الضحك على ذقون الشعب المغربي بالصحراء لتمرير التطبيع مع الكيان الصهيوني وتوجيه البوصلة نحو الجزائر بدل فلسطين؟؟!! - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الأخبار و الشؤون السياسية > قسم الأخبار الوطنية و الأنباء الدولية

قسم الأخبار الوطنية و الأنباء الدولية كل ما يتعلق بالأخبار الوطنية و العربية و العالمية...

منتديات الجلفة ... أكثر من 14 سنة من التواجد على النت ... قم بالتسجيل في أكبر تجمع جزائري - عربي و استفد من جميع المزايا، تصفّح دون اعلانات، اشترك في المواضيع التي تختارها ليصلك الجديد على بريدك الالكتروني

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

الضحك على ذقون الشعب المغربي بالصحراء لتمرير التطبيع مع الكيان الصهيوني وتوجيه البوصلة نحو الجزائر بدل فلسطين؟؟!!

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2020-12-16, 15:12   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الحاج بوكليبات
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية الحاج بوكليبات
 

 

 
إحصائية العضو










B1 الضحك على ذقون الشعب المغربي بالصحراء لتمرير التطبيع مع الكيان الصهيوني وتوجيه البوصلة نحو الجزائر بدل فلسطين؟؟!!

الضحك على ذقون الشعب المغربي بالصحراء لتمرير التطبيع مع الكيان الصهيوني وتوجيه البوصلة نحو الجزائر بدل فلسطين؟؟!!

نظام المخزن يسعى لشراء سكوت المغاربة بتغريدة"ترامب" المتعلقة بقضية الصحراء الغربية بهدف تمرير التطبيع مع الكيان الصهيوني وخلق عدو مفترض "الجزائر" لتصدير مشاكله مع أن العدو الحقيقي للمغرب والجزائر والأمة العربية والإسلامية هو الكيان الصهيوني وأنه أي الجزائر هي سبب فشل المغرب على كل الصعد وذلك لإلهاء الشعب المغربي عن أزماته الحقيقية السياسية والإقتصادية، عندما تكون تركيا وإيران والجزائر هي العدو والكيان الصهيوني هو الصديق والأخ والشقيق فهناك مشكلة بنيوية في الفكر العربي والإسلامي، وبداية لتحلل ما بقي من نظام عربي متحلل منذ مدة، أي منذ معاهدة كامب ديفيد المشؤومة سنة 1978.
نظام المخزن يحاول تبرير توجهه إلى التطبيع الكيان الصهيوني أمام الرفض القاطع للشعب المغربي العربي والمسلم لخطوة الملك بخلق شماعة تتمثل في أن السبب في دفع المغرب لهذه الخطوة هو قضية الصحراء الغربية التي تدخل في اطار قضايا تصفية الإستعمار في الهيئات الدولية مثل هيئة الأمم المتحدة ومنظمة الاتحاد الإفريقي وغيرها من المنظمات ذات التوجه الحقوقي ، كما ويتم اقحام اسم الجزائر في مشكلة نظام المخزان مع جارته الجنوبيةالتي يستعمر أجزاء واسعة منها بعد خروج الإستعمار الإسباني وتراجع أطماع موريتانيا وسحب جنودها إلى الداخل الموريتاني سنة 1979 نتيجة الضربات الموجعة للشعب الصحراوي الآبي الذي حارب الإستعمار في أرضه على مدى التاريخ.
العلاقات بين الكيان الصهيوني ونظام المخزن:
كيف تكون قضية الصحراء الغربية والجزائر سبباً في هذا التطبيع وعلاقات نظام المخزن مع الكيان لم تبدأ من اليوم بل ترجع إلى سنة 1961 أي قبل استقلال الجزائر بسنة واحدة ، في هذه السنة أي سنة 1961 جرت أول مفاوضات سرية بين دولة الكيان الصهيوني ونظام المخزن وتم التوصل إلى اتفاق يسمح لليهود بمغادرة البلاد نحو "دولة اسرائيل المزعومة" التي تسمى عند الصهاينة بأرض الميعاد.
في العام 1963 أي بعد سنة من استقلال الجزائر أقيمت علاقات أمنية بين الكيان الصهيوني المصطنع ونظام المخزن، وتطورت العلاقات إلى لقاء بين رئيس الموساد الإسرائيلي والهالك الملك الحسن الثاني.
في 22 يوليو 1986 زار رئيس حكومة الكيان الصهيوني الهالكك "شيمون بيريز" المغرب واجتمع مع الهالك الملك "الحسن الثاني" في منتجع إفران.
بعد اتفاقيات "أسلو" أقيمت علاقات دبلوماسية كاملة بين الطرفين 1.
وفي ديسمبر 2020 أعلن الصهيوني الرئيس المغادر "دونالد ترامب" عن التطبيع الكامل والشامل بين نظام المخزن والنظام الصهيوني في ظل ما يسمى "صفقة القرن" التي تستهدف بيع فلسطين وتصفية القضية الفلسطينية على حساب الدين والشعب الفلسطيني الذي تم تغييبه هو والشعوب العربية والإسلامية لأن هذه القضية تخصهم وسيسألون عنها اليوم القيامة.
وبالتالي علاقة نظام المخزن مع الكيان الصهيوني لا علاقة لها بالجزائر التي إستقلت سنة 1962 وأيضاً كانت سابقة عن تاريخ ظهور قضية الصحراء الغربية مع المستعمر المغربي سنة 1975.
قضية الصحراء الغربية: 2
انطلق العمل المسلح ضد الإستعمار المغربي والموريتاني من طرف الشعب الصحراوي عام 1975 أي بعد خروج الإستعمار الإسباني من الصحراء الغربية ، ودخول موريتانيا والمغرب لاحتلالها من جديد تعويضا عن الفراغ الذي تركه خروج الإسبان.
فبداية قضية الصحراء الغربية مع الإستعمار كانت مع الإستعمار الإسباني وامتدت من سنة 1988 إلى 1975، ولم يتوقف الشعب الصحراوي يوماً في نضاله منذ ذلك الوقت حتى لحظة كتابة هذه السطورفي سعيه لاسترداد حريته واستقلاله، ففي سنة 1973 أسس الشعب الصحراوي جبهة البوليساريو لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب وحارب الإستعمار الإسباني، وعندما انسحب المحتل الإسباني استغلت موريتانيا والمغرب حالة الفراغ فدخلتا الأراضي الصحراوية لاحتلالها، ونتيجة الضربات الموجعة لجبهة البوليساريو انسحبت موريتانيا ولكن المغرب مازال يحتفظ بأجزاء من الصحراء الغربية يحتلها ويستنزف خيراتها ويفتحها للقواعد العسكرية الأجنبية للتحرش بدول الجوار ولضرب استقرار منطقة شمال إفريقيا في تحد صارخ للشرعية الدولية ومقررات الأمم المتحدة الجمعية العامة ومجلس الأمم المتحدة ، فمشكلة الشعب الصحراوي مع الإستعمار المغربي بدأت سنة 1975 ولم تتوقف حملات الإستعمار على الصحراء الغربية حتى بعد خروج الإستعمار الإسباني وفي المقابل لم يتوقف نضال الشعب الصحراوي في سبيل نجاح قضيته العادلة حق تقرير المصير في ما تقوله قرارات الأمم المتحدة التي تعتبر هذه القضية قضية تصفية إستعمار.
خلاصة:
أن علاقات نظام المخزن مع الكيان الصهيوني بدأت سنة 1961 أي بعد الخامس وإعتلاء الحسن الثاني لكرسي العرش.
أن علاقات نظام المخزن مع الكيان الصهيوني انطلقت عاماً قبل استقلال الجزائر.
وأن هذه العلاقات بدأت قبل 12 من تأسيس البوليساريو في السنتين الأخيرتين الأخيرة من تواجد الإستعمار الإسباني في الصحراء الغربية، وكان الفضل الكبير للبوليساريو في دحر الإستعمار الإسباني والإستعمار الموريتاني ووقف تمدد الإستعمار المغربي الذي يرفض اليوم الخروج من الصحراء الغربية في تحد صارخ للشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة ذات الصلة بالإستقواء بالكيان الصهيوني واليمين المطرف الأمريكي الذي هو اليوم ينتشر بقوة في المؤسسات السياسية والافتصادية الرسمية في أمريكا بما وفره يهود المغاربة في فلسطين المحتلة وعلاقتهم "بالإيباك" اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة.
أن مشكلة الشعب الصحرواي مع نظام المخزن بدأت بعد سنة 1975 وهي بداية ظهور القضية الصحراوية العادلة لذلك لا يجب على نظام المخزن العميل الخائن وحكومته الإخوانية المطبعة الضحك على الشعب المغربي العربي الأصيل المسلم بالهروب إلى الأمام بتصدير مشاكله الإقتصادية والسياسية إلى الجزائر وتحميلها ما يجري اليوم من أحداث في الصحراء الغربية، فعلاقة نظام المخزن كانت خيار الملك الحسن الثاني منذ 1961، أي قبل استقلال الجزائر بسنة وقبل ظهور قضية الصحراء الغربية مع المستعمر المغربي بـ 12 سنة من أول اتصال بين البلدين المحتلين، وهذه العلاقات ظلت هدفاً استراتيجياً للمملكة وتواصلت إلى اليوم في تحد لمشاعر المغاربة والأمتين العربية والإسلامية.
ما يفعله المغرب اليوم هو مساومة من نظام المخزن نحو الشعب المغربي، السيطرة على الصحراء الغربية [فرض سيادة المغرب على الصحراء الغربية] مقابل التطبيع الكامل والشامل مع الكيان الصهيوني، فموضوع " مغربية الصحراء" يؤمن به قطاع واسع من الشعب المغربي بخاصة المتطرفين منهم من كل العرقيات والمذاهب الدينية في داخل المغرب، لذلك يحاول نظام المخزن تمرير التطبيع مع الكيان الصهيوني بدغدغة مشاعر هؤلاء المغاربة بموضوع ما يسمى بسيادة المغرب على الصحراء الغربية.
نظام المخزن ربط موضوع الصحراء الغربية بالتطبيع مع الكيان الصهيوني ربطاً محكماً، ونحن لا ننكر ارتباط ملف قضية الصحراء الغربية بملف قضية فلسطين من حيث الشكل فكلاهما قضية ترتبط بالإستعمار والإحتلال ، وكلا ملفي القضيتين اليوم موجود في أروقة الأمم المتحدة، وكلا الملفين أتخذت فيهما قرارات أممية ملزمة، وكلا القضيتين حولهما التيار اليميني الإنجيلي المتطرف إلى عقارات حاولوا من خلالهما بيعهما بصفقات، وكلا القضين مرتبطتين بمحتلين على اتصال وثيق ببعضهما البعض الكيان الصهيوني مع نظام المخزن وهما نسقا بالأمس واليوم فالأخير عمل على تصفية القضية الفلسطينية عندما جمع المصريين في كامب دافيد الذي أدى إلى دمار النظام السياسي العربي فيما بعد والذي توج بصفقة القرن وتصفية القضية الفلسطنية اليوم والأول أي الكيان الصهيوني يرد الجميل اليوم لنظام المخزن في محاولته الفاشلة في تصفية قضية الصحراء الغربية لصالح هذا النظام القروسطي ظلماً وعدوناً.
ولكن من حيث المضمون لا يمكن ربط القضية الفلسطينية وقضية الصحراء الغربية، فكل قضية لها حيثياتها وظروفها الخاصة بها.
فالجزائر لم تدفع يوماً نظام المخزن للارتماء في أحضان الكيان الصهيوني لسبب بسيط أن نظام المخزن ارتمي في أحضان الكيان سنة 1961 أي قبل استقلال الجزائر وقبل ظهور قضية الصحراء الغربية مع نظام المخزن سنة 1975، وعليه فإن علاقة نظام المخزن كان خياراً استراتيجيا لم يتوقف أبداً بغض النظر عن أية ظروف أخرى يحاول نظام المخزن جعلها شماعة له لتصدير مشاكله السياسية والإقتصادية وعثرته الأخيرة "التطبيع" التي برفضها شعبه بقوة وبأغلبية كبيرة ساحقة ماحقة، فلم يجد نظام المخزن لالهاء شعبه بهذا الخطب الجلل سوى الجزائر التي يحاول تصويرها لشعبه على أنه العدو ونسي أن العدو الحقيقي هو الكيان الصهيوني، كما ويحاول شراء سكوت هذا الشعب لتمرير صفقة العار"التطبيع" بمقايضة الشعب المغربي على حساب قضية دينية ومصيرية هي قضية فلسطين، بمعنى أسكتوا على تطبيعنا مقابل شرعية تغريدة "تويتر" للصهيوني ترامب الذي زعم فيها سيادة من لا يملك لمن لا يستحق.
وبالتالي فإن نظام المخزن يريد أن يضرب عصفورين بحجر تمرير التطبيع دون ضجيج أورفض من الشعب المغربي [شراء سكوته بتغريدة ترامب] ، وربح أمريكا ترامب لصالحه فيما يتعلق بالصحراء الغربية المحتلة.
بقلم: الحاج بوكليبات

المصادر:
1 - الحدث نيوز بيبر [موقع فلسطيني على اليوتيوب]
2- موقع ويكيبيديا








 

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 08:57

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc