موضوع مميز بانوراما فلسطين - الصفحة 332 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الأخبار و الشؤون السياسية > صوت فلسطين ... طوفان الأقصى

صوت فلسطين ... طوفان الأقصى خاص بدعم فلسطين المجاهدة، و كذا أخبار و صور لعمية طوفان الأقصى لنصرة الأقصى الشريف أولى القبلتين و ثالث الحرمين الشريفين ...

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

بانوراما فلسطين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2017-02-04, 13:55   رقم المشاركة : 4966
معلومات العضو
BAROUD
سَفِيرُ الأَقْصَى
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي



اللهم انظر لنا في يومنا هذا نظرة تهدي بها قلوبنا، وتغفر بها ذنوبنا.
اللهم اعطنا في هذا المساء رضاك اكثر من ما نرجوك.









 


رد مع اقتباس
قديم 2017-02-04, 14:02   رقم المشاركة : 4967
معلومات العضو
BAROUD
سَفِيرُ الأَقْصَى
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي




اذا كنت تريد أن تعيش في سعاده دائمه من غير ان يعكر صفو تلك السعاده شئ
فعليك بقتل هؤلاء الخمسة قتل بلا رحمه.........
الأول : الفراغ والوحده
عندما يشعر الانسان بالوحده تتداخل عليه الافكار وتتشابك عليه الامور فيتعكر مزاجه بالغالب
وفي هذا الوقت بالذات تفكيره يزيد من شدة تعقيده وشعوره بالكآبه الغامضه
فالوحده إذا أقترن معها السلبيه في التفكير فهي قاتله..... فأقتلها.
إلا في حاله واحده وهي الوحده مع الله سبحانه وتعالى لمحاسبة النفس
وتهيئتها لتقبل أمور الحياة الطارئه والمتغيره ... ففي هذه الحاله فقط أنصح بالوحده.
الثاني : الأحزان والهموم
أن كنت تحمل من الاحزان جبال ومن الهموم مثلها فتذكر بأنك تؤجر على ذلك ان صبرت واحتسبت
فأقتل الحزن المميت الذي يحثك على البكاء دائما بسبب ومن غير سبب ... هذه الاحزان تستحق القتل فأقتلها.
الثالث : الكبرياء والعلو
اذا وجدت نفسك ذو منصب وذو حسب ونسب عريق ومن عائله ثريه فتذكر أخوانك الفقراء المحتاجين اليك
فإن كنت تراهم مجرد فقراء ويستحقون المعاناة التي هم بها لتبقى أنت الأغنى والأهم في هذا العالم
فكبرياؤك وعلوك هنا قاتلين لك فأقتلهما.
الرابع : الأنانيه والغرور
كلمتان لمعنى واحد !!! الغرور هو نهاية الشخص فاحذره
والآنانيه نهاية النهايه ... فكن حذرا وتذكر أن الايثار أجمل عطاء ان كنت تملكه
فان لم يكن فتعلمه وأقتل الانانيه والغرور
الخامس : الحقد والحسد
نارين كل منهما أشد من الاخرى , فالحقد شئ دفين في القلب يتولد بالتصرفات وبالتعامل مع الناس
انه شر ونار تهلك صاحبها فحاول التخلص منها بشتى الطرق , الحقد قاتل لصاحبه فاقتله .
أما الحسد فهو مرض عضال يجبر صاحبه على الموت البطئ فهو لايرتاح برؤية غيره سعيدا ومتنعما ...
بل يريد كل شئ لنفسه فقط !!! تخلص منه بقول ( ما شاء الله لا قوة الا بالله) وقول ( بارك الله له فيما أعطاه )
وقراءة المعوذات الثلاثه

الحسد مرض عضال قاتل لصاحبه فاقتله.










رد مع اقتباس
قديم 2017-02-04, 14:24   رقم المشاركة : 4968
معلومات العضو
ثلجَة
القَلَمُ الفِضِّيْ
 
الصورة الرمزية ثلجَة
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

روائع الروائع هي ما خطّت يداك أخي بارود
فبارك الرحمن فيك و أثابك الأجر و الثواب









رد مع اقتباس
قديم 2017-02-05, 01:01   رقم المشاركة : 4969
معلومات العضو
cherhabule
عضو مبـدع
 
الصورة الرمزية cherhabule
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

بارك.الله.فيك.يااخي.ابدعت










رد مع اقتباس
قديم 2017-02-05, 13:36   رقم المشاركة : 4970
معلومات العضو
ثلجَة
القَلَمُ الفِضِّيْ
 
الصورة الرمزية ثلجَة
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي


أطفال فلسطين .. معاناة لا تنتهي

يعيش الطفل الفلسطيني بمعزل عن البيئة الدولية يعاني من كافة أنواع الحرمان من ابسط الحقوق الدولية التي يتمتع بها كافة أطفال العالم , فأطفال الشعب الفلسطيني ليس كغيرهم من الأطفال تعب ومعاناة حصار وجوع وألم ، مشاهد تلخصها حياة أطفال في فلسطين فقدوا معنى الطفولة ، فالطفولة في فلسطين لا تعني اللهو واللعب و متعة الحياة بل القهر والحصار والانتفاضة التي أنهكت الشعب الفلسطيني ،فأطفالنا معاناتهم لا تنتهي و بكافة الأنواع ، سياسية صحية اجتماعية واقتصادية ولعل المشكلة الأكثر تأثيرا على حياتهم هي انتشار الفقر ، فالأطفال يبحثون عن أي أموال قليلة تساعدهم في خدمة أسرهم التي اشتد عليها وقع الحاجة ،فكثير من أطفال فلسطين يعملون بسبب الحاجة الاقتصادية للمساعدة في رفع دخل أسرهم فيضطرون للتسرب من مدارسهم و ذلك بسبب سوء الوضع الاقتصادي و انتشار الفقر .
أطفال غزة هم الأوفر حظا من المعاناة ، فهم يجدون الحياة صعبة كل يوم حياة قاسية تُبدد ببطئ أحلامهم وأرواحهم ، هم عالقون في سجن كبير .. بدلا من أن يزودوا بالأساسيات التي يجب أن يحصل عليها كل طفل، تُنتزع هذه من الأطفال هناك: حقهم في اللعب .. الحق في الذهاب إلى المدرسة .. الحق في الحصول على تغذية سليمة .. الحق في الحصول على كهرباء للدراسة مساءاً .. حقهم في الشعور بالأمان في منازلهم. حقهم في الرعاية الصحية لكن الواقع يختلف فهم الأكثر تأثراً بأزمة القطاع الصحي حيث نفذت التطعيمات والأدوية والمستلزمات الطبية للأطفال الأمر الذي أدى إلى وفاة بعضهم وتفاقم مرض البعض الآخر وبلوغهم مرحلة الوفاة .
ولا شك أن الاحتلال الإسرائيلي هو مصدر المعاناة الدائمة التي يعيشها أطفال فلسطين ، فكثير منهم يعانون أثار نفسية سلبية واخص بالذكر أطفال قطاع غزة بعد الحرب الشرسة التي شنت ضدهم قبل سنوات قليلة وتتمثل هذه الآثار بالعصبية الزائدة و الصراخ المستمر والخوف من الوحدة أو الظلام و تشكل نسبة الأطفال الذين يعانون هذه المشاكل 15 % حسب أخر إحصائية للهيئة الحقوقية في قطاع غزة ، وبالرغم من تعدد الآثار السلبية التي ظهرت على مجمل الأطفال إلا أن هناك أثار ايجابية لا بأس بها لأطفال الذين زادو إصرارا و تحديا للواقع المرير الذين يعيشونه من خلال تشجيع فئة الموهوبين الذين يطمحون نحو التفوق والنجاح في مسيرتهم التعليمية واضعين الأمل نصب أعينهم لكي يتفوقوا على مصاعب حياتهم الشاقة .
وفي الوقت نفسه تسعى كثير من المؤسسات الأهلية والمدنية المختصين في مجال حقوق الطفل الفلسطيني تسعى لتركيز المبادرات على هؤلاء الأطفال الذين تم إقصاؤهم والأطفال المحجوبين عن الأنظار لتوفير برنامجا استراتيجيا للحد من الظواهر التي تسلب من الطفل الفلسطيني ابسط حقوقه في الحياة ، كما تركز هذه المؤسسات على دور المجتمع في التزامه تجاه الأطفال والفئات التي تحتاج للدعم المعنوي منهم كالأيتام و أبناء الشهداء والجرحى و المعتقلين ، و إيجاد بيئة حماية قوية لهم من اجل التصدي للأسباب التي تخلق معاناتهم ، فهذه المؤسسات تسعى على مدار الساعة لمحاولة إعادة الحياة إلى طبيعتها للشباب – تستحدث برامج رياضية وتفاعلية في المدارس، وتعمل مع المجتمعات المحلية على إيجاد ساحات آمنة للعب الأطفال. كذلك تعمل مع شركاء آخرين لتوفير المياه النظيفة، ومواد التعقيم، وتوفير المواد الطبية للأسر والمراكز الصحية. لتساعد الأهالي والأطفال الفلسطينيين في التعامل مع الضغوطات التي يتعرضون لها ..
وان كانت هذه المؤسسات بشتى انتماءاتها تقوم بجهود كبيرة لمساعدة الأهل الذين يعيشون في تلك الظروف المأساوية ،فالقادة السياسيون هم الوحيدون القادرون على إنهاء هذا الكابوس الذي يؤرق الكثير من الفلسطينيين فلابد من إيجاد حلول جذرية لكافة القضايا التي تسبب المعاناة للأطفال والتوقف عن قتل أحلامهم البريئة . فالأطفال يستحقون أن يكبروا في سلام، وبدعم من المجتمع العالمي الذي يشاركهم في حوار صادق لإنهاء مأساتهم ، وهذا هو الطريق الوحيد لتحقيق السلام الحقيقي والدائم.

بقلم :
وئام عزام أبو هولي









رد مع اقتباس
قديم 2017-02-05, 18:51   رقم المشاركة : 4971
معلومات العضو
BAROUD
سَفِيرُ الأَقْصَى
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اللهم اجعل أول يومنا هذا صلاحًا، وأوسطه فلاحًا، وآخره نجاحًا










رد مع اقتباس
قديم 2017-02-05, 19:00   رقم المشاركة : 4972
معلومات العضو
BAROUD
سَفِيرُ الأَقْصَى
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

بعد أن دمر حريق المسجد الوحيد بالمدينة… يهود تكساس يسلمون مفاتيح كنيسهم للمسلمين




قدم مجموعة من اليهود بمدينة صغيرة بتكساس مفاتيح الكنيس اليهودي للمصلين المسلمين بعد أن دمر حريق المسجد الوحيد بالمدينة، وتعرض المركز الإسلامي، بمدينة فيكتوريا بولاية تكساس الأمريكية، للاحتراق، يوم السبت 31 يناير/كانون الثاني، ويجري التحقيق بالحادثة من قبل السلطات المحلية.
وقد أدى الحريق إلى انهيار جزء كبير من المبنى، لكن ذلك لن يحرم السكان المسلمين بالمدينة من مكان للصلاة إلى أن يتم إعادة بناء المركز، وذلك بفضل جيرانهم اليهود وقال، روبرت لوب، رئيس معبد بناي إسرائيل: “جميعنا هنا نعرف بعضنا البعض، وأنا أعرف العديد من رواد المسجد، وشعرنا بوجوب مساندتهم عندما تعرضوا لهذه الكارثة”.
وأضاف أن “هناك ما بين 25 و30 يهوديا في فيكتوريا، وما يقارب 100 مسلم، إلا أننا نملك الكثير من الأبنية من أجل اليهود”، وقال أحد مؤسسي المسجد، شاهد هاشمي “لقد أتى أحد أعضاء الجالية اليهودية إلى بيتي، وأعطاني مفاتيح الكنيس اليهودي”.
والجدير بالذكر أن المركز الإسلامي بني في العام 2000، ومنذ حادثة الحريق، انطلقت حملة لجمع التبرعات عبر الإنترنت لإعادة إعمار المبنى المنهار حيث تم جمع أكثر من 900 ألف دولار.
ووقع الحريق بعد ساعات فقط من إعلان الرئيس، دونالد ترامب، حظر دخول الولايات المتحدة على المهاجرين من 7 بلدان ذات غالبية مسلمة، وإيقاف برنامج اللاجئين في البلاد لمدة 120 يوما.



المصدر: ذي انديبندنت









رد مع اقتباس
قديم 2017-02-05, 19:03   رقم المشاركة : 4973
معلومات العضو
BAROUD
سَفِيرُ الأَقْصَى
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Snow_Snow مشاهدة المشاركة

أطفال فلسطين .. معاناة لا تنتهي

يعيش الطفل الفلسطيني بمعزل عن البيئة الدولية يعاني من كافة أنواع الحرمان من ابسط الحقوق الدولية التي يتمتع بها كافة أطفال العالم , فأطفال الشعب الفلسطيني ليس كغيرهم من الأطفال تعب ومعاناة حصار وجوع وألم ، مشاهد تلخصها حياة أطفال في فلسطين فقدوا معنى الطفولة ، فالطفولة في فلسطين لا تعني اللهو واللعب و متعة الحياة بل القهر والحصار والانتفاضة التي أنهكت الشعب الفلسطيني ،فأطفالنا معاناتهم لا تنتهي و بكافة الأنواع ، سياسية صحية اجتماعية واقتصادية ولعل المشكلة الأكثر تأثيرا على حياتهم هي انتشار الفقر ، فالأطفال يبحثون عن أي أموال قليلة تساعدهم في خدمة أسرهم التي اشتد عليها وقع الحاجة ،فكثير من أطفال فلسطين يعملون بسبب الحاجة الاقتصادية للمساعدة في رفع دخل أسرهم فيضطرون للتسرب من مدارسهم و ذلك بسبب سوء الوضع الاقتصادي و انتشار الفقر .
أطفال غزة هم الأوفر حظا من المعاناة ، فهم يجدون الحياة صعبة كل يوم حياة قاسية تُبدد ببطئ أحلامهم وأرواحهم ، هم عالقون في سجن كبير .. بدلا من أن يزودوا بالأساسيات التي يجب أن يحصل عليها كل طفل، تُنتزع هذه من الأطفال هناك: حقهم في اللعب .. الحق في الذهاب إلى المدرسة .. الحق في الحصول على تغذية سليمة .. الحق في الحصول على كهرباء للدراسة مساءاً .. حقهم في الشعور بالأمان في منازلهم. حقهم في الرعاية الصحية لكن الواقع يختلف فهم الأكثر تأثراً بأزمة القطاع الصحي حيث نفذت التطعيمات والأدوية والمستلزمات الطبية للأطفال الأمر الذي أدى إلى وفاة بعضهم وتفاقم مرض البعض الآخر وبلوغهم مرحلة الوفاة .
ولا شك أن الاحتلال الإسرائيلي هو مصدر المعاناة الدائمة التي يعيشها أطفال فلسطين ، فكثير منهم يعانون أثار نفسية سلبية واخص بالذكر أطفال قطاع غزة بعد الحرب الشرسة التي شنت ضدهم قبل سنوات قليلة وتتمثل هذه الآثار بالعصبية الزائدة و الصراخ المستمر والخوف من الوحدة أو الظلام و تشكل نسبة الأطفال الذين يعانون هذه المشاكل 15 % حسب أخر إحصائية للهيئة الحقوقية في قطاع غزة ، وبالرغم من تعدد الآثار السلبية التي ظهرت على مجمل الأطفال إلا أن هناك أثار ايجابية لا بأس بها لأطفال الذين زادو إصرارا و تحديا للواقع المرير الذين يعيشونه من خلال تشجيع فئة الموهوبين الذين يطمحون نحو التفوق والنجاح في مسيرتهم التعليمية واضعين الأمل نصب أعينهم لكي يتفوقوا على مصاعب حياتهم الشاقة .
وفي الوقت نفسه تسعى كثير من المؤسسات الأهلية والمدنية المختصين في مجال حقوق الطفل الفلسطيني تسعى لتركيز المبادرات على هؤلاء الأطفال الذين تم إقصاؤهم والأطفال المحجوبين عن الأنظار لتوفير برنامجا استراتيجيا للحد من الظواهر التي تسلب من الطفل الفلسطيني ابسط حقوقه في الحياة ، كما تركز هذه المؤسسات على دور المجتمع في التزامه تجاه الأطفال والفئات التي تحتاج للدعم المعنوي منهم كالأيتام و أبناء الشهداء والجرحى و المعتقلين ، و إيجاد بيئة حماية قوية لهم من اجل التصدي للأسباب التي تخلق معاناتهم ، فهذه المؤسسات تسعى على مدار الساعة لمحاولة إعادة الحياة إلى طبيعتها للشباب – تستحدث برامج رياضية وتفاعلية في المدارس، وتعمل مع المجتمعات المحلية على إيجاد ساحات آمنة للعب الأطفال. كذلك تعمل مع شركاء آخرين لتوفير المياه النظيفة، ومواد التعقيم، وتوفير المواد الطبية للأسر والمراكز الصحية. لتساعد الأهالي والأطفال الفلسطينيين في التعامل مع الضغوطات التي يتعرضون لها ..
وان كانت هذه المؤسسات بشتى انتماءاتها تقوم بجهود كبيرة لمساعدة الأهل الذين يعيشون في تلك الظروف المأساوية ،فالقادة السياسيون هم الوحيدون القادرون على إنهاء هذا الكابوس الذي يؤرق الكثير من الفلسطينيين فلابد من إيجاد حلول جذرية لكافة القضايا التي تسبب المعاناة للأطفال والتوقف عن قتل أحلامهم البريئة . فالأطفال يستحقون أن يكبروا في سلام، وبدعم من المجتمع العالمي الذي يشاركهم في حوار صادق لإنهاء مأساتهم ، وهذا هو الطريق الوحيد لتحقيق السلام الحقيقي والدائم.

بقلم :
وئام عزام أبو هولي


فلسطين أرض وحكاية... هي حق يأبى النسيان









رد مع اقتباس
قديم 2017-02-08, 14:16   رقم المشاركة : 4974
معلومات العضو
ثلجَة
القَلَمُ الفِضِّيْ
 
الصورة الرمزية ثلجَة
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي


.
.
.


سأعلّم طفلي شيئاً واحد.. المقاومة هي الحياة ولا حياة سوى حياة الشهداء.









رد مع اقتباس
قديم 2017-02-08, 14:21   رقم المشاركة : 4975
معلومات العضو
ثلجَة
القَلَمُ الفِضِّيْ
 
الصورة الرمزية ثلجَة
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

يا قدس يا منارة الشرائع، يا طفلة جميلة محروقة الأصابع، حزينة عيناك يا مدينة البتول، يا واحة ظليلة مرّ بها الرسول، حزينة حجارة الشوارع.. حزينة مآذن الجوامع.. فلسطين عربيّة والقدس لنا.











رد مع اقتباس
قديم 2017-02-08, 19:13   رقم المشاركة : 4976
معلومات العضو
BAROUD
سَفِيرُ الأَقْصَى
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Snow_Snow مشاهدة المشاركة
يا قدس يا منارة الشرائع، يا طفلة جميلة محروقة الأصابع، حزينة عيناك يا مدينة البتول، يا واحة ظليلة مرّ بها الرسول، حزينة حجارة الشوارع.. حزينة مآذن الجوامع.. فلسطين عربيّة والقدس لنا.




فلسطين تبكي وحدها
بيوتنا تبكينا في يافا باذن الله عائدون يا يافا ..
الصورة من يافا
النصر أت مهما طال











رد مع اقتباس
قديم 2017-02-08, 19:17   رقم المشاركة : 4977
معلومات العضو
BAROUD
سَفِيرُ الأَقْصَى
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي



اللهم إن هناك قلوبا قد كسرت فاجبر كسرها وأرواحاً قد زهقت فتقبل شهادتها وعيونا قد أُدمعت فامسح دمعتها برحمتك وعفوك ورضاك










رد مع اقتباس
قديم 2017-02-08, 19:25   رقم المشاركة : 4978
معلومات العضو
BAROUD
سَفِيرُ الأَقْصَى
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Snow_Snow مشاهدة المشاركة

.
.
.


سأعلّم طفلي شيئاً واحد.. المقاومة هي الحياة ولا حياة سوى حياة الشهداء.

و لا حياة و لا جهاد الا في الارض المقدسة روى البخاري ومسلم وغيرهما عن أبي هريرةرضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام، ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم، ومسجد الأقصى."
قال الحافظ ابن حجر في الفتح في شرح هذا الحديث (في هذا الحديث فضيلة هذه المساجد ومزيتها على غيرها لكونها مساجد الأنبياء ولأن الأول قبلة الناس وإليه حجهم، والثاني كان قبلة الأمم السالفة، والثالث أسس على التقوى.












رد مع اقتباس
قديم 2017-02-09, 19:00   رقم المشاركة : 4979
معلومات العضو
BAROUD
سَفِيرُ الأَقْصَى
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي




الشهيد الذي اذيب في الزيت المغلي

اختلف المؤرخون في الجهة الاستعمارية المختطفة له وكيفية إعدام الشيخ العربي التبسي رحمه الله، وحكى الباحث أحمد عيساوي حكاية أسندها عن المجاهد أحمد الزمولي عن إبراهيم جوادي البوسعادي الذي كان ضمن تشكيلة القبعات الحمر وحضر معهم يوم اختطاف الشيخ من بيته، كما حضر مراحل إعدامه وكان منظر الإعدام سببا في التحاقه بالمجاهدين كما ذكر، وجاء في هذه الرواية ما يلي : "وقد تكفل بتعذيبه الجنود السنغاليون والشيخ بين أيديهم صامت صابر محتسب لا يتكلم إلى أن نفذ صبر "لاقايارد" -قائد فرقة القبعات الحمر-، وبعد عدة أيام من التعذيب جاء يوم الشهادة حيث أعدت للشيخ بقرة كبيرة مليئة بزيت السيارات والشاحنات العسكرية والاسفلت الأسود وأوقدت النيران من تحتها إلى درجة الغليان والجنود السنغاليون يقومون بتعذيبه دونما رحمة وهو صابر محتسب ، ثم طلب منهم لاقايارد حمل الشيخ العربي...فحمله أربعة من الجنود السنغاليين وأوثقوا يديه ورجليه ثم رفعوه فوق البقرة المتأججة وطلبوا منه الاعتراف وقبول التفاوض وتهدئة الثوار والشعب ، والشيخ يردد بصمت وهدوء كلمة الشهادة لا إله إلا الله محمد رسول الله ثم وضع قدميه في البقرة المتأججة فأغمي عليه...ثم أنزل شيئا فشيئا إلى أن دخل بكامله فاحترق وتبخر وتلاشى.
رحمه الله رحمة واسعة
وهو إن شاء الله ممن صدق ما عاهد الله عليه وقضى نحبه وما بدل تبديلا.










رد مع اقتباس
قديم 2017-02-09, 19:05   رقم المشاركة : 4980
معلومات العضو
BAROUD
سَفِيرُ الأَقْصَى
 
الصورة الرمزية BAROUD
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي





يوم مع الشهداء يا فلسطين.. استشهاد الشابين حسام الصوفي و محمد الأقرع وإصابة 5 آخرين بعد قصف طائرات الاحتلال الإسرائيلي ل نفق في مدينة رفح جنوب قطاع غزة










رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
بانوراما, فلسطين

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 22:01

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2024 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc