لا يضيرُ الإسلامَ أَنْ لم ينتفع به أهله في تحسين حالهم - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الدين الإسلامي الحنيف > قسم النوازل و المناسبات الاسلامية ..

منتديات الجلفة ... أكثر من 14 سنة من التواجد على النت ... قم بالتسجيل في أكبر تجمع جزائري - عربي و استفد من جميع المزايا، تصفّح دون اعلانات، اشترك في المواضيع التي تختارها ليصلك الجديد على بريدك الالكتروني

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

لا يضيرُ الإسلامَ أَنْ لم ينتفع به أهله في تحسين حالهم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2020-06-07, 15:22   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
اسماعيل 03
عضو محترف
 
الصورة الرمزية اسماعيل 03
 

 

 
الأوسمة
العضو المميز لسنة 2013 
إحصائية العضو










B18 لا يضيرُ الإسلامَ أَنْ لم ينتفع به أهله في تحسين حالهم

قال محمد البشير الابراهيمي رحمه الله:
" لا يضير الإسلامَ في حقائقه ومُثله العليا أن لم ينتفع به أهله في تحسين حالهم، فما ذلك من طبيعته ولا من آثاره فيهم، وإنما ذلك نتيجة بُعدهم عن هدايته، وهو كدين سماوي محفوظ الأصول يهدي كل من استهداه، وينفع كل مستعدّ للانتفاع به، ولو أن أمّة وثنية اعتنقته فأخذتْه بقوة فأقامتْه على حقيقته- من العقائد إلى الآداب- لسادت به هذه المآت من الملايين من أهله الأقدمين الذين أضاعوا روحه ولبابه، وأخذوا برسومه والنسبة إليه، ولم يزحزحها عن السيادة أنها جديدة في الإسلام، كما لا ينفع تلك المآت من الملايين أنها عريقة في الإسلام.
ولا حجّة علينا ببعض الشعوب الإسلامية التي استبدلت القوانين الأوروبية بأحكام القرآن، لأنّ تلك الشعوب ما فعلت ذلك إلّا بعد أن لم يبق فيها من الإسلام إلا اسمه، ومن لم ينتفع بقديمه لم ينتفع بجديد الناس، وأحوال تلك الشعوب المستبدِلة شاهدة عليها، فهي لم تزدد بهذا الاستبدال إلّا شقاء وبلاء.
وبعد، فلو أن علماء الإسلام أحسنوا الدعاية إلى دينهم، وعرفوا كيف يغزون بحقائقه الأذهان، لكان الإسلام اليوم هو الفيصل في المشكلة الكبرى التي قسّمت العالم إلى فريقين يختصمون، ولكانوا هم الحكم فيها، ولكنهم غائبون، فلا عجب إذا لم يُشاوَروا حاضرين، ولم يُنتظروا غائبين."
آثاره (4-69)








 

رد مع اقتباس
قديم 2020-06-11, 18:06   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

عندما يظن الانسان انه اكثر علم

من العلماء فيحق له ان ياخذ ما يشاء من قولهم

و يترك ما يشاء فهو في خطر عظيم

لانه حينها يضيع الامانه في نقل العلم

و يشوة المعني المراد من هؤلاء العلماء


و هنا مثال علي ذلك

عندما تنشر جزء مقتطع من مقالة طويلة بهذا الشكل

يجب ان تشهد

انك ليس جدير بنشر كلام العلماء بهذه الطريقة

اعلم علمني الله و اياك

لكل النتائج مقدمات لابد من سردها

فخين اقراء في موضوعك

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل 03 مشاهدة المشاركة
[color="darkgreen"][b]

فلو أن علماء الإسلام أحسنوا الدعاية إلى دينهم، وعرفوا كيف يغزون بحقائقه الأذهان، لكان الإسلام اليوم هو الفيصل في المشكلة الكبرى التي قسّمت العالم إلى فريقين يختصمون، ولكانوا هم الحكم فيها، ولكنهم غائبون، فلا عجب إذا لم يُشاوَروا حاضرين، ولم يُنتظروا غائبين."
آثاره (4-69)
الم يفهم ان هذا بمثابة طعن في العلماء

و هو برئ من هذه الشبهة

فكل الخطاء راجع لك اخي الفاضل

لانك تري انك جدير

ان تقطتع جزء من كلامة

و تظن انها ان بها الكفايه عن الشرح الطويل








آخر تعديل *عبدالرحمن* 2020-06-11 في 18:47.
رد مع اقتباس
قديم 2020-06-11, 18:30   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي


أصلح نظام لتسيير العالم الإنساني اليوم هو الإسلام

محمد البشير الإبراهيمي (ت 1384هـ - 1965م)

نُشر عام 1371هـ الموافق 1952م





تولّى الإسلام في أوَّل مراحله قيادة العالم الإنساني العامر للأقاليم المعتدلة

فقاده إلى السعادة والخير بأصلين من أصوله وهما القوة والرحمة

وبوسيلتين من وسائله في القيادة وهما العدل والإحسان،

وبأحكامه المحققة لحكمة الله في عمارة هذا الكون.

والقوة والرحمة صفتان موجودتان في كل زمان

ولكنهما متنابذتان لم تجتمعا قط في ماضٍ ولا حاضر

حتى جاء الإسلام فجمع بينهما وزاوج

وخلط بينهما ومازج

فجاء منهما ما يجيء من التقاء السالب بالموجب في عالم الكهرباء: حرارةٌ وضوءٌ وحركة.

وما زال معروفًا عند العقلاء، قريبًا من مدارك البسطاء، أن القوة وحدها لا خير فيها؛ لأنها جبرية واستعلاء، وأن الرحمة وحدها لا خير فيها؛ لأنها ضعف وهُوَيْنا

وإن الخير كل الخير في اجتماعهما

ولكن الجمع بينهما ليس من مقدور الإنسان المسخّر للأهواء والعوائد، المنساق للأماني والمطامع

المنجدب إلى مركز الأنانية

فلا تجتمع بينهما على وجه نافع إلَّا قوة سماوية تتجلَّى في نبوَّة ووحي وخلافة راشدة واتِّباع صادق مشتق من هذه.

ومن حكمة الإسلام العليا أنه وضع الموازين القسط للمتضادات

فإذا هي متآلفة، والمتنافرات إذا تآلفت صلح عليها الكون

لأنها سرُّ الكون وملاكه، فوضع الحدود لهذه المتنافرات

وأعطى كل واحدة حقَّها، ووجَّهها إلى الخير في مدارها الطبيعي

فإذا هي أشياء في الاسم والذات والوظيفة

ولكنها شيء واحد في الغاية والفائدة والأثر

وكلها خير ونفع وصلاح وجمال.

وضع الحدود بين المرأة والرجل فائتلفا

وأطفأ بالعدل والإحسان نار الخلاف بينهما

والخلاف بينهما هو أصل شقاء البشرية

ولا يتم إصلاح في المجتمع ما دام الخلاف قائمًا بين الجنسين

وما زالت الجمعيات البشرية من الرجال مختلفة النظر إلى المرأة، فبعضهم يرفعها إلى أعلى من مكانها فيُسقطها ويسقط معها

ويعطيها أكثر من حقِّها ومن مقتضيات طبيعتها فيفسدها ويفسد بها المجتمع

وبعضهم يحُطها عن منزلتها الإنسانية فيعدُّها إمَّا بهيمة وإما شيطاناً، حتى جاء الإسلام فأقرَّها في وضعها الطبيعي وأنصفها من الفريقين.

كذلك وضع الحدود بين الآباء والأبناء، وكم أزاغت الشرائع والقوانين الوضعية هذه القضية عن الاعتدال إلى طرفي الإفراط والتفريط.

كذلك وضع الحدود للسادة والعبيد، وللحاكمين والمحكومين، وللأغنياء والفقراء، وللجار وجاره، وللإنسان والحيوان، وللروح والجسم، فألّف بين السادة والعبيد بقانون الرفق

والترغيب المتناهي في العتق، وألَّف بين الحاكمين والمحكومين بقانون العدل والمساواة، وبين الأغنياء والفقراء بنظام الزكاة والإحسان، وبين الجيران بوجوب الارتفاق والحماية

حتى اعتبر الجيرة لحمة كلحمة النسب أو أشد، ومَحا من المجتمع نظام الطبقات والأجناس والعناصر

فلا فضل لعربي على أعجمي إلَّا بالتقوى، ولا عزَّة للكاثر، ولا تعظّم بالآباء

ولا عصبية بالقبيلة، ولا تفاضل بالجاه والمال، وجعل لليتيم حرمة تدفع عنه غضاضة اليتم

ولابن السبيل حقًّا يحفظه من الضياع وفساد الأخلاق، وللغريب حقًّا يُنسيه وحشة الاغتراب، وجعل ميزان التفاضل روحيًّا لا ماديًّا، فالغني أخو الفقير بالإسلام

وليس الغني أخًا للغنيِّ بالمال، وقرَّر للحيوان الأعجم حق الرفق والتربيب

وحماه من الإعنات والتعذيب، وأشركه مع الإنسان في الرحمة، ففي كل ذات كبدٍ حرَّى أجرٌ، وحلَّ مشكلة الروح والجسم

وعدل ما كان يتخبَّط فيه فلاسفة الأمم من أن العناية بأحدهما مضيعة للآخر، فوفَّق بين مطالب الروح والجسم، وحدَّد لكلٍّ غذاءه وقِوامَه، فإذا هما متآلفان متعاونان على الخير والنفع.

ساس الإسلام الأرض بقانون السماء، فأشاع إشراقَه في غسقها

وأدخل نسَقَه في الإحكام على نسَقها، وقيّد الحيوانية العارمة في الإنسان بقيود الأوامر والنواهي الإلهية التي لا خيار معها ولا مراجعة فيها

وبذلك نقل الأمم التي دانت به من حال إلى حال، نقلها من الفوضى إلى النظام، ومن التنابذ إلى التآخي

ومن الخوف إلى الأمن، ومن الاضطراب إلى الاستقرار، ومن نزعات نفسية متباينة إلى نزعة واحدة أقرَّها في الأرض بهم، ونقل الأمم المتبدية إلى حال وسط من الحضارة المتأنية المقتصدة

ونقل الأمم المتحضرة إلى حال من الحضارة العقلية تأخذ بالحُجّة، وتمنع من التضخّم والتهافت.

ونقل الأمم المؤلهة للملوك والكبراء إلى حال من عرفان القدر وفهم الكرامة، جعلتهم هم الملوك .

قاد الإسلام أهله بقانونه السماوي الشامل لأنواع التدابير المحيطة بمصالح البشر من حرب وسلم، وخوف وأمن، وسياسة وإدارة، وقضاء في الأموال والدماء والجنايات، وفي بناء الأسرة.

قاد بهذا القانون أعقل سكّان الأرض إذ ذاك في أعمر بقاعها، فما شكا أحد ظلماً ولا هضماً، فإن وقع شيء من ذلك فهو من حاكم حادَ عن صراطهِ

أو شخص أخلَّ بأشراطه، وقد أخذت الأمم الخارجية منه كثيراً من قوانينه العادلة في فترات احتكامهم بالمسلمين محاربين أو معاهدين في الشام والأندلس وإفريقية

كما أخذوا كثيراً من العادات الصالحة في تدبير المعاش وفي الحياة المنزلية، وما زال كثير من تلك الأصول بارز العين أو ظاهر الأثر في المدينة الحالية.

جاء الإسلام أوَّل ما جاء بإصلاح الأسرة وبنائها على الحب والبرِّ والطاعة: الحبّ المتبادل بين أفراد الأسرة

والبرّ من الأبناء للآباء، والطاعة في المعروف من الزوجة للزوج، وحاط ذلك كله بأحكام واجبة وتربية تكفل تلك الأحكام، وتجعل تنفيذها صادرًا من نفس الإنسان

والرقابة عليها من ضميره، فلا تحتاج إلى وازع خارجي، وجعل تقوى الله والخوف منه حارسين على النفس والضمير، فكلما هم الإنسان بالزيغ تنبّهاه إلى لزوم الجادّة.

وإن يقظة الضمير الذي سمَّاه النبي عليه الصلاة والسلام وازع الله في نفس المؤمن

ومراقبته لأعمال صاحبه لَهيَ أعلى وأسمى ما جاء به الإسلام من أصول التربية النفسية

وهي أقرب طريق لتعطيل غرائز الشرّ في الإنسان، وفرق عظيم بين من يمنعه من السرقة مثلاً خوف الله، وبين من لا يمنعه منها إلَّا خوف القانون:

فالأوّل يعتقد أنه بعين من الله تراقبه من السرِّ والعلن، فهو لا يسرق في السرِّ ولا في العلن، والثاني لا يمنعه من السرقة إلَّا قانون يؤاخذ على الذنب بعد قيام البيّنات عليه

وفي قدرة الإنسان أن يتحاشى كلَّ أسباب المؤاخذة الظاهرة

فإذا أمن ذلك قارف الشر مُقدمًا غير محجم، فالخوف من الله يَجتَثُّ السرقة وجميع الشرور من النفس حتى لا تخطر على بال المؤمن الصادق

وبذلك يأمن النّاس على أعراضهم ودمائهم وأموالهم، أما الخوف من القانون فربّما زاد الناس ضراوة بالشرّ بما يتفنّنون فيه من الحِيل التي تجعلهم في مأمن من مؤاخذة القانون

فكأنَّ هذه القوانين الأرضية تقول للناس: لا سبيل لي عليكم ما دمتم مستترين منّي، غائبين عن عيني

ولذلك فهي لا تمنع الفساد في الأرض بل تزيده تمكّناً فيها، وانتشار الشرور في هذا العصر أصدق شاهد على ذلك.

نقول ونعيد القول بأن أصلح نظام لقيادة العالم الإنساني هو الإسلام

ولا نلتفت لسخر الساخر، ولا نأبه لدهشة المندهش، ونأتي بالحجّة على لون آخر

وهو أن الإسلام عقائد وعبادات وأحكام وآداب

وكل هذه الأجزاء رامية إلى غرض واحد، وهو إصلاح نفس الفرد الذي هو أصلح لإصلاح النفسية الاجتماعية، فعقائد الإسلام مبنية على التوحيد

والتوحيد أقرب لإدراك العقل الإنساني من التعدد، وأدعى لاطمئنانه وارتكازه وتسليمه، والعقل إذا اطمأن من هذه الجهة انصرف إلى أداء وظيفته مجموعاً غير مشتّت.

والعبادات غذاء وتنمية لذلك التوحيد وعون تزكية النفس وتصفيتها من الكدورات الحيوانية

والأحكام- ومنها الحدود-ضمان للحقوق، وحسم للشرور، وزجر للثاني أن يتّبع الأوّل

ومَن تأمل القواعد التي بُنيت عليها أحكام المعاملات في الإسلام علم ما علمناه

وهي: لا ضَرَرَ ولا ضِرَار، الضرورات تُبيح المحظورات، ما أبيح للضرورة يُقدر بقدرها، درء المفسدة مقدم على جلب المصلحة، الحدود زواجر وجوابر، القصاص حياة.

والآداب تزرع المحبّة بين الناس، وترقق العواطف، فتقوي عاطفة الخير والتسامح والإيثار والكرم والشجاعة والصبر، وتضعف عاطفة الشر والتشدّد والأثرة والبخل والجبن والجزع.

العالم اليوم في احتراب وحبله في اضطراب، وقد ملكت عليه المادة أمره

وقد جفّت الروحانية فيه فضؤلتْ، فلم يبق لها سلطانها الآمر الناهي، وانطمست فيه البصائر الهادية فهو يتخبط في ظلمات، وتجسّمت المطامع الشوهاء فتولت القيادة

وقد جر على نفسه في ثلاثة عقود من السنين حربين عاتيتين أهلكتا الحرث والنسل وهو يتحفَّز للثالثة

وقد كان قبل اليوم إذا اختلف اثنان وجد بينهما ثالث يدعو إلى الإصلاح أو ينتصر للمظلوم

فما زالت به المطامع وفشوّ الإلحاد، وشيوع الفلسفة المادية، والاغترار بالعقل

حتى أصبح مقسّما إلى كتلتين قويتين عظيمتين متضادتين، تدورُ كل واحدة على مبدإ اتخذته ديناً ودعت الناس إليه، فانضم كل ضعيف إلى واحدة مُكرهاً كطائع

وكلا المبدأين لا رحمة فيه ولا خير، وكلاهما ينطوي على شرور، وكلاهما يعتمد على الظفر والناب...

...ذلك فيهم نشروا أحكامه وتعاليمه حتى نعم العالم، ويومئذ يشهدون انقلاباً فكرياً يقضي على هذا الجنون الذي ابتُليَ به العالم.

والإسلام دين اقتناع، فلا أقول إنه يجب على العالَم أن يصبح مسلماً كاملاً يصلي ويصوم وإنما أقول: إن دواءه مما هو فيه هو الإسلام، فليأخذْ أو فليدَعْ.

لا يضير الإسلام في حقائقه ومثله العليا أن لم ينتفع به أهله في تحسين حالهم، فما ذلك من طبيعته ولا من آثاره فيهم، وإنما ذاك نتيجة بُعدهم عن هدايته

وهو كدين سماوي محفوظ الأصول يهدي كل من استهداه، وينفع كل مستعدّ للانتفاع به

ولو أن أمة وثنية اعتنقته فأخذته بقوة فأقامتْه على حقيقته-من العقائد إلى الآداب-لسادت به هذه المآت من الملايين من أهله الأقدمين الذين أضاعوا روحه ولبابه

وأخذوا برسومه والنسبة إليه، ولم يزحزحها عن السيادة أنها جديدة في الإسلام

كما لا ينفع تلك المآت من الملايين أنها عريقة في الإسلام.

ولا حجّة علينا ببعض الشعوب الإسلامية التي استبدلت القوانين الأوربية بأحكام القرآن

لأنَّ تلك الشعوب ما فعلت ذلك إلاّ بعد أن لم يبق فيها من الإسلام إلاّ اسمه

ومن لم ينتفع بقديمه لم ينتفع بجديد الناس، وأحوال تلك الشعوب المستبدِلة شاهدة عليها، فهي لم تزدد بهذا الاستبدال إلاّ شقاء وبلاء.

وبعد، فلو أن علماء الإسلام أحسنوا الدعاية إلى دينهم، وعرفوا كيف يغزون بحقائقه الأذهان

لكان الإسلام اليوم هو الفيصل في المشكلة الكبرى التي قسّمت العالم إلى فريقين يختصمون

ولكانوا هم الحكم فيها، ولكنهم غائبون

فلا عجب إذا لم يُشاوَروا حاضرين، ولم يُنْتَظروا غائبين.

المصدر: آثار الإمام محمد البشير الإبراهيمي

دار الغرب الإسلامي، ط1، 1997م (4/65)








آخر تعديل *عبدالرحمن* 2020-06-11 في 18:33.
رد مع اقتباس
قديم 2020-06-11, 18:36   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

وأما السخرية ليست من افعال العلماء

كما يبدوا في الموضوع الاول

بل تأتي هنا

إلَّا من رجلين:

رجل انطوت نفسه على بغض للإسلام وحقد على بنيه

واحتقار لتعاليمه

ورجل لم يفهم الإسلام إلاّ من حالة المسلمين اليوم

ولم يعلم أن بين حقائق الإسلام

وبين حالة المسلمين اليوم بُعدَ المشرقين








آخر تعديل *عبدالرحمن* 2020-06-11 في 18:44.
رد مع اقتباس
قديم 2020-06-11, 21:53   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
اسماعيل 03
عضو محترف
 
الصورة الرمزية اسماعيل 03
 

 

 
الأوسمة
العضو المميز لسنة 2013 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *عبدالرحمن* مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

عندما يظن الانسان انه اكثر علم

من العلماء فيحق له ان ياخذ ما يشاء من قولهم

و يترك ما يشاء فهو في خطر عظيم

لانه حينها يضيع الامانه في نقل العلم

و يشوة المعني المراد من هؤلاء العلماء


و هنا مثال علي ذلك

عندما تنشر جزء مقتطع من مقالة طويلة بهذا الشكل

يجب ان تشهد

انك ليس جدير بنشر كلام العلماء بهذه الطريقة

اعلم علمني الله و اياك

لكل النتائج مقدمات لابد من سردها

فخين اقراء في موضوعك



الم يفهم ان هذا بمثابة طعن في العلماء

و هو برئ من هذه الشبهة

فكل الخطاء راجع لك اخي الفاضل

لانك تري انك جدير

ان تقطتع جزء من كلامة

و تظن انها ان بها الكفايه عن الشرح الطويل
وعليكم السلام ورحمة الله و بركاته
حياك الله أخي عبد الرحمن وجزاك خيرا على مجهوداتك وماتبذله في مراقبة ماينشر من مواضيع اسلامية وهو أمر ليس باليسير خاصة لمشرف أو اثنين فقط ويزيد الأمر صعوبة ومسؤولية تعلُق ذلك بأمور الدين ، وأنا أعلم جيدا ضرورة التشدد والصرامة مع ماينشر فأسأل الله لك العون والتوفيق وطول النفَس والصبر على على مايعانيه كل مراقب من تصرفات وأقوال كثير من الأعضاء الغير منضبطين وأسأل الله أن لا أكون منهم ويعلم الله كم يفرحني أن يوجهني وينبهني أي شخص على أمر أخطأت فيه وقد نبهتني أخي عبد الرحمن من قبل على أمر سعدت به والتزمت به قدر استطاعتي فجزاك الله خيرا. وأنا من الناس الذين قد يظهر من ردودهم تصلب أو اعتراض على نصيحة ولكن الأمر ليس كذلك إنما هو محاولة شرح وجهة نظر انسان يسعى لاتباع الحق فقط والأمر من قبل ومن بعد للمشرف والمراقب وكُلي رضى بما يختارونه ومايرونه الأصلح للحفاظ على توجه هذا القسم المبارك من أقسام المنتدي
أما ما يتعلق بالجزء الذي اقتبستَه من موضوعي وقلتَ أني باقتباسي جزءا من كلام الشيخ قد أسأت فكان من أثر إساءتي هذه أن فُهم كلام الشيخ أنه طعن في العلماء.
فإني سائلك أخي عبد الرحمن:
أوافقك تماما أن نقل المقال كاملا له أثر و مزيد فائدة بالنسبة للقارئ . سؤالي لك :
ماهو الجزء من كلام الشيخ الذي أضفته أنت والذي لم أنقله أنا والذي جعلك تصفني بسوء النقل؟

هل قصدت قولك :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *عبدالرحمن* مشاهدة المشاركة
وأما السخرية ليست من افعال العلماء

كما يبدوا في الموضوع الاول

بل تأتي هنا

إلَّا من رجلين:

رجل انطوت نفسه على بغض للإسلام وحقد على بنيه

واحتقار لتعاليمه

ورجل لم يفهم الإسلام إلاّ من حالة المسلمين اليوم

ولم يعلم أن بين حقائق الإسلام

وبين حالة المسلمين اليوم بُعدَ المشرقين
إن كان هذا فأين العلاقة بين هذا وبين ما قاله الشيخ هنا
قال محمد البشير الابراهيمي رحمه الله:

وبعد، فلو أن علماء الإسلام أحسنوا الدعاية إلى دينهم، وعرفوا كيف يغزون بحقائقه الأذهان، لكان الإسلام اليوم هو الفيصل في المشكلة الكبرى التي قسّمت العالم إلى فريقين يختصمون، ولكانوا هم الحكم فيها، ولكنهم غائبون، فلا عجب إذا لم يُشاوَروا حاضرين، ولم يُنتظروا غائبين."
آثاره (4-69)








رد مع اقتباس
قديم 2020-06-11, 22:30   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
اسماعيل 03
عضو محترف
 
الصورة الرمزية اسماعيل 03
 

 

 
الأوسمة
العضو المميز لسنة 2013 
إحصائية العضو










افتراضي

أخي عبد الرحمن - أعانك الله - لو سألتني عن قول الشيخ هذا لقلت لك حاشاه أن يقصد العلماء الربانيين العاملين لأني قد قرأت آثاره كلها وهي في حدود الخمسة آلاف صفحة ومازلت أقرأها وفهمي لكلمة العلماء التي قالها الشيخ ليس كما فهمته أنت ولا يخفى ثناء الشيخ على علماء نجد وحكامها وغيرهم من الأقطار الاسلامية آنذاك والمطلع على الفترة التي كتب فيها الشخ كلامه هذا يعرف جيدا أنها فترة استعمارية سادت فيها البدع والخرافات و علماء السوء الداعين اليها وحرب المصلحين عليهم من علماء الجمعية في الجزائر وممن أثنوا عليهم وكانوا قدوة لهم من اتباع دعوة الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب.
وأنا حريص كل الحرص على أن أنقل ما ليس فيه لبس أو ما يُفهم على غير وجهه ومواضيعي شاهدة على ذلك أما الخطأ في موضوع واحد أو رد أوردين من مئات الردود فوارد لمكان السهو و النسيان التي هي من طبيعة البشر وليس العيب في ذلك وإنما العيب في أن يأنف المرء أو يتعالى ويتكبر








رد مع اقتباس
قديم 2020-06-12, 05:23   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
*عبدالرحمن*
مراقب المنتدى الاسلامي، قسم مشكلتي
 
الصورة الرمزية *عبدالرحمن*
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل 03 مشاهدة المشاركة
[size="5"][font="amiri"][center]
وعليكم السلام ورحمة الله و بركاته
حياك الله أخي عبد الرحمن وجزاك خيرا على مجهوداتك وماتبذله في مراقبة ماينشر من مواضيع اسلامية وهو أمر ليس باليسير خاصة لمشرف أو اثنين فقط ويزيد الأمر صعوبة ومسؤولية تعلُق ذلك بأمور الدين
center]
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

و حياك الله اخي الفاضل

اراك تذكر مهامي الاشرافية و تنسي

ما هو اهم من ذلك

و هو اننا اخوة في الله

و اعلم يا اخي اني اؤمن ان هذه المسميات

ليست باقية و ان الباقي هو الله

ثم العمل الصالح الذي امرنا بفعله




اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل 03 مشاهدة المشاركة
[size="5"][font="amiri"][center]
وأسأل الله أن لا أكون منهم center]

اكيد انت لست منهم

و لله الحمد هم ليسوا كثيرون

و الاكثرية هم المميزون

و اعلم اخي الفاضل انك ممن قرات لهم

قبل انتسابي لهذا المنتدي

و جعلتوني احب المشاركة بجواركم

لما تبذلوة من اتقان في العمل

و هذا نفسه ما يجعلني اقسوا عليك

حين اراك تخرج عن هذا الطريق


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل 03 مشاهدة المشاركة
[size="5"][font="amiri"]


أوافقك تماما أن نقل المقال كاملا له أثر و مزيد فائدة بالنسبة للقارئ .

و هذا ما يحيرني في امرك

انك تعلم الحق و مع ذلك

تخالفه احيانا


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل 03 مشاهدة المشاركة
[size="5"][font="amiri"]أخي عبد الرحمن - أعانك الله - لو سألتني عن قول الشيخ هذا لقلت لك حاشاه أن يقصد العلماء الربانيين العاملين لأني قد قرأت آثاره كلها وهي في حدود الخمسة آلاف صفحة ومازلت أقرأها وفهمي لكلمة العلماء التي قالها الشيخ ليس كما فهمته أنت ]

اعلم اخي علم اليقين

ان ما تعلمة بيقين

هنا من لا يدركة

فحين اتعامل مع الجميع علي انهم

يعلموا جميع التفاصيل لما انقلة

حينها اضاعت فرصه الفهم لمن لا يدرك

ما ادركة و هذا ما قصدته من قولي السابق


و اخيرا و ليس اخرا بنا

لا داعي لمثل هذا الاطراء مرة اخري بيننا

بل يسعدني فقط

اقراء اخي عبد الرحمن ثم تقول ما تريد








رد مع اقتباس
قديم 2020-06-12, 09:57   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
اسماعيل 03
عضو محترف
 
الصورة الرمزية اسماعيل 03
 

 

 
الأوسمة
العضو المميز لسنة 2013 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *عبدالرحمن* مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

و حياك الله اخي الفاضل

اراك تذكر مهامي الاشرافية و تنسي

ما هو اهم من ذلك

و هو اننا اخوة في الله

و اعلم يا اخي اني اؤمن ان هذه المسميات

ليست باقية و ان الباقي هو الله

ثم العمل الصالح الذي امرنا بفعله







اكيد انت لست منهم

و لله الحمد هم ليسوا كثيرون

و الاكثرية هم المميزون

و اعلم اخي الفاضل انك ممن قرات لهم

قبل انتسابي لهذا المنتدي

و جعلتوني احب المشاركة بجواركم

لما تبذلوة من اتقان في العمل

و هذا نفسه ما يجعلني اقسوا عليك

حين اراك تخرج عن هذا الطريق




و هذا ما يحيرني في امرك

انك تعلم الحق و مع ذلك

تخالفه احيانا




اعلم اخي علم اليقين

ان ما تعلمة بيقين

هنا من لا يدركة

فحين اتعامل مع الجميع علي انهم

يعلموا جميع التفاصيل لما انقلة

حينها اضاعت فرصه الفهم لمن لا يدرك

ما ادركة و هذا ما قصدته من قولي السابق


و اخيرا و ليس اخرا بنا

لا داعي لمثل هذا الاطراء مرة اخري بيننا

بل يسعدني فقط

اقراء اخي عبد الرحمن ثم تقول ما تريد
أسأل الله أن يجعلني والجميع عند حسن الظن في كل ما ذكرتَه أخي عبد الرحمن








رد مع اقتباس
قديم 2020-06-13, 14:00   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
محمد محمد.
عضو مبـدع
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل 03 مشاهدة المشاركة
أخي عبد الرحمن - أعانك الله - لو سألتني عن قول الشيخ هذا لقلت لك حاشاه أن يقصد العلماء الربانيين العاملين لأني قد قرأت آثاره كلها وهي في حدود الخمسة آلاف صفحة ومازلت أقرأها وفهمي لكلمة العلماء التي قالها الشيخ ليس كما فهمته أنت ولا يخفى ثناء الشيخ على علماء نجد وحكامها وغيرهم من الأقطار الاسلامية آنذاك والمطلع على الفترة التي كتب فيها الشخ كلامه هذا يعرف جيدا أنها فترة استعمارية سادت فيها البدع والخرافات و علماء السوء الداعين اليها وحرب المصلحين عليهم من علماء الجمعية في الجزائر وممن أثنوا عليهم وكانوا قدوة لهم من اتباع دعوة الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب.
وأنا حريص كل الحرص على أن أنقل ما ليس فيه لبس أو ما يُفهم على غير وجهه ومواضيعي شاهدة على ذلك أما الخطأ في موضوع واحد أو رد أوردين من مئات الردود فوارد لمكان السهو و النسيان التي هي من طبيعة البشر وليس العيب في ذلك وإنما العيب في أن يأنف المرء أو يتعالى ويتكبر

بارك الله فيك أخي ، وهذا هو الذي نفهمه من كلام العلماء الربانيين

فالعلماء قسمان :

علماء خالفوا الهدي النبوي وابتدعوا في الدين وكانوا أئمة في البدع وهم كثير في وقتنا هذا والله المستعان بل إن السلطة لهم في غالب بلدان المسلمين

وعلماء ربانيين تمسكوا بالكتاب والسنة ومنهج سلف الأمة وهؤلاء في جهاد عظيم الآن لأن ليست لهم سلطة و دائما محاربين من أهل الضلال .

ولكن للأسف كلمة علماء أصبح كل شخص يلبسها الثوب الذي يروق له ، فالكثير من العلماء المتصدرين للمسلمين هم على غير عقيدة أهل السنة والجماعة فتجدهم من المتكلمين ومن المتعصبين وتجدهم من الصوفية .

فهل هؤلاء العلماء لا يصحّ انتقادهم !!!

هؤلاء يجب محاربتهم فهم سرطان الأمة ، والشيخ البشير الإبراهيمي وغيره من العلماء الربانيين عندما يقولون كلاما فيه ذمّ للعلماء فهم يقصدون علماء البدعة والضلال فهم من ملكوا أمر الأمة وهم من يفتون حكام الدول وهم من سيطروا على وزارات الشوؤن الدينية إلا من رحم ربي والله المستعان .








رد مع اقتباس
قديم 2020-06-13, 17:21   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
اسماعيل 03
عضو محترف
 
الصورة الرمزية اسماعيل 03
 

 

 
الأوسمة
العضو المميز لسنة 2013 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد محمد. مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك أخي ، وهذا هو الذي نفهمه من كلام العلماء الربانيين

فالعلماء قسمان :

علماء خالفوا الهدي النبوي وابتدعوا في الدين وكانوا أئمة في البدع وهم كثير في وقتنا هذا والله المستعان بل إن السلطة لهم في غالب بلدان المسلمين

وعلماء ربانيين تمسكوا بالكتاب والسنة ومنهج سلف الأمة وهؤلاء في جهاد عظيم الآن لأن ليست لهم سلطة و دائما محاربين من أهل الضلال .

ولكن للأسف كلمة علماء أصبح كل شخص يلبسها الثوب الذي يروق له ، فالكثير من العلماء المتصدرين للمسلمين هم على غير عقيدة أهل السنة والجماعة فتجدهم من المتكلمين ومن المتعصبين وتجدهم من الصوفية .

فهل هؤلاء العلماء لا يصحّ انتقادهم !!!

هؤلاء يجب محاربتهم فهم سرطان الأمة ، والشيخ البشير الإبراهيمي وغيره من العلماء الربانيين عندما يقولون كلاما فيه ذمّ للعلماء فهم يقصدون علماء البدعة والضلال فهم من ملكوا أمر الأمة وهم من يفتون حكام الدول وهم من سيطروا على وزارات الشوؤن الدينية إلا من رحم ربي والله المستعان .
وفيك بارك الله أخي الكريم
أحسنت ، فكثيرون يحملون الكلام على غير محامله وقد أحسن الأخ عبد الرحمن التنبيه على هذا








رد مع اقتباس
قديم 2020-08-11, 12:31   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
Haroune.007
عضو جديد
 
إحصائية العضو










افتراضي

صح بارك الله فيك









رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 16:48

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc