البطحة بين الحاجة لتقديم الواجب الإنساني والضرورة لتحقيق حماية الأمن القومي. - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الأخبار و الشؤون السياسية > قسم الأخبار الوطنية و الأنباء الدولية

قسم الأخبار الوطنية و الأنباء الدولية كل ما يتعلق بالأخبار الوطنية و العربية و العالمية...

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

البطحة بين الحاجة لتقديم الواجب الإنساني والضرورة لتحقيق حماية الأمن القومي.

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2023-09-09, 15:33   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سندباد علي بابا
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية سندباد علي بابا
 

 

 
إحصائية العضو










B11 البطحة بين الحاجة لتقديم الواجب الإنساني والضرورة لتحقيق حماية الأمن القومي.

البطحة بين الحاجة لتقديم الواجب الإنساني والضرورة لتحقيق حماية الأمن القومي.

شهد المغرب ليلة الجمعة زلزالاً مدمراً بقوة 7 درجات على سلم "ريختر"، وقد ضرب هذا الزلزال العنيف العديد من المدن المغربية، وأدى إلى حصيلة غير نهائية وصلت إلى 900 ضحية ومئات من الجرحى وأكثر 300 ألف مشرد وانهيار مئات المباني منها التاريخية.

العاطفة (الإنسانية) تقول أنه أمام هذه المصيبة التي ألمت بالشعب المغربي المغلوب على أمره من الواجب الوقوف إلى جانبه وتقديم يد العون بقدر المستطاع، ولعل تقديم وزارة الخارجية تعازيها للشعب المغربي وفتح المجال الجوي لإغاثة المنكوبين سواء بقناعة من السلطات أو بضغوط غير مباشرة من هنا أو هناك أملاها هول الكارثة أو بضغوط غربية فإنها في كل الأحوال تدخل في باب الشهامة التي عرف بها الشعب البطحاوي العظيم ونظامه السياسي البطل.

لكن هول الكارثة لا يجب أن يُنسينا العداء الكبير الذي يكنه نظام المخزن للبطحة دولةً وشعباً وتاريخاً وثقافةً والذي تمثل في الآتي:

أولاً، اِستخدم نظام البطحة تطبيق "بيغاسوس" الصهيوني للتجسس على القادة والنخبة الحاكمة في البطحة.

ثانياً، عمل نظام المخزن على تحريض المؤسسات الأوروبية ومنها البرلمان الأوروبي للنيل من كرامة وعزة البطحة.

ثالثاً، اِحتضنت مُخابرات نظام المخزن مُعارضين بطحاويين مُقيمين في الخارج ودفعهم للتحريض على البطحة ودعوة الغرب (أمريكا/ أوروبا/ الكيان الصهيوني) للتدخل في شؤونها الداخلية.

رابعاً، اِحتضن نظام المخزن جماعة اِنفصالية (الماك) مُقيمة في فرنسا وكندا وحرضها على التمرد والعصيان وشجعها على المطالبة بالانفصال "استقلال المنطقة" .

خامساً، اِستدعى نظام المخزن الكيان الصهيوني للمنطقة المغاربية وأقام معه تطبيع سياسي صاحبه بالتوقيع على وثيقة دفاع مشترك بينهما (تعاون عسكري).

سادساً، اِحتضنت دار البيضاء وزير خارجية الكيان الصهيوني "لابيد" الذي أطلق تهديداً لبلد عربي من بلد عربي في سابقة تاريخية لم يشهدها مسار الصراع العربي الإسرائيلي.

سابعاً، تورط مُخابرات نظام المخزن في حرائق "المنطقة" في البطحة.

ثامناً، قصف الجيش المغربي بطائرات مسيرة تجاراً مدنيين بطحاويين أردى منهما ضحيتين قتلى في الطريق الدولي بين البطحة وموريتانيا.

تاسعاً، تورط نظام المخزن في قتل مدنيين بطحاويين في مالي.

عاشراً، لمح نظام المخزن (من خلال خرائط جغرافية) لأراضٍ يقول أنها مُلك له موجودة ضمن أراضي البطحة سماها بــ "الصحراء الشرقية المحتلة".

حادي عشر، صرح قنصل نظام المخزن في البطحة "بالقول: أن البطحة عدو".

ثاني عشر، عمل نظام المخزن طوال العقود الماضية على إغراق البطحة بالمخدرات والحبوب المهلوسة وتهريب المهاجرين غير الشرعيين وانخرط في الإرهاب الدولي في الساحل وفي الجريمة المنظمة وتجارة الرق.

ثالث عشر، في إطار الحرب البيولوجية صدر نظام المخزن للبطحة أمراض تُصيب الغلة الزراعية.

رابع عشر، سعى نظام المخزن لتشويه سُمعة البطحة في كل محفل دولي يحضره.

خامس عشر، عمل نظام المخزن على مساعدة الكيان الصهيوني على اِختراق الاتحاد الإفريقي ولكنه فشل.

سادس عشر، حاول نظام المخزن دون كلل أو ملل على اِفساد كل المهرجانات والبطولات القارية والمتوسطية والعربية والدولية التي احتضنتها البطحة.

سابع عشر، قبل الزلزال المدمر بيومين كان رئيس مجلس المستشارين المغربي في طريقه لزيارة الكيان الصهيوني لم توقفها إلى وعكة صحية ألمت بهذا المسؤول المغربي.

ثامن عشر، حاول نظام المخزن التحريض على البطحة من بوابة العلاقات المتميزة بينها وبين إيران.

تاسع عشر، حاول نظام المخزن تشويه نضال الشعب الصحراوي بزعم ارتباط بينه وبين حزب الله برعاية حكومة البطحة.

عشرون، عمل نظام المخزن دون جدوى على ضرب العلاقات المتجذرة بين البطحة ودول الخليج لربحهم إلى صفه في قضية الصحراء الغربية.

وبعد كل الذي ذكرناه يحق لبلادنا من باب الإنسانية (العاطفة) أن تعبر عن تعاطفها مع الشعب المغربي المغلوب على أمره ولكن من جهة ثانية لا ينبغي الإنجرار وراء العاطفة والاندفاع نحو نظام سياسي يكن العداء لبلدنا وحقده لا يتوقف على بلدنا ويفعل كل شيء منذ نشأته وحتى هذه اللحظة على عرقلة مسار تقدم بلدنا لاعتقاده أن في قوة البطحة ضعف للمغرب بل ينبغي التعقل والتعامل مع هذا الموضوع بجانب من العقل، لأنه بعد أن تزول مخلفات الزلزال فإنه من المؤكد أن يواصل هذا النظام مساره اتجاه البطحة الذي تعود على القيام به منذ عقود طويلة مضت.

متضامن مع الشعب المغربي.

بقلم: سندباد علي بابا








 


رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 01:16

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2023 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc