موضوع مميز رسائل ظل - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الثّقافة والأدب > قسم الإبداع > قسم الخـــواطر

قسم الخـــواطر قسمٌ مُخصّصٌ لإبداعات الأعضاء النّثريّة.

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

رسائل ظل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2022-11-28, 23:01   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ظِل
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي رسائل ظل

في عتمة الأشياء لا ظلال واضحة،
عند الضوء فقط
ستلمح عتمتي،
وستحدثني عنها طويلا!
أنا ظل؛
لم يرسم خطاه
لكنّها رسمت له،
فاتبعها علّه يجد سبيله دونهم...
لكن تفاجأ أنّه وعند بلوغ شموسهم أوجها
لم يعد له مكان بينهم.

فكانت الخيبة،










 


آخر تعديل بسمة ღ 2023-01-10 في 12:13.
رد مع اقتباس
قديم 2022-11-28, 23:09   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ظِل
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

أنا ظل الذي رافقت أمنياتك، وخوفك، وتوجسك
ظلك الذي سرت خلف رغبتك وقبسك وحلمك ولهفتك!
ظل الذي كلما شعرت أنك تكبر لم تولني الاهتمام وكسرت شوكتي كأنك لم تقفز طويلا فقط لتراني أقفز ضمنيا معك،
ربما لست ضوءك ولكني عتمتك التي كنت تهرب منها صبيا، ثم اعتبرتني جزءا منك ورفضت أن أداس!
ولكن بهتت ملامحي بعد ذا العمر الطويل معك!
أذكرك أني ظل الذي لم تهبه الحياة فلا منّ لك عليه!
ولكنه الآن سيمنّ عليك طويلا
لأنه كان خلفك، أمامك، حتى دست عليه!









رد مع اقتباس
قديم 2022-12-06, 20:35   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ظِل
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي


الرسالة ما قبل الأخيرة

على حافة النسيان يمكن أن أكبر فضوضاء العالم وضجيجها لا يعنيني كثيرا ولا العقبات التي تحول دون اكتمالي، أمنحك حق الصعود علي كلما سطعت شمسك وأزفني للنسيان...
لم أخبرك يوما أنه حان دوري لأكتمل لأني لم أنتظر شيئا منك قد كنت تحسبني عتمتك التي أنكرتها ولم تؤمن بها كان ذلك التطاول الذي يشوبك كلما كادت تغرب صورتك... صورتي على الأرض كاف جدا بالنسبة لي لأكون صورة تناسبك
لم أهتم بأي أرض تضعني فالأرض ليست المكان المقدس بالنسبة لي وإنما الضوء حين يمنحني صورتك... صورتي!
هل سمعت عن تعبي وشكواي يوما أن هذه الأرض لا تصلح لأمتد أو أنك وضعت صورتي على حافة هاوية أو في المطبات لم يبلغك شيء مني!؟ لكنك ظللت تتحين الفرص لترى ذاتك حيث أحباؤك الطرق السلسة السهلة التي تمنحك حق المواصلة دون جهد يذكر
أنا لا أحتج أمامك الآن
إني فقط أذكر بعضا من خصالي ستقول أنك تحملني!؟
بمقدورك أن تفعل ذلك لكنك لم تخلقني ولم تحضرني ولست مسؤولا عن غيابي أو حضوري ومع تطور العمر تكون كل الانشغالات أهم مني حتى وإن واصلت سيرتي الأولى دون أن أتغير ولا أتخلف ما دمت أسطع والضوء











رد مع اقتباس
قديم 2023-01-05, 22:11   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ظِل
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي





من قال أننا نعلم موعدا لآخر رسائلنا حتى نجزم أنها الرسالة الأخيرة إن مجرد فكرة أن ما أكتبه هو آخر ما سأضعه هنا تجعلني أبلع الحروف داخلي فتأبى هذه الفكرة إلا أن تنشطر عن مخيالي
لتبلغني أن كل رسالة أكتبها قد تكون الرسالة الأخيرة
لذا سأظل أردد عند كل رسالة أنها الرسالة ما قبل الأخيرة،

لكن حتى تلك الفكرة تحيطني بوجع داخلي عم سأردده لو كنت أكتب آخر رسائلي فأهرب من كل تلك الأفكار التي تجعلني أنصب حول الحضور والغياب وموعد أدرك أنه سيأتي لكني أحاول تحاشيه بلهو ولعب.
فاعذريني أيتها الحروف إن أجلت الموعد الذي جمعني بك على الأقل الآن.












رد مع اقتباس
قديم 2023-01-06, 00:11   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ظِل
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

ما الذي يمكن أن أفعله حين أشعر أني مجرد ظلال من الممكن أن تنسف أحلامها دفعة واحدة، وأني لا أملك من نفسي شيئا، مستسلمة تماما لكل ما يمكن أن يحدث معي، مفرغة من هويتي، لا شيء غير التبعثر يرسم منحى مائلا للأشياء التي تنتابني... كما لو أني أحاول أن أكون شاهقة بعد العصر فبمجرد عائق أو جدار أميل -أنا الظل- أصبح شيئا ما... يخبرني أنها صورتي لكنها ممددة على واقع لا يشبهها، وقد أسفرت كل تلك المتغيرات عن صورة تضخمت أو بالأحرى انحرفت عن مساري.









رد مع اقتباس
قديم 2023-01-10, 08:05   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
ظِل
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي


آن لي أن أحط على الحبر كظل جبل لا تؤزه العاصفة؛










رد مع اقتباس
قديم 2023-01-10, 12:11   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
بسمة ღ
مشرفة عـامّة
 
إحصائية العضو










افتراضي

سلام الله عليكم


معانٍ تلمس الوجدان و ألفاظٍ ناصعة منتقاة بعناية، ترسم بين ثناياها فجرًا ينبثق منه أملٍ رنان
لكِ أسلوب متفرد و جميل ..

بوركتْ ريشتك السحريّة و بورك منهلكِ العذب .










رد مع اقتباس
قديم 2023-01-13, 02:18   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
ظِل
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بسمة لƒ¦ مشاهدة المشاركة
سلام الله عليكم


معانٍ تلمس الوجدان و ألفاظٍ ناصعة منتقاة بعناية، ترسم بين ثناياها فجرًا ينبثق منه أملٍ رنان
لكِ أسلوب متفرد و جميل ..

بوركتْ ريشتك السحريّة و بورك منهلكِ العذب .


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


الأخت المشرفة المشرقة الطيبة بسمة
سعدت بردك كثيرا وإن حروفك لوسام أحطه على جبيني
تحيتي









رد مع اقتباس
قديم 2023-01-16, 00:36   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ظِل
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي



ماذا لو تبادلنا الأدوار فيما بيننا تتمسح على الأرض التي جعلتني ألوك ترابها
بينما أظل شامخا لأعلى أعلمك معنى الحياة، ولا أرى إلا الضوء؟
كيف سنكون حينها؟ هل ستفتح الباب المغلق بيننا؟
لا تبلغني أنه شيء من الوهم!
فما زلت تسمو بجسدك لأعلى تتمسح التراب،
ولا ترى في أفقك غيره، فاجعلنا نتقاسم بيننا كمشة من خيال











رد مع اقتباس
قديم 2023-01-16, 00:38   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
ظِل
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي



كان جوابه:
رسالة الحقيقة لا تكون إلا واضحة.













رد مع اقتباس
قديم 2023-01-16, 00:54   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
ظِل
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي


أنا ظل؛ قد أكون ظلا لأشياء كثيرة،
لكنني لا أستطيع أن أمنح ظلي للظروف،
فلا تعلق علي خساراتك ولا انهزاماتك
أنا ظل حقيقي لا أقبل الوهم.
وظروفك وهم وضعتها لتخطي عثرتك
لن يسقط ذا الظل في وحلها.









رد مع اقتباس
قديم 2023-01-20, 21:28   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
ظِل
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي




أتظن أنّك حينما ألقيت ظلالك على ظلّي، أخفيت ظلّي
هو باق ما بقيتُ أنتقل بين فصول الحياه،
لا أتجرد من معنايَ إلا إن تجردت الروح من الجسد،
ولعلي ظلّ الروح باق للأبد.









رد مع اقتباس
قديم 2023-01-26, 20:27   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
ظِل
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

أتراني ظل هذا الليل الذي انحنى على المواجع رتبها
كما يليق بظل مدلهم،
تكاثفت الفواجع حوله، فلم ير بدا إلا أن يكور كل الذي حاصره
ويجمع في فلوات الليل نداءه
رب إني مظلوم فانتصر









رد مع اقتباس
قديم اليوم, 22:21   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
ظِل
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي



الظل يأبى الأماكن المرتفعة هو يحب أن يظل متوارٍ
لعله إن شعر يوما بدفء جدار سيسايرك ويكون جنبا إلى جنب معك،










رد مع اقتباس
قديم اليوم, 22:34   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
ظِل
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










vb_icon_m (8)




ثم ماذا؟
لم أستطع التخلص من عقدة أني مجرد ظل!
عليه أن يشكل العتمة عند الضوء، فلا أحد يراني على ما أنا عليه!
لا يرون في عتمتي إلا صورة قد تستطيل لتدل على شيء ما، ربما برهة من الزمن
أو استدلال على أن وقتا ما قد حان لكن ماذا عني أنا؟
لماذا يظل معناي مدخرا كأني في فقه بعضكم لا شيء
ألا ينبغي أن أقاس بذاتي لا بمجرد صفاتي
طال واستطال وغاب، قصر وامتد ... ثم ماذا؟
ومع دوران الزمن حتى صفاتي لم يعد لها وجود
أنا هنا ظل بكامل أناقتي، بكل صفاتي، هل تفحم التكنولوجيا وجودي
أجيبوني أولا تجيبوني
وحده يدرك معناي...









رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 23:32

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2022 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc