جوهر الصهيونية - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الأخبار و الشؤون السياسية > قسم الأخبار الوطنية و الأنباء الدولية

قسم الأخبار الوطنية و الأنباء الدولية كل ما يتعلق بالأخبار الوطنية و العربية و العالمية...

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

جوهر الصهيونية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2022-11-08, 08:55   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سندباد علي بابا
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية سندباد علي بابا
 

 

 
إحصائية العضو










B11 جوهر الصهيونية

جوهر الصهيونية




تعريب د. زياد الزبيدي بتصرف


18 يونيو 2018


الصهيونية كإيديولوجية دولة إسرائيل – لماذا يعتقد اليهود أنهم شعب الله المختار؟ ما معنى تشتت اليهود كتقليد يهودي؟ لماذا تعتبر الصهيونية، من ناحية، استمرار لليهودية، ومن ناحية أخرى، نقيضها؟


ترتبط اليهودية بفكرة أن اليهود هم شعب الله المختار (بالمعنى الديني في المقام الأول). هدفهم هو انتظار المشيح (مسيح اليهود او المسيا وهو لا يمت بصلة للمسيح عيسى ابن مريم) ** الذي سيكون ملك إسرائيل. وهكذا، فإن دينهم مرتبط بعودة المشيح.


وفقًا لليهودية، في بداية الألفية الأولى، تشتت اليهود. تم تدمير الهيكل الثاني (يقصد تدمير الرومان للهيكل عام 70 ميلادية) **، وبدأ تاريخ من ألفي عام من تشتتهم. هذه الفترة جزء من التقليد اليهودي. المعنى هو التكفير عن ذنوب اليهود المتراكمة في مراحل تاريخية سابقة. إذا كانت هذه التضحية صحيحًة، وكانت التوبة عميقة، فوفقًا للتقاليد اليهودية، سيظهر المشيح، مما يضفي البركة على شعب الله المختار. في هذه الحالة، عودة اليهود إلى أرض الميعاد، وإقامة دولة مستقلة وإنشاء الهيكل الثالث.


هذه هي أسس ثقافة “الانتظار” اليهودية. اليهود الأكثر تمسكا بهذا النهج هم الأصوليون من حركة ناطوري كارتا (جماعة دينية يهودية تأسست 1935، تعارض الصهيونية وتنادي بإنهاء سلمي للكيان الإسرائيلي، وإعادة الأرض إلى الشعب الفلسطيني) **. يقولون إن الله اليهودي أمر بتحمل مصاعب السبي، لذلك يجب أن ننتظر النهاية ونكفر عن الخطايا. وعندما يأتي المشيح يمكننا العودة إلى أرض الميعاد.


كيف حدث أن تكون الدولة قد أقيمت وانتهكت المحظورات؟ لفهم سبب تعارض إسرائيل الحديثة بشكل كامل مع الديانة اليهودية، عليك العودة إلى القرن السابع عشر، إلى عصر المشيح الكذاب شبتاي تسفي، الحاخام الصهيوني (ولد في إزمير 1626)**. أعلن أنه المشيح المنتظر، وبالتالي يمكن لليهود العودة إلى أرض الميعاد. مصير شبتاي تسفي حزين: عندما جاء إلى السلطان العثماني مطالبا بفلسطين، أُتيح له الاختيار: إما قطع رأسه أو اعتناق الإسلام. ثم يحدث شيء غريب: شبتاي تسفي يختار الإسلام. مما سبب خيبة أمل كبيرة للجاليات اليهودية. (يرجع إليه إيجاد مذهب يهود الدونمة في تركيا) **.


وهنا لم تنتهي سيرة الحاخام شبتاي تسفي. فقد ظهر له اتباع في أوروبا هم السبتيون.


وانتشرت تعاليمه بشكل خاص بين الأشكناز واليهود في أوروبا الشرقية. في موازاة ذلك، تطورت حركة الحسيدية، التي لم يكن لها توجه أخروي أو مسياني، لكنها نشرت التعاليم الكابالية بين الناس العاديين.


(الحاسيديم هي حركة روحانية اجتماعية يهودية نشأت في القرن السابع عشر في شرق أوروبا. الفكر الحسيدي وخصوصًا في الأجيال الأولى تميز بالدعوة إلى عبادة الرب وطاعته ومحبة إسرائيل واتباعه الصالحين).**


(الكابالية او القَبَالة أو القبلانية بالعبرية “كابالا” بإختصار هي علم اللاهوت والسلبيات وأصول التصوف أليهودي وقواعد الصلاة وأصول الدين) **.


في بعض طوائف السبتيين (على وجه الخصوص في بولندا) **، نشأ علم اللاهوت: يُزعم أن شبتاي تسفي كان مشيحًا حقيقيًا واعتنق الإسلام عن قصد؛ وهكذا، فقد ارتكب “خيانة مقدسة” (خان اليهودية من أجل الإسراع في مجيء المشيح) **.


وفقًا لهذا المنطق، يمكنك العبور بأمان إلى ديانات أخرى – فرانك، على سبيل المثال، تحول أولاً إلى الإسلام، ثم إلى الكاثوليكية، وأثبت كيف يأكل اليهود الأطفال المسيحيين… انتهك تمامًا جميع التعاليم التلمودية، وخان إيمانه – لكن سر عقيدة فرانك كانت تعني أنه بعد القرن السابع عشر، تغيرت فكرة المشيح المنتظر ذاتها. الآن أصبح اليهود أنفسهم هم المشيح المنتظر – لا داعي لانتظاره، لذلك، حتى لو خنت دينك، فأنت مقدس – أنت الله (الفرنكويين نسبة إلى يعقوب فرانك الذي ادعى أنه المشيح المنتظر وتحول للمسيحية ظاهريا).**


وهكذا نشأت البيئة الفكرية الحاضنة للصهيونية. الصهيونية هي “عبادة الشيطان” اليهودية، والتي قلبت كل أسس الديانة اليهودية. إذا كان من الضروري في اليهودية انتظار مجيء المشيح، فإن اليهودي في الصهيونية هو بالفعل “إله”. عدا عن انتهاكات الوصايا التلمودية.


ومن هنا تأتي العلاقة الخاصة بين الصهيونية واليهودية. من ناحية، الصهيونية استمرار لليهودية، ومن ناحية أخرى، هي نقيضها. يقول الصهاينة إنه لا يوجد شيء يستدعي أن نتوب عنه، لقد عانوا بما فيه الكفاية وهم الله.


وهذا ما يفسر خصوصية الدولة الصهيونية الحديثة، التي لا تعتمد فقط على “إسرائيل”، ولكن أيضًا على اليهود العلمانيين، والليبراليين اليهود، والشيوعيين اليهود، والرأسماليين اليهود، والمسيحيين اليهود، واليهود المسلمين، واليهود الهندوس، إلخ. كل أولئك الذين يمثلون شبكة الفرانكو – يمكن لكل منهم القيام بخيانة مقدسة بأمان، وبناء دولة، وتأكيد الهيمنة على العالم، وفرض حظر على انتقاد الصهيونية (في بعض الولايات الأمريكية، فإن انتقاد دولة إسرائيل يتساوى مع معاداة السامية).


ثم لم يتبق لهم سوى خطوة واحدة – تفجير المسجد الأقصى والبدء في بناء الهيكل الثالث. بالمناسبة، الكنيست خصص بالفعل أموالا للبحث في امور الحرم المقدسي – كل شيء يسير في هذا الاتجاه.


كيف يمكن إنهاء صراع في ظل هذه الأسس الميتافيزيقية العميقة من خلال مناشدة الأمم المتحدة، بعبارات مثل “دعونا نصنع السلام” أو “دعونا نحترم حقوق الإنسان”؟


في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي رأينا هذه الحقوق الانسانية تدفن مع الضحايا. بالإضافة إلى ذلك، نسمع منهم المزيد والمزيد من التصريحات السخيفة – على سبيل المثال، اتهامات بمعاداة السامية لأولئك الذين يدافعون عن “سامية” الفلسطينيين…


إذا تجاوزنا التنويم المغناطيسي، وضباب اللامعنى، وإلغاء تجزئة الوعي ما بعد الحداثي، فسنرى صورة مثيرة ومخيفة للغاية لما يحدث في الشرق الأوسط.








 


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 04:33

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2022 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc