الحبّ بين حاجة النفس وقيد الشرع - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتدى الأسرة و المجتمع > أرشيف منتديات الاسرة و المجتمع

أرشيف منتديات الاسرة و المجتمع هنا توضع المواضيع القديمة والمفيدة

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

الحبّ بين حاجة النفس وقيد الشرع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2015-04-25, 14:43   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
حمزه أبو مريم
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية حمزه أبو مريم
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي الحبّ بين حاجة النفس وقيد الشرع

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا شك ولا تشكيك عند أولي النُهى في حاجة النفس والمرء ذكرا كان أو أنثى للحبّ مُحِبّا ومحبوبا وما أدراك ما الحُبّ ، وبما أن الموضوع مُدرج في منتدى الحياة الزوجية فالمقصود منه حبّ الرجل للمرأة والمرأة للرجل وهو بعينه ما امتنّ به المنّان على عباده أن جعل بين النفس وما خلق منها مودّة ورحمة والمودّة هي المحبة ومن معانيها ودرجاتها ..
إلى هنا لا خلاف في اعتقادي فكل سويّ يوافق على ما كتب أعلاه
ولكن لكلا الجنسين خصوصية في هذه الحيثية بالذات فالحاجة عندهما تختلف كمّا وكيفا وأداةً أيضا فلا يسع قلب المرأة إلا رجلا واحدا فإما واحدا أو غيره لا مجال بحال للتثنية بخلاف الرجل فقلبه فيه متسع وهذا من مقتضيات تشريع الباري والعليم الخبير للتعدد في حق الرجال دون النساء
فقد تكون الحاجة عند بعض الرجال لا تسدها الزوج الواحدة فيبقى على ظمأ خفّت حدّته بعد زواجه من الأولى غير أنه لم يرتوي بعد فلا يزال يبحث ويبحث وربّه لطيف به سبحانه ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير

وجدٌ خطر على حين غِرّة من تفكّر ونظر وإلى الله المصير والمشتكى والمستقرّ
وصلى الله وسلم على نبينا محمد خير البشر وعلى آله وصحبه أهل الحديث والأثر










 

رد مع اقتباس
قديم 2015-04-25, 15:40   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
همسات ايمانية
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية همسات ايمانية
 

 

 
الأوسمة
أفضل موضوع في القسم العام 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حموزه مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لا شك ولا تشكيك عند أولي النُهى في حاجة النفس والمرء ذكرا كان أو أنثى للحبّ مُحِبّا ومحبوبا وما أدراك ما الحُبّ ، وبما أن الموضوع مُدرج في منتدى الحياة الزوجية فالمقصود منه حبّ الرجل للمرأة والمرأة للرجل وهو بعينه ما امتنّ به المنّان على عباده أن جعل بين النفس وما خلق منها مودّة ورحمة والمودّة هي المحبة ومن معانيها ودرجاتها ..
إلى هنا لا خلاف في اعتقادي فكل سويّ يوافق على ما كتب أعلاه
امر جبل عليه الانسان
ولكن لكلا الجنسين خصوصية في هذه الحيثية بالذات فالحاجة عندهما تختلف كمّا وكيفا وأداةً أيضا فلا يسع قلب المرأة إلا رجلا واحدا فإما واحدا
لا يسعه كما مقيد شرعا لا كيفا ,,,,,,فالكم مقيد باللشرع وبعده القانون فالكيف مقيد بالتقوى والورع
أو غيره لا مجال بحال للتثنية بخلاف الرجل فقلبه فيه متسع وهذا من مقتضيات تشريع الباري والعليم الخبير للتعدد في حق الرجال دون النساء
وهل المتسع مقيد بالكم او الكيف
فقد تكون الحاجة عند بعض الرجال لا تسدها الزوج الواحدة فيبقى على ظمأ خفّت حدّته بعد زواجه من الأولى غير أنه لم يرتوي بعد فلا يزال يبحث ويبحث وربّه لطيف به سبحانه ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير

ممكن ان تكون السعادة بين يديه وهو لا يدري ، فقط ممكن بعض التعديلات فبعض النبت اذا اشتد سقيه فسد ، فممكن ان يفتح على نفسه ابوابا لا تغلق
وجد خطر على حين غِرّة من تفكر ونظر وإلى الله المصير والمشتكى والمستقر
وصلى الله وسلم على نبينا محمد خير البشر وعلى آله وصحبه أهل الحديث والأثر



وعليه افضل الصلاة والتسليم
و الله اعلم








رد مع اقتباس
قديم 2015-04-25, 16:22   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
حمزه أبو مريم
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية حمزه أبو مريم
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همسات ايمانية مشاهدة المشاركة
امر جبل عليه الانسان
لا ريب
لا يسعه كما مقيد شرعا لا كيفا الشرع يقيد الذكر والأنثى وهو يقيد الجوارح أمّا القلب فبين إصبعين من أصابع الرحمان جلّ وعلا على قولك هل تستطيع المرأة أن تحب أكثر من رجل ؟ نبئوني بعلم فأنا أعتقد أنها لا تستطيع فأغيّر أو أضيف لمعلوماتي ,,,,,,فالكم مقيد بالشرع وهنا أيضا يشمل الذكر والأنثى ولا خصيصة فلن يكون فيض حبه لدرجة العبودية مثلا نعوذ بالله من الخذلان وبعده القانون لا عبرة به وشرعنا يكفينا وزيادة فالكيف مقيد بالتقوى والورع وهنا كذلك يشملهما معا فيقيده الشرع وتقوى الله وورعه عن حب امرأة لا تحلّ له كزوج غيره أو أخت زوجه وهكذا

وهل المتسع مقيد بالكم او الكيف
بل كليهما له فيض حب يسع المثنى والثلاث والرباع على حسب ، فضل الله يؤتيه من يشاء هذا على صعيد الكمّ أمّا الكيف ففي هذه ما ليس في تلك والعكس صحيح


ممكن ان تكون السعادة بين يديه وهو لا يدري ، فقط ممكن بعض التعديلات فبعض النبت اذا اشتد سقيه فسد ، فممكن ان يفتح على نفسه ابوابا لا تغلق ممكن ولكن سيبقى على عطشه يرنوا للساقي
وعليه افضل الصلاة والتسليم
و الله اعلم
بوركت ...
موفقة








رد مع اقتباس
قديم 2015-04-25, 16:27   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
زمن الغربة
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .....موضوع شيق ومناقشة قيّمة
متابعة لكما الأخت همسات والأخ حموزة لما تجود به أقلاكما إثراءً للموضوع
موفقان ..........








رد مع اقتباس
قديم 2015-04-25, 16:41   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
حمزه أبو مريم
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية حمزه أبو مريم
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زمن الغربة مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .....موضوع شيق من ذوقك أخيّة ومناقشة قيّمة
متابعة لكما الأخت همسات والأخ حموزة لما تجود به أقلامكما إثراءً للموضوع
موفقان .......... الله يوفقك
حبّذا لو عرفنا منظورك للموضوع ..








رد مع اقتباس
قديم 2015-04-25, 17:03   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
همسات ايمانية
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية همسات ايمانية
 

 

 
الأوسمة
أفضل موضوع في القسم العام 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حموزه مشاهدة المشاركة



الشرع يقيد الذكر والأنثى وهو يقيد الجوارح أمّا القلب فبين إصبعين من أصابع الرحمان جلّ وعلا على قولك هل تستطيع المرأة أن تحب أكثر من رجل ؟ نبئوني بعلم فأنا أعتقد أنها لا تستطيع فأغيّر أو أضيف لمعلوماتي ,,,,,

لا تستطيع ذلك لكن ان وقع الفاس في الرأس وقضي الامر الذي فيه كان الاسفتاء ،قد تحتاج اذا كان الواحد ذاك يعادل الكم لا الكيف فشتان بين الزوج كما وأنى يتساوى به كيفا
والحاجة احيانا اقوى من الود ,,,خصوصا ان كانت من شاكلة ذوي الاحتياجات

,فالكم مقيد بالشرع وهنا أيضا يشمل الذكر والأنثى ولا خصيصة

امر لا جدال فيه
فلن يكون فيض حبه لدرجة العبودية مثلا نعوذ بالله من الخذلان وبعده القانون لا عبرة به وشرعنا يكفينا وزيادة وهنا كذلك يشملهما معا فيقيده الشرع وتقوى الله وورعه عن حب امرأة لا تحلّ له كزوج غيره أو أخت زوجه وهكذا

نعم العبودية لله وحده

وهل المتسع مقيد بالكم او الكيف
بل كليهما له فيض حب يسع المثنى والثلاث والرباع على حسب ، فضل الله يؤتيه من يشاء هذا على صعيد الكمّ أمّا الكيف ففي هذه ما ليس في تلك والعكس صحيح

لا هنا قصدت ، جملة ما طاب لكم ، لو طابت الاولى فقط وهنا كانت من الكيف بماكان هل ستكون حاجة للكم مثنى وثلاث ورباع
هل يمكن ان يكون العكس ، الود يطفئ الحاجة ام ان الحاجة تدفعنا للبحث عن الود ,؟؟,,,,,, ام ان الود كشعور طاهر وجد في يوم ما قد يدفعنا الى التثنية ,,,؟؟,ايهما اسبق ؟

ممكن ولكن سيبقى على عطشه يرنوا للساقي

اذن هل الاولوية ان نجرب الممكن ام نرنو بغير تبصر ؟؟لكن ربما تم التعديل والتبصر ولا تزال الحاجة حينها لا بد من اجراء موازنة بما نريد وبما قد نلاقيه





بوركت ... وفيك بارك الله
موفقة
شكرا لكم وبالتوفيق لك








رد مع اقتباس
قديم 2015-04-25, 17:54   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
حمزه أبو مريم
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية حمزه أبو مريم
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همسات ايمانية مشاهدة المشاركة
لا تستطيع ذلك لكن ان وقع الفاس في الرأس وقضي الامر الذي فيه كان الاستفتاء ،قد تحتاج اذا كان الواحد ذاك يعادل الكم لا الكيف فشتان بين الزوج كما وأنى يتساوى به كيفا
والحاجة احيانا اقوى من الود ,,,خصوصا ان كانت من شاكلة ذوي الاحتياجات توازن والحال هذه وتراعي المصالح والمفاسد وتختار إمّا هذا وإمّا ذاك أو الرضى وقطع الفكر والنظر لأنّه لا سبيل إلى الغاية بخلاف الرجل وهذا ممّا فُضّل به



امر لا جدال فيه


نعم العبودية لله وحده


لا هنا قصدت ، جملة ما طاب لكم ، لو طابت الاولى فقط وهنا كانت من الكيف بماكان هل ستكون حاجة للكم مثنى وثلاث ورباع في هذه الحال ربما فيض الكمّ يكون أدعى للحاجة
هل يمكن ان يكون العكس ، الود يطفئ الحاجة ام ان الحاجة تدفعنا للبحث عن الود الحاجة في اعتقادي أقوى أو على الأقل بالنسبة لي ,؟؟,,,,,, ام ان الود كشعور طاهر وجد في يوم ما قد يدفعنا الى التثنية ,,,؟؟,ايهما اسبق ؟


اذن هل الاولوية ان نجرب الممكن ام نرنو بغير تبصر ؟؟لكن ربما تم التعديل والتبصر ولا تزال الحاجة حينها لا بد من اجراء موازنة بما نريد وبما قد نلاقيه
شكرا لكم وبالتوفيق لك
العفو
آمين ولك








رد مع اقتباس
قديم 2015-04-25, 18:53   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
زمن الغربة
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حموزه مشاهدة المشاركة
حبّذا لو عرفنا منظورك للموضوع ..
الأصل العام الذي ينطلق منه من أراد التعدد،،أن يكون واضحا لديه أن التعدد -إذا كان قادرا عليه-؛ من أبسط حقوقه المشروعة
ومكانة الأولى من قلبه وما درجة حبه لها ؟ هذا السؤال هو الذي سيتردد كثيرا على مسامعه، فليكن واضحا في جوابه:
أنّ خالقه جل وعلا الذي شرع له هذا أخبر به من السائل والمسؤول وأن التعدد للرجل أشبه بالأمور الفطرية التي فطر عليها....... ولولا أن التعدد في استطاعة المرأة ما شرعه الله تعالى.
,ومما تجدر الإشارة إليه أنّ في التعدد الزوج لم يرغب عن الأولى في الثانية وإنما رغب في الثانية مع الأولى وشتان بين الأمرين









رد مع اقتباس
قديم 2015-04-25, 19:11   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
حمزه أبو مريم
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية حمزه أبو مريم
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زمن الغربة مشاهدة المشاركة
الأصل العام الذي ينطلق منه من أراد التعدد،،أن يكون واضحا لديه أن التعدد -إذا كان قادرا عليه-؛ من أبسط حقوقه المشروعة بورك فيك أخيّة على التقرير فعلا ينمّ عن إدراك ومنظار بصير نسأل الله القدير أن يمنّ علينا من فضله الوفير الكبير
ومكانة الأولى من قلبه وما درجة حبه لها ؟ هذا السؤال هو الذي سيتردد كثيرا على مسامعه، فليكن واضحا في جوابه:
أنّ خالقه جل وعلا الذي شرع له هذا أخبر به من السائل والمسؤول وأن التعدد للرجل أشبه بالأمور الفطرية التي فطر عليها....... ولولا أن التعدد في استطاعة المرأة ما شرعه الله تعالى.
,ومما تجدر الإشارة إليه أنّ في التعدد الزوج لم يرغب عن الأولى في الثانية وإنما رغب في الثانية مع الأولى وشتان بين الأمرين

نعم حقا هي من الجدير وحقّا شتّان بين البعرة والبعير
جزاك الله خيرا أخيّة









رد مع اقتباس
قديم 2015-04-25, 21:25   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
مياسم الصمت
قدماء المنتدى
 
الصورة الرمزية مياسم الصمت
 

 

 
الأوسمة
ثاني أفضل مشرف سنة 2014 العضو الذهبي في قسم الحياة الزوجية 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شدني الموضوع بحبكة الحرف الذي ينساب من قلم الأخ حمزة وبتميز فكر الأخت همسات ايمانية
خاصة في تساؤلها
(الود يطفئ الحاجة ام ان الحاجة تدفعنا للبحث عن الود )
وعلني ادلي بدلوي في أغوار فكركم وأقول
الامر ليس بمعادلة موزونة فقد تتخللها بعض الاختلالات
فنعم الفطرة في المرأة ان يسكن قلبها رجل واحد ولن يرتاده غيره ما دام الأول فيه
هذا من ناحية المودة بين الجنسين الذكر و الانثى
والغالب هنا لدى المرأة ان يتغلب الود على حاجتها وان لم يطفي الود تلك الحاجة
اما الرجل فليس قياسا عليه ما ذكر أعلاه
فقد يطفيء الود الحاجة ويسكن قلبه لواحدة ويكتفي بها
وقد لا يكون ويرنو الى التجديد في كنف القديم
كما ان الحاجة لا تدفع بالضرورة للبحث عن الود
فقد يكون الاكتفاء مع قلة الحاجة
لكن كما قال الأخ حمزة هي الفطرة الغالبة ان تكتفي المرأة بود رجل واحد في حين الرجل يرنو الى المزيد
لكن اشير فقط للاخ حمزة ان شرعة الله في هذا الامر جاءت أيضا للمحافظة على الانساب من الاختلاط
ويأتي بعده المودة والسكن
بروكتم وبورك كل من مر من هنا
سلام








رد مع اقتباس
قديم 2015-04-25, 21:32   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
chouchou w
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية chouchou w
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

موضوع جيد انا حنقعد انتابع من بعيد سلام









رد مع اقتباس
قديم 2015-04-26, 11:51   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
حمزه أبو مريم
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية حمزه أبو مريم
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مياسم الصمت مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ومغفرته

شدني الموضوع بحبكة الحرف الذي ينساب من قلم الأخ حمزة إشادة أعتزّ بها من الأخت الفاضلة وبتميز فكر الأخت همسات ايمانية
خاصة في تساؤلها
(الود يطفئ الحاجة ام ان الحاجة تدفعنا للبحث عن الود )
وعلني ادلي بدلوي في أغوار فكركم وأقول
الامر ليس بمعادلة موزونة فقد تتخللها بعض الاختلالات
فنعم الفطرة في المرأة ان يسكن قلبها رجل واحد ولن يرتاده غيره ما دام الأول فيه
هذا من ناحية المودة بين الجنسين الذكر و الانثى
والغالب هنا لدى المرأة ان يتغلب الود على حاجتها وان لم يطفي الود تلك الحاجة
اما الرجل فليس قياسا عليه ما ذكر أعلاه
فقد يطفيء الود الحاجة ويسكن قلبه لواحدة ويكتفي بها
وقد لا يكون ويرنو الى التجديد في كنف القديم أو التغيير جملة عند من سُلب المودّة والرحمة كليهما معا

كما ان الحاجة لا تدفع بالضرورة للبحث عن الود
فقد يكون الاكتفاء مع قلة الحاجة على حسب الرجل كيف هو أَمِقدامٌ أم قنوعٌ أم جبان وهكذا والناس أشكال وألوان

لكن كما قال الأخ حمزة هي الفطرة الغالبة ان تكتفي المرأة بود رجل واحد في حين الرجل يرنوا الى المزيد
لكن اشير فقط للاخ حمزة ان شرعة الله في هذا الامر جاءت أيضا للمحافظة على الانساب من الاختلاط صدقت ولا أخالفك البتة حتى في تعبيري فلقد كتبتُ مِن مقتضيات ومِن هنا تبعيضية فلا منافاة

ويأتي بعده المودة والسكن
بروكتم وبورك كل من مر من هنا وفيكِ بورك

سلام
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
موفقة








رد مع اقتباس
قديم 2015-04-26, 15:45   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
همسات ايمانية
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية همسات ايمانية
 

 

 
الأوسمة
أفضل موضوع في القسم العام 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زمن الغربة مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .....موضوع شيق ومناقشة قيّمة
متابعة لكما الاخت همسات
موفقان ..........
وعليكم السلام ورحمة الله
شكرا لك اختي ، هذا من دوقك
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مياسم الصمت مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شدني الموضوع بحبكة الحرف الذي ينساب من ....... وبتميز فكر الأخت همسات ايمانية

سلام

السلام عليكم
سرني كثيرا رايك حول ما كتبته
شكرا لك فاضلتي








رد مع اقتباس
قديم 2015-04-26, 19:27   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
لحن الحياة.
عضو متألق
 
الصورة الرمزية لحن الحياة.
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

أهلا حمووووووووووووووووووووووز مميز كالعادة
سأخبرك شيئا ...هاذا ..........الحو بو.. بذرة لنقطة ضعف يجب قتلها قبل أن تصبح شجرة
لأنه لا يوجد من يستاهل تهين روحك عجالو









رد مع اقتباس
قديم 2015-09-10, 21:58   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
sarah_2008
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية sarah_2008
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

موضوع شيق فعلا اخي فالحب امر فطري جعله الله فينا نحن كلا الجنسين الم يقل الله تعالى في كتابه العزيز "وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ" فالتعدد اباحه الله عزو وجل للرجل دون المراة لحكمة يعلمها الا هو
بوكرت اخي









رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الحبّ, الشرع, النفس, حادث, وقدح

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 05:51

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2022 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc