ما أثر الإستفسار على ملف الأستاذ الباحث؟ - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتدى أساتذة التعليم العالي و البحث العلمي > قسم انشغالات اساتذة التعليم العالي و الباحثين الدائمين

قسم انشغالات اساتذة التعليم العالي و الباحثين الدائمين فضاء للنقاش اليومي، لتبادل الخبرات حول التدريس، المناهج و البرامج، قانون الأستاذ، المنح و التربصات...

منتديات الجلفة ... أكثر من 14 سنة من التواجد على النت ... قم بالتسجيل في أكبر تجمع جزائري - عربي و استفد من جميع المزايا، تصفّح دون اعلانات، اشترك في المواضيع التي تختارها ليصلك الجديد على بريدك الالكتروني

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

ما أثر الإستفسار على ملف الأستاذ الباحث؟

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2021-03-11, 06:41   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
فيلسوف
عضو نشيط
 
إحصائية العضو










B8 ما أثر الإستفسار على ملف الأستاذ الباحث؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الرجاء توضيح الآثار التي قد تترتب على كثرة تلقي الأستاذ الباحث للإستفسارات من إدارة تعامل بمكيالين (غياب عن اجتماعات

لانهاية لها) ؟ وهل يمكن سحبه (أي الإستفسار ) بعد مرور سنة عليه من ملف الأستاذ.؟ وشكرا جزيلا على التفاعل









 

رد مع اقتباس
قديم 2021-03-11, 07:57   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الحاج بوكليبات
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية الحاج بوكليبات
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

يوم: الخميس الفارط الموافق لـــ 4 مارس 2021
كنت حاضراً ، وحضرت اجتماع في مكتبة المؤسسة، وكل الموظفين والأساتذة يشهدون على حضوري
ووقعت [امضاء] في قائمة الحضور .
ولكن تفاجأت يوم: 9 مارس 2021 بوجود ورقة استفسار على مكتبي ... تسأل عن "عدم الحضور وضرورة تقديم التبرير"؟
والملاحظ أن ذلك الإستفسار لم يحمل ختماً ولا امضاءً ... لذلك تريثت في الإجابة واعتبرت ذلك الأمر خطأ أو دسيسة من شلة المدير.
ولكن يوم 10 مارس 2021 جاءت سكرتيرة مدير المؤسسة إلى مكتبنا تطلب جواباً عن الاستفسار ... لكنها حملت معها استفسار جديد وطلبت بصرف النظر عن الاستفسار الأول غير المختوم والممضي.
استفسار جديد بنفس مضمونه ولكنه هذه المرة مختوم وموقع من طرف المدير.
والسبب والله أعلم يعود إلى ثلاث احتمالات وهي:
1 / إما أن هذا المدير لا يقوم بعمله بمعنى لم يراجع وثائقه قبل كتابة وارسال الاستفسارات... وهذا مستبعد جداً لأن الجميع يعرف طبيعة عمله "مخطط كبير" تفوق على الشيطان في خبثه.
2 / إما ضيع قائمة حضور اجتماع 4 مارس الممضية من طرف من حضر وهذا احتمال ضعيف لأن المكان مكانه والعمال عبيده وكاميرات المراقبة في كل مكان باستثناء دورات المياه.
3 / وإما عنده أسباب من وراء تلك "الخرجة" التي تظهر من فترة إلى أخرى.
"راني فاهمك وش راك دور... ذلك يوم المنى بالنسبة إلينا يوم أتخلص من كمارتك ليست برحيلك فأنت راك تخدم عند أولئك [مخابرات بدون "الـــ" يعني غير معرفة]... ولكن برحيلي أنا عن المكان..."
لقد أذيتني كثيراً يا نظام المؤسسة [أقصد النظام المتحكم والمسير للجامعة] من خلال هذا المخلوق الحقودي .. هو وعبد الحكيم صائم رمضان وشعبان والشهور كلها...




جاء في جوابي عن الإستفسار :
1 / أننا كنا حاضرين في ذلك اليوم بشهادة الزملاء

2 / والإمضاء في قائمة الحضور.
يجدر التذكيرهنا أن المؤسسة التي أعمل بها تتعامل بازدواجية معايير ... شلة المدير من الأساتذة والإدراة المقربين إليه من أهله من المدينة والمتزلفين ولحاسين أحذيته يعاملون بطريقة
والباقون من الأساتذة على قلتهم يعاملون بمعاملة أخرى.
يجب أن نؤكد أن الكثير من الأساتذة والعمال ... يتركون البطاقة المغناطيسية أو البطاقة الإلكترونية لبعضهم البعض لتسجيل حضورهم وهم غائبون، ومن كان يعمل على مشروع البطاقة هذه كان يهدف لمثل هذه السلوكيات.
عُرضت علينا فكرة ترك بطاقتي في حالة غيابي لأحدهم [عرضها علينا زميل بعينه] ، يعني يسجل حضوري في آلة البصمة وأنا في حقيقة الأمر أكون غائباً ... وبمقدوري فعل ذلك الفعل والإقتداء بهؤلاء ولكنني رفضت ذلك الأمر وسأرفضه على الدوام.
مدير المؤسسة يصر على البصمات الأربعة [صباحاً/منتصف النهار] ، [مساءً على الثانية زوالاً، والرابعة والنصف نهاية الدوام أو العمل]
فهو يرفض أي تعويض بين الساعة الثانية عشر حتى الثانية زوالاً وبعد الساعة الرابعة والنصف مساءً] ... لغلق أي فرصة للتعويض ... هذه السياسة التي يتخذها هذا السياسي ليست مفروضة على الجميع ولكن لأولئك الذين يكن لهم هذا السياسي والشلة المقربة منه عرقياً وفكرياً وجماعة الشيتة الخصومة والعداوة والكراهية.
إنه يريد تشويه المسار المهني ... لخصومه بعد تكسير إرادتهم ...


ملاحظة: أنا مع إلغاء الحضور بالبطاقة المغناطيسية أو الإلكترونية وضرورة العودة للعمل ببصمة الإصبع
- أنا مع ضرورة ربط جهاز البصمة وكاميرات المراقبة في مؤسستي والمؤسسات الشبيهة بالمؤسسة التي أعمل بها بشبكة الأنترنت وبوزارة التعليم العالي أو الوظيفة العمومية.
ولعنة الله على الظالمين ...










رد مع اقتباس
قديم 2021-03-11, 08:25   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الحاج بوكليبات
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية الحاج بوكليبات
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيلسوف مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الرجاء توضيح الآثار التي قد تترتب على كثرة تلقي الأستاذ الباحث للإستفسارات من إدارة تعامل بمكيالين (غياب عن اجتماعات

لانهاية لها) ؟ وهل يمكن سحبه (أي الإستفسار ) بعد مرور سنة عليه من ملف الأستاذ.؟ وشكرا جزيلا على التفاعل
السلام عليكم أخي العزيز
إذا كنت تريد الإستمرار في بناء مسارك المهني للارتقاء إلى العلا فإن الاستفسارات هذه قد تضر بسمعتك بمعنى تقضي على حظوظك .. في حالة أُقترحت مناصب عليا في مؤسسات قطاعك في المستقبل وكانت لك رغبة في التقدم إليها.
تستطيع سحب هذا الإستفسار ... بشروط: أولاً، تقربك من مدير مؤسستك ... عندما تدخل كل يوم إلى مكان العمل تصعد إلى مكتبه وتقبل رأسه، وعندما تخرج في نهاية الدوام تصعد إلى مكتبه وتقبل رأسه وتذكره بالنعمة التي أنعم بها عليك وتشكره و"تحمده من دون الله" . ثانياً، إذا كانت عندك "معريفة" في وزارة التعليم العالي، أو تجمعك علاقة جيدة بالإدارة حتى لا تحتاج إلى عناء السفر إلى العاصمة، لأن أقل إداري باستطاعته سحب الغيابات من ملفك بسهولة "ولا من شاف ولا من دري" ... وبعد ذلك تغيب كما شئت بمبرر أو بدون مبرر.
إزدواجية المعايير موجودة بقوة في مؤسسات بلادنا وتمليها العديد من الإعتبارات منها على سبيل المثال: ... الشيتة "القوادة"... والإنتماء العرقي الجهوي... والإنتماء السياسي ... والإنتماء الفكري ..إلخ، وكلما كنت خاضعاً ذليلاً وأظهرت ذلك على الملأ ... ومحدود الطموح ... ومشيت في الظل ... ودائماً على لسانك .. حضرتك ... وسيدي ... وولي نعمتي ... لا أحد يقترب منك ... أيضا لا تنسى الإكراميات والهدايا، كل مرة قم بدعوة مديرك والشلة النافذة في المؤسسة أقصد شلته والمحيط الذي يدور حوله على وليمة في بيتك أو احضارها إلى مكتبه ومكاتبهم... هذه الأمور مطلوبة في هذا الأمر ...
هذا جواب عام وليس خاص لك أخي الكريم ... لأن كثيرين يعيشون وضعيتك وربما أسوء وأتعس ومن بينهم المتحدث الذي يكلمك الآن ..
سلام








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-11, 12:21   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
الحاج بوكليبات
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية الحاج بوكليبات
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

هذا الكلام من أجل حمايتي ... من أي ملاحقة أو متابعة تشكك في انضباطي في العمل.
أولاً، لقد منحتنا الوصاية يكثر خيرها عناوين مهنية يعني بريد إلكتروني موطن في مقر العمل أو المؤسسة التي نشتغل بها.
ثانياً، البريد الإلكتروني كان مصحوباً بكلمة سرية.
ثالثاً، الكلمة السرية تضعها الإدارة، وإذا أراد أحد ما تغيير كلمته السرية التي منحت له في البداية لا يستطيع إلا بالعودة إلى الإدارة وطلب مساعدة من المعاونة يختار كلمته الجديدة تلك ويعطيها للمعاونة وهي من تضعها وتثبتها له بعد ذلك.
منذ استلامي للبريد المهني منذ أسابيع مضت واظبت على الإطلاع عليه لمشاهدة كل جديد أو ما يتعلق بشأن العمل.
في البداية كانت كلمة السر تشتغل ... لكنها منذ أيام مضت توقفت ولم تعد كلمة السر تستجيب للولوج إلى البريد المهني.
لذلك أنا أتبرأ من أي استخدام للبريد ذاك.
كما أنني لست معني بأي وثيقة أو أوامر ... أو تعليمات أو شيء آخر في بريد إلكتروني لا أملك كلمة المرور فيه.
خلال 2016 و2017 و2018 و 2019 و2020 و2021 السنة الحالية وهي مدة عملي في هذا المكان واظبت على الحرص والحذر الشديد في التعامل معك ومع شلتك.
أنا منيش خواف ومنيش ذلال ومنيش جبان ... ولكن أن حذر في بيئة كلها ألغام وأغلبها عرق واحد وجهة واحدة وكلها ايديولوجيا واحدة ... بعدما "حشاوهالي" في بداية افتتاح المؤسسة ...من بوابة [دغدغة اللاشعور الديني مثل الحياء واحترام الكبير واحترام "العلماء" والقيم الأخلاقية الشعبية المترسبة في داخلنا التي يقابلها الشعور الفكري والوعي بطبيعة ونوعية هذا النوع من الناس، ففي لحظة غفوة الشعور الفكري والإرتماء في أحضان اللاشعور الديني من خلال كلامهم المعسول يجعلك تعترف بكل شيء وتستسلم لهم في لحظة سكرة لتستفيق على سجن وضعت نفسك فيه، فإن استسلمت عشت عبداً ذليلاً لهم يفعلون فيك أي شيء وإن استيقظت وعدت إلى حالة الوعي وقاومت عشت جحيم الصدام معهم وما يصحبه من ضنك وتعب نفسي حد المرض والوسواس والخوف من كل شيء وأي شيء حتى وأنت في بيتك]: "على المسلم أن يحسن الظن في أخيه المسلم" .. التي كان يرددها "فضيلته" وما زال.
هذه المقولة عظيمة وصحيحة وأنا مؤمن بها... ولكنها طريق للهلاك في المكان الجغرافي الحالي ... ومع هذا النوع من الناس، هي مشابهة لكلمة "خدعة" الجهاد في سوريا، وحور العين ...إلخ التي زجوا بها ملايين من الشباب المسلم في حروب الجماعة وراحوا في طيس بعد ذلك .. نحن لا ننكر هذه الأمورفهي كلها حقائق إلهية لكن عندما تأتيك من إخونجي فهي كذب يراد به تحقيق أهداف سياسية أو محاولة لاخضاعك أو أنها رغبة منه لتسلم له مفاتيح شخصيتك ونقاط ضعفك، أو الكشف عن أشياء متعلقة بالخصوصية ... لينكحك بعد ذلك ..
يا جماعة ياناس ياعالم هذا الناس حابين نرجع خوانجي كما هم ...وأنا لا أريد ... البلدية مسقط رأسي التي ولدت فيها وعشت فيها وتربيت فيها كانت أحد أكبر معاقل الإخوان "حماة" الجزائر ... ولم أفكر يوماً أن أكون اخوانياً ... حتى الأستاذ الإخوانجي خريج "العلوم الإسلامية" من جامعة قسنطينة الذي درسنا تاريخ وجغرافيا أولى وثانية وثالثة ثانوي كان يُكرهنا بالنقطة للصلاة في مسجد الخوانجية .. فمن يراه يصلي هناك يعطيه نقطة جيدة والذي لا يراه في ذلك المسجد بالتحديد يتشدد معه في النقطة.... ولا أريد ذكر اسمه ... إذا كنت رفضت جماعة الإخوان وأنا صغيراً وشاباً وفي الجامعة وفي بداية حياتي العملية فكيف أقبلها اليوم...

المشروع كبير وخطير والفِرقة خبيثة... هذا الذي يراد لنا ولأهلنا.









رد مع اقتباس
قديم 2021-03-11, 14:24   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
الحاج بوكليبات
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية الحاج بوكليبات
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

خوفي جعلني أتخذ احتياطات من بينها عدم الذهاب إلى نادي المؤسسة ... لبيع قهوة وشاي وبسكويت ومشروبات وعصائر ... وبقيت مدة سنوات لا أدخله لشيء في نفس يعقوب.
لكنني في شهر فيفري الماضي ... "تحشاتلي" ... لما دعاني وأحرجني شخص عزيز علينا "داير فيا خير" هو من عمال المؤسسة لاحتساء شاي معه هناك... دخلت هذا النادي مع هذا الشخص مرتين...
أنا أعيش منذ فترة حالة غير واضحة في بطني وعلى مستوى جهازي الهضمي "المعدة" .

أي شيء يحصل لنا فإنني أتهم صراحة جماعة المؤسسة التي أعمل فيها.
الأشياء التي قلتها حدثت ... وأنا أستبق الأمور.
هذا تصريح من الحاج بوكليبات








رد مع اقتباس
قديم 2021-03-11, 17:02   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
الحاج بوكليبات
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية الحاج بوكليبات
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

قبل أسبوعين أو أسبوع من الآن بعثت لي استفسار يتعلق بنصاب العمل لشهر جانفي مرفق باحصاء عن عدد البصمات في جهاز البصمة عن طريق البطاقة الإلكترونية... وسؤال عن البصمة أربعة مرات في اليوم.
وفي جواب التبرير كتبت لك أنني أقوم بالتعويض في الفترة من الساعة 12 من منتصف النهار إلى الساعة 2 بعد الظهر، وأنني أبقى طوال اليوم بمعدل 2 ساعة + الفترة الصباحة 4 سا والمسائية 2 ونصف في دوام واحد حتى أنني لا أخرج إلا نادراً في هذه الفترة لما يكون هناك أمر مستعجل.
بعد تقديم التبرير في جواب الإستفسار بعثت لنا بضرورة مقابلتك في مكتبك، عندما وصلنا إلى مكتبك شرحت لك الوضع، فقلت لنا بما معناه أن الأمر خارج نطاقك وهذه هي رغبة الوصاية، فأجبتك أنك بمقدورك حسم الأيام التي تغيبت فيها وأن لا تحتسب ساعات التعويض، وأتحداك أن يكون واحدا من خوانجيتك قد قال لك هذا الكلام.
وخرجت علينا بكذبة أنني أن الوحيد والأستاذ "عامر" فقط من كنا نتعامل بطريقة البصمتين، الصباح وعند الخروج.
ولكني أكدت لك أننا لسنا الوحيدين اللذين نقوم بهذه العملية وأن هناك أشخاص آخرين من الأساتذة يقوم بهذه العملية، وهم أكثر من سبعة أساتذة وأنا أحفظهم بالإسم ولا أريد ذكرهم لك حتى لا تتسع دائرة العداوة بيني وبينهم كما قلته لك في مكتبك، هذا الذي أعرفه أما من أجهلهم ممن يقوم بالبصمتين فقط فلا أدري كم عددهم، ناهيك عن عمال الإدارة الذين يقومون بهذه العملية.
وأنت قمت بهذه المسرحية ... وأقحمت واحد من أبناء بلدتك حتى تظهر أنك عادل وحتى تفهمني أنني الوحيد "الموظف المتسيب" في المؤسسة.
وأنا ما كنت لأقوم بهذا الأمر "البصمتين" إلا بعدما أقنعني مجموعة من الأساتذة بذلك منذ فترة مضت، ولكن هناك أستاذ أشترك معه ... أقنعني بهذا الأمر وقال لي أنا معك وكان لا يقوم إلا ببصمتين صباح مساء، ولأنه قريب منك [صديقك] يعني من جماعتك وأستحي من ذكر اسمه لأنه يشاركني ... فلم تبعث له باستفسار عن الأربعة بصمات.
السؤال الآن هو:
ماذا تريد مني؟
وهل تحسدني على الدكتوراه التي تحصلت عليها من مؤسستك أنت؟
أم على البروفيسورا التي كان لمؤسستك فضل فيها؟
أم على عدد الكتب التي ألفتها في مؤسستك وخرجت من مطبعة مؤسستك؟
أم على أيام الراحة بالشهور الطويلة جداً التي أقضيها في بيتي؟

أم على البزنس الكبير الذي أمارسه والأموال الكبيرة التي راكمتها خارج مؤسستك وفي مدينتك؟


أم على المقالات العديدة التي نشرتها في مجلات دولية ومحلية؟
أم على ابتعادي عن وطني ومدينتي وأهلي وأمي وأبي وإخواتي؟
أم عن الأصدقاء الكثر الذين تعرفت عليهم في مدينك والذين أقضي معهم الساعات والأيام الطويلة على حساب ساعات العمل؟
أم على السيارات التي اشتريتها بفضل الراتب الذي آخذه من مؤسستك؟
أم على الأموال الضخمة التي جنيتها من عملي طيلة 5 سنوات في مؤسستك؟
أم على المؤتمرات الدولية والمحلية التي أشرفت عليها أو شاركت فيها بفضل الإسم الذي وفرته لي مؤسستك؟
أم على رحلات الخارج التي لا تنتهي... والدول التي زرتها حتى أنني أفكر في تجديد جواز السفر بعد استنفاد أوراقه؟
أم على السكن الذي استفدت منه بفضل مؤسستك؟
أم على قطع الأرض التي أعطيت لي لأنني أنتمي لمؤسستك؟
أم على النقل المريح الذي استفدت منه والذي يوصلني كل يوم مجاناً إلى بيتي ذهاباً وإياباً؟
أم على الراتب الذي أقتطع منه كل شهر مبلغاً كبيراً لكراء السكن ... وجزء آخر للنقل ... وجزء آخر في غلاء المعيشة هنا [ضريبة سكني في مدينتك] فأنا في النهاية غريب "براني+ايترونجي"؟
هل تحسدني على الحال الذي وصلت إليه ... لم يبقى معه بصر ... ولا حتى كهولة ... فحالتي قبل سنة 2013 ليست هي حالتي اليوم جسمانياً ونفسياً وحتى على مستوى ذاكرتي؟
إذا كنت أنت مع النظام السابق ... فلماذا حاربتي يوم كنت أدافع عنه؟
وإذا كنت أنت مع النظام الجديد ... الجزائر الجديدة فلماذا تحاربني وأنت ترى أنني أدافع عنها كل يوم؟
ماذا تريد مني ... أو بالأحرى ماذا يريد مني من يساندك ويدفعك للقيام بهذه الأمور اتجاهنا؟
لماذا تلاحقني منذ 2016 وحتى لحظة كتابة هذه السطور...
كن رجلاً، ...أنت لا تريدني في المؤسسة، أقصد أنت وشلتك ومن يقف خلفك،... أنا كذلك لا أريد البقاء في المؤسسة ... بادر وابعث لي على الفور شخصاًمن طرفك [طبعاً لست أنت] يساعدني على مغادرة المكان وايجاد عمل لي في مدينتي الأصلية ...لو فعلت ذلك سأنسى لك كل الظلم الذي ألحتقه بنا ... أما "نقعد نقابلك وتقابلني ... أنت قاضي صوالحك وأنا مهرودة عليا فهذا شيء ظالم"..









رد مع اقتباس
قديم 2021-03-12, 00:35   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
الحاج بوكليبات
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية الحاج بوكليبات
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

أنا أعلم أن هناك مشاكل في المجلس العلمي، وصراع على عناوين الفرق ومشاريع البحث للسنوات القادمة، شلتك والمعارضة راهم داخلين في بعضاهم البعض بالعمود والهراوة والركلة.أنا لست جزءً منها ولا طرفاً فيها ... لا بالأمس ولا اليوم بسبب أنني مُهمش في المؤسسة في كل شيء منذ 2016 وحتى اللحظة...
وأعرف أنك تتعرض لمشاكل مالية غامضة متعلقة بالمخلفات...وأنك مررت أسماء دون أخرى، الأمر الذي أزعج البعض.
وأعلم أن جماعتك بعد تخلصها من عبء بصمة الإصبع باستبدالها ببطاقة مغناطيسية يمكن تركها لزملائهم للهروب من العمل ... تريد اليوم العمل ثلاثة أيام فقط، بدل خمسة أيام، بمعنى جمع نصاب ساعات الأسبوع في ثلاثة أيام بدل 5 أيام من الأسبوع.
وأعلم أن هناك من يضغط عليك لفتح فروع للمؤسسة في ولايات أخرى، وحتى تهرب من مشاكلك تذهب للإنسان "العاقل/شاد سابعو" لأن الجماعة الأخرى محمرين فيك العين وتخافهم لأنهم يصرخون في وجهك في مكتبك، هذا ليس من تربيتي ولا أخلاقي ولا أسلوبي ... رغم الاستفزازات، لم أفعله أبداً طيلة حياتي مع أحد.
أنا أعلم أنك تعرف شخصيتي المستعارة في المنتدى وتقرأ كل شيء أكتبه بفضل ما أتركه في من آثار قد تسترجع من حاسوب مكتبي في مكان العمل.









رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 07:51

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc