الرجال والرجولة في زمنٍ تكاد تفقد الأمة كل أخلاق الرجولة///صفات الرجال في القران والسنة - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم الكتاب و السنة

قسم الكتاب و السنة تعرض فيه جميع ما يتعلق بعلوم الوحيين من أصول التفسير و مصطلح الحديث ..

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

الرجال والرجولة في زمنٍ تكاد تفقد الأمة كل أخلاق الرجولة///صفات الرجال في القران والسنة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2014-07-29, 15:10   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ابو اكرام فتحون
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية ابو اكرام فتحون
 

 

 
الأوسمة
أحسن مشرف العضو المميز 1 
إحصائية العضو










افتراضي الرجال والرجولة في زمنٍ تكاد تفقد الأمة كل أخلاق الرجولة///صفات الرجال في القران والسنة

بسم الله الرحمن الرحيم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


من هم الرجال في القران والسنة ؟


نتكلم عن الرجال والرجولة في زمنٍ تكاد تفقد الأمة كل أخلاق الرجولة
وصرنا نرى أشباه الرجال ولا رجال، غثاءً كغثاء السيل..

يثقلون الأرض من كثرتهم *** ثم لا يُغنون في أمر جلل

نتكلم عن الرجال والرجولة في زمنٍ صدق فينا قول القائل:
"يا له من دين لو كان معه رجال".

نتكلم عن الرجال والرجولة، والأمة اليوم بحاجة إلى رجال يحملون الدين وهمّ الدين ويسعون جادّين لخدمة دينهم وأوطانهم شعارهم قوله تعالى:
{ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا }
[الأحزاب:23].
اللهم اجعلنا منهم يا رب العالمين

اللهم اجعلنا منهم يا رب العالمين
اللهم اجعلنا منهم يا رب العالمين

فلا معنى للرجولة بمفهومها الصحيح ومعناها الحقيقي إلا ما ذكره الله تبارك وتعالى في ثنايا كتابه الذي:
{لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ}
[فصلت:42]


و لذلك كلمة رجل لم تأتي إلا في المواطن الخاصة التي يحبها الله تعالى، كما ذكر رسل الله إلى الناس بأنهم كلهم رجال قال تعالى:
{ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا}
[يوسف: 109]


الرجولة هي تحمُّلُ المسئولية في الذب عن التوحيد ، والنصح في الله، والدفاع عن أولياء الله قال الله تعالى:
{وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ}
[القصص: 20].
ما جعله يأتي من أقاصي المدينة، وما جاء يمشي بل جاء يسعى لماذا؟ دفاعاً عن أولياء الله والدعاة إلى الله، إنها الرجولة الحقة بكل معانيها.

الرجولة: قوةٌ في القول، وصدعٌ بالحق، كلمة حق عند سلطان جائر، قال الله تعالى:
{وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ}
[غافر:28].

الرجولة: صمودٌ أمام الملهيات، واستعلاء على المغريات، حذراً من يوم عصيب يشيب فيه الولدان وتتبدل الأرض غير الأرض
والسماوات، قال الله تعالى:
{رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ}
[النور:37].

الرجال هم الذين يَصدُقون في عهودهم، ويوفون بوعودهم، ويثبتون على الطريق، قال الله تعالى:
{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا}
[الأحزاب: 23]


الرجال: لا يُقاسون بضخامة أجسادهم وبهاء صورهم، وقوة أجسامهم فعن علي بن أبي طالب قال: أمر النبي صلى الله عليه
وسلم ابن مسعود فصعد على شجرةٍ أمره أن يأتيه منها بشيء فنظر أصحابه إلى ساق عبد الله بن مسعود حين صعد الشجرة فضحكوا
من دقة ساقيه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
«أتعجبون من دقّة ساقيه؟! إنّهما أثقل في الميزان من جبل أحد»
(رواه أحمد وصححه ابن حبان).


عند الأزمات تشتد الحاجة لوجود الرجال الحقيقيين، عند الفتن نحتاج إلى رجال يثبتون على الحق ويدافعون عن الحق
ولا يخافون في الله لومة لائم.

يقول الله تعالى:
{قَالَ رَجُلانِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ}
[المائدة:23].

حاصر خالد بن الوليد (الحيرة) فطلب من أبي بكر مدداً، فما أمده إلا برجل واحد هو القعقاع بن عمرو التميمي وقال:
لا يهزم جيش فيه مثله
وكان يقول: لصوت القعقاع في الجيش خيرٌ من ألف مقاتل!

ولما طلب عمرو بن العاص المدد من أمير المؤمنين عمر بن الخطاب في فتح مصر كتب إليه:
"أما بعد: فإني أمددتك بأربعة آلاف رجل، على كل ألف ، رجل منهم مقام الألف: الزبير بن العوام، والمقداد بن عمرو، وعبادة بن
الصامت، ومسلمة بن مخلد"
.

و في دار من دور المدينة المباركة جلس عمر بن الخطاب إلى جماعة من أصحابه فقال لهم: تمنوا؛ فقال أحدهم: أتمنى لو أن هذه
الدار مملوءةٌ ذهباً أنفقه في سبيل الله
ثم قال عمر: تمنوا، فقال رجل آخر: أتمنى لو أنها مملوءة لؤلؤاً وزبرجداً وجوهراً أنفقه في سبيل الله وأتصدق به
ثم قال: تمنوا، فقالوا: ما ندري ما نقول يا أمير المؤمنين؟
فقال عمر: ولكني أتمنى رجالاً مثلَ أبي عبيدة بنِ الجراح، ومعاذِ بنِ جبلٍ، وسالمٍ مولى أبي حذيفة، فأستعين بهم على إعلاء كلمة الله


و مرّ رجلٌ على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:«ما تقولون
في هذا؟
» قالوا: هذا حريٌ إن خَطَب أن يُنْكح، وإن شَفَع أن يُشَفّع،
وإن قال أن يُسْتمع له.
قال: ثم سكت، فمر رجل من فقراء المسلمين فقال:«ما تقولون في هذا؟» قالوا: هذا حريٌ إن خَطَب أن لا يُنْكح، وإن شَفَع أن لا يُشَفّع،
وإن قال أن لا يُسْتمع له
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
« هذا خيرٌ من ملء الأرض من مثل هذا »
(صحيح البخاري 6447)


عنوان الرجولة تتجلى في محمد صلى الله عليه وسلم الذي علم الرجال وربى الرجال وهو الذي قال:
« والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري على أن اترك هذا الأمر حتى يظهره الله أو اهلك فيه ما تركته »
(سيرة ابن هشام 1/150)


لقد ذكر الله الرجولة في القرآن الكريم في أكثر من خمسين موضعًا.

- و من صفات الرجال وعلامة من علامات الرجولة في القرآن الطهارة بشقيها الظاهرة والباطنة قال تعالى:
{لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ}
[التوبة ] :108].

- و كذلك من صفات الرجولة في القرآن: الصدق مع الله والثبات على المنهج الرباني: فمن صفات الرجال: أنهم يثبتون على المنهج
الرباني الذي أنزله الله عزوجل قال الله عزوجل مادحاً صنفاً من أصناف الرجال:
{مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ}
[الأحزاب: 23]
عاهدوا الله ثم صدقوا في الوعد، صدقوا ما عاهدوا الله على هذا المنهج، استمروا عليه، تشبثوا به، وساروا غير مضطربين ولا
متحيرين، لا تعيقهم العوائق، ولا تقف أمامهم الصعوبات ولا الشهوات، ولا الشبهات التي يثيرها أعداء الإسلام

اللهم اجعلنا منهم يا رب العالمين
اللهم اجعلنا منهم يا رب العالمين
اللهم اجعلنا منهم يا رب العالمين
اللهم اجعل خير أعمارنا أواخرها وخير أعمالنا خواتمها
- جمع ونقل بتصرف -








 

رد مع اقتباس
قديم 2014-07-29, 18:26   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
zeyyan
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية zeyyan
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي




















رد مع اقتباس
قديم 2014-07-30, 23:06   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ابو اكرام فتحون
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية ابو اكرام فتحون
 

 

 
الأوسمة
أحسن مشرف العضو المميز 1 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة zeyyan مشاهدة المشاركة











جزاكم الله خيرا وبارك فيكم








رد مع اقتباس
قديم 2014-08-01, 15:26   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
وليد1990
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية وليد1990
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

شكرا على الموضوع بارك الله فيـــــــك








رد مع اقتباس
قديم 2014-08-01, 15:32   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
Prince Haythem
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية Prince Haythem
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

مشكور على الموضوع بارك الله فيـــك









رد مع اقتباس
قديم 2014-08-03, 18:33   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
NEWFEL..
عضو فضي
 
الصورة الرمزية NEWFEL..
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي









رد مع اقتباس
قديم 2014-08-04, 15:09   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
العوفي العوفي
عضو برونزي
 
إحصائية العضو










افتراضي

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: قال الله عز وجل: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به والصيام جنة، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث يومئذ ولا يصخب - الخصام والصياح -، فإن سابَّه أحدٌ أو قاتله، فليقل: إني امرؤ صائم، والذي نفس محمدٍ بيده لخلوف فم الصائم – الرائحة - أطيب عند الله يوم القيامة من ريح المسك، وللصائم فرحتان يفرحهما، إذا أفطر فرح بفطره، وإذا لقي ربه فرح بصومه .










رد مع اقتباس
قديم 2015-03-29, 12:20   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
ابو اكرام فتحون
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية ابو اكرام فتحون
 

 

 
الأوسمة
أحسن مشرف العضو المميز 1 
إحصائية العضو










افتراضي

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم واحسن اليكم جميعا








رد مع اقتباس
قديم 2015-03-29, 22:13   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
houcine14
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد









رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أخلاق, الأمة, الرجال, الرجولة///صفات, القران, والرجولة, والسنة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 14:44

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2022 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc