رسالة أبكتني اليوم 😪 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات إنشغالات الأسرة التربوية > منتدى الانشغالات البيداغوجية والتربوية والانشطة التثقيفية

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

رسالة أبكتني اليوم 😪

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2022-06-07, 23:14   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
محمد علي 12
مراقب منتدى الأسرة والمجتمع
 
إحصائية العضو










افتراضي رسالة أبكتني اليوم 😪

رسالة أبكتني اليوم 😪
كنت قد دخلت القسم للحراسة ورن الجرس لتوزيع الأسئلة، هنا انتبهت لمقعد فارغ الطاولة رقم أربعة، لم يحضر المترشح بعد.
لا أنكر أن موجة غضب وقلق انتابتني، ستضيع سنة من حياته إن تأخر أكثر، ترى لو يصل الآن هل سيسمحون بدخوله، هل حدث له طارئ ما سيخسره سنة كاملة من الكد والتعب.
تعلقت عيناي بباب القاعة متعلقة بأمل وصوله واحتلاله مقعده.
كان شكل المقعد الشاغر مستفزا جدا
مؤلما ومربكا لدرجة انفلت مني الكلام دونما احساس مخاطبة بقية زملائه
أين زميلكم؟! سيفوته الإمتحان.
شخصت الأنظار، وعم صمت غريب
صمت أعجز عن شرحه، فقد كنا في امتحان رسمي والتلاميذ يجيبون بالفعل في صمت
كان صمتا مختلفا لا يشبه السكون الذي كان سائدا قبل سؤالي.
همس محمد الجالس في المقعد الأول، إنه محمد السعيد ( ....) يا أستاذة
لم أفهم؟ أجبت بريبة وحيرة
ألا تعرفينه يا أستاذة، تكلم صاحب المقعد الأخير
هو نفسه الذي توفي قبل يومين في منطقة كذا بحادث دراجة نارية، وضجت صفحات المدينة تنعيه.
تذكرت القصة
لم تكن بتلك الأهمية خبر نعي قرأته على عجالة وأنا أتصفح الفيسبوك صباحا، كآلاف المنشورات وإعلانات التعزية التي صادفتني واقعا ومواقعا.
لكن الأمر مختلف، فمحمد الآن صاحب المقعد الرابع قبالتي، صاحب قلقي وحيرتي وخوفي.
لست هشة، أملك قلبا صقلته الحياة حتى غدا أقسى من حجر، لا أتذكر أنني اقترفت الدمع منذ فترة طويلة، لاقترفه اليوم كما لم أفعل قبل، عبثا حاولت كبح دمعي خارجا فعجزت.
خفت من العودة للقاعة، خفت من المقعد الرابع، سخرت من خوفي وقلقي، لو يكون محمد بخير ولتضع ألف سنة، لتذهب إلى الجحيم شهادة التعليم المتوسط طالما محمد سيستطيع التعويض.
لن ينجح، لن يعوض، لن يجتاز، أنا من كتبت على ورقته بيانات المترشح الغائب، الغائب الأبدي.
ترى كيف تشعر أم محمد اليوم؟
لعل لسان حالها يقول لتذهب الشهادة للجحيم أريد ولدي فقط.
انتهى اليوم أكملنا عملنا وغادرنا، غادرت القاعة لأعود لبيتي، تاركة جزءا كبيرا من قلبي واقعا أمام المقعد الرابع، على كبره عجزت عن حمله والعودة به فآثرت تركه يقاسم طيفه.
في جنة الخلد ولدي محمد السعيد.
#الأستاذة_نسرين_بلهادي
#العلمة
2022/06/06









 


رد مع اقتباس
قديم 2022-10-23, 09:29   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
hammoudiidris
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

احساس رهبف ينبع من قلب صادق










رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 02:37

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2022 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc