موضوع مميز الأخت المراقبة [[ بسمة ]] ضيفة تحت مجهر الخيمة - الصفحة 4 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > خيمة الجلفة > ضيوف تحت المجهر

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

الأخت المراقبة [[ بسمة ]] ضيفة تحت مجهر الخيمة

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2021-09-16, 22:21   رقم المشاركة : 46
معلومات العضو
اللهم ارزقني عفةمريم
مشرفة منتديات عامة للترفيه و التسلية
 
الصورة الرمزية اللهم ارزقني عفةمريم
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

مساء الخير كيف الحال ؟؟
+++
"اتقي شر الغريب مرة ، و شر القريب الف مرة ."
_جبران خليل جبران_

ما تعليقك على هذه العبارة ؟

الشعور بالآخرين حاسة سادسة لا يشعر بيها إلا الانقياء .

هل لديك هذي الحاسة ؟؟

ماذا تفعلين عند تؤذيكِ الحياة ؟؟

أكتفي بهذا القدر
ليلة سعيدة ^^









 

قديم 2021-09-17, 10:49   رقم المشاركة : 47
معلومات العضو
بذرة امل
مشرفة منتديات الثقافة والأدب
 
الصورة الرمزية بذرة امل
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي


اسعد الله اوقاتكم رواد القسم
ومرحبا باختي الغالية بسمة
ترحيب متاخر لكن لا باس
ارجو انك تحظين بوقت ممتع
لي عودة








قديم 2021-09-17, 15:51   رقم المشاركة : 48
معلومات العضو
بسمة ღ
مشرفة عـامّة
 
الصورة الرمزية بسمة ღ
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كيان حر مشاهدة المشاركة
مرحبا من جديد

قبيل قليل و أنا أقلّب في مجموعة خاصة بالوعي في منصة الفيس خطر لي أن أطرح تساؤلا لطالما تردد بداخلي و ارتأيت أن أطرحه هنا أيضا لأرى رأي المراقبة فيه و رأي الإخوة الأفاضل إن كان لديهم إجابات و تعقيبات

و هو :

لماذا حياة الإنسان مليئة بالأخطار و إحتمالات الألم و المعاناة محيطة بنا من كل جانب ؟
أليست هذه حياة مرهقة جدا مذ أن يولد الإنسان و هو يحاذر و يدّقِق في كل شيء حوله خوفا على صحته و صحة أولاده و عائلته لأنه واثق في أعماقه بأن بإمكان أي شيء أن يهدّد أمنه و سلامته الجسدية و النفسية [ ؟؟ ]


فما هو رأيكم ؟
حيّا الله إخوتي الأفاضل
أرجو أن تكونوا جميعا بصحة و عافية
أُجدد شكري لكم على كرم الضيافة و الاستقبال
و أعذروني على التأخر في الرد أحيانًا لضعف النت لدي ...
نبدأ على بركة الله بتساؤل الأخ كيان :
تدرون ، في الكثير من الأوقات كانت تخلجني تلك المشاعر المصحوبة بمرارة المذاق ، بالأخص أوقات الوهن .. أوقات
العسر .. أوقات الضياع ...
أهرع إلى كياني ، أحدثهُ بصمتٍ مثقلِ بالكلام .. ، مثقل بمشاعر دامية .. تنزف من روحي دموع ...
لماذَا وُجِدَ شيء اسمه يتألف من ثلاثة حروف فقط [ألف الأسى ،لام لطمة ، ميم المرض ] ، يحمل في جوفه معاني قاسية ، مبكية ، موجعة ... ، لماذا الناس تعاني ؟ لماذا كل هذه الأخطار و الكوارث ؟ أبها تستقيم الحياة ؟ ماذا يحدث لو لم تُجَد ؟
لما الله أوجدها ؟ [...]
جَلَسُتُ بجانبي مُفكِرة ، محللة ، أسترجع الذكريات ، أسترجع المشاعر ، أغوص في أعماقي .. إلى تلك الأبواب الموصدة بإحكام ... إلى تلك الآثار المريعة التي خلفها تلك الآلام يومًا ...
فوجدتُ بأن كل ما عانيتُ لم يكن بذلك السوء ، ـ غريبٌ الأمر ، صحيح ؟ ـ حَاولتُ أن أترك السلبية ، أن أكون طبيبي
و محللي ... ، حينها تبادر إلى ذهني سؤالٌ آخر : لو لم أشعر بهذا الألم الفظيع ، لو لم أعاني و أتجرع كأس العلقم ،
أيَا ترى كيف ستصبح نفسي ؟ هل سأكون مثل الآن ؟ تركتُ استفساري هذا جانبًا كوني وجدتُ أن التفكير بهذه الطريقة
لن يفيدني ...
لجأتُ إلى البحث و النبش بالموضوع ، وَجَدّتُ بأن الألم لابد منه ، لابد التجرع من كأسه ، إما قُطرةً بقطرة أم دُفعةً واحدة
فيأتيك كأسًا آخر . يُضعِفُنا تارةً ، و يقوينا تارةٌ آخر ...
نَسيّتُ بأن الله هو المُوجد ... نسيتُ بأنهُ الخبير ... نسيتُ بأنه العليم و الحكيم ...
خلق كل الأشياء و الألم واحدٌ منها ، لابد أن يحمل هذا الشعور في طيّاته [ حِكم ، منافع ..] نجهلها ، أَخذتُ نفسًا
عميقًا ، هدَّأتَ نفسي ، فكرتُ بعمقٍ أكثر ... كنتُ أراهُ عذابًا ... كنتُ أراهُ ظلمًا ... كنتُ أكرهه ... ، مَحيّتُ الصورة ..
أخذتُ نفسًا مرةً أخرى ، و أعدتُ ترتيبَ أفكاري ، وَ أكدّتُ لها بأننا وَجُب علينا دراسته ، و البحث عن أسبابه و ثمار الحكمة
و الفوائد منه ...
أبصرتُ في جسدي ، و لاحظتُ أن الألم جهاز أودعه الله فينا ، نحتمي به من كل خطر أو مشكلة قد تُهدد حياتنا ...
لاحظُتُ بأني حين أتألم أصبح أكثر شفافية ... أكثر صراحة ... أكثر صدقًا ... ، و قد يكون ظاهرهُ نقمة لكن في جوهره
يحمل الكثير من النعم ، ـ أَعترف ـ ...
كمِن محنة و معاناة ، حملت ثناياها الكثير من المنح لم أحلم بها حتى ... و كم من عطايا أُعطت من ذاق رحيق الرزايا ،
كم من أحداثٍ مؤلمة ، مثقلة بالخيبات غيرت قناعاتنا ، سقتنا : نضجًا \ حكمة \ خبرة ...
أعترف بسببهِ صُقِلت أرواحنا ، أنارت بصائرنا ، أيقضنا من غفلتنا ، أقشع الوهام عنا ، أظهر المعادن ، و كشف العدو من الصديق ..
وَجدتُ أيضا :
ـ لولا الألم و المعاناة لما انفجرت الإبداعات في أبهى و أجمل صورها : الأدب والشعر و الفن بكل أنواعه ..
ـ لولا الألم لما وجد الطب و العدالة [..]
ـ لولا الألم لما أدركنا قيمة الأمور : الحرية ، الصحة ، السعادة ، الأمل ، الشبع ، الدفء ، الحب ، الوطن [...]
ـ لولا الألم لما تعلمنا الصبر ، لما تعلمنا الشكر ، لما تعلمنا الامتنان ، لما تعلمنا فوائد الأمور [..]
ـ لولا الألم لما تأسست المشاعر فيما بيننا : الرحمة ، التعاطف ، الرغبة في المساعدة ، الدفاع عن الأبرياء [...]
ـ لولا الألم لما هُذِّبت النفوس ، لما أدركنا خفايا النفوس [..]
ـ لولا الألم لما أدركنا حلاوة الراحة
ـ لاحظت انه لولا شعور بالألم لما كانت الشعوب قوية ، صلبة صَانعةً مستقبلها بأياديها ..
ـ لولا آلالام الحروب لما سعينا إلى السلام و الوئام ...
و في الأخير ، استنتجتُ بأن ما الآلام ، امتحان نستطيع النجاح فيه إذا أدركنا الإجابة ، كما يمكننا استغلال معاناتنا وتحويلها إلى إنجاز إيجابي ، فالأهم هو السعيّ بجد لتنمية أنفسنا و إفادة أمتنا [..]

أرجو أني أجدتُ و لو قليلاً

مع أطيب تحية








قديم 2021-09-17, 16:30   رقم المشاركة : 49
معلومات العضو
بـــيِسَة
مشرفة الخيمة
 
الصورة الرمزية بـــيِسَة
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ...
تحية طيبة للجميع ، أمسية جميلة
جيت على جيه كيما يقولوا معندك وين تروحي مني اليوم
اسمحيلي على غيابي حبيت تكون في مفاجآت و اسئلة متنوعة كثيرة لكن لسوء حظك الاستخباراتية مشغولة هذه الفترة
باسم الله ... المهم الا مقدرتيش جاوبي على نص و نص الأخر خليه ليوم أخر
لذا ستكون الأسئلة عبارة عن باقات مقسمة كالآتي :


عنْكــــــِ ::
1. شيئ ندمانة عليه ؟
2. لو أُتيحت لكِ الفرصة أن تقومي بتسمية نفسك حين وُلدت ، ماالاسم البديل لاسمك حاليا ؟
3. هل كنت سامحت شخص أساء اليك ثم رحل بسبب عدم مسامحتك و بعد ذلك جرحك غيابه ؟
4. أمنية تحققت لكِ بعد عناء كبير ؟
5. انجاز قمتِ به لحد الآن ؟
6. الصدمة التي أبكتك كثيرا من أي شخص كانت ؟
7. شيئ تمنيت لو تملكيه الأن ؟
8. أعز شخص فقدتيه ؟
9. إنسان أزعجك بقائه في حياتك ؟
10. ردة فعلك عند سماعك لخبر مفرح ؟

إخْتر :: بين :
1. المال ـ الجمال
2. الحب ـ الاحترام
3. الكلام ـ الصمت
4. راحة البال مع من لا تحب ـ العيش مع من تحب في مشاكل
5. redmi / oppo
6. تحقيق احلامك في بلدك ـ بلد آخر
7. الغرور ـ الثقة الزائدة بالنفس
8. مقابلة السيئ بالسيئ ـ بالحسن
9. الزواج مع جزائري ـ أجنبي
10. السعي وراء تحقيق الأحلام ـ أحلام جاهزة

أكمل ::
1. أنا ...
2. هم ...
3. لآ أريد ...
5. انتهى ...
6. سوف ابقى ...
7. أحب أن ...
8. أتمنى لو ...
9. سأكتب ...
10. كنت ...

مسائِـــل ::
1. شخص ما تقدم لخطبتك و ارتاح له قلبك و الحمد لله ، الا ان أهلك رفضوه رفضا واضحا ماذا تفعلين ؟
2. مشيتِ يوما وحدك في منطقة خالية فجأة وجدتِ جثة مقتولة هناك كيف تتصرفين ؟
3. اتهمك شخص بسرقة ماله ، و الجميع صدقه لكنك بريئة كيف تقنعين الجميع بأنك لست الفاعلة ؟
4. طفلة صغيرة ماتت أمها فطلبت منك عائلتها أن تخبريها بأن أمها توفيت كيف تتصرفين ؟
5. أخطأت في الماضي ، و الأن ندمت عليه و أدركت بأن الأمر سيتصلح و لديك فرصة لذلك كيف تصلحين خطأك ؟

في المنتدى ::
لدينا 10 غرف مظلمة و كل غرفة يوجد فيها عضو ما اختاري أنت غرفة من الغرف الـ 10 و اخرجيه منها
و الغرفة التي تصادف العضو الموجود فيها نستدعيه الى هنا ان كان حاضر أكيد لكي تقدمي له رسالة ... عنوانها و مضمونها من اختيارك
01
02
03
04
05
06
07
08
09
10

أتمنى ان أسئلتي قد نالك اعجابك كما نتمنى أنها بسيطة و خفيفة
أمسية طيبة لنا عودة ان شاء الله .








آخر تعديل بـــيِسَة 2021-09-17 في 18:13.
قديم 2021-09-17, 16:43   رقم المشاركة : 50
معلومات العضو
هواء عليل
مراقب منتدى خيمة الجلفة و منتديات الشؤون السياسية
 
الصورة الرمزية هواء عليل
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بسمة ღ مشاهدة المشاركة
حيّا الله إخوتي الأفاضل
أرجو أن تكونوا جميعا بصحة و عافية
أُجدد شكري لكم على كرم الضيافة و الاستقبال
و أعذروني على التأخر في الرد أحيانًا لضعف النت لدي ...
نبدأ على بركة الله بتساؤل الأخ كيان :
تدرون ، في الكثير من الأوقات كانت تخلجني تلك المشاعر المصحوبة بمرارة المذاق ، بالأخص أوقات الوهن .. أوقات
العسر .. أوقات الضياع ...
أهرع إلى كياني ، أحدثهُ بصمتٍ مثقلِ بالكلام .. ، مثقل بمشاعر دامية .. تنزف من روحي دموع ...
لماذَا وُجِدَ شيء اسمه يتألف من ثلاثة حروف فقط [ألف الأسى ،لام لطمة ، ميم المرض ] ، يحمل في جوفه معاني قاسية ، مبكية ، موجعة ... ، لماذا الناس تعاني ؟ لماذا كل هذه الأخطار و الكوارث ؟ أبها تستقيم الحياة ؟ ماذا يحدث لو لم تُجَد ؟
لما الله أوجدها ؟ [...]
جَلَسُتُ بجانبي مُفكِرة ، محللة ، أسترجع الذكريات ، أسترجع المشاعر ، أغوص في أعماقي .. إلى تلك الأبواب الموصدة بإحكام ... إلى تلك الآثار المريعة التي خلفها تلك الآلام يومًا ...
فوجدتُ بأن كل ما عانيتُ لم يكن بذلك السوء ، ـ غريبٌ الأمر ، صحيح ؟ ـ حَاولتُ أن أترك السلبية ، أن أكون طبيبي
و محللي ... ، حينها تبادر إلى ذهني سؤالٌ آخر : لو لم أشعر بهذا الألم الفظيع ، لو لم أعاني و أتجرع كأس العلقم ،
أيَا ترى كيف ستصبح نفسي ؟ هل سأكون مثل الآن ؟ تركتُ استفساري هذا جانبًا كوني وجدتُ أن التفكير بهذه الطريقة
لن يفيدني ...
لجأتُ إلى البحث و النبش بالموضوع ، وَجَدّتُ بأن الألم لابد منه ، لابد التجرع من كأسه ، إما قُطرةً بقطرة أم دُفعةً واحدة
فيأتيك كأسًا آخر . يُضعِفُنا تارةً ، و يقوينا تارةٌ آخر ...
نَسيّتُ بأن الله هو المُوجد ... نسيتُ بأنهُ الخبير ... نسيتُ بأنه العليم و الحكيم ...
خلق كل الأشياء و الألم واحدٌ منها ، لابد أن يحمل هذا الشعور في طيّاته [ حِكم ، منافع ..] نجهلها ، أَخذتُ نفسًا
عميقًا ، هدَّأتَ نفسي ، فكرتُ بعمقٍ أكثر ... كنتُ أراهُ عذابًا ... كنتُ أراهُ ظلمًا ... كنتُ أكرهه ... ، مَحيّتُ الصورة ..
أخذتُ نفسًا مرةً أخرى ، و أعدتُ ترتيبَ أفكاري ، وَ أكدّتُ لها بأننا وَجُب علينا دراسته ، و البحث عن أسبابه و ثمار الحكمة
و الفوائد منه ...
أبصرتُ في جسدي ، و لاحظتُ أن الألم جهاز أودعه الله فينا ، نحتمي به من كل خطر أو مشكلة قد تُهدد حياتنا ...
لاحظُتُ بأني حين أتألم أصبح أكثر شفافية ... أكثر صراحة ... أكثر صدقًا ... ، و قد يكون ظاهرهُ نقمة لكن في جوهره
يحمل الكثير من النعم ، ـ أَعترف ـ ...
كمِن محنة و معاناة ، حملت ثناياها الكثير من المنح لم أحلم بها حتى ... و كم من عطايا أُعطت من ذاق رحيق الرزايا ،
كم من أحداثٍ مؤلمة ، مثقلة بالخيبات غيرت قناعاتنا ، سقتنا : نضجًا \ حكمة \ خبرة ...
أعترف بسببهِ صُقِلت أرواحنا ، أنارت بصائرنا ، أيقضنا من غفلتنا ، أقشع الوهام عنا ، أظهر المعادن ، و كشف العدو من الصديق ..
وَجدتُ أيضا :
ـ لولا الألم و المعاناة لما انفجرت الإبداعات في أبهى و أجمل صورها : الأدب والشعر و الفن بكل أنواعه ..
ـ لولا الألم لما وجد الطب و العدالة [..]
ـ لولا الألم لما أدركنا قيمة الأمور : الحرية ، الصحة ، السعادة ، الأمل ، الشبع ، الدفء ، الحب ، الوطن [...]
ـ لولا الألم لما تعلمنا الصبر ، لما تعلمنا الشكر ، لما تعلمنا الامتنان ، لما تعلمنا فوائد الأمور [..]
ـ لولا الألم لما تأسست المشاعر فيما بيننا : الرحمة ، التعاطف ، الرغبة في المساعدة ، الدفاع عن الأبرياء [...]
ـ لولا الألم لما هُذِّبت النفوس ، لما أدركنا خفايا النفوس [..]
ـ لولا الألم لما أدركنا حلاوة الراحة
ـ لاحظت انه لولا شعور بالألم لما كانت الشعوب قوية ، صلبة صَانعةً مستقبلها بأياديها ..
ـ لولا آلالام الحروب لما سعينا إلى السلام و الوئام ...
و في الأخير ، استنتجتُ بأن ما الآلام ، امتحان نستطيع النجاح فيه إذا أدركنا الإجابة ، كما يمكننا استغلال معاناتنا وتحويلها إلى إنجاز إيجابي ، فالأهم هو السعيّ بجد لتنمية أنفسنا و إفادة أمتنا [..]

أرجو أني أجدتُ و لو قليلاً

مع أطيب تحية

أهلا بالطيبة الملهمة
عذرك معك أختي و خذي كل وقتك

صراحة كلامك جميل و رائع و يزرع الأمل في النفس و حتى لو قمت بمراجعته منطقيا سأجد أن الألم منطقي لأنه كما تفضلت لولاه لما شعرنا بطعم الحياة و حلاوة المتاع و الصحة .

و لكن هناك نقطة لم أستطع فهمها تماما لا أدري إن كنت سأجيد نقلها لكم بالصورة التي في عقلي و لكنني سأحاول الإيضاح و سأبدأ من قولك [[ لولا الألم لما تعلمنا الصبر ]] ... و لذلك أنا أتساءل :
الصبر على ماذا ؟ ..... ما هو الشيء الأسوء الذي يعلمنا الألم الصبر عليه ؟
في ظني لا أعتقد أن هناك ما هو أسوء من الألم في أعلى درجاته و حتى لو بلغ الانسان من الصبر ما بلغ إلا أن هناك حدود لاحتماله و صبره و هذا طبيعي لأننا بشر و نحن ضعفاء أمام الألم إن فاق حدود احتمالنا و هذا الذي أقصده أنا لماذا خلقت بعض الألام تفوق احتمالنا إن كنا نحن أضعف منها أليس هذا اختلالا في ميزان القوى ؟ أو أن هناك سرا ما نجهله ؟


السؤال للجميع حتى لا أثقل على ضيفتنا بكثير من الفلسفة في مجلس جاءت لتستريح فيه و لك أن تتجاهلي السؤال إن بدا صعبا
و سآتيك لاحقا بالأطباق التي تشتهيها من الأسئلة :d

أرجو لك الآن جلسة طيبة ممتعة .








قديم 2021-09-17, 19:32   رقم المشاركة : 51
معلومات العضو
بسمة ღ
مشرفة عـامّة
 
الصورة الرمزية بسمة ღ
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *عبدالرحمن* مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وجهه النظر هذه في مضمونها مقبول

لكن في الجوهر يحضر لي سؤال

منبعة هو ان هناك خيط رفيع بين الشك و الوسوسة

قد يطرأ في نفس الإنسان نوع وسوسة يظنه شكا

و السؤال


يري البعض ان احدهما مرادف للاخر

فهل توافقين هذا الرَّائِيّ

و ان كنتي مخالفه لهذا الرَّائِيّ

ما هو الفرق بين الشك و الوسوسة مع ذكر مثال

اكتمال لوجهة نظرك
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

أهلا بعودتكم أخي عبد الرحمن

الفرق بين الشك و الوسوسة :

ـ الشك : حالة التفكير تصيب الانسان رغبةً منه للوصول إلى اليقين الذي يبحث عنه . مثلا : اثبات وجود الله ، الشك يدفعه للتفكير و التدبر
فتقوده الاجوبة الى اليقين التام بوجود الله .

الوسواس هو مجموعة من الأفكار تجتاح فكر الانسان دون إرادته ، في الكثير من الاحيان تزعجه و تقلقه ، لا يرغب بوجودها ،و يحاول التخلص منها دائما ، مما يجعله يعيش في صراع دائم . مثلا : فكرة الموت تتكرر في ذهنه بشكل مبالغ فيه ..

ارجو أني أجدت الاجابة نوعا ما

حفظكم الله و أسعدكم اخي الفاضل








قديم 2021-09-17, 20:41   رقم المشاركة : 52
معلومات العضو
بسمة ღ
مشرفة عـامّة
 
الصورة الرمزية بسمة ღ
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ali harmal مشاهدة المشاركة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نسمة : و عليكم سلام الله و رحمته و بركاته
أهلا بأخي الاصيل علي


خيتي الماجدة بسمة اعذرني على التاخير كنت مشغول بالعمل وما زلت مشغول ...
ولكن وجب المشاركة بالقليل من المقبلات...حتى اطالع كل ما دون حرفا حرفا...

نسمة : لابأس أخي المهم وصلت :19
أعانكم الله و رزقكم


خيتي الماجدة...
قبل اسمك ماذا تحبي أن تكتبي ؟ معلمة

قطار حياتك إلى أين يتجه ؟ بصراحة أدعه يسير دون تحديد وجة معينة ، أحبُ المغامرة و تجربة أشياء جديدة

ما جريمة الحضارة من وجهة نظرك ؟ تزيف الحقائق أبشع جريمة

حقيبة أسرارك عند من تودعيها ؟ ههههه انساها قبل ما نلحق نخبيها ، الاسرار الشخصية أدعها لنفسي

أحد علماء النفس قال ذات مرة...أنه بإستطاعة...

الإنسان العيش من دون أصدقاء...

نسمة : أستطيع تخيل تلك الحياة ، كوني عشت فترة كبيرة هكذا ، حياة باردة ، خالية من البهجة

ماذا ترى أنتي ؟ أحبُ نفسي أن تكون بسيطة ، تجيد العزف على أوتار الحروف ...

أين تأخذك ذروة الغضب ؟ الى التهلكة ههه ، يزول غضبي بسرعة كبيرة ، لكن المشكلة ان كان في ذروته نصيحة لله لا تأتي ابدا اليّ و اياك و التفكير في ذلك ...

ما أجمل شيء في الإسلام ؟ انه دين سلام ، دين رحمة ، دين محبة ، رسالته السامية

متى يعاندك النسيان ؟ كثيرة النسيان و هذا لا يزعجني بل أجد فيه راحة

متى يقسو قلبك ؟ لا أُحبُ القسوة ، و لا أعتمد عليها أبدًا ، جربتُ ذاك يومًا وقد ندمتُ أشد ندم مع أنه التطاولة أذت مشاعري بشدة .


هل حدث أن انتصرتي على نفسك يوما ؟ نعم حدث و قد كانت فرحتي لا توصف

وأحصيتي عيوبك ؟عيوبي ، نعم أحصيتها

ما هو انطباعك عن السياسه ؟ لا أحب السياسة أبدًا

متى تخجلي من نفسك ؟ أخجل من نفسي حين أنتهك مبدأ من مبادئي

في زمن البحث عن المادة عن ماذا تبحثي أنتي ؟ أبحث عن راحة البال ، و الرضى و الاقتناع بالأمر الذي أود أن أصل إليه .

قيمي نفسك خيتي الماجدة ؟ أكتفي بإنسانة محبة للبساطة .

طيب شو تقولي في الكلمات التالية...
الخبرة... الدقة و الإتقان و الحكمة
الدبلوماسي... الحوار
المدير ... سلطة محدودة
السياسي ... التلاعب بالكلام
الحياه... مدرسة
الصداقة... رفقاء الدرب
الثقة... الامان ، الوفاء ، الإخلاص
الابتسامة... الفرح ، البهجة ، السرور
الغد... الامل ، الفرج ، المستقبل
الضمير...المبادئ ، المثل العليا
الأخلاق.... التربية الحسنة
المبادئ.... القيم ، الأُسس ، الأعمدة
حقوق الإنسان... الرحمة ، التعاطف ، الشفقة ، الرأفة
الأم... الحنان ، الحب ، المدرسة
الجار...التعاون ، التضامن ، التكافل
المدرسة... العلم ، التربية
الجامعة... البحث ، العلم
الشهادة... الايمان
المنتدى... الاسرة ، المنزل
علي حرمل... أخ طيب و أصيل
الرواية... المطالعة ، عيش الاحداث ، نسج الاحداث
القصة... عبر ، أمثلة ، متعة

تحياتي


اسئلة ممتعة

شكرا جزيلا لكم أخي الطيب

حفظك الله








قديم 2021-09-17, 22:13   رقم المشاركة : 53
معلومات العضو
بسمة ღ
مشرفة عـامّة
 
الصورة الرمزية بسمة ღ
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قنون المربي والأستاذ مشاهدة المشاركة

وأخيرا مكَّنني عكازي من الوصول إلى خيمة الجلفة.
إقامة طيبة أتمناها لك بين إخوتك وأخواتك مرتادي الخيمة.
ماشعورك وقد كنت مضيفة لتصيري ضيفة؟
طبيعي أن يكون الشخص ضيفا في بيت غيره، ولكن أن يكون ضيفا في بيته فالأمر يختلف.
فكيف تحسين وأنت ضيفة في بيتك(الخيمة)؟
هل قدم مضيفوك واجب الضيافة؟

نصائح من بسمة
و عليكم سلام الله

يا مرحبا بأستاذنا الطيب العربي

أطال الله في عمركم و حفظكم

بالطبع ستكون طيبة و ممتعة مع أفراد عائلتي الثانية

[] لكي أصدقكم القول ينتابني شعور غريب ، و في نفس الوقت تنتابني سعادة غامرة

[] نعم ما شاء الله ، قامو أفاضلي الكرام بالواجب و لم يبخلوا علينا بشيء
و هذا أثَّر فيني كثيرًا ، جزاكم الله كل خير جميعًا و أسعدكم و أحبتكم في الدارين

[] نصائحي :

لا تتسرع أبدًا في اتخاذ أي قرار ، خذوا وقتكم .. \ أشكر الناس فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله ..
التمس لأخيك أعذارًا .. \ مهما ضاقت الدنيا سَتُفرج و تنقشع الغيوم ..
ازرع بذور الخير أينما ذهبت \ عش بدون ندم على شيء ..

شكرا جزيلا لكم أستاذ ، أسئلة خفيفة

دمتم بخير








قديم 2021-09-17, 22:34   رقم المشاركة : 54
معلومات العضو
بسمة ღ
مشرفة عـامّة
 
الصورة الرمزية بسمة ღ
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اللهم ارزقني عفةمريم مشاهدة المشاركة
مساء الخير كيف الحال ؟؟
+++
"اتقي شر الغريب مرة ، و شر القريب الف مرة ."
_جبران خليل جبران_

ما تعليقك على هذه العبارة ؟

الشعور بالآخرين حاسة سادسة لا يشعر بيها إلا الانقياء .

هل لديك هذي الحاسة ؟؟

ماذا تفعلين عند تؤذيكِ الحياة ؟؟

أكتفي بهذا القدر
ليلة سعيدة ^^
أمسية طيبة ميسا

نحمد لله على العافية ، و أرجو أنكِ بخير

[] عبارة تحكي الواقع المر ، الغريب يغدر و تكون الوجيعة وحدة ، في حين غدر القريب يصبح الالم ألمين ألم الغدر و ألم الطعنة ، لكن ألم الغدر أقسى و أوجع من ألم الطعنة لانك وثقت به ، أَّمّنتَ له ..

الله يهدي القلوب و يصلحها ..

[] نعم ، لكن بقدر ما هي جيدة بقدر ماهي مستنزفة و متعبة .

[] أبكي قليلاً ، أدعو ربي جبر خاطري ، أُحاول ابهاج نفسي ، بعدها أعود من جديد أدرس سبب الصفعة و الدرس منها ، و أواصل المسير ضاحكة

شكرا غاليتي ، أسئلة جميلة

و ليلتكِ أطيب و أسعد








قديم 2021-09-17, 22:46   رقم المشاركة : 55
معلومات العضو
بسمة ღ
مشرفة عـامّة
 
الصورة الرمزية بسمة ღ
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بذرة امل مشاهدة المشاركة

اسعد الله اوقاتكم رواد القسم
ومرحبا باختي الغالية بسمة
ترحيب متاخر لكن لا باس
ارجو انك تحظين بوقت ممتع
لي عودة
و عليكم سلام الله

أهلا بالغالية أمل

و أقاتكِ أسعد و أطيب

شكرا جزيلا غاليتي ، أسعدني ترحيبكِ و مروركِ كثيرًا

أحظى بوقتٍ جميل و ممتع مع اخوتي و أخواتي

و أهلا و سهلا بعودتكِ من جديد ، أتطلعُ لذلك

دمتِ بود








قديم 2021-09-18, 15:10   رقم المشاركة : 56
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مشرف عـامّ
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كيان حر مشاهدة المشاركة
أهلا بالطيبة الملهمة
عذرك معك أختي و خذي كل وقتك

صراحة كلامك جميل و رائع و يزرع الأمل في النفس و حتى لو قمت بمراجعته منطقيا سأجد أن الألم منطقي لأنه كما تفضلت لولاه لما شعرنا بطعم الحياة و حلاوة المتاع و الصحة .

و لكن هناك نقطة لم أستطع فهمها تماما لا أدري إن كنت سأجيد نقلها لكم بالصورة التي في عقلي و لكنني سأحاول الإيضاح و سأبدأ من قولك [[ لولا الألم لما تعلمنا الصبر ]] ... و لذلك أنا أتساءل :
الصبر على ماذا ؟ ..... ما هو الشيء الأسوء الذي يعلمنا الألم الصبر عليه ؟
في ظني لا أعتقد أن هناك ما هو أسوء من الألم في أعلى درجاته و حتى لو بلغ الانسان من الصبر ما بلغ إلا أن هناك حدود لاحتماله و صبره و هذا طبيعي لأننا بشر و نحن ضعفاء أمام الألم إن فاق حدود احتمالنا و هذا الذي أقصده أنا لماذا خلقت بعض الألام تفوق احتمالنا إن كنا نحن أضعف منها أليس هذا اختلالا في ميزان القوى ؟ أو أن هناك سرا ما نجهله ؟


السؤال للجميع حتى لا أثقل على ضيفتنا بكثير من الفلسفة في مجلس جاءت لتستريح فيه و لك أن تتجاهلي السؤال إن بدا صعبا
و سآتيك لاحقا بالأطباق التي تشتهيها من الأسئلة :d

أرجو لك الآن جلسة طيبة ممتعة .
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

طرحت من قبل هذا السؤال و انتظرت احتراما

حتي تتوفر الفرصة كاملة الي اختنا بسمة

و قد اجادت في اجابتها

حتي طرحت السؤال من جديد

و ارجوا ان تقبلوا حضوري السريع

حارج اطار الاستضافة

..........


اخي كيان حر

ارجوا ان تكون صبور معي حتي نصل سويا

الي الاجابة التي تشرح صدرك

سؤالك المباشر هو

لماذا خلقت بعض الألام تفوق احتمالنا إن كنا نحن أضعف منها أليس هذا اختلالا في ميزان القوى ؟ أو أن هناك سرا ما نجهله ؟

مبرر وجودها قد نفهم في البدايه بهذا المثال

يقول الله عز وجل :

رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ (البقرة: 286]

و هذا الدعاء

ربنا لاتسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك فينا

ولا يرحمنا ولا تمنع رزقك وفضلك واحسانك علينا

او استجابة دعائنا بذنوبنا

فاغفرها اللهم لنا واكفنا شرور خلقك اجمعين

و هذا الحديث الشريف

اللهمَّ اقسمْ لنا من خشيتِك ما يحولُ بيننا وبين معاصيكَ ,

ومن طاعتِك ما تبلغُنا به جنتَك

ومن اليقينِ ما يهونُ علينا مصيباتِ الدنيا ,

ومتعنَا بأسماعِنا وأبصارِنا وقوتِنا ما أحييتَنا ,

واجعلْه الوارثَ منا , واجعلْ ثأرنا على منْ ظلمَنا ,

وانصرْنا على منْ عادانا , ولا تجعلْ مصيبَتنا في دينِنا

, ولا تجعلِ الدنيا أكبرَ همِّنا , ولا مبلغَ علمِنا ,

ولا تسلطْ علينا منْ لا يرحمُنا

الجامع الصغير 1499

و بعد المراجعة اليسيرة لما سبق يتضح

نفي تقديرك ان هذا راجع الي اختلالا في ميزان القوى

بل لكل فعل رد فعل

و ما زاد الالم إلاَّ بكثرة الذنوب

و اعلم علم اليقين ان كل شئ في هذا الكون تحت مشيئة الله

و اقوي عدوا علي الاطلاق للانسان و هو السحر

يقول الله عز وجل :

وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ [البقرة:102]


و جانب اخر عام

ما من شر أو داء في الدنيا والآخرة إلا وسببه الذنوب والمعاصي

والمتأمل في كتاب ربنا سبحانه يجد أن الله قص

علينا ما حل بالأمم السابقة من أنواع العقوبات

جزاء معصية الله ومخالفة أمره

فما الذي أخرج الوالدين من الجنة

دار اللذة والنعيم إلى دار الآلام والأحزان


وما الذي أخرج إبليس من ملكوت السماء وطرده الله ولعنه

ومسخ ظاهره وباطنه وبدله بالقرب بعداً

وبالرحمة لعنة وبالجنة ناراً

فهان على الله غاية الهوان وحل عليه غضب الرب

فمقته أكبر المقت

كل هذا بمخالفة أمر الله وارتكاب نهيه


عودة الي العبد الصالح

و السؤال هل هذا الامر يشملة

نعم يشملة لانه مع انه انسان صالح

يخطاء من الحين للاخر و لو بدون قصد

لذلك جاء الحديث الشريف

- كلُّ بني آدمَ خطَّاءٌ ، و خيرُ الخطائين التوابونَ

اخرجه الترمذي (2499)

و حتي يخرج من الدنيا كما ولدته امه


و اخيرا وقفة تأمل

هل يمكننا ان نسكن الالم مهما كانت قوتة بدون عقاقير

نعم يمكننا ذلك و الامثلة كثيرة

فهذا راجع الي قوة احضار الايمان و ثباتة

اثناء قوة الالم

و يحضر معي مثال حي بل مثال لكل مثال

الصحابي عروة بن الزبير بن العوام

علم عروة بن الزبير بما اجمع عليه الاطباء

فلم يبد الجزع على وجهه ولا الحزن على ملامحه

وواجه المحن بنفس راضية وقلب صبور

وعندما اخذوه لبتر ساقه

قالوا له: الا نسقيك مرقدا «شرابا اشبه بالمخدر»

حتى يغيب عقلك فلا تحس بالألم ونحن ننشر ساقك بالمنشار

فابتسم عروة ابتسامة عريضة تعبر عن صدق ايمانه

وثباته امام ضربات القدر

وقال لهم: لا

ما ظننت ان احدا يؤمن بالله يشرب شيئا يغيب عقله

حتى لا يعرف ربه عز وجل

ولكن ان كنتم لابد فاعلين فافعلوا ذلك وانا في الصلاة

فاني لا احس بذلك ولا اشعر به.

وما ان قام الى الصلاة واستغرق فيها كدأبه

حتى نشر الاطباء ساقه فلم يتألم ولم يختلج

ولم يتحرك عضو من اعضائه

ثم امسك بعد الصلاة بالساق المبتورة وقلبها بين يديه

وقال: اللهم انك تعلم اني لم امش بها

الى سوء او الى معصية قط.

و هل هذا فقط ما حدث معاه و هذا والله يكفي بالنسبة لي

وحدث في تلك الليلة التي قطعت فيها ساقه

ان دخل ابنه حظيرة الدواب فرفسته فرس فمات في الحال

واجتمعت على عروة مصيبتان في ليلة واحدة

بتر ساقه وموت احب اولاده اليه

فكيف استقبل المصيبتين وواجه المحنتين

وبماذا خرج من امتحان الله له في نفسه وولده

كان في ايمانه وصبره كالطود الشامخ العظيم

لا تحركه الرياح ولا تهزه الاعاصير ولا تؤثر فيه الانواء

فقد جاءه الوليد بن عبدالملك يعزيه في رجله

وفي ابنه الذي قتل برفسة فرس

فقال عروة: اللهم لك الحمد كان لي اطراف اربعة

فاخذت واحدا وابقيت ثلاثة

وكان لي بنون سبعة فاخذت واحدا وابقيت ستة

فلئن كنت قد ابتليت فلطالما عافيت

ولئن كنت قد اخذت فلطالما اعطيت فلك الحمد يا رب.


عاش عروة بن الزبير احدى وسبعين سنة

حمل خلالها لواء العلم وجسد مبادئ الاسلام

في سلوكه النوراني

اخي الفاضل

ان اردت المزيد ازيد





































قديم 2021-09-18, 15:50   رقم المشاركة : 57
معلومات العضو
بذرة امل
مشرفة منتديات الثقافة والأدب
 
الصورة الرمزية بذرة امل
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم
عدت لضيفتنا باسئلتي
* متى بدأتي الكتابة / المطالعة ؟ وكيف ؟
* ماذا تحب بسمة ان تكتب / تقرأ؟
* هدفك من الكتابة ؟
* * *
* مهنة بسمة المستقبلية ؟
* اي المراحل الدراسية افضل بالنسبة لك ؟
* شخص له فضل عليك وتتمنين لو تردين له الجميل يوما ( باستثناء والديك )
* اشخاص في المنتدى ترين شبها بينك وبينهم ؟
* كيف تتعاملين مع المتكبرين ؟
* ما شعورك عندما يتجاهلك احد ما ؟
* في رايك هل يمكن للانسان ان يتغير كليا ؟









آخر تعديل بذرة امل 2021-09-18 في 15:53.
قديم 2021-09-18, 18:06   رقم المشاركة : 58
معلومات العضو
هواء عليل
مراقب منتدى خيمة الجلفة و منتديات الشؤون السياسية
 
الصورة الرمزية هواء عليل
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *عبدالرحمن* مشاهدة المشاركة
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

طرحت من قبل هذا السؤال و انتظرت احتراما

حتي تتوفر الفرصة كاملة الي اختنا بسمة

و قد اجادت في اجابتها

حتي طرحت السؤال من جديد

و ارجوا ان تقبلوا حضوري السريع

حارج اطار الاستضافة

..........


اخي كيان حر

ارجوا ان تكون صبور معي حتي نصل سويا

الي الاجابة التي تشرح صدرك

سؤالك المباشر هو

لماذا خلقت بعض الألام تفوق احتمالنا إن كنا نحن أضعف منها أليس هذا اختلالا في ميزان القوى ؟ أو أن هناك سرا ما نجهله ؟

مبرر وجودها قد نفهم في البدايه بهذا المثال

يقول الله عز وجل :

رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ (البقرة: 286]

و هذا الدعاء

ربنا لاتسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك فينا

ولا يرحمنا ولا تمنع رزقك وفضلك واحسانك علينا

او استجابة دعائنا بذنوبنا

فاغفرها اللهم لنا واكفنا شرور خلقك اجمعين

و هذا الحديث الشريف

اللهمَّ اقسمْ لنا من خشيتِك ما يحولُ بيننا وبين معاصيكَ ,

ومن طاعتِك ما تبلغُنا به جنتَك

ومن اليقينِ ما يهونُ علينا مصيباتِ الدنيا ,

ومتعنَا بأسماعِنا وأبصارِنا وقوتِنا ما أحييتَنا ,

واجعلْه الوارثَ منا , واجعلْ ثأرنا على منْ ظلمَنا ,

وانصرْنا على منْ عادانا , ولا تجعلْ مصيبَتنا في دينِنا

, ولا تجعلِ الدنيا أكبرَ همِّنا , ولا مبلغَ علمِنا ,

ولا تسلطْ علينا منْ لا يرحمُنا

الجامع الصغير 1499

و بعد المراجعة اليسيرة لما سبق يتضح

نفي تقديرك ان هذا راجع الي اختلالا في ميزان القوى

بل لكل فعل رد فعل

و ما زاد الالم إلاَّ بكثرة الذنوب

و اعلم علم اليقين ان كل شئ في هذا الكون تحت مشيئة الله

و اقوي عدوا علي الاطلاق للانسان و هو السحر

يقول الله عز وجل :

وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ [البقرة:102]


و جانب اخر عام

اقتباس:
ما من شر أو داء في الدنيا والآخرة إلا وسببه الذنوب والمعاصي
والمتأمل في كتاب ربنا سبحانه يجد أن الله قص

علينا ما حل بالأمم السابقة من أنواع العقوبات

جزاء معصية الله ومخالفة أمره

فما الذي أخرج الوالدين من الجنة

دار اللذة والنعيم إلى دار الآلام والأحزان


وما الذي أخرج إبليس من ملكوت السماء وطرده الله ولعنه

ومسخ ظاهره وباطنه وبدله بالقرب بعداً

وبالرحمة لعنة وبالجنة ناراً

فهان على الله غاية الهوان وحل عليه غضب الرب

فمقته أكبر المقت

كل هذا بمخالفة أمر الله وارتكاب نهيه


عودة الي العبد الصالح

و السؤال هل هذا الامر يشملة

نعم يشملة لانه مع انه انسان صالح

يخطاء من الحين للاخر و لو بدون قصد

لذلك جاء الحديث الشريف

- كلُّ بني آدمَ خطَّاءٌ ، و خيرُ الخطائين التوابونَ

اخرجه الترمذي (2499)

و حتي يخرج من الدنيا كما ولدته امه


و اخيرا وقفة تأمل

هل يمكننا ان نسكن الالم مهما كانت قوتة بدون عقاقير

نعم يمكننا ذلك و الامثلة كثيرة

فهذا راجع الي قوة احضار الايمان و ثباتة

اثناء قوة الالم

و يحضر معي مثال حي بل مثال لكل مثال

الصحابي عروة بن الزبير بن العوام

علم عروة بن الزبير بما اجمع عليه الاطباء

فلم يبد الجزع على وجهه ولا الحزن على ملامحه

وواجه المحن بنفس راضية وقلب صبور

وعندما اخذوه لبتر ساقه

قالوا له: الا نسقيك مرقدا «شرابا اشبه بالمخدر»

حتى يغيب عقلك فلا تحس بالألم ونحن ننشر ساقك بالمنشار

فابتسم عروة ابتسامة عريضة تعبر عن صدق ايمانه

وثباته امام ضربات القدر

وقال لهم: لا

ما ظننت ان احدا يؤمن بالله يشرب شيئا يغيب عقله

حتى لا يعرف ربه عز وجل

ولكن ان كنتم لابد فاعلين فافعلوا ذلك وانا في الصلاة

فاني لا احس بذلك ولا اشعر به.

وما ان قام الى الصلاة واستغرق فيها كدأبه

حتى نشر الاطباء ساقه فلم يتألم ولم يختلج

ولم يتحرك عضو من اعضائه

ثم امسك بعد الصلاة بالساق المبتورة وقلبها بين يديه

وقال: اللهم انك تعلم اني لم امش بها

الى سوء او الى معصية قط.

و هل هذا فقط ما حدث معاه و هذا والله يكفي بالنسبة لي

وحدث في تلك الليلة التي قطعت فيها ساقه

ان دخل ابنه حظيرة الدواب فرفسته فرس فمات في الحال

واجتمعت على عروة مصيبتان في ليلة واحدة

بتر ساقه وموت احب اولاده اليه

فكيف استقبل المصيبتين وواجه المحنتين

وبماذا خرج من امتحان الله له في نفسه وولده

كان في ايمانه وصبره كالطود الشامخ العظيم

لا تحركه الرياح ولا تهزه الاعاصير ولا تؤثر فيه الانواء

فقد جاءه الوليد بن عبدالملك يعزيه في رجله

وفي ابنه الذي قتل برفسة فرس

فقال عروة: اللهم لك الحمد كان لي اطراف اربعة

فاخذت واحدا وابقيت ثلاثة

وكان لي بنون سبعة فاخذت واحدا وابقيت ستة

فلئن كنت قد ابتليت فلطالما عافيت

ولئن كنت قد اخذت فلطالما اعطيت فلك الحمد يا رب.


عاش عروة بن الزبير احدى وسبعين سنة

حمل خلالها لواء العلم وجسد مبادئ الاسلام

في سلوكه النوراني

اخي الفاضل

ان اردت المزيد ازيد


و عليكم السلام و رحمة الله
شكرا أخي عبد الرحمن على هذه الاستفاضة و الشرح القيّم
إذا كان هناك فائدة استفدتها من كلامك فهي فائدة و قيمة الصبر و الثبات على الشدائد و أن الإنسان بإمكانه أن يتحمل ما دام يقينه و إيمانه راسخ لا يتزعزع

لكنني بصراحة لحد الآن لا أفهم لماذا الألم و المعاناة سببها الذنوب و المعاصي
لو كانت هذه الجملة قاعدة في الحياة لما عانى الغلمان و الصبيان الرضع فلماذا يعاني رضيع أو صبي صغير الألم و المعاناة حتى الموت فعلى أي ذنب يتألمون و يعاقبون ؟ .... إذا قلت لي ذلك ابتلاء لهم فأقول لك أن بعض الابتلاءات تفوق الاحتمال و نهايتها الموت .... و لو بحثنا في سبب معاناة و آلام هؤلاء الأطفال نجد السبب هو إهمال الوالدين أو بسبب نظام سياسي فاسد جعل الشعب يعيش أوضاع اجتماعية متردية فتنتشر المجاعات و الأمراض أو بسبب ولادتهم في بيئة حرب متوترة الأوضاع
لذلك أقول أن لكل نتيجة سبب و سبب تألم هؤلاء الأطفال هي أسباب لم يخترها الأطفال بوعي بل وجدوا أنفسهم فجأة في هذه الحياة محاطين بواقع سلبي جدا .. لذلك أنا أتساءل لماذا رضي الله أن يتم إنجابهم لكي يتألموا و يموتو ؟
أرجو أن أكون قد ابرزت وجهة نظري

شرفت أخي عبد الرحمن








قديم 2021-09-18, 19:32   رقم المشاركة : 59
معلومات العضو
بسمة ღ
مشرفة عـامّة
 
الصورة الرمزية بسمة ღ
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بـــيِسَة مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ...

بسمة : و عليكم سلام الله

تحية طيبة للجميع ، أمسية جميلة

بسمة : مرحبا حضرة الاستخباراتية و أمسيتكِ أجمل و أطيب

جيت على جيه كيما يقولوا معندك وين تروحي مني اليوم :d
اسمحيلي على غيابي حبيت تكون في مفاجآت و اسئلة متنوعة كثيرة لكن لسوء حظك الاستخباراتية مشغولة هذه الفترة

بسمة : ما عندي وين نهرب :d ، المهم وصلتي ، عذركِ معكِ أختي
أسأل الله أن يعينكم


باسم الله ... المهم الا مقدرتيش جاوبي على نص و نص الأخر خليه ليوم أخر :d
لذا ستكون الأسئلة عبارة عن باقات مقسمة كالآتي :


بسمة : طيّب ، لنبدأ على بركة الله

عنْكــــــِ ::

نسمة : راقتني هذه الفقرة

1. شيئ ندمانة عليه ؟ لستُ نادمة على شيء قُمتُ به أو إخترتهُ ، لأني قُمتُ به على قناعة

2. لو أُتيحت لكِ الفرصة أن تقومي بتسمية نفسك حين وُلدت ، ماالاسم البديل لاسمك حاليا ؟ لن أقوم بتغييرهِ ، كوني أحبهُ و أعتز به كثيرًا

3. هل كنت سامحت شخص أساء اليك ثم رحل بسبب عدم مسامحتك و بعد ذلك جرحك غيابه ؟من يأتيني نادمًا معتذرًا أقبل اعتذاره بصدرٍ رحب .

4. أمنية تحققت لكِ بعد عناء كبير ؟ لم تتحقق بعد

5. انجاز قمتِ به لحد الآن ؟ جعل أبواي فخوران بي

6. الصدمة التي أبكتك كثيرا من أي شخص كانت ؟ صدمات : أذكر منها : موت جدتي رحمها الله ، التنمر [..]

7. شيئ تمنيت لو تملكيه الأن ؟ مصباح سحري

8. أعز شخص فقدتيه ؟ جدتي و جدي الحبيبان ـ رحمهما الله و أسكنهما الجنان ـ

9. إنسان أزعجك بقائه في حياتك ؟ لا يوجد ، لأني أطردهُ من حياتي بأدب


10. ردة فعلك عند سماعك لخبر مفرح ؟ نحمد ربي كثير ، أقفز ، أبتسم كثيرًا

إخْتر :: بين :
1. المال ـ الجمال \ المال
2. الحب ـ الاحترام \ الاحترام
3. الكلام ـ الصمت \ الصمت
4. راحة البال مع من لا تحب ـ العيش مع من تحب في مشاكل \ ني هذا و لا ذاك ، أفضل مع من أُحب بدون مشاكل
5. redmi \
6. تحقيق احلامك في بلدك ـ بلد آخر \ لم أفكر في ذلك ، لكني أفضل في بلدي الميؤوس منه

7. الغرور ـ الثقة الزائدة بالنفس \ الثقة الزايدة يالنفس
8. مقابلة السيئ بالسيئ ـ بالحسن \ مقابلة السيء بالحسن ، ما خصنيش ذنوب ههه
9. الزواج مع جزائري ـ أجنبي \ ربما لا أتزوج \ من توفرت فيه شروطي :19:

10. السعي وراء تحقيق الأحلام ـ أحلام جاهزة \ السعي وراء تحقيق الاحلام

أكمل ::

1. أنا حالمة

2. هم أصدقائي

3. لآ أريد أن أتهور


5. انتهى الحزن

6. سوف ابقى قوية و طموحة

7. أحب أن أراكُم سعداء

8. أتمنى لو تبقى تلك البذرة موجودة داخلي

9. سأكتب قصتي بيدي

10. كنت خائفة ، لكن الآن زال الخوف

.
ههه أسئلة ممتعة كثيرًا








قديم 2021-09-18, 19:39   رقم المشاركة : 60
معلومات العضو
Ali Harmal
مشرف منتدى الحياة اليومية
 
الصورة الرمزية Ali Harmal
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك الرحمن فيك خيتي الماجدة بسمة الخير والبركة وحفظك من كل شر ومكروة...
اجابات موفقة ورائعة...ادعك تاخذي راحة قليل ...
تحياتي








موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 12:22

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2022 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc