّض تعالى عباده المؤمنين على الجهاد في سبيله

وعلى السَّعي في استنقاذ المستضعفين

بمكَّة من الرِّجال والنِّساء والصِّبيان

المتبرِّمين بالمقام بها؛ ولهذا قال تعالى:

الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَـذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ [النِّساء: 75]

يعني: مكَّة، كقوله تعالى:

وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ هِيَ أَشَدُّ قُوَّةً مِّن قَرْيَتِكَ الَّتِي أَخْرَجَتْكَ [محمَّد: 13]


[3842] ((تفسير ابن كثير)) (2/358).

- وقال تعالى:

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ

فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُوْلَـئِكَ بَعْضُهُمْ

أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يُهَاجِرُواْ مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم

مِّن شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُواْ وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ

فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ

وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ [الأنفال: 72].

قال الطَّبري: وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ يقول:

(إن استنصركم هؤلاء -الذين آمنوا ولم يهاجروا- في الدِّين

يعني بأنَّهم من أهل دينكم

على أعدائكم وأعدائهم من المشركين

فعليكم أيُّها المؤمنون -من المهاجرين والأنصار- النَّصر

إلا أن يستنصروكم على قوم بينكم وبينهم ميثاق

يعني: عهد قد وَثِق به بعضكم على بعض أن لا يحاربه)


[3843] ((تفسير الطَّبري)) (11/294).

وقال ابن العربي في هذه الآية

وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ:

(يريد: إن دعوا من أرض الحرب

عونكم بنفير أو مال لاستنقاذهم

فأعينوهم، فذلك عليكم فرض

إلَّا على قوم بينكم وبينهم عهد

فلا تقاتلوهم عليهم حتى يتمَّ العهد

أو ينبذ على سواء. إلَّا أن يكونوا أُسَراء مستضعفين

فإنَّ الوِلَاية معهم قائمة، والنُّصْرَة لهم واجبة بالبدن

بألَّا يبقى منَّا عين تَطْرف حتى نخرج إلى استنقاذهم

إن كان عددنا يحتمل ذلك

أو نبذل جميع أموالنا في استخراجهم

حتى لا يبقى لأحد درهم

كذلك قال مالك وجميع العلماء:

فإنَّا لله وإنَّا إليه راجعون على ما حلَّ بالخَلْق

في تركهم إخوانهم في أَسْر العدوِّ

وبأيديهم خزائن الأموال

وفضول الأحوال، والعُدَّة والعدد، والقوَّة والجَلَد)


[3844] ((أحكام القرآن)) (8/132)

ونقله عنه القرطبي ((الجامع لأحكام القرآن)) (8/57).


و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ النُّصْرَة








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-22, 04:08   رقم المشاركة : 328
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

الترغيب في النُّصْرَة في السُّنَّة النَّبَويِّة

- عن أنس رضي الله عنه، قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

((انصر أخاك ظالـمًا، أو مَظْلومًا.

فقال رجل: يا رسول الله، أنصره إذا كان مَظْلومًا

أفرأيت إذا كان ظالـمًا، كيف أنصره؟

قال: تَحْجُزُه، أو تمنعه من الظُّلم، فإنَّ ذلك نَصْره))


[3845] رواه البخاري (6952).

قال العلائي: (هذا من بليغ الكلام

الذي لم يُنْسج على منواله، و((أو)) للتَّنويع والتَّقسيم

وسمِّي رَدُّ المظالم نَصْرًا

لأنَّ النَّصْر هو العون، ومنع الظَّالم عون له على مصلحته

والظَّالم مَقْهور مع نفسه الأمَّارة

وهي في تلك الحالة عاتية عليه

فردُّه عونٌ له على قَـهْرها، ونُصْرةٌ له عليها)


[3846] ((فيض القدير)) للمناوي (5/805).

وقد رواه جابر بن عبد الله رضي الله عنه أيضًا بلفظ:

((لينصر الرَّجل أخاه ظالـمًا أو مَظْلومًا

إن كان ظالـمًا فلينهه

فإنَّه له نَصْرٌ، وإن كان مَظْلومًا فلينصره))


[3847] رواه مسلم (2584).

قال البيهقي: (معنى هذا: أنَّ الظَّالم مظْلوم من جهته

كما قال الله عزَّ وجلَّ:

وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ [النِّساء: 110]

فكما ينبغي أن يُنْصر المظْلوم

-إذا كان غير نفس الظَّالم ليدفع الظُّلم عنه-

كذلك ينبغي أن يُنْصر إذا كان نفس الظَّالم

ليدفع ظلمه عن نفسه)


[3848] ((شعب الإيمان)) (10/84).

وقال ابن بطَّال: (النَّصْر عند العرب الإعانة

وتفسيره لنَصْر الظَّالم: بمنعه من الظُّلم

من تسمية الشَّيء بما يؤول إليه

وهو من وجيز البلاغة)


[3849] ((فتح الباري)) ابن حجر (7/350).

- وعن البراء بن عازب رضي الله عنه قال:

((أمرنا بسبع: بعيادة المريض، واتِّباع الجنائز

وتشميت العاطس، وردِّ السَّلام، وإجابة الدَّاعي

وإِبْرَار المقْسِم، ونَصْر المظْلوم))


[3850] رواه البخاري (5863)، ومسلم (2066).

- وقال صلى الله عليه وسلم:

((من نَصَر أخاه بظَهْر الغيب

نَصَره الله في الدُّنْيا والآخرة))


[3851] رواه البيهقي (8/168) (17130)

- وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما

أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

((المسلم أخو المسلم، لا يَظْلِمه، ولا يُسْلِمه

ومن كان في حاجة أخيه، كان الله في حاجته

ومن فرَّج عن مسلم كُرْبة

فرَّج الله عنه كُرْبة من كُرُبات يوم القيامة

ومن ستر مسلمًا، ستره الله يوم القيامة))


[3852] رواه البخاري (2442)، ومسلم (2580).

قال الحافظ ابن حجر: (قوله ((لا يَظْلِمه))

هو خَبَر بمعنى الأمر

فإنَّ ظُلم المسلم للمسلم حرام

وقوله: ((ولا يُسْلِمه))

أي: لا يتركه مع من يُؤذيه، ولا فيما يُؤذيه

بل يَنْصُره، ويدفع عنه، وهذا أخصُّ مِنْ تَرْك الظُّلم)


[3853] ((فتح الباري)) (5/97).

- وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال:

((لما رَجَعَت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم

مُهَاجرة البحر، قال: ألا تُحَدِّثوني بأعاجيب

ما رأيتم بأرض الحبشة؟

قال فتية منهم: بلى يا رسول الله

بينا نحن جلوس مرَّت بنا عجوز من عجائز رهابينهم

تحمل على رأسها قُلَّة من ماء

فمرَّت بفتى منهم، فجعل إحدى يديه بين كتفيها

ثمَّ دفعها، فخرَّت على ركبتيها، فانكسرت قلَّتها

فلمَّا ارتفعت، التفتت إليه

فقالت: سوف تعلم -يا غُدر- إذا وضع الله الكرسيَّ

وجمع الأولين والآخرين

وتكلَّمت الأيدي والأرجل بما كانوا يكسبون

فسوف تعلم كيف أمري وأمرك عنده غدًا

قال: يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:

صَدَقَت صَدَقَت، كيف يقدِّس الله أمَّة

لا يؤخذ لضعيفهم من شديدهم؟!))


[3854] رواه ابن ماجه (3255)

قال السِّندي: (يقدِّس الله)

أي: يُطَهِّرهم من الدَّنس والآثام)


[3855] ((حاشية السِّندي على سنن ابن ماجه)) (2/486).

وقال المناوي: (استخبار فيه إنكار وتعجُّب

أي: أخبروني كيف يُطهِّر الله قومًا

لا ينصرون العاجز الضَّعيف على الظَّالم القويِّ

مع تمكُّنهم من ذلك؟

أي: لا يطهِّرهم الله أبدًا)


[3856] ((فيض القدير)) (5/59).

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ النُّصْرَة








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-23, 03:55   رقم المشاركة : 329
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

فوائد النُّصْرَة

1- تقديس الله للأمَّة، أي: تطهيرها من دنس الذُّنوب

كما ورد في الحديث النَّبَوي الشَّريف.

2- في النصرة إقامة الشرع بإظهار العدل.

قال ابن الجوزي: (وأما نَصْر المظْلوم فلمعنيين

أحدهما: إقامة الشَّرع بإظهار العدل

والثَّاني: نَصْر الأخ المسلم

أو الدَّفع عن الكِتَابِي وفاءً بالذِّمَّة)


[3857] ((كشف المشكل من حديث الصَّحيحين)) (1/454).

3- أنَّ الله عزَّ وجلَّ يقيم وينصر ويمكِّن الدَّولة

التي يُنْصَر فيها المظْلوم، ويأخذ فيها حقَّه

قال ابن تيمية:

(إنَّ الله يقيم الدَّولة العادلة، وإن كانت كافرة

ولا يقيم الدَّولة الظَّالمة، وإن كانت مسلمة)


[3858] ((مجموع الفتاوى)) (28/146).

4- نجاة الأمَّة من العقاب، فإن لم تَنْصر الأمَّةُ المظْلوم

وتأخذ على يد الظَّالم، وتمنعه من الظُّلم

فسَيَعُمُّ العقابُ الجميع، قال تعالى:

وَاتَّقُواْ فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصَّةً

وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ [الأنفال: 25].

5- أنَّ الذي يَنْصُر المظْلوم يَنْصُره الله

والجزاء من جنس العمل

فالله سبحانه وتعالى يُسخر له من يقف إلى جانبه

وينصره في الدُّنْيا، ويتولَّاه الله في الآخرة

كما في الحديث الذي سبق:

((من نَصَر أخاه بظَهْر الغيب

نَصَره الله في الدُّنْيا والآخرة)).

6- نجاة الأمة من الفتنة والفساد، قال تعالى:

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ

فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُوْلَـئِكَ بَعْضُهُمْ

أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يُهَاجِرُواْ مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم

مِّن شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُواْ وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ

فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ

وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ وَالَّذينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ

إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ [الأنفال: 72-73].

قال الطبري: (فبيِّنٌ أنَّ أولى التأويلين بقوله:

إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ

تأويلُ من قال: إلا تفعلوا ما أمرتكم به من التعاون

والنصرة على الدين، تكن فتنة في الأرض


[3859] ((جامع البيان)) (14/87).

حُكم نُصْرَة المظْلوم

قال ابن بطَّال:

(وأمَّا نَصْر المظْلوم

ففرضٌ على من يقدر عليه، ويُطَاع أمره)


[3860] ((شرح صحيح البخارى)) (3/238).

وقال: (نَصْر المظْلوم فرض واجب

على المؤمنين على الكِفَاية، فمن قام به

سقط عن الباقين، ويتعيَّن فرض ذلك على السُّلطان

ثمَّ على كلِّ من له قُدْرة على نُصْرته

إذا لم يكن هناك من ينصره غيره، من سلطان وشبهه)


[3861] ((شرح صحيح البخارى)) (6/573).

وقال النَّووي: (وأمَّا نَصْر المظْلوم، فمن فروض الكِفَاية

وهو من جُمْلة الأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر

وإنَّما يتوجَّه الأمر به لمن قَدِر عليه، ولم يخَفْ ضررًا)


[3862] ((شرح النووي على صحيح مسلم)) (6/34).

وقال الحافظ ابن حجر: (هو فرض كِفَاية

وهو عامٌّ في المظْلومين، وكذلك في النَّاصرين

بناء على أنَّ فرض الكِفَاية مُخَاطب به الجميع، وهو الرَّاجح

ويتعيَّن -أحيانًا- على من له القُدْرة عليه وحده

إذا لم يترتَّب على إنكاره مَفْسدةٌ أشدُّ من مفسدة المنكَر

فلو علم أو غَلَب على ظنِّه أنَّه لا يفيد، سَقَط الوجوب

وبَقِي أصل الاستحباب بالشَّرط المذكور

فلو تساوت المفسدتان تَخَيَّر

وشَرْط النَّاصر أن يكون عالـمًا بكون الفعل ظُلمًا)


[3863] ((فتح الباري)) (5/99).

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ النُّصْرَة








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-24, 04:01   رقم المشاركة : 330
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










Flower2

اخوة الاسلام

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

صور النُّصْرَة

1- النُّصْرَة قبل وقوع الظُّلم:

نُصْرة المظْلوم قد تكون أثناء وقوع الظُّلم عليه

أو قبل ذلك أو بعده

قال الحافظ ابن حجر:

(ويقع النَّصْر مع وقوع الظُّلم، وهو حينئذ حقيقة

وقد يقع قبل وقوعه

كمن أنقذ إنسانًا من يد إنسان طالبه بمال ظُلمًا

وهدَّده إنْ لم يبذله، وقد يقع بَعْدُ، وهو كثير)


[3864] ((فتح الباري)) (5/99).

2- النُّصْرَة بالنُّصح للظَّالم:

إذا رأى المسلم حقًّا مهضومًا، وظُلمًا بيِّنًا

عليه أن يقوم بنصح الظَّالم وتذكيره بالله

يقول ابن عثيمين:

(إذا رأيت شخصًا يظلم جاره بالإساءة إليه

وعدم المبالاة به، فإنَّه يجب عليك أن تَنْصُر هذا

وهذا -الظَّالم والمظْلوم-: فتذهب إلى الظَّالم الجار

الذي أخلَّ بحقوق جاره، وتنصحه

وتبيِّن له ما في إساءة الجِوَار من الإثم والعقوبة

وما في حُسْن الجِوَار من الأجر والمثوبة

وتُكرِّر عليه، حتى يهديه الله فيرْتَدع

وتنصر المظْلوم الجار، وتقول له: أنا سوف أنصح جارك

وسوف أكلِّمه، فإن هداه الله، فهذا هو المطلوب

وإن لم يهتد فأخبرني

حتى نكون أنا وأنت عند القاضي أو الحاكم سواء

نتعاون على دفع ظلم هذا الظَّالم.

وكذلك إذا وجدت شخصًا جحد لأخيه حقًّا

تدري أنَّه جحده، أنَّ أخيه عليه هذا الحقُّ

فتذهب إلى هذا الظَّالم الذي جحد حقَّ أخيه، وتنصحه

وتبيِّن له ما في أكل المال بالباطل من العقوبة

وأنَّه لا خير في أكل المال بالباطل

لا في الدُّنْيا ولا في الآخرة

بل هو شَرٌّ، حتى يؤدي ما عليه)


[3865] ((شرح رياض الصالحين)) (2/608، 609).

3- النُّصْرَة بالشَّفاعة للمظْلوم

ومن صُوَره: الشَّفاعة للمظْلوم، حتى يأخذ حقَّه

كما قال الله عزَّ وجلَّ: مَّن يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُن

لَّهُ نَصِيبٌ مِّنْهَا وَمَن يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُن لَّهُ كِفْلٌ

مِّنْهَا وَكَانَ اللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُّقِيتًا [النِّساء: 85].

قال الحافظ ابن كثير:

(وقوله: مَّن يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُن لَّهُ نَصِيبٌ مِّنْهَا

أي: من سعى في أمر، فترتَّب عليه خير

كان له نصيب من ذلك

وَمَن يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُن لَّهُ كِفْلٌ مِّنْهَا

أي: يكون عليه وِزْرٌ من ذلك الأمر

الذي ترتَّب على سعيه ونيَّته)


[3866] ((تفسير ابن كثير)) (2/368).

وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال:

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم

إذا جاءه السائل أو طلبت إليه حاجة قال:

((اشفعوا تؤجروا، ويقضي الله على لسان

نبيه صلى الله عليه وسلم ما شاء))


[3867] رواه البخاري (1432).

(أي: إذا عرض المحتاج حاجته علي

فاشفعوا له إلي، فإنكم إن شفعتم حصل لكم الأجر

سواء قبلت شفاعتكم أم لا

ويجري الله على لسان نبيه ما شاء

أي: من موجبات قضاء الحاجة أو عدمها

أي: إن قضيتها أو لم أقضها

فهو بتقدير الله تعالى وقضائه)


[3868] ((فتح الباري)) لابن حجر (10/451).

4- النُّصْرَة بدفع أذى السُّلطان عن المظلوم:

فالمسلم ينصر أخاه المظْلوم بدفع أذى السُّلطان عنه

سواءً كان بمُنَاصَحتهم، أو بقول كلمة الحقِّ عندهم

وقد تبرَّأ صلى الله عليه وسلم ممَّن يعين الظَّالم على ظُلْمه

فقال: ((إنَّه ستكون بعدي أمراء

مَنْ صدَّقهم بكَذِبهم، وأعانهم على ظُلْمهم

فليس منِّي، ولست منه، وليس بوارد عليَّ الحوض

ومن لم يصدِّقهم بكَذِبهم، ولم يعنهم على ظُلْمهم

فهو منِّي وأنا منه، وهو وارد عليَّ الحوض))


[3869] رواه النَّسائي (7/160)

من حديث كعب بن عجرة رضي الله عنه.

وصحَّحه الألباني في ((صحيح سنن النَّسائي)) (7/160)


واستحسن عمرو بن العاص صفاتٍ يتَّصف بها الرُّوم

فقال: (إنَّ فيهم لخصالًا أربعًا:

إنَّهم لأحلم النَّاس عند فتنة

وأسرعهم إفاقة بعد مصيبة

وأوشكهم كرَّة بعد فرَّة،

وخيرهم لمسكين ويتيم وضعيف

وخامسة حسنة جميلة: وأمنعهم من ظُلْم الملوك)


[3870] رواه مسلم (2898).

5- النُّصْرَة في الجهاد:

النُّصْرَة بالجهاد من الصُّور العظيمة

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرض

دعوته في المواسم بمنى

ويقول: ((مَنْ يؤويني؟ مَنْ ينصرني؟))


[3871] جزء من حديث رواه أحمد (3/322) (14496)

وحين بُويع بيعة العقبة، اشترط النُّصْرَة، فقال:

((... وأسألكم لنفسي ولأصحابي: أن تُؤْوونا وتنصرونا

وتمنعونا ممَّا منعتم منه أنفسكم))


[3872] رواه أحمد (4/119) (17119)

6- نصرة الظالم بمنعه من الظلم:

عن أنس رضي الله عنه، قال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

((انصر أخاك ظالـمًا أو مظلومًا.

فقال رجل: يا رسول الله، أنصره إذا كان مظلومًا

أفرأيت إذا كان ظالـمًا كيف أنصره؟

قال: تحجزه، أو تمنعه

من الظلم، فإنَّ ذلك نصره))


[3873] رواه البخاري (6952).
.
قال ابن بطال: (النصرة عند العرب: الإعانة والتأييد

وقد فسره رسول الله أنَّ نصر الظالم منعه من الظلم

لأنَّه إذا تركته على ظلمه، ولم تكفَّه عنه

أدَّاه ذلك إلى أن يُقتصَّ منه

فمنعك له مما يوجب عليه القصاص نصره

وهذا يدلُّ من باب الحكم للشيء

وتسميته بما يؤول إليه)


[3874] ((شرح صحيح البخاري)) (6/572).

و لنا عودة من اجل استكمال شرح

خُلُقِ النُّصْرَة








رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 07:43

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc