الإمام ابن باديس ومواقفه من الاندماج (فترة مُهمة في الصِراع مع المحتل) - الصفحة 3 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الجزائر > تاريخ الجزائر

تاريخ الجزائر من الأزل إلى ثورة التحرير ...إلى ثورة البناء ...


في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

الإمام ابن باديس ومواقفه من الاندماج (فترة مُهمة في الصِراع مع المحتل)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2018-10-14, 18:40   رقم المشاركة : 31
معلومات العضو
تارقي تارقي
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امير حريش مشاهدة المشاركة

كيف نصدق هذا الذي يقول ان ابن باديس قال لهم سرا انه لو كان له عشرة من عقلاء الامة الجزائرية يوافقني على اعلان الجهاد لاعلنته

كيف لا نعتبر هذا الكلام كذب بواح للتغطية على مواقف جمعية العلماء وابن باديس الداعية الى الحاق الجزائر بفرنسا

هل نؤمن بما قاله ابن باديس بلسانه وفي جريدته ام نؤمن بمهاترات ابناء الجمعية

لسنا عداء فرنسا ولا نحن نعمل ضد مصلحتها بل نعينها على تمدين

الشعب وتهذيب الامة


انهم جمعية العلماء المسلمين الجزائرية برئاسة عبد الحميد ابن باديس وبقلم الطيب العقبي وكان هذا في مجلة (السنة النبوية المحمدية ) العدد 02 نشرت في 17 افريل 1933

وهذا رابط لقراءة الصفحة و تحميل مجلة السنة النبوية المحمدية


https://ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=282953




كيف يمكننا ان نؤمن او نصدق ان ابن باديس وجمعيته كانوا يفكرون في الجهاد والثورة مع ان حالهم و موقفهم الداعي لالحاق الجزائر بفرنسا واضح من خلال لسانهم وفي صحفهم

ابن باديس لا يمكن ان يكون في يوم من الايام فكر في الثورة على فرنسا بل كان ينادي بالحاق الجزائر بفرنسا (قولا وفعلا)
قال في جريدة الشهاب العدد 49 صحيفة 4 مخاطبا الشباب الجزائري
(لا سياسة لك الا سياسة الارتباط بفرنسا والقيام بالواجبات اللازمة لجميع ابنائها ويقول ايضا (فتمسك بفرنسا الاخوة والعدالة والمساواة فان مستقبلك مرتبط بها)




كيف يكون ابن باديس فكر في الجهاد او قتال المحتل الفرنسي وهو وجمعيته من تزعموا ونظموا مؤتمر 1936م ودعو ا الى الحاق الجزائر بفرنسا




وهذا نص كلمة مصالي الحاج الرافض للمطالب الاندماجية لجمعية العلماء سنة 1936م




كيف يكون ابن باديس وجمعية العلماء فكروا في الجهاد والثورة وهم حملوا بايديهم بيان مؤتمر جوان 1936 الى باريس والداعي الى الحاق الجزائر بفرنسا
وهذه صورهم في باريس جويلية 1936 قبل لقاء الحكومة الاشتراكية الفرنسية لمناقشة موضوع الحاق الجزائر بفرنسا




فكرة الحاق الجزائر بفرنسا الذي تبنته جمعية العلماء وابن باديس لم يكن مجرد كلام او مراوغة للمحتل الفرنسي كان قول وفعل و اصرار حيث عاد ابن باديس ومن معه من جمعية العلماء واقاموا مؤتمر اخر سنة 1936م وارادوا ان يقنعوا الشعب بفكرة الحاق الجزائر بفرنسا مع الحفاظ على الخصوصية و التشريع الاسلامي وكان ذلك في ملعب 20 اوت وامام الاف الاف من الشعب الجزائري و قد رد عليهم مصالي الحاج برفض فكرتهم واستنكارها


مصالي الحاج زعيم حزب شمال افريقيا ينتقد مطالب جمعية العلماء الاندماجية

حيث صرح مصالي الحاج في تجمع ملعب اوت بالجزائر العاصمة سنة 1936 بعد عودة الوفد من العلماء من زيارته للحكومة الفرنسية لعرض بنود و عارضة مطالب الادماج باسم الشعب الجزائري
المهم ان مصالي في هذا التجمع قال ان جمعية العلماء و المؤتمر الذي دعت اليه اخطؤوا في تقديم طلب الاندماج الى الحكومة الفرنسية باسم الشعب الجزائري وان الجزائر لا يمكن ان نطالب بالحاقها بفرنسا فهذا غير مقبول
حيث قال مصالي في هذا المؤتمر اوت 1936 م

(النجم لا يوافق على ربط بلادنا ببلد اخر)




ابن باديس وحديثه عن تعلق الامة الجزائرية بالحكومة الفرنسية

اورده النائب الحالي لرئيس جمعية العلماء الاستاذ عمار طالبي وهومقالبعنوان رحلتنا الى العمالة الوهرانية المنشور بالشهاب،في كتابه المخصص لابن باديس،حياته واثاره ص 321....ردا على المشككين والمصدومين بالحقائق التي لم يعد ممكنا اليوم اخفاءها عن القراء
الغاية من النشر: ان نعرف لا ان نتعصب تعصب الجاهلية،ان نفهم لا ان نتعنت، الساكت عن الحق شيطان أخرس







يا طاهر القلب لم يعد هناك اي مجال لنفي الفكر الاندماجي الذي دعت اليه جمعية العلماء الجزائريين مع اطراف اخرى هذه الادلة التي قدمها الاستاذ حريش لا يمكن تجاوزها او نفيها لان ذلك سيصبح من منطق معزة ولو طارت

للاسف يا الطاهر علينا ان نكتب التاريخ على حقيقته سواء اعجبنا ام لا والتاريخ يا الطاهر يقول ان جمعية العلماء كانت جمعية تدعو الى الحاق الجزائر بفرنسا وهذا هو لب الموضوع وقد تم اثبات هذا من الاخوة

و ليس فقط جمعية العلماء التي كانت تدعو ا الى الاندماج بل كثير من الجزائريين والمهم انهم جميعهم ايضا رجعوا الى رشدهم ولو متاخرين والتحقوا بركب الثورة وساندوها جميع وعفى الله عما سلف وغفر لهم و بدل سيئاتهم حسنات

وكل مؤمن خطاء وخير الخطائيين التوابين

اضن انه علينا الى الانتقال الى نقاط اخرى لمعالجتها تاريخيا حتى لا نبقى ندور في نقطة واحدة تم الفصل فيها

وخاصة نريد ان نتبين علاقة جمعية العلماء بالمشروع الفرنسي والمكاتب العربية كما ذكره الاستاذ حريش لان هذه النقطة ايضا غريبة وصادمة يستوجب توضيحها وتوثيقها يا (حريش)
مع اطيب التحيات للجميع







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية

قديم 2018-10-14, 19:32   رقم المشاركة : 32
معلومات العضو
مراد وهراني
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تارقي تارقي مشاهدة المشاركة

للاسف يا الطاهر علينا ان نكتب التاريخ على حقيقته سواء اعجبنا ام لا والتاريخ يا الطاهر يقول ان جمعية العلماء كانت جمعية تدعو الى الحاق الجزائر بفرنسا وهذا هو لب الموضوع وقد تم اثبات هذا من الاخوة

و ليس فقط جمعية العلماء التي كانت تدعو ا الى الاندماج بل كثير من الجزائريين والمهم انهم جميعهم ايضا رجعوا الى رشدهم ولو متاخرين والتحقوا بركب الثورة وساندوها جميع وعفى الله عما سلف وغفر لهم و بدل سيئاتهم حسنات


أريد فقط مناقشة نقطة الاندماج في فرنسا بل ذوبان الجزائر في فرنسا ولربما اخرج عن الموضوع ولكنه فقط توضيح

بالنسبة لي كرأي شخصي الجزائر قبل ان ينادي ابن باديس بالاندماج أصبحت مستعمرة فرنسية ومازالت مستعمرة فرنسية وستبقى مستعمرة فرنسية الا اذا شاء الله أمرا اخر



الجزائر يا اخي وشعبها منصهر و متحلل في الكيان الفرنسي وليكن في علمك فرنسا تملك حق الامتياز في نهب خيرات البلد

لا اريد ان اتكلم على سوناطراك وتوتال والفساد والسرقة والمافيا ورجال الاعمال الفرنكوفيين الذين يتحكمون في البلاد وولاءهم لفرنسا



اريد فقط ان اقول ان الشعب الجزائري شعب قابل للاستعمار على قولة مالك بن نبي ولم يتحرر هذا الشعب يوما

فقط للتوضيح فلا يجب لوم ابن باديس لوحده لانه طالب بالاندماج رغم رؤيته للامور من زاوية تختلف عن نضرتنا نحن



لست هنا لكي ادافع عن جمعية علماء المسلمين وقادتها انما مجرد راي لان البعض يعتقد ان الجزائر دولة دات سيادة ومستقلة وشعبها متحرر من كل القيود






رد مع اقتباس
قديم 2018-10-14, 19:53   رقم المشاركة : 33
معلومات العضو
تارقي تارقي
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مراد وهراني مشاهدة المشاركة
أريد فقط مناقشة نقطة الاندماج في فرنسا بل ذوبان الجزائر في فرنسا ولربما اخرج عن الموضوع ولكنه فقط توضيح

بالنسبة لي كرأي شخصي الجزائر قبل ان ينادي ابن باديس بالاندماج أصبحت مستعمرة فرنسية ومازالت مستعمرة فرنسية وستبقى مستعمرة فرنسية الا اذا شاء الله أمرا اخر



الجزائر يا اخي وشعبها منصهر و متحلل في الكيان الفرنسي وليكن في علمك فرنسا تملك حق الامتياز في نهب خيرات البلد

لا اريد ان اتكلم على سوناطراك وتوتال والفساد والسرقة والمافيا ورجال الاعمال الفرنكوفيين الذين يتحكمون في البلاد وولاءهم لفرنسا



اريد فقط ان اقول ان الشعب الجزائري شعب قابل للاستعمار على قولة مالك بن نبي ولم يتحرر هذا الشعب يوما

فقط للتوضيح فلا يجب لوم ابن باديس لوحده لانه طالب بالاندماج رغم رؤيته للامور من زاوية تختلف عن نضرتنا نحن



لست هنا لكي ادافع عن جمعية علماء المسلمين وقادتها انما مجرد راي لان البعض يعتقد ان الجزائر دولة دات سيادة ومستقلة وشعبها متحرر من كل القيود

اوافقك بالطول والعرض يا مراد لكن اذا نظرنا الى الميول الاندماجي لاغلبيت النخبة الجزائرية قبل سنة 1945م اغلبهم كان لا يؤمن بفكرة الاستقلال واذا كانت جمعية العلماء تدعوا الى الاندماج مع المحافظة على التشريع الاسلامي والخصوصية الثقافية الجزائرية فالاخررون وهم كثير كانوا يطالبون بالاندماج مع التخلي عن التحكم بالقوانين الاسلامية

ونسجل لجمعية العلماء انها كانت تحارب هذا النوع من الاندماج وتعتبره كفرا وافتى علمائها بذلك والعموم مشروع التجنيس او الاندماج مع تخلي عن الشريعة الاسلامية فشل ولم يتقبله اغلب الجزائريين ولم يسجل الا حوالي 7000 شخص
فقط وافقوا عليه

عنما نذكر هذه الحالة الانبطاحية بين الجزائريين سنوات 1936م وقبلها يتبين لنا حجم العمل الكبير الذي قام به ثوار 1954 لاشعال الثورة في هذه الضروف المعادية لفكر الاستقلال

وكما قلت يا امراد راحت فرنسا وما زال الجزائريين يركبون قوارب الموت من اجل اللحاق بها

اين هو الاستقلال يا مراد وعندما تقترب من القنصلية الفرنسية في الجزائر تحسب نفسك تطوف بالكعبة لكثرة من يطلب الهجرة الى امهم فرنسا






رد مع اقتباس
قديم 2018-10-14, 21:00   رقم المشاركة : 34
معلومات العضو
مراد وهراني
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تارقي تارقي مشاهدة المشاركة

اوافقك بالطول والعرض يا مراد لكن اذا نظرنا الى الميول الاندماجي لاغلبيت النخبة الجزائرية قبل سنة 1945م اغلبهم كان لا يؤمن بفكرة الاستقلال واذا كانت جمعية العلماء تدعوا الى الاندماج مع المحافظة على التشريع الاسلامي والخصوصية الثقافية الجزائرية فالاخررون وهم كثير كانوا يطالبون بالاندماج مع التخلي عن التحكم بالقوانين الاسلامية

ونسجل لجمعية العلماء انها كانت تحارب هذا النوع من الاندماج وتعتبره كفرا وافتى علمائها بذلك والعموم مشروع التجنيس او الاندماج مع تخلي عن الشريعة الاسلامية فشل ولم يتقبله اغلب الجزائريين ولم يسجل الا حوالي 7000 شخص
فقط وافقوا عليه

عنما نذكر هذه الحالة الانبطاحية بين الجزائريين سنوات 1936م وقبلها يتبين لنا حجم العمل الكبير الذي قام به ثوار 1954 لاشعال الثورة في هذه الضروف المعادية لفكر الاستقلال

وكما قلت يا امراد راحت فرنسا وما زال الجزائريين يركبون قوارب الموت من اجل اللحاق بها

اين هو الاستقلال يا مراد وعندما تقترب من القنصلية الفرنسية في الجزائر تحسب نفسك تطوف بالكعبة لكثرة من يطلب الهجرة الى امهم فرنسا



بارك الله فيك أخي تارقي انا اتفق معك في كل نقطة



فيما يخص ابن باديس وجمعية العلماء المسلمين فهم ليسوا معصومين عن الخطأ ولكن لا يمكننا الحكم على نواياهم ونضرتهم لفكرة الاندماج التي تبنوها وقد ادرجت خلال المناقشة ان اكبر اندماجي قبل اندلاع التورة وهو فرحات عباس اصبح رئيس الحكومة المؤقتة للجزائر فانضر رعاك الله الى المفارقة العجيبة بل الادهى والامر انه لم يكن اطلاقا يؤمن بوطن جزائري





يجب ان يكون النقاش بعيدا على العنصرية والقومية البغيضة حتى نقترب من بعضنا البعض كأبناء وطن واحد وهكذا فقط نستطيع صياغة تاريخنا وهويتنا






رد مع اقتباس
قديم 2018-10-15, 18:05   رقم المشاركة : 35
معلومات العضو
امير حريش
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مبارك مليليو مشاهدة المشاركة


استاذنا حريش جزاك الله خير امضي في كشف الحقيقة التاريخية في هذا الموضوع ولا تشغل بالك بالمشعودين ناقش من يحترم النقاش و اعرض عن الجاهلين وسنكفيك شرهم


ارجوا ايضا ان توضح لنا علاقة جمعية العلماء مع المكاتب العربية التي استعملتها فرنسا لغرس الاحتلال الى الابد في الجزائر

وارجوا ايضا ان تعيد لنا احد المواضيع التي نشرتها في هذا المنتدى لا اذكر اسم المقال بالضبط حيث بينت لنا ان فرنسا كانت تهدف كخطة استراتيجية بعيدة المدى الى نشر التعريب بين الامازيغ وهذا للقضاء على الهوية الامازيغية الى الابد و احتلال الجزائر ثقافيا وتاريخيا كما احتلنها على الارض

شكرا استاذنا وجزاك الله كل خير

علاقة جمعية العلماء بالمكاتب العربية وخطة فرنسا لتعريب الجزائريين من اجل تسهيل احتلالهم الى الابد من خلال طمس الهوية الامازيغية العريقة


بعد ان كان مالك ابن نبي اهم المناضلين في جمعية العلماء الجزائريين لكنه كان يحمل فكر تحرري يخاف ما ذهب اليه باقي ابناء الجمعية مثل ابن باديس و العموطي والعقبي والابراهيمي و اخرون المهم انه بعد سفرهم الى باريس لعرض مشروح الحاق الجزائر بفرنسا مع الحفاظ على الخصوصية الاسلامية وتلبية لمشروع (بلوم فيوليبت) سنة 1936 وقع لمالك ابن نبي صدمة و احباط من تصرفات ابناء الجمعية و تجدر فكرة الاندماج في قلوبهم وافكارهم مما جعله
يصف اعضاء جمعية العلماء بالخانعين والفاترين المستكينين الذين لا يفهمون فكرة التحرر




العربي التبسي ابن جمعية العلماء رحمه الله

سجل لنا ايضا المفكر مالك ابن نبي الذي كان يعتبر حليف و مناضل في جمعية العلماء الجزائريين كثير من مظاهر الخنوع للمحتل ولفكرة الاندماج لابناء وزعماء جمعية العلماء ومنهم العربي تبسي غفر الله له الذي كان على علاقة مباشرة وحميمية مع المكاتب العربية الفرنسية التي تحكم في الاهالي وعلى علاقة مع مؤسس الجمعية الصهيونية الفرنسية (برنار لوكاش) و شهده يتعانق معه بحميمية

حيث كان العربي التبسي محل شبهة في معاملاته مع الادارة الفرنسية و اليهود في تبسة حيث يقول ماك بن نبي في ذلك :





تحالف فرنسا مع جمعية العلماء الجزائريين لنشر اللغة الفرنسية و اللغة العربية وانشاء المكاتب العربية العميلة للاحتلال

العجب العجاب أن فرنسا كانت هي التي تدعم العربية في الجزائر من خلال إنشائها للمكاتب العربية التي مارست التعريب بالتحالف مع أصدقاها في جمعية العلماء المسلمين الذين لم يعارضوا الفرنسية أيام الاستعمار بل قال بن باديس أن الفرنسية أخت للعربية وأن الجزائرين أصدقاء للفرنسيين ولم تكن لهذه الجمعية أي فكرة للاستقلال عن فرنسا ؟

تاثر بعض الجزائريين بفكر واديولوجية القومية العربية و تعريب تاريخ القوميات الغير عربية ومن مؤرخي القومية العربية وناشري ايديولجيتها نذكر على رأسهم ابو يعلى الزواوي و من بعده مبارك الميلي ثم أذنابهم هم الذين أعادوا إحياء كذبة مؤرخي اليمن هشام الكلبي و إبن سعيد في حربهم ضد عرب عدنان و الذين كانوا وراء كذبة أن كتامة و صنهاجة من عرب حمير اليمنيين لكسبهم في صفهم ضد الأمويين رغم تكذيب ابن حزم ثم ابن خلدون ثم علم الجينات لهذه الكذبة الشيطانية التي خلقت لنا أزمة هوية في بلادنا، بالإضافة إلى تضخيم خرافة بنو هلال التي آمن بها السفهاء و الجهلة.ابناء واحفاد المكاتب العربية


مبارك الميلي ابن جمعية العلماء ينشط في المكاتب العربية الفرنسية

وفي مايلي مثال على مساهمة شيوخ جمعية العلماء في احد المكاتب العربية التي انشاتها فرنسا بالتعاون مع ابناء جمعية العلماء الجزائريين وهنا نتكلم على مكتب العرب بمنطقة الاغواط والذي تراسه المؤرخ الهلالي (مبارك الميلي) وحضر حفل انشائه مع القادة الفرنسيين وهذا بشهادة مجلة الشهاب ذاته على هذه الواقعة






تكملة الصفحة





وهذه صورة لمكتب العرب بالاغواط الذي كان يعمل فيه مبارك الميلي الهلالي عضو جمعية العلماء الجزائرية





اعتماد الاحتلال الفرنسي على المكاتب العربية لتطوير الاحتلال

والغريب من ذلك ان حكام الاحتلال الفرنسي كانوا يعتمدون على تلك المكاتب لتقوية تجدرهم في الارض الجزائرية وقد قال في ذلك السيد (فيكتور فوشار )المدير العام للمصالح الادارية الجزائرية ان

المكاتب العربية مهمة جدا في تطوير الغزو والاحتلال الفرنسي للجزائر






لمزيد من المعلومات على المكاتب العربية وادوارها السلبية خلال الاحتلال الفرنسي ننصح بقراءة كتاب ( فيكتور فوشار) الصادر سنة 1858م وللتحميله هاكم الرابط التالي

https://gallica.bnf.fr/ark:/12148/bp...age.texteImage



جمعية العلماء كانت تنادي الى تعليم اللغة العربية واللغة الفرنسية على التساوي

ومن يصدم من ما نقول ها هو كلامهم مكتوب باللغة العربية اي موجه للشعب الجزائري و ليس للفرنسيين فلو كان بالفرنسية لوجدنا لهم عذر و قلنا ربما قالوا هذا الكلام لذر الرماد في اعين الفرنسيين

بالله عليكم كيف يقول البعض ان الجمعية حاربت اللغة الفرنسية اقرا جريدة الشهاب العدد 48 صفحة 02 و 03

جريدة الشهاب هي جريدة كانت تابعة لجمعية العلماء المسلمين في الجزائر





تعريب الامازيغ خطة استراتيجية لاحتلال بلدان المغرب الكبير وطمس تاريخه

زيادة على ادعاء العروبين القوميين والبعثيين عروبة الامازيغ وعلى انتساب الزائف لبعض الامازيغ الى انساب عربية وهمية جاء الأوروبيون حديثاً،واحتلوا بلدان المغرب الإسلامي فزادوا البحث في الأصول والأعراق تشعٌباً، واضطراباً، سِيَّما المُغرضين منهم، أولئك الذين لم يكونوا يبحثون عن الحقيقة لذاتها، وإنما كانوا يَرمون إلى تشكيك المستضعَفين في أنسابهم، ومحوْ الاعتزاز بالآباء، والأجداد من نفوسهم، إخماداً لجِذوةِ حِميتِهم، وحَماستهم،وترويضهم على الاستكانة، والهوان من اجل احتلال أرضهم إلى الأبد.

هناك مصدر فرنسي صريح يؤكد عملية التعريب التي انتهجتها فرنسا بالمغرب و الجزائر و ايضا تزوير الاصول لاجتثاثهم من أصولهم و فك رابطهم بأرض أجدادهم:

جاء هذا في كتاب (اوغيست موليراس سنة 1899) وهو باحث جغرافي لدى المحتل الفرنسي :

Le Maroc inconnu : étude géographique et sociologique/ par Auguste Mouliéras 1899


يقول هذا المؤرخ :
جزء من الجباليين تعربوا و صاروا لا يحبون التكلم علي اصولهم الامازيغية،النسابين زوروا لهم اصولهم ....و صاروا يتحدثون علي اصولهم الحجازية او من احد الفرسان العرب....هناك متطوعين يريدون ايضا تعريب الريف ...الامبراطورية الفرنسية سوف تساعدهم لانجاح هذا المشروع لاخظاعهم كما فعلنا قبلا بالجزائر...وسيكون تعريب الامازيغ خطوة كبيرة للامبراطورية الفرنسية
اقرا كتاب :

aguste moulieras le Maroc inconnue 2 eme partie exploration de djebala Edition 1899 page 306

لقراءة الصفحة ادخل الرابط التالي:


https://gallica.bnf.fr/ark:/12148/bpt6k83137z/f317.item



وهذه صورة للمقال:





فرنسا كانت تعمل على تعريب الامازيغ

وياكد القبطان شارل مونتبيلو ان فرنسا المحتلة كانت تبحث عن تعريب الامازيغ اكثر من بحثها عن تمزيغ العرب لاهداف خبيثة على المدى البعيد لجعل الجزائر كحالة امريكا وكندا وتسويق انها بلاد بلا شعب وكل الساكنة وافدة اليها مثلهم مثل الاروبيين ومثل العرب والعثمانيين ولا يحق لاحد ان يطالب بملكيتها
حيث يقول القبطان شارل فيرو ان فرنسا يساعدها اكثر تعريب الامازيغ لانهم سكان اصليين ومتعلقين بارضهم وتاريخهم






من اجل تسهيل محو ذاكرة الجزائريين

و طمس هويتهم استعملت فرنسا كما قلنا ما يسمى المكاتب العربية لتسيير شؤون الاهالي وتعريب الامازيغ وهذا الهدف كان يخدم مصلحة الطرفين الفرنسي و الطرف التعريبي الممثل خاصة في جمعية العلماء
وهذه صورة لاحدى المكاتب العربية بوهران حيث تشاهدون الجزائريين الخونة جنبا الى جنب مع الجنود الفرنسيين يساهمون في توطين الاحتلال الفرنسي




المرجع :

https://etudescoloniales.canalblog.c.../27556928.html


قرار انشاء المكاتب العربية الفرنسية

تم وضع هذه المكاتب رسميا بقرار من الحكومة الفرنسية العسكرية بالجزائر سنة 1844م
المرجع :

Recueil des actes du gouvernement de l'Algérie. 1830-1854, Imprimerie du Gouvernement, 1er janvier 1856






تحية للجميع ولنا عودة ان شاء الله






رد مع اقتباس
قديم 2018-10-16, 09:15   رقم المشاركة : 36
معلومات العضو
طاهر القلب
مراقب مُنتديـات الأدَب والتّاريـخ
 
الصورة الرمزية طاهر القلب
 

 

 
الأوسمة
وسام أفضل خاطرة المرتبة  الأولى عضو متميّز 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تارقي تارقي مشاهدة المشاركة



يا طاهر القلب لم يعد هناك اي مجال لنفي الفكر الاندماجي الذي دعت اليه جمعية العلماء الجزائريين مع اطراف اخرى هذه الادلة التي قدمها الاستاذ حريش لا يمكن تجاوزها او نفيها لان ذلك سيصبح من منطق معزة ولو طارت

للاسف يا الطاهر علينا ان نكتب التاريخ على حقيقته سواء اعجبنا ام لا والتاريخ يا الطاهر يقول ان جمعية العلماء كانت جمعية تدعو الى الحاق الجزائر بفرنسا وهذا هو لب الموضوع وقد تم اثبات هذا من الاخوة

و ليس فقط جمعية العلماء التي كانت تدعو ا الى الاندماج بل كثير من الجزائريين والمهم انهم جميعهم ايضا رجعوا الى رشدهم ولو متاخرين والتحقوا بركب الثورة وساندوها جميع وعفى الله عما سلف وغفر لهم و بدل سيئاتهم حسنات

وكل مؤمن خطاء وخير الخطائيين التوابين

اضن انه علينا الى الانتقال الى نقاط اخرى لمعالجتها تاريخيا حتى لا نبقى ندور في نقطة واحدة تم الفصل فيها

وخاصة نريد ان نتبين علاقة جمعية العلماء بالمشروع الفرنسي والمكاتب العربية كما ذكره الاستاذ حريش لان هذه النقطة ايضا غريبة وصادمة يستوجب توضيحها وتوثيقها يا (حريش)
مع اطيب التحيات للجميع

"معزة ولو طارت "
طيب أخي أمير حريش ...
وماذا عن الأدلة التي تم تقديمها ولا يمكن نفيها؟؟؟
أرجو منكم أخي قراءة ...
كتاب "الحركة الوطنية الجزائرية" و كتاب "أبحاث وآراء في تاريخ الجزائر" للمؤرخ الكبير أبو القاسم سعد الله .
وكتاب "اشكالية الدولة في تاريخ الحركة الوطنية الجزائرية" للدكتور نور الدين ثنيو .
وكتاب "جمعية العلماء المسلمين ودورها في الحركة الوطنية الجزائرية" لمازن صلاح مطبقاني .
وكتاب "تاريخ الجزائر المعاصر " لعلي نسيت اسم الكاتب
والكثير والكثير من الدلائل والشهادات والإثباتات حول قضية الادماج ...
والمؤتمر الإسلامي و تداعياته الآنية في تلك المرحلة و تداعياته حتى إنطلاق الثورة التحريرية
"معزة ولو طارت "
يكون هذا المثل حاضرا هنا إذا اكتفيت بما يقوله شخص أو أشخاص دون التوسع في التحقيق و الاثبات التاريخي
وهذا ما نريده منكم لا ان تأخذوا الحقيقة التاريخية هكذا كما يقولها الأستاذ أمير حريش أو الفريق أمير حريش
بل يكون الإستقصاء موسعا لا يكتفي بالمنظور الفردي والنزعة الذاتية والغاية المخفية ...
فالتاريخ لا يكتبه هؤلاء بهذه المنطلاقات ...
والتي ستوقعهم في فخ السلبية التاريخية والتقوقع داخل ما يريده فقط ...
في نفسه وللقارئ من طرحه ... أو إثباتاته
أرجو ان الكلمة ظاهرة وقائمة بآداء رسالتها ...








رد مع اقتباس
قديم 2018-10-16, 09:34   رقم المشاركة : 37
معلومات العضو
طاهر القلب
مراقب مُنتديـات الأدَب والتّاريـخ
 
الصورة الرمزية طاهر القلب
 

 

 
الأوسمة
وسام أفضل خاطرة المرتبة  الأولى عضو متميّز 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مراد وهراني مشاهدة المشاركة
أريد فقط مناقشة نقطة الاندماج في فرنسا بل ذوبان الجزائر في فرنسا ولربما اخرج عن الموضوع ولكنه فقط توضيح

بالنسبة لي كرأي شخصي الجزائر قبل ان ينادي ابن باديس بالاندماج أصبحت مستعمرة فرنسية ومازالت مستعمرة فرنسية وستبقى مستعمرة فرنسية الا اذا شاء الله أمرا اخر



الجزائر يا اخي وشعبها منصهر و متحلل في الكيان الفرنسي وليكن في علمك فرنسا تملك حق الامتياز في نهب خيرات البلد

لا اريد ان اتكلم على سوناطراك وتوتال والفساد والسرقة والمافيا ورجال الاعمال الفرنكوفيين الذين يتحكمون في البلاد وولاءهم لفرنسا



اريد فقط ان اقول ان الشعب الجزائري شعب قابل للاستعمار على قولة مالك بن نبي ولم يتحرر هذا الشعب يوما

فقط للتوضيح فلا يجب لوم ابن باديس لوحده لانه طالب بالاندماج رغم رؤيته للامور من زاوية تختلف عن نضرتنا نحن



لست هنا لكي ادافع عن جمعية علماء المسلمين وقادتها انما مجرد راي لان البعض يعتقد ان الجزائر دولة دات سيادة ومستقلة وشعبها متحرر من كل القيود
نعم هو ما نريده في نهاية النقاش
وهو الحقيقة التاريخية الثابتة والصحيحة
وليست دفاعا عن الشخوص او التشخيص
أو حزب سياسي بعينه أو سنه أو غيرها
فالكل كان يطمع للحرية و التحرر من براثن المحتل
وبإجتهاده في هاته النقطة تحديدا ... وهذا يحسب له لا عليه
والكل فعّل السياسة والفعل السياسي لقارعة المحتل ...
و الحمد لله الكل شارك في الثورة وما بعد الثورة في بناء الدولة الفتية







رد مع اقتباس
قديم 2018-10-16, 09:38   رقم المشاركة : 38
معلومات العضو
طاهر القلب
مراقب مُنتديـات الأدَب والتّاريـخ
 
الصورة الرمزية طاهر القلب
 

 

 
الأوسمة
وسام أفضل خاطرة المرتبة  الأولى عضو متميّز 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تارقي تارقي مشاهدة المشاركة

اوافقك بالطول والعرض يا مراد لكن اذا نظرنا الى الميول الاندماجي لاغلبيت النخبة الجزائرية قبل سنة 1945م اغلبهم كان لا يؤمن بفكرة الاستقلال واذا كانت جمعية العلماء تدعوا الى الاندماج مع المحافظة على التشريع الاسلامي والخصوصية الثقافية الجزائرية فالاخررون وهم كثير كانوا يطالبون بالاندماج مع التخلي عن التحكم بالقوانين الاسلامية

ونسجل لجمعية العلماء انها كانت تحارب هذا النوع من الاندماج وتعتبره كفرا وافتى علمائها بذلك والعموم مشروع التجنيس او الاندماج مع تخلي عن الشريعة الاسلامية فشل ولم يتقبله اغلب الجزائريين ولم يسجل الا حوالي 7000 شخص
فقط وافقوا عليه

عنما نذكر هذه الحالة الانبطاحية بين الجزائريين سنوات 1936م وقبلها يتبين لنا حجم العمل الكبير الذي قام به ثوار 1954 لاشعال الثورة في هذه الضروف المعادية لفكر الاستقلال

وكما قلت يا امراد راحت فرنسا وما زال الجزائريين يركبون قوارب الموت من اجل اللحاق بها

اين هو الاستقلال يا مراد وعندما تقترب من القنصلية الفرنسية في الجزائر تحسب نفسك تطوف بالكعبة لكثرة من يطلب الهجرة الى امهم فرنسا
طيب أخي ...
أنت تقصد مطلب المؤتمر الإسلامي الذي يقول
" بإلحاق الجزائر رأسا بفرنسا ..."
أرجو أن تطالع ما كتبه الشيخ العمودي رحمه الله بخصوص هذا
ففيه الجواب الشافي الكافي إن شاء الله ...






رد مع اقتباس
قديم 2018-10-16, 09:44   رقم المشاركة : 39
معلومات العضو
طاهر القلب
مراقب مُنتديـات الأدَب والتّاريـخ
 
الصورة الرمزية طاهر القلب
 

 

 
الأوسمة
وسام أفضل خاطرة المرتبة  الأولى عضو متميّز 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مراد وهراني مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك أخي تارقي انا اتفق معك في كل نقطة



فيما يخص ابن باديس وجمعية العلماء المسلمين فهم ليسوا معصومين عن الخطأ ولكن لا يمكننا الحكم على نواياهم ونضرتهم لفكرة الاندماج التي تبنوها وقد ادرجت خلال المناقشة ان اكبر اندماجي قبل اندلاع التورة وهو فرحات عباس اصبح رئيس الحكومة المؤقتة للجزائر فانضر رعاك الله الى المفارقة العجيبة بل الادهى والامر انه لم يكن اطلاقا يؤمن بوطن جزائري





يجب ان يكون النقاش بعيدا على العنصرية والقومية البغيضة حتى نقترب من بعضنا البعض كأبناء وطن واحد وهكذا فقط نستطيع صياغة تاريخنا وهويتنا
وقد أصبح أول رئيس للجزائر بعد الاستقلال!!!
بينما خلف الآخرون وخلفت مواقفهم حتى ولو كانت في فلك المطالبين بالإدماج






رد مع اقتباس
قديم 2018-10-16, 12:03   رقم المشاركة : 40
معلومات العضو
مراد وهراني
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طاهر القلب مشاهدة المشاركة
وقد أصبح أول رئيس للجزائر بعد الاستقلال!!!
بينما خلف الآخرون وخلفت مواقفهم حتى ولو كانت في فلك المطالبين بالإدماج
أخي الكريم طاهر القلب
احييك اولا على نصرتك للحق وتجردك عن الهوى فوالله ان كلامك كلام معتدل ورزين عكس من يتكلم من منطلق العصبية القومية البغيضة ويدندن حول نقطة واحدة ويكررها في كل مرة وكل حين وليس له من تقافة الحوار الى الاستفزاز و الطعن وقد تبين للجميع عنصريتهم

هناك من يريد ان ينتصر لهواه وهناك من يريد ان ينتصر للحق والحق هو ان يكون المرء عادلا ومنصفا """ يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلو هو اقرب للتقوى

لا أريد ان ادور في نفس الدائرة التي لا يريد الخروج منها هذا الحريش وجمعيته المتخصصة في الاكتشافات العلمية

يكفي انك ترد عليهم وقد رد عليهم الاخ على خطى السلف ورد عليهم صهيب عطية والاخ التونسي من قبل وكثير ونحن في تواصل مع كل الاخوة الذين يمقتون العنصرية وسنكون باذن الله ضد هؤلاء الذين يريدون لنا ان ننجر الى فتنة العنصرية و القومية

يا اخي والله لن يقتنع بكلامك الى ذو عقل وقلب سليم

السلام عليكم






رد مع اقتباس
قديم 2018-10-16, 16:14   رقم المشاركة : 41
معلومات العضو
طاهر القلب
مراقب مُنتديـات الأدَب والتّاريـخ
 
الصورة الرمزية طاهر القلب
 

 

 
الأوسمة
وسام أفضل خاطرة المرتبة  الأولى عضو متميّز 
إحصائية العضو










افتراضي

الحوار بين الحساسيات السياسية ابن باديس ودعاة الاندماج والتجنيس

هذا الموضوع إخوتي به الكثير والكثير من الدلائل التي لها صلة بموضوعنا هذا ...
فأرجو الإطلاع الواعي المبني على بحث الحقيقة التاريخية ... لا تزويرها






رد مع اقتباس
قديم 2018-10-16, 20:25   رقم المشاركة : 42
معلومات العضو
مبارك مليليو
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي


علاقة جمعية العلماء بالمكاتب العربية وخطة فرنسا لتعريب الجزائريين من اجل تسهيل احتلالهم الى الابد من خلال طمس الهوية الامازيغية العريقة


بعد ان كان مالك ابن نبي اهم المناضلين في جمعية العلماء الجزائريين لكنه كان يحمل فكر تحرري يخاف ما ذهب اليه باقي ابناء الجمعية مثل ابن باديس و العموطي والعقبي والابراهيمي و اخرون المهم انه بعد سفرهم الى باريس لعرض مشروح الحاق الجزائر بفرنسا مع الحفاظ على الخصوصية الاسلامية وتلبية لمشروع (بلوم فيوليبت) سنة 1936 وقع لمالك ابن نبي صدمة و احباط من تصرفات ابناء الجمعية و تجدر فكرة الاندماج في قلوبهم وافكارهم مما جعله
يصف اعضاء جمعية العلماء بالخانعين والفاترين المستكينين الذين لا يفهمون فكرة التحرر




العربي التبسي ابن جمعية العلماء رحمه الله

سجل لنا ايضا المفكر مالك ابن نبي الذي كان يعتبر حليف و مناضل في جمعية العلماء الجزائريين كثير من مظاهر الخنوع للمحتل ولفكرة الاندماج لابناء وزعماء جمعية العلماء ومنهم العربي تبسي غفر الله له الذي كان على علاقة مباشرة وحميمية مع المكاتب العربية الفرنسية التي تحكم في الاهالي وعلى علاقة مع مؤسس الجمعية الصهيونية الفرنسية (برنار لوكاش) و شهده يتعانق معه بحميمية

حيث كان العربي التبسي محل شبهة في معاملاته مع الادارة الفرنسية و اليهود في تبسة حيث يقول ماك بن نبي في ذلك :





تحالف فرنسا مع جمعية العلماء الجزائريين لنشر اللغة الفرنسية و اللغة العربية وانشاء المكاتب العربية العميلة للاحتلال

العجب العجاب أن فرنسا كانت هي التي تدعم العربية في الجزائر من خلال إنشائها للمكاتب العربية التي مارست التعريب بالتحالف مع أصدقاها في جمعية العلماء المسلمين الذين لم يعارضوا الفرنسية أيام الاستعمار بل قال بن باديس أن الفرنسية أخت للعربية وأن الجزائرين أصدقاء للفرنسيين ولم تكن لهذه الجمعية أي فكرة للاستقلال عن فرنسا ؟

تاثر بعض الجزائريين بفكر واديولوجية القومية العربية و تعريب تاريخ القوميات الغير عربية ومن مؤرخي القومية العربية وناشري ايديولجيتها نذكر على رأسهم ابو يعلى الزواوي و من بعده مبارك الميلي ثم أذنابهم هم الذين أعادوا إحياء كذبة مؤرخي اليمن هشام الكلبي و إبن سعيد في حربهم ضد عرب عدنان و الذين كانوا وراء كذبة أن كتامة و صنهاجة من عرب حمير اليمنيين لكسبهم في صفهم ضد الأمويين رغم تكذيب ابن حزم ثم ابن خلدون ثم علم الجينات لهذه الكذبة الشيطانية التي خلقت لنا أزمة هوية في بلادنا، بالإضافة إلى تضخيم خرافة بنو هلال التي آمن بها السفهاء و الجهلة.ابناء واحفاد المكاتب العربية


مبارك الميلي ابن جمعية العلماء ينشط في المكاتب العربية الفرنسية

وفي مايلي مثال على مساهمة شيوخ جمعية العلماء في احد المكاتب العربية التي انشاتها فرنسا بالتعاون مع ابناء جمعية العلماء الجزائريين وهنا نتكلم على مكتب العرب بمنطقة الاغواط والذي تراسه المؤرخ الهلالي (مبارك الميلي) وحضر حفل انشائه مع القادة الفرنسيين وهذا بشهادة مجلة الشهاب ذاته على هذه الواقعة






تكملة الصفحة





وهذه صورة لمكتب العرب بالاغواط الذي كان يعمل فيه مبارك الميلي الهلالي عضو جمعية العلماء الجزائرية





اعتماد الاحتلال الفرنسي على المكاتب العربية لتطوير الاحتلال

والغريب من ذلك ان حكام الاحتلال الفرنسي كانوا يعتمدون على تلك المكاتب لتقوية تجدرهم في الارض الجزائرية وقد قال في ذلك السيد (فيكتور فوشار )المدير العام للمصالح الادارية الجزائرية ان

المكاتب العربية مهمة جدا في تطوير الغزو والاحتلال الفرنسي للجزائر






لمزيد من المعلومات على المكاتب العربية وادوارها السلبية خلال الاحتلال الفرنسي ننصح بقراءة كتاب ( فيكتور فوشار) الصادر سنة 1858م وللتحميله هاكم الرابط التالي

https://gallica.bnf.fr/ark:/12148/bp...age.texteImage



جمعية العلماء كانت تنادي الى تعليم اللغة العربية واللغة الفرنسية على التساوي

ومن يصدم من ما نقول ها هو كلامهم مكتوب باللغة العربية اي موجه للشعب الجزائري و ليس للفرنسيين فلو كان بالفرنسية لوجدنا لهم عذر و قلنا ربما قالوا هذا الكلام لذر الرماد في اعين الفرنسيين

بالله عليكم كيف يقول البعض ان الجمعية حاربت اللغة الفرنسية اقرا جريدة الشهاب العدد 48 صفحة 02 و 03

جريدة الشهاب هي جريدة كانت تابعة لجمعية العلماء المسلمين في الجزائر





تعريب الامازيغ خطة استراتيجية لاحتلال بلدان المغرب الكبير وطمس تاريخه

زيادة على ادعاء العروبين القوميين والبعثيين عروبة الامازيغ وعلى انتساب الزائف لبعض الامازيغ الى انساب عربية وهمية جاء الأوروبيون حديثاً،واحتلوا بلدان المغرب الإسلامي فزادوا البحث في الأصول والأعراق تشعٌباً، واضطراباً، سِيَّما المُغرضين منهم، أولئك الذين لم يكونوا يبحثون عن الحقيقة لذاتها، وإنما كانوا يَرمون إلى تشكيك المستضعَفين في أنسابهم، ومحوْ الاعتزاز بالآباء، والأجداد من نفوسهم، إخماداً لجِذوةِ حِميتِهم، وحَماستهم،وترويضهم على الاستكانة، والهوان من اجل احتلال أرضهم إلى الأبد.

هناك مصدر فرنسي صريح يؤكد عملية التعريب التي انتهجتها فرنسا بالمغرب و الجزائر و ايضا تزوير الاصول لاجتثاثهم من أصولهم و فك رابطهم بأرض أجدادهم:

جاء هذا في كتاب (اوغيست موليراس سنة 1899) وهو باحث جغرافي لدى المحتل الفرنسي :

Le Maroc inconnu : étude géographique et sociologique/ par Auguste Mouliéras 1899


يقول هذا المؤرخ :
جزء من الجباليين تعربوا و صاروا لا يحبون التكلم علي اصولهم الامازيغية،النسابين زوروا لهم اصولهم ....و صاروا يتحدثون علي اصولهم الحجازية او من احد الفرسان العرب....هناك متطوعين يريدون ايضا تعريب الريف ...الامبراطورية الفرنسية سوف تساعدهم لانجاح هذا المشروع لاخظاعهم كما فعلنا قبلا بالجزائر...وسيكون تعريب الامازيغ خطوة كبيرة للامبراطورية الفرنسية
اقرا كتاب :

aguste moulieras le Maroc inconnue 2 eme partie exploration de djebala Edition 1899 page 306

لقراءة الصفحة ادخل الرابط التالي:


https://gallica.bnf.fr/ark:/12148/bpt6k83137z/f317.item



وهذه صورة للمقال:





فرنسا كانت تعمل على تعريب الامازيغ

وياكد القبطان شارل مونتبيلو ان فرنسا المحتلة كانت تبحث عن تعريب الامازيغ اكثر من بحثها عن تمزيغ العرب لاهداف خبيثة على المدى البعيد لجعل الجزائر كحالة امريكا وكندا وتسويق انها بلاد بلا شعب وكل الساكنة وافدة اليها مثلهم مثل الاروبيين ومثل العرب والعثمانيين ولا يحق لاحد ان يطالب بملكيتها
حيث يقول القبطان شارل فيرو ان فرنسا يساعدها اكثر تعريب الامازيغ لانهم سكان اصليين ومتعلقين بارضهم وتاريخهم






من اجل تسهيل محو ذاكرة الجزائريين

و طمس هويتهم استعملت فرنسا كما قلنا ما يسمى المكاتب العربية لتسيير شؤون الاهالي وتعريب الامازيغ وهذا الهدف كان يخدم مصلحة الطرفين الفرنسي و الطرف التعريبي الممثل خاصة في جمعية العلماء
وهذه صورة لاحدى المكاتب العربية بوهران حيث تشاهدون الجزائريين الخونة جنبا الى جنب مع الجنود الفرنسيين يساهمون في توطين الاحتلال الفرنسي




المرجع :

https://etudescoloniales.canalblog.c.../27556928.html


قرار انشاء المكاتب العربية الفرنسية

تم وضع هذه المكاتب رسميا بقرار من الحكومة الفرنسية العسكرية بالجزائر سنة 1844م
المرجع :

Recueil des actes du gouvernement de l'Algérie. 1830-1854, Imprimerie du Gouvernement, 1er janvier 1856






تحية للجميع ولنا عودة ان شاء الله




بارك الله فيك استاذنا حريش والله لقد نزعت القدسية عن جمعية العلماء وشيوخها بما لم يتوقعه احد يا سبحان الله ماهذا التاريخ المطموس ماهذا الهوان و الانبطاح لو لا رحمة ربي الذي ارجعهم الى رشدهم بعد قيام الثورة
والله لا قدسية في كلام ابن باديس ولا ابناء جمعية العلماء فكلهم يخطؤون ويصيبون على كل حال غفر الله لهم
لم يعد بعد كل هذا مجال ان يستدل علينا العروبيست بكلام ابن باديس حول عروبة الجزائر زانتهت خرافة جمعية العلماء صانعة الثورة الى الابد التي كان اصحاب اديولوجية القومية العربية في الجزائر ي يتغنون بها










رد مع اقتباس
قديم 2018-10-16, 21:00   رقم المشاركة : 43
معلومات العضو
تارقي تارقي
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي


ههههههههههه

وانا اتابع مقالات امير حريش وفي نفس الوقت اتابع اخبار التلفزيون

جاء في خاطري

امير dz المدون المختص في فضح السياسيين الجزائريين

وامير حريش المختص في نبش الفضائح التاريخية (للمزاح فقط يا حريش)

اضن ان الموضوع تم احاطته من كل الجوانب ونترك للقارئ ان يختار ما يشاء
وقبل ذلك ارجوا الترحم على ابن باديس رحمه الله لان اهم اعماله في الجزائر هو جهاده في اصلاح حال العقيدة الاسلامية التي نزلت الى الحضيض وفي الحقيقة فساد هذا الجانب الديني بين الناس هو من كرس الاحتلال الفرنسي او الانبطاحية كما يقول مليليو فقد كانت الجزائر حقا تعاني من شرين كما قال مالك بن نبي الاستعمار والقابلية للاستعمار

شكرا لكل من ساهم في هذا النقاش الحضاري







رد مع اقتباس
قديم 2018-10-17, 12:36   رقم المشاركة : 44
معلومات العضو
طاهر القلب
مراقب مُنتديـات الأدَب والتّاريـخ
 
الصورة الرمزية طاهر القلب
 

 

 
الأوسمة
وسام أفضل خاطرة المرتبة  الأولى عضو متميّز 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مبارك مليليو مشاهدة المشاركة

علاقة جمعية العلماء بالمكاتب العربية وخطة فرنسا لتعريب الجزائريين من اجل تسهيل احتلالهم الى الابد من خلال طمس الهوية الامازيغية العريقة


بعد ان كان مالك ابن نبي اهم المناضلين في جمعية العلماء الجزائريين لكنه كان يحمل فكر تحرري يخاف ما ذهب اليه باقي ابناء الجمعية مثل ابن باديس و العموطي والعقبي والابراهيمي و اخرون المهم انه بعد سفرهم الى باريس لعرض مشروح الحاق الجزائر بفرنسا مع الحفاظ على الخصوصية الاسلامية وتلبية لمشروع (بلوم فيوليبت) سنة 1936 وقع لمالك ابن نبي صدمة و احباط من تصرفات ابناء الجمعية و تجدر فكرة الاندماج في قلوبهم وافكارهم مما جعله
يصف اعضاء جمعية العلماء بالخانعين والفاترين المستكينين الذين لا يفهمون فكرة التحرر




العربي التبسي ابن جمعية العلماء رحمه الله

سجل لنا ايضا المفكر مالك ابن نبي الذي كان يعتبر حليف و مناضل في جمعية العلماء الجزائريين كثير من مظاهر الخنوع للمحتل ولفكرة الاندماج لابناء وزعماء جمعية العلماء ومنهم العربي تبسي غفر الله له الذي كان على علاقة مباشرة وحميمية مع المكاتب العربية الفرنسية التي تحكم في الاهالي وعلى علاقة مع مؤسس الجمعية الصهيونية الفرنسية (برنار لوكاش) و شهده يتعانق معه بحميمية

حيث كان العربي التبسي محل شبهة في معاملاته مع الادارة الفرنسية و اليهود في تبسة حيث يقول ماك بن نبي في ذلك :





تحالف فرنسا مع جمعية العلماء الجزائريين لنشر اللغة الفرنسية و اللغة العربية وانشاء المكاتب العربية العميلة للاحتلال

العجب العجاب أن فرنسا كانت هي التي تدعم العربية في الجزائر من خلال إنشائها للمكاتب العربية التي مارست التعريب بالتحالف مع أصدقاها في جمعية العلماء المسلمين الذين لم يعارضوا الفرنسية أيام الاستعمار بل قال بن باديس أن الفرنسية أخت للعربية وأن الجزائرين أصدقاء للفرنسيين ولم تكن لهذه الجمعية أي فكرة للاستقلال عن فرنسا ؟

تاثر بعض الجزائريين بفكر واديولوجية القومية العربية و تعريب تاريخ القوميات الغير عربية ومن مؤرخي القومية العربية وناشري ايديولجيتها نذكر على رأسهم ابو يعلى الزواوي و من بعده مبارك الميلي ثم أذنابهم هم الذين أعادوا إحياء كذبة مؤرخي اليمن هشام الكلبي و إبن سعيد في حربهم ضد عرب عدنان و الذين كانوا وراء كذبة أن كتامة و صنهاجة من عرب حمير اليمنيين لكسبهم في صفهم ضد الأمويين رغم تكذيب ابن حزم ثم ابن خلدون ثم علم الجينات لهذه الكذبة الشيطانية التي خلقت لنا أزمة هوية في بلادنا، بالإضافة إلى تضخيم خرافة بنو هلال التي آمن بها السفهاء و الجهلة.ابناء واحفاد المكاتب العربية


مبارك الميلي ابن جمعية العلماء ينشط في المكاتب العربية الفرنسية

وفي مايلي مثال على مساهمة شيوخ جمعية العلماء في احد المكاتب العربية التي انشاتها فرنسا بالتعاون مع ابناء جمعية العلماء الجزائريين وهنا نتكلم على مكتب العرب بمنطقة الاغواط والذي تراسه المؤرخ الهلالي (مبارك الميلي) وحضر حفل انشائه مع القادة الفرنسيين وهذا بشهادة مجلة الشهاب ذاته على هذه الواقعة






تكملة الصفحة





وهذه صورة لمكتب العرب بالاغواط الذي كان يعمل فيه مبارك الميلي الهلالي عضو جمعية العلماء الجزائرية





اعتماد الاحتلال الفرنسي على المكاتب العربية لتطوير الاحتلال

والغريب من ذلك ان حكام الاحتلال الفرنسي كانوا يعتمدون على تلك المكاتب لتقوية تجدرهم في الارض الجزائرية وقد قال في ذلك السيد (فيكتور فوشار )المدير العام للمصالح الادارية الجزائرية ان

المكاتب العربية مهمة جدا في تطوير الغزو والاحتلال الفرنسي للجزائر






لمزيد من المعلومات على المكاتب العربية وادوارها السلبية خلال الاحتلال الفرنسي ننصح بقراءة كتاب ( فيكتور فوشار) الصادر سنة 1858م وللتحميله هاكم الرابط التالي

https://gallica.bnf.fr/ark:/12148/bp...age.texteimage



جمعية العلماء كانت تنادي الى تعليم اللغة العربية واللغة الفرنسية على التساوي

ومن يصدم من ما نقول ها هو كلامهم مكتوب باللغة العربية اي موجه للشعب الجزائري و ليس للفرنسيين فلو كان بالفرنسية لوجدنا لهم عذر و قلنا ربما قالوا هذا الكلام لذر الرماد في اعين الفرنسيين

بالله عليكم كيف يقول البعض ان الجمعية حاربت اللغة الفرنسية اقرا جريدة الشهاب العدد 48 صفحة 02 و 03

جريدة الشهاب هي جريدة كانت تابعة لجمعية العلماء المسلمين في الجزائر





تعريب الامازيغ خطة استراتيجية لاحتلال بلدان المغرب الكبير وطمس تاريخه

زيادة على ادعاء العروبين القوميين والبعثيين عروبة الامازيغ وعلى انتساب الزائف لبعض الامازيغ الى انساب عربية وهمية جاء الأوروبيون حديثاً،واحتلوا بلدان المغرب الإسلامي فزادوا البحث في الأصول والأعراق تشعٌباً، واضطراباً، سِيَّما المُغرضين منهم، أولئك الذين لم يكونوا يبحثون عن الحقيقة لذاتها، وإنما كانوا يَرمون إلى تشكيك المستضعَفين في أنسابهم، ومحوْ الاعتزاز بالآباء، والأجداد من نفوسهم، إخماداً لجِذوةِ حِميتِهم، وحَماستهم،وترويضهم على الاستكانة، والهوان من اجل احتلال أرضهم إلى الأبد.

هناك مصدر فرنسي صريح يؤكد عملية التعريب التي انتهجتها فرنسا بالمغرب و الجزائر و ايضا تزوير الاصول لاجتثاثهم من أصولهم و فك رابطهم بأرض أجدادهم:

جاء هذا في كتاب (اوغيست موليراس سنة 1899) وهو باحث جغرافي لدى المحتل الفرنسي :

Le maroc inconnu : étude géographique et sociologique/ par auguste mouliéras 1899


يقول هذا المؤرخ :
جزء من الجباليين تعربوا و صاروا لا يحبون التكلم علي اصولهم الامازيغية،النسابين زوروا لهم اصولهم ....و صاروا يتحدثون علي اصولهم الحجازية او من احد الفرسان العرب....هناك متطوعين يريدون ايضا تعريب الريف ...الامبراطورية الفرنسية سوف تساعدهم لانجاح هذا المشروع لاخظاعهم كما فعلنا قبلا بالجزائر...وسيكون تعريب الامازيغ خطوة كبيرة للامبراطورية الفرنسية
اقرا كتاب :

Aguste moulieras le maroc inconnue 2 eme partie exploration de djebala edition 1899 page 306

لقراءة الصفحة ادخل الرابط التالي:


https://gallica.bnf.fr/ark:/12148/bpt6k83137z/f317.item



وهذه صورة للمقال:





فرنسا كانت تعمل على تعريب الامازيغ

وياكد القبطان شارل مونتبيلو ان فرنسا المحتلة كانت تبحث عن تعريب الامازيغ اكثر من بحثها عن تمزيغ العرب لاهداف خبيثة على المدى البعيد لجعل الجزائر كحالة امريكا وكندا وتسويق انها بلاد بلا شعب وكل الساكنة وافدة اليها مثلهم مثل الاروبيين ومثل العرب والعثمانيين ولا يحق لاحد ان يطالب بملكيتها
حيث يقول القبطان شارل فيرو ان فرنسا يساعدها اكثر تعريب الامازيغ لانهم سكان اصليين ومتعلقين بارضهم وتاريخهم






من اجل تسهيل محو ذاكرة الجزائريين

و طمس هويتهم استعملت فرنسا كما قلنا ما يسمى المكاتب العربية لتسيير شؤون الاهالي وتعريب الامازيغ وهذا الهدف كان يخدم مصلحة الطرفين الفرنسي و الطرف التعريبي الممثل خاصة في جمعية العلماء
وهذه صورة لاحدى المكاتب العربية بوهران حيث تشاهدون الجزائريين الخونة جنبا الى جنب مع الجنود الفرنسيين يساهمون في توطين الاحتلال الفرنسي




المرجع :

https://etudescoloniales.canalblog.c.../27556928.html


قرار انشاء المكاتب العربية الفرنسية

تم وضع هذه المكاتب رسميا بقرار من الحكومة الفرنسية العسكرية بالجزائر سنة 1844م
المرجع :

Recueil des actes du gouvernement de l'algérie. 1830-1854, imprimerie du gouvernement, 1er janvier 1856






تحية للجميع ولنا عودة ان شاء الله




بارك الله فيك استاذنا حريش والله لقد نزعت القدسية عن جمعية العلماء وشيوخها بما لم يتوقعه احد يا سبحان الله ماهذا التاريخ المطموس ماهذا الهوان و الانبطاح لو لا رحمة ربي الذي ارجعهم الى رشدهم بعد قيام الثورة
والله لا قدسية في كلام ابن باديس ولا ابناء جمعية العلماء فكلهم يخطؤون ويصيبون على كل حال غفر الله لهم
لم يعد بعد كل هذا مجال ان يستدل علينا العروبيست بكلام ابن باديس حول عروبة الجزائر زانتهت خرافة جمعية العلماء صانعة الثورة الى الابد التي كان اصحاب اديولوجية القومية العربية في الجزائر ي يتغنون بها




يقول الشيخ ابن باديس - رحمه الله - :
" .. وبعد، فنحن الأمة الجزائرية لنا جميع المقومات والمميزات لجنسيتنا القومية، وقد دلَّت تجارب الزمان،
والأحوال، على أننا من أشد الناس محافظة على هذه الجنسية القومية وأننا ما زدنا على الزمان فيها،
وتشبثا بأهدافها، وأنه من المستحيل إضعافنا فيها فضلا عن إدماجنا أو محونا " .






رد مع اقتباس
قديم 2018-10-17, 12:40   رقم المشاركة : 45
معلومات العضو
طاهر القلب
مراقب مُنتديـات الأدَب والتّاريـخ
 
الصورة الرمزية طاهر القلب
 

 

 
الأوسمة
وسام أفضل خاطرة المرتبة  الأولى عضو متميّز 
إحصائية العضو










افتراضي

ويقول الشيخ ابن باديس - رحمه الله - :
" إن هذه الأمة الجزائرية الإسلامية ليست هي فرنسا، ولا يمكن أن تكون فرنسا، ولا تريد أن تصير فرنسا،
ولا تستطيع أن تصير فرنسا ولو أرادت...
بل هي أمة بعيدة عن فرنسا كل البعد..
في لغتها، وفي أخلاقها، وفي دينها ... " .






رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 22:04

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2019 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc