تاريخ الجزائر ... عصر الفتوحات الاسلامية - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الجزائر > تاريخ الجزائر

تاريخ الجزائر من الأزل إلى ثورة التحرير ...إلى ثورة البناء ...

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

آخر المواضيع

تاريخ الجزائر ... عصر الفتوحات الاسلامية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2018-10-24, 21:55   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مراد وهراني
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي تاريخ الجزائر ... عصر الفتوحات الاسلامية

مقدمـة


امتدت الدولة الإسلامية في عهد الخليفة عثمان بن عفان (23-35 هـ) على مجال شاسع من خراسان وأذربيجان شرقا إلى طرابلس غربا. وكانت الحملات الاستطلاعية الأولى التي قامت بها الجيوش الإسلامية باتجاه بلاد المغرب عامة والجزائر خاصة منذ سنة 27 هـ تهدف إلى اختبار الجيش البيزنطي الذي تراجع نحو المناطق الشمالية للجزائر، غير أن فتحها ا استغرق فترة زمنية طويلة نسبيا تعددت خلالها الحملات إلى حين وصولها إلى المغرب الأقصى والأندلس. ومهّد هذا الفتح إلى تلاقح الثقافتين الإسلامية والإفريقية مما أفرز تحولات حضارية جذرية شملت جميع المجالات الثقافية والعلمية والاجتماعية والعمرانية أدخلت بلاد المغرب كطرف فاعل في الحضارة الإنسانية.


يهدف هذا المقال إلى تحديد أهم مراحل فتح بلاد المغرب وانعكاساته الحضارية.


i – مراحل انتشار الإسلام ببلاد المغرب (27 – 82 هـ)
لم تكن عملية فتح بلاد المغرب يسيرة حيث تعددت الحملات العسكرية وتخللتها عدة صعوبات أفضت في النهاية إلى انتشار الإسلام في كامل شمال إفريقيا والأندلس.


1 – المرحلة الأولى لفتح بلاد المغرب (27 – 64 هـ)

- حملة عبد الله بن سعد بن أبي سرح: لما عينه الخليفة عثمان بن عفان عاملا على مصر قام بأول حملة عسكرية باتجاه إفريقية سنة 27 هـ/647 م فتمكن من التقدم والتقى بالجيش البيزنطي عند مشارف سبيطلة وانتصر الجيش الإسلامي وقتل القائد البيزنطي جرجير. واكتفت هذه الحملة بتحقيق أول انتصار على البيزنطيين في بلاد المغرب وجمعت الغنائم وحصل اتفاق بين عبد الله بن سعد وزعماء القبائل على أن يأخذ منهم مالا ويخرج من بلادهم فلم يول عليهم أحدا. وكانت هذه الحملة الأولى مجرد اختبار لمدى قوة دفاعات البيزنطيين والتعرف على طبيعة المنطقة واستكشافها تمهيدا للحملات الموالية.


تفصيل في معركة سبيطلة أول وأعضم معارك المسلمين في شمال افريقيا

لما قصد المسلمون وهم عشرون ألفا إفريقية، وعليهم عبد الله بن سعد بن أبي سرح، وفي جيشه عبد الله بن عمر، وعبد الله بن الزبير، صمد إليهم ملك البربر جرجير في عشرين ومائة ألف، وقيل: في مائتي ألف.
فلما تراءى الجمعان أمر جيشه فأحاطوا بالمسلمين هالة، فوقف المسلمون في موقف لم ير أشنع منه، ولا أخوف عليهم منه.
قال عبد الله بن الزبير: فنظرت إلى الملك جرجير من وراء الصفوف، وهو راكب على برذون، وجاريتان تظلانه بريش الطواويس، فذهبت إلى عبد الله بن سعد بن أبي سرح فسألته: أن يبعث معي من يحمي ظهري، وأقصد الملك، فجهز معي جماعة من الشجعان.
قال: فأمر بهم فحموا ظهري، وذهبت حتى خرقت الصفوف إليه - وهم يظنون أني في رسالة إلى الملك - فلما اقتربت منه أحس مني الشر، ففر على برذونه، فلحقته فطعنته برمحي، وذففت عليه بسيفي، وأخذت رأسه فنصبته على رأس الرمح وكبرت.
فلما رأى ذلك البربر فرقوا وفروا كفرار القطا، واتبعهم المسلمون يقتلون ويأسرون فغنموا غنائم جمة وأموالا كثيرة، وسبيا عظيما، وذلك ببلد يقال له: سبيطلة -على يومين من القيروان -، فكان هذا أول موقف اشتهر فيه أمر عبد الله بن الزبير رضي الله عنه، وعن أبيه، وأصحابهما أجمعين. " أنضر البداية والنهاية المجلد السابع "


تم دخلت سنة 31 هجرية وقد اتسعت رقعة الاسلام في مشارق الأرض ومغربها و دخل المسلمون مواطن الروم وتقدموا فيها ينتصرون باذن الله وياسرون ويغنمون ويرعبون اعدائهم

ولما أصاب ابن سعد ما اصاب من الروم والبربر في بلاد المغرب اجتمعت الروم على قسطنطين بن هرقل وسياتي توضيح هذه الواقعة والتي تلت معركة سبيطلة بأعوام

تتمة ... فَلَمَّا أَصَابَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَعْدِ بْنِ أَبِي سَرْحٍ مَنْ أَصَابَ مِنَ الْفِرِنْجِ وَالْبَرْبَرِ بِبِلَادِ إِفْرِيقِيَّةَ وَالْأَنْدَلُسِ، حَمِيَتِ الرُّومُ وَاجْتَمَعَتْ عَلَى قُسْطَنْطِينَ بْنِ هِرَقْلَ، وَسَارُوا إِلَى الْمُسْلِمِينَ فِي جَمْعٍ لَمْ يُرَ مِثْلُهُ مُنْذُ كَانَ الْإِسْلَامُ خَرَجُوا فِي خَمْسِمِائَةِ مَرْكَبٍ وَقَصَدُوا عَبْدَ اللَّهِ بْنَ سَعْدِ بْنِ أَبِي سَرْحٍ فِي أَصْحَابِهِ مِنَ الْمُسْلِمِينَ الَّذِينَ بِبِلَادِ الْمَغْرِبِ. فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ بَاتَ الرُّومُ يُقَسْقِسُونَ وَيُصَلِّبُونَ، وَبَاتَ الْمُسْلِمُونَ يَقْرَءُونَ وَيُصَلُّونَ، فَلَمَّا أَصْبَحُوا صَفَّ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَعْدٍ أَصْحَابَهُ صُفُوفًا فِي الْمَرَاكِبِ، وَأَمَرَهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ وَتِلَاوَةِ الْقُرْآنِ. قَالَ بَعْضُ مَنْ حَضَرَ ذَلِكَ: فَأَقْبَلُوا إِلَيْنَا فِي أَمْرٍ لَمْ يُرَ مِثْلُهُ مِنْ كَثْرَةِ الْمَرَاكِبِ، وَتَعْدَادِ صَوَارِيهَا، وَكَانَتِ الرِّيحُ لَهُمْ وَعَلَيْنَا فَأَرْسَيْنَا ثُمَّ سَكَنَتِ الرِّيحُ عَنَّا، فَقُلْنَا لَهُمْ:
إِنْ شِئْتُمْ خَرَجْنَا نَحْنُ وَأَنْتُمْ إِلَى الْبَرِّ فَمَاتَ الْأَعْجَلُ مِنَّا وَمِنْكُمْ. قَالَ: فَنَخِرُوا نَخِرَةَ رَجُلٍ وَاحِدٍ وَقَالُوا: الْمَاءَ الْمَاءَ. قَالَ: فَدَنَوْنَا مِنْهُمْ وَرَبَطْنَا سُفُنَنَا بِسُفُنِهِمْ. ثُمَّ اجْتَلَدْنَا وَإِيَّاهُمْ بِالسُّيُوفِ يَثِبُ الرِّجَالُ عَلَى الرِّجَالِ بِالسُّيُوفِ وَالْخَنَاجِرِ، وَضَرَبَتِ الْأَمْوَاجُ فِي عُيُونِ تِلْكَ السُّفُنِ حَتَّى أَلْجَأَتْهَا إِلَى السَّاحِلِ، وَأَلْقَتِ الْأَمْوَاجُ جُثَثَ الرِّجَالِ إِلَى السَّاحِلِ حَتَّى صَارَتْ مِثْلَ الْجَبَلِ الْعَظِيمِ، وَغَلَبَ الدَّمُ عَلَى لَوْنِ الْمَاءِ، وَصَبَرَ الْمُسْلِمُونَ يَوْمَئِذٍ صَبْرًا لَمْ يُعْهَدْ مِثْلُهُ قَطُّ، وَقُتِلَ مِنْهُمْ بَشَرٌ كَثِيرٌ وَمِنَ الرُّومِ أَضْعَافُ ذَلِكَ، ثُمَّ أَنْزَلَ اللَّهُ نَصْرَهُ عَلَى الْمُسْلِمِينَ، فَهَرَبَ قُسْطَنْطِينُ وَجَيْشُهُ - وَقَدْ قَلُّوا جِدًّا - وَبِهِ جِرَاحَاتٌ شَدِيدَةٌ كَثِيرَةٌ مَكَثَ حِينًا يُدَاوَى مِنْهَا بَعْدَ ذَلِكَ، وَأَقَامَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَعْدٍ بِذَاتِ الصَّوَارِي أَيَّامًا، ثُمَّ رَجَعَ مُؤَيَّدًا مَنْصُورًا مُظَفَّرًا.


يتبع









 

رد مع اقتباس
قديم 2018-10-25, 23:52   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
alilho
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية alilho
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

مشكور على الموضوع الجميل والذي يحتاج الى مزيد من تسليط الضوء عليه









رد مع اقتباس
قديم 2018-10-26, 14:58   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
مراد وهراني
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة alilho مشاهدة المشاركة
مشكور على الموضوع الجميل والذي يحتاج الى مزيد من تسليط الضوء عليه

لا شكر على واجب فما أحوجنا لمعرفة المزيد من تاريخ أجدادنا

وباذن الله سيكون اعتمادنا على مراجع أهل العلم كمرجع البداية والنهاية لابن كثير وتاريخ ابن خلدون وغيرهم



حتى يتسنى لنا الاحاطة بكل ما دونه هؤلاء العلماء








رد مع اقتباس
قديم 2018-10-30, 16:00   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
طاهر القلب
مراقب مُنتديـات الأدَب والتّاريـخ
 
الصورة الرمزية طاهر القلب
 

 

 
الأوسمة
وسام أفضل خاطرة المرتبة  الأولى عضو متميّز 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مبارك مليليو مشاهدة المشاركة
انت تنقل في موضوع مستهلك واكذوبة العرب نقلوا الحضارة للامازيغ هذا هو الهدف الاول والاخير لمقالك
العرب لم تكن لهم لا حضارة خلقية ولا حضارة مادية فماذا نقلوا للامازيغ ؟؟؟؟؟؟؟


هل نكذب القرآن الكريم الذي أثبت تاريخيا تلك الحضارات للعرب قبل الإسلام
وهل نعدد الآيات الدالة عليها ثمّ نتفكر في خلق الله ونتأمل تلك القرون ...
وهل هم الآن بعد أن حصحص الحق فيهم وبينهم باقون أم ميّتون ...
أخي ...
وهل ترانا نتصور كما صور لنا الغرب بمستشرقيه ومستغربيه الجدد
أن العرب كانوا همجا لم يبنوا حضارة ولا وطن ولا أي شيء من هذا القبيل


الآية الأولى : (التي تصف أمة عاد العربية)
(أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ * إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ * الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ)
الفجر/ 8
الآية الثانية : (التي تصف ثمود الأمة العربية)
(وَإِلَىٰ ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا ۚ قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ ۖ هُوَ
أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ ۚ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ)
هود/61
الآية الثالثة : (التي تصف حضارة سبأ وملكتهم بلقيس)
(لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ ۖ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ ۖ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ ۚ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ)
سبأ/ 15








رد مع اقتباس
قديم 2018-10-30, 21:19   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ighil ighil
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طاهر القلب مشاهدة المشاركة


هل نكذب القرآن الكريم الذي أثبت تاريخيا تلك الحضارات للعرب قبل الإسلام
وهل نعدد الآيات الدالة عليها ثمّ نتفكر في خلق الله ونتأمل تلك القرون ...
وهل هم الآن بعد أن حصحص الحق فيهم وبينهم باقون أم ميّتون ...
أخي ...
وهل ترانا نتصور كما صور لنا الغرب بمستشرقيه ومستغربيه الجدد
أن العرب كانوا همجا لم يبنوا حضارة ولا وطن ولا أي شيء من هذا القبيل


الآية الأولى : (التي تصف أمة عاد العربية)
(أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ * إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ * الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ)
الفجر/ 8
الآية الثانية : (التي تصف ثمود الأمة العربية)
(وَإِلَىٰ ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا ۚ قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ ۖ هُوَ
أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ ۚ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ)
هود/61
الآية الثالثة : (التي تصف حضارة سبأ وملكتهم بلقيس)
(لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ ۖ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ ۖ كُلُوا مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ ۚ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ)
سبأ/ 15
عندك الحق شوف حضارة العرب العريقة








رد مع اقتباس
قديم 2018-10-31, 16:38   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
طاهر القلب
مراقب مُنتديـات الأدَب والتّاريـخ
 
الصورة الرمزية طاهر القلب
 

 

 
الأوسمة
وسام أفضل خاطرة المرتبة  الأولى عضو متميّز 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ighil ighil مشاهدة المشاركة
عندك الحق شوف حضارة العرب العريقة
((أيها الناس، إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، كلكم لآدم، وآدم من تراب، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، ليس لعربي فضل على أعجمي إلا بالتقوى، ألا هل بلَّغت؟ اللهم فاشهد))
[صحيح مسلم ]

الناس من جهة التمثيل أكفاءُ *** أبوهمُ آدمٌ والأم حواءُ
نفسٌ كنفسٍ وأرواحٌ مشاكلةٌ *** وأعظمٌ خلقت فيهم وأعضاءُ
فإن يكن لهم من أصلهم نسبٌ *** يفاخرون به فالطين والماءُ











رد مع اقتباس
قديم 2018-10-30, 21:26   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
تيديستيديس
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
قال الطبراني حدثنا عبد العزيز ثنا احمد بن يونس ثنا الفضل بن عياض عن ليث عن عبد الرحمان بن سلبط عن ابي ثعلبة الخشني
عن معاد بن جبل وابي عبيدة قالوا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان هذا الامر بدا رحمة ونبوة ثم يكون رحمة وخلافة ثم كائن ملك عضوض ثم كائن عتوا وجبرية وفسادا في الارض يستحلون الحرير والفروج والخمور ويرزقن على ذلك وينصرون حتى يلقوا الله عز وجل
الحكم على الحديث اسناده جيد

كلام منقول عن الشيخ حسن بن فرحان المالكي

لغريب الذي لم يأخذ الباحثون المسلمون البال منه، لماذا الفتوحات كانت في بلاد البشرة البيضاء ولم تكن في بلاد السود؟


يعني لماذا لم نرسل ولو lمرة إلى الصومال وجيبوتي ندعوهم إلى الإسلام؟! لماذا لم يتوسعوا في وسط أفريقيا ؟!
... ثم أخذوا الأندلس ثم ناحية أرمينيا أذربيجان والناحية الشرقية حتى بلاد الهند، وكأن البشرة السوداء لا تستحق الهداية !
هذا يكشف لنا بأن الفتوحات في الأصل ليست لنشر الإسلام، فالإسلام لا يفرق بين الأسود والأبيض، وإنما كانت لجلب السبايا والأموال والعبيد البيض، أي البلاد التي فيها تجارة. أما البلاد الفقيرة والسوداء فما تعمدت الدولة الأموية والعباسية حتى بعث الدعاة، فهذه من الأشياء التي تستوقفك !
عندما تنظر لخريطة الفتوحات الإسلامية تستغرب لماذا الإتجاه شمالا فقط ...!!
هذا يكشف لنا أن الأهداف الأساسية لم تكن لنشر الإسلام !
بل تمت عسكرة الإسلام معرفيا... فنحن إلى اليوم عندما نناقش شخصا في الأخبار وما جرى في التاريخ، فيقول: أنت تقول لأناس وصلوا الأندلس وفتحوا و و ...!! إذا فالمعيار العسكري أصبح هو الحاكم في سلوكنا وفكرنا، وابتعدنا عن معيار القرآن معيار الحقيقة...

الشيخ حسن بن فرحان المالكي








رد مع اقتباس
قديم 2018-11-01, 10:48   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
ابو مقداد
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تيديستيديس مشاهدة المشاركة

كلام منقول عن الشيخ حسن بن فرحان المالكي

لغريب الذي لم يأخذ الباحثون المسلمون البال منه، لماذا الفتوحات كانت في بلاد البشرة البيضاء ولم تكن في بلاد السود؟


يعني لماذا لم نرسل ولو lمرة إلى الصومال وجيبوتي ندعوهم إلى الإسلام؟! لماذا لم يتوسعوا في وسط أفريقيا ؟!
... ثم أخذوا الأندلس ثم ناحية أرمينيا أذربيجان والناحية الشرقية حتى بلاد الهند، وكأن البشرة السوداء لا تستحق الهداية !
هذا يكشف لنا بأن الفتوحات في الأصل ليست لنشر الإسلام، فالإسلام لا يفرق بين الأسود والأبيض، وإنما كانت لجلب السبايا والأموال والعبيد البيض، أي البلاد التي فيها تجارة. أما البلاد الفقيرة والسوداء فما تعمدت الدولة الأموية والعباسية حتى بعث الدعاة، فهذه من الأشياء التي تستوقفك !
عندما تنظر لخريطة الفتوحات الإسلامية تستغرب لماذا الإتجاه شمالا فقط ...!!
هذا يكشف لنا أن الأهداف الأساسية لم تكن لنشر الإسلام !
بل تمت عسكرة الإسلام معرفيا... فنحن إلى اليوم عندما نناقش شخصا في الأخبار وما جرى في التاريخ، فيقول: أنت تقول لأناس وصلوا الأندلس وفتحوا و و ...!! إذا فالمعيار العسكري أصبح هو الحاكم في سلوكنا وفكرنا، وابتعدنا عن معيار القرآن معيار الحقيقة...

الشيخ حسن بن فرحان المالكي
تحياتي يا اخي تيديستيديس وللزملاء
وددت من الاخوة الا يستدلوا علينا بكلام ابن فرحان فانه رافضي غال وان تظاهر بخلاف ذلك وله مشاركات مع الامامية في حصصهم ومناقشاتهم .تنطوي على بغض للمهاجرين والانصار وتحامل كبير على الامام الشهيد سيدنا عثمان الذي غزاه الاعراب في اكبر غزوة لهم ضد دولة الاسلام وحاصروه وقتلوه وعادوا الى الجاهلية كما كانوا وهدموا خلافة الاسلام ودولة رسول الله صلى الله عليه وسلم .واقاموا مملكة القهر والاستعباد والقتل والسبي والعدوان على الشعوب والاستيلاء على الاوطان .وجعلوا الحظ الاوفر في حكمهم للملاهي والقرود والاتن والجواري والغلمان .وقد استدرجهم رب العزة واملى لهم بضعة قرون ثم اخذهم اخذ عزيز مقتدر وتركم عبرة للعالمين .تتداعى عليهم الامم كما تداعى الاكلة على قصعتها .اذلاء مقهورين .ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين.
وان كان معنى كلام المالكي صحيحا في ذاته والعبرة بما قيل لا بمن قال فالاولى ايراد فحوى هذا الكلام بالمضمون دون عزوه لهذا الرافضي مع احتراماتنا للقناعات .
هذا وان اظهرنا عداءنا لطواغيت بني امية فان الامام الشهيد ذي النورين احب الينا من انفسنا ووالدينا والعرب والامازيغ قاطبة .
قال ابو نعيم في الحلية :
وَثَالِثُ الْقَوْمِ الْقَانِتُ ذُو النُّورَيْنِ ، وَالْخَائِفُ ذُو الْهِجْرَتَيْنِ ، وَالْمُصَلِّي إِلَى الْقِبْلَتَيْنِ ، هُوَ عُثْمَانُ بْنُ عَفَّانَ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ : كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ثُمَّ اتَّقَوْا وَآمَنُوا ثُمَّ اتَّقَوْا وَأَحْسَنُوا فَكَانَ مِمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبَّهَ ، غَالِبُ أَحْوَالِهِ الْكَرَمُ وَالْحَيَاءُ ، وَالْحَذَرُ وَالرَّجَاءُ ، حَظُّهُ مِنَ النَّهَارِ الْجُودُ وَالصِّيَامُ ، وَمِنَ اللَّيْلِ السُّجُودُ وَالْقِيَامُ ، مُبَشَّرٌ بِالْبَلْوَى ، وَمُنَعَّمٌ بِالنَّجْوَى.

وقد روي عن الشعبي ان قال : والله لقد سم رسول الله (صلى الله عليه وآله) وسم أبو بكر الصديق وقتل عمر بن الخطاب صبرا وقتل عثمان بن عفان صبرا وقتل علي بن أبي طالب صبرا وسم الحسن بن علي وقتل الحسين .
اقول : يضاف الى كلام الشعبي وقتل الزبيربن العوام غدرا وطلحة غدرا و قتل جل المهاجرين والانصار غدرا وخيانة بين مسموم ومطعون ومثل بكثير منهم وقطعت رؤوس بعضهم وعبث بها على الملا .والفاعل لا هو فارسي ولا رومي ولا بربري ولا تركي ولا حبشي ولا صيني ولا هندي








رد مع اقتباس
قديم 2018-11-02, 16:37   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
ابو مقداد
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تيديستيديس مشاهدة المشاركة


شكرا على التعقيب يا مقداد وارجوا ان تناديني عبد الرحمان

اخي مقداد الكاتب فرحان المالكي مفكر اسلامي سعودي من مواليد جنوب السعودية ومتحصل على شهادة جامعية من جامعة الدعوة والاعلام في الرياض السعودية فهوة تربى ونشا على الفكر والمنهج الوهابي السعودي واكثر من ذلك اشتغل في وزارة المعارف والثقافة السعودية وكان من المسؤوليين على مراقبة الانتاجات الادبية والدينية لدولة السعودية (يعني كان يشتغل مقص) لكنه ابتعد تدريجيا عن كل هذا واختص في البحث والتاليف واهم ما كان يكتبه هو ضد تاريخ الدولة الاموية ورموزها و ضد الفكر الوهابي الداعشي ولهذا رمي بالرفض رغم انه ينكر على نفسه ان يكون رافضي

كما قلت يا مقداد ما يهمنا هو مقاله الذي نبه فيه الى كون الغزوات الاموية جغرافيا اتجهت لنهب وسلب البلدان حيث النساء الجميلات من البيض وحيث الاموال و غير ذلك و المالكي في هذا الموضوع محق ولا احد يختلف على ان دولة بني امية دولة مجرمة من اول يوم حكمت فيه المسلمين الى غاية فنائها
وعلينا ان ننتبه انه ليس كل من ينتقد بني امية هو بالضرورة شيعي او غير ذلك وليس كل من يحب علي وال بيت الرسول هو بالضرورة شيعي فنحن مسلمون نحب ابو بكر و عمر بن الخطاب و عثمان بن عفان وعلي وعائشة وكل امهات المؤمنين رضي الله عنهم جميعا
ولك من الشكر مثله يا عبد الرحمان.
اما الغزلات الاموية فهي خرجات دموية وسياحة نسوية وطلعات بدوية تشبه طلعات ابيهم الشنفرى الازدي :
دَعَسْتُ على غَطْشٍ وَبَغْشٍ وَصُحْبَتـي ** سُعَـارٌ وإرْزِيـزٌ وَوَجْـرٌ وَأفَكَلُ

فأيَّمْـتُ نِسْوَانَـاً وأيْتَمْـتُ إلْـدَةً ** وَعُـدْتُ كما أبْدَأْتُ واللَّيْلُ ألْيَـلُ

"كتب هشام إلى عامله على إفريقيا أما بعد، فان أمير المزمنين لما رأى ما كان يبعث به موسى بن نصير إلى عبد الملك بن مروان رحمه الله تعالى، أراد مثله منك و عندك من الجواري البربريات الماليات للأعين الآخذات للقلوب، ما هو معوز لنا بالشام و ما ولاه. فتلطف في الانتقاء، و توخ أنيق الجمال، و عظم الاكفال، وسعة الصدوز و لين الأجساذ و رقة الأنامل' وسبوطة العصپ و جدالة الاسوع¨ وجثول الفروغ و نجالة الأعين، و سهولة الخدود، وصغر الأفواه، و حسن الثغور، و شطاط الأجسام، و اعتدال القوام' و رخام الكلام' و مع دلك، فاقصد رشدة و طهارة المنشأ. فأنهن يتخذن أمهات أولاد و السلام. "
و ذكر جورج مارسييه في كتابه “البربرية الإسلامية” أن عدد العبيد الذين أرسلوا في عهد عقبة بن نافع الفهري إلى دار الخلافة بدمشق بلغ ثمانين ألف (80.000 ) و35.000خمسة وثلاثين ألفا في عهد ولاية حسان بن النعمان ، و100.000 مائة ألف ، في عهد موسى بن نصير
وورد في كتاب ابن قتيبة :
<< …وقتل ملكهم كسيلة بن لمزم,و بلغ سبيهم مئتي ألف رأس ,فيهم بنات كسيلة,وبنات ملوكهم ,ومالا يحصى من النساء السلسات,اللاتي ليس لهم ثمن و لا قيمة .قال فلما وقفت بنات الملوك بين يدي موسى ,قال :علي بمروان ابني .قال :فأتى به قال له :أي بني اختر .قال فاختار ابنة كسيلة فاستسرها(أي أخذها سرية أو جارية)…………ثم انصرف موسى و قد دانت له اليلاد كلها ,جعل يكتب يكتب الى عبد العزيز بفتح بعد فتح ,وملأت سباياه الأجناد …….و قال : و بعث موسى الى عياض و عثمان و الى عبيدة بن عقبة ,فقال :اشتفوا ,وضعوا أسيافكم في قتلة أبيكم عقبة .قال :فقتل منهم عياض ست مئة رجل صبرا من خيارهم وكبارهم ,فأرسل اليه موسى أن أمسك .فقال :أما و الله لو تركني ما أمسكت عنهم , ومنهم عين تطرف .>>








رد مع اقتباس
قديم 2018-10-26, 20:21   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
ابو مقداد
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

من المعلوم المشهور ان فقهاء الإسلام وعلماء السير والتاريخ قد استوفوا الكلام عن غزوات النبي صلى الله عليه وسلم وسراياه والتي جرت في نحو تسع سنين وكان عددها سبعا وعشرين غزوة على خلاف في ذلك واكثر من اربعين سرية .وفصلوا تفصيلا شافيا في أسبابها ومجرياتها ونتائجها . الا ان قراءات المتطفلين والعوام تصور للناس انها كانت توسعية عدائية ابتدائية .فضلوا واضلوا .
فجعلوا الاعتداء على الأوطان وااشعوب وانتهاب الأموال والأراضي واسترقاق الاحرار وسبي الحرائر وهدم العمران جهادا في سبيل الله وفتحا.

قال ابن القيم في (هداية الحيارى): (ولم يكره أحدا قط على الدين، وإنما كان يقاتل مَن يحاربه ويقاتله. وأما مَن سالمه وهادنه، فلم يقاتله، ولم يكرهه على الدخول في دينه، امتثالا لأمر ربه حيث يقول: {لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ} [البقرة:256]، وهذا نفي في معنى النهي، أي لا تكرهوا أحدا على الدين. والصحيح أن الآية على عمومها في حقِّ كلِّ كافر.
ومَن تأمَّل سيرة النبي صلى الله عليه وسلم تبيَّن له أنه لم يكره أحدا على دينه قط، وأنه إنما قاتل مَن قاتله، وأما مَن هادنه فلم يقاتله ما دام مقيما على هدنته، لم ينقض عهده؛ بل أمره الله تعالى أن يفيَ لهم بعهدهم ما استقاموا له، كما قال تعالى: {فَمَا اسْتَقَامُوا لَكُمْ فَاسْتَقِيمُوا لَهُمْ} [التوبة:7]، ولما قدم المدينة صالح اليهود وأقرَّهم على دينهم، فلما حاربوه ونقضوا عهده وبدؤوه بالقتال قاتلهم، فمنَّ على بعضهم، وأجلى بعضهم، وقتل بعضهم، وكذلك لما هادن قريشا عشر سنين لم يبدءهم بقتال حتى بدؤوا هم بقتاله ونقضوا عهده، فعند ذلك غزاهم في ديارهم، وكانوا هم يغزونه قبل ذلك، كما قصدوه يوم أحد، ويوم الخندق، ويوم بدر أيضا هم جاؤوا لقتاله، ولو انصرفوا عنه لم يقاتلهم، والمقصود: أنه صلى الله عليه وسلم لم يكره أحدا على الدخول في دينه البتة، وإنما دخل الناس في دينه اختيارا وطوعا) اهـ.
وقال : (بل نقاتل مَن حاربنا، وهذه كانت سيرة رسول الله في أهل الأرض، كان يقاتل مَن حاربه إلى أن يدخل في دينه، أو يهادنه، أو يدخل تحت قهره بالجزية، وبهذا كان يأمر سراياه وجيوشه إذا حاربوا أعداءهم).

فاذا ثبت هذا وان النبي صلى الله عليه وسلم كان مستهدفا مقصودا وخروجه الى العدو كان دفاعا فالاولى ان تسمى هذه الاحداث :
(غزوات الاعراب على رسول الله صلى الله عليه وسلم )أو ( الحملات الاعرابية على الإسلام والمسلمين)
وسناتي –اذا يسر الله لنا ذلك-على هذه الحملات حملة حملة ونقارن بين اعداد مشركي الاعراب و جند الله الى غاية وفاة النبي صلى الله عليه وسلم تاريخ الارتداد العام والرجوع الى الجاهلية الا بقايا من المهاجرين والانصار رضي الله عنهم ورضوا عنه وحشرنا معهم تحت لواء سيد المرسلين ورسول الله الى الخلائق اجمعين.
ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين









رد مع اقتباس
قديم 2018-10-26, 13:59   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
اول أملال
عضو مشارك
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مراد وهراني مشاهدة المشاركة
مقدمـة


امتدت الدولة الإسلامية في عهد الخليفة عثمان بن عفان (23-35 هـ) على مجال شاسع من خراسان وأذربيجان شرقا إلى طرابلس غربا. وكانت الحملات الاستطلاعية الأولى التي قامت بها الجيوش الإسلامية باتجاه بلاد المغرب عامة والجزائر خاصة منذ سنة 27 هـ تهدف إلى اختبار الجيش البيزنطي الذي تراجع نحو المناطق الشمالية للجزائر، غير أن فتحها ا استغرق فترة زمنية طويلة نسبيا تعددت خلالها الحملات إلى حين وصولها إلى المغرب الأقصى والأندلس. ومهّد هذا الفتح إلى تلاقح الثقافتين الإسلامية والإفريقية مما أفرز تحولات حضارية جذرية شملت جميع المجالات الثقافية والعلمية والاجتماعية والعمرانية أدخلت بلاد المغرب كطرف فاعل في الحضارة الإنسانية.


يهدف هذا المقال إلى تحديد أهم مراحل فتح بلاد المغرب وانعكاساته الحضارية.


i – مراحل انتشار الإسلام ببلاد المغرب (27 – 82 هـ)
لم تكن عملية فتح بلاد المغرب يسيرة حيث تعددت الحملات العسكرية وتخللتها عدة صعوبات أفضت في النهاية إلى انتشار الإسلام في كامل شمال إفريقيا والأندلس.


1 – المرحلة الأولى لفتح بلاد المغرب (27 – 64 هـ)

- حملة عبد الله بن سعد بن أبي سرح: لما عينه الخليفة عثمان بن عفان عاملا على مصر قام بأول حملة عسكرية باتجاه إفريقية سنة 27 هـ/647 م فتمكن من التقدم والتقى بالجيش البيزنطي عند مشارف سبيطلة وانتصر الجيش الإسلامي وقتل القائد البيزنطي جرجير. واكتفت هذه الحملة بتحقيق أول انتصار على البيزنطيين في بلاد المغرب وجمعت الغنائم وحصل اتفاق بين عبد الله بن سعد وزعماء القبائل على أن يأخذ منهم مالا ويخرج من بلادهم فلم يول عليهم أحدا. وكانت هذه الحملة الأولى مجرد اختبار لمدى قوة دفاعات البيزنطيين والتعرف على طبيعة المنطقة واستكشافها تمهيدا للحملات الموالية.


تفصيل في معركة سبيطلة أول وأعضم معارك المسلمين في شمال افريقيا

لما قصد المسلمون وهم عشرون ألفا إفريقية، وعليهم عبد الله بن سعد بن أبي سرح، وفي جيشه عبد الله بن عمر، وعبد الله بن الزبير، صمد إليهم ملك البربر جرجير في عشرين ومائة ألف، وقيل: في مائتي ألف.
فلما تراءى الجمعان أمر جيشه فأحاطوا بالمسلمين هالة، فوقف المسلمون في موقف لم ير أشنع منه، ولا أخوف عليهم منه.
قال عبد الله بن الزبير: فنظرت إلى الملك جرجير من وراء الصفوف، وهو راكب على برذون، وجاريتان تظلانه بريش الطواويس، فذهبت إلى عبد الله بن سعد بن أبي سرح فسألته: أن يبعث معي من يحمي ظهري، وأقصد الملك، فجهز معي جماعة من الشجعان.
قال: فأمر بهم فحموا ظهري، وذهبت حتى خرقت الصفوف إليه - وهم يظنون أني في رسالة إلى الملك - فلما اقتربت منه أحس مني الشر، ففر على برذونه، فلحقته فطعنته برمحي، وذففت عليه بسيفي، وأخذت رأسه فنصبته على رأس الرمح وكبرت.
فلما رأى ذلك البربر فرقوا وفروا كفرار القطا، واتبعهم المسلمون يقتلون ويأسرون فغنموا غنائم جمة وأموالا كثيرة، وسبيا عظيما، وذلك ببلد يقال له: سبيطلة -على يومين من القيروان -، فكان هذا أول موقف اشتهر فيه أمر عبد الله بن الزبير رضي الله عنه، وعن أبيه، وأصحابهما أجمعين.



يتبع
copier ثم coler
https://marockpress.over-blog.com/article-74001305.html

قال دمنة: زعموا أن ثعلباً جائعاً أتى على أجمة فيها طبل ملقى إلى جانب شجرة. فإذا هبت الريح تحركت أغصان الشجرة وأصابت الطبل فصوّت صوتاً شديدا. فسمع الثعلب ذلك الصوت فتوجه نحوه حتى انتهى إلى الطبل. فلما رآه ضخما قال في نفسه: إن هذا لخليق بكثرة الشحم واللحم. فعالجه أشد العلاج حتى شقّه. فلما رآه أجوف، قال: لعلّ أفشل الأشياء أعظمها جثة وأعظمها صوتا.

وإنما ضربت لك هذا المثل لتعلم أن هذا الصوت الذي يروّعنا لو انتهينا إليه وجدناه أيسر مما في أنفسنا. وإن شاء الملك بعثني نحو هذا الصوت وأقام هو مكانه حتى أرجع إليه ببيان خبره. فوافق الأسد دمنة على قوله فإذن له.








رد مع اقتباس
قديم 2018-10-27, 22:44   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
مراد وهراني
عضو مجتهـد
 
إحصائية العضو










افتراضي

تم باذن الله اضافة المعركة التي تمت بين المسلمين وجيش قسطنطين بن هرقل في البحر وانتهت بانتصار المسلمين ولله الحمد



لمراجعة المرجع



كتاب البداية والنهاية لابن كثير المجلد 7 سنة تلات وتلاتين من الهجرة









رد مع اقتباس
قديم 2018-10-28, 14:55   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
alilho
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية alilho
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مراد وهراني مشاهدة المشاركة
تم باذن الله اضافة المعركة التي تمت بين المسلمين وجيش قسطنطين بن هرقل في البحر وانتهت بانتصار المسلمين ولله الحمد



لمراجعة المرجع



كتاب البداية والنهاية لابن كثير المجلد 7 سنة تلات وتلاتين من الهجرة

معلومة قيمة لم اسمع بها من قبل فكتاب البداية والنهاية بصراحة من اروع ما قرات








رد مع اقتباس
قديم 2018-10-28, 21:25   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
امير حريش
عضو مميّز
 
إحصائية العضو










افتراضي



تعليق على كلام (اليهو)

مع التحية والاحترام يا (اليهو) غريب امرك وجراتك على رمي الجهل بالتاريخ على محاورك في حين كلامك عن عقبة وتاريخه يدل على انك انت لا علاقة لك بالتاريخ اصلا وفصلا

يقول المثل الشعبي يا اليهو ( راك عميتها والحمد لله )

ملاحظة هامة

اولا : عقبة لما كان في جيش عمر بن العاص لم يكن سوى جندي بسيط اعطيت له مهمة قائد فرقة او كما يسمى قائد سرية

ثانيا عقبة بن نافع هو ابن خالة الداهية ( عمرو بن العاص) ولم يكن عمر بن العاص خال لعقبة بن نافع كما تدعي يا اليهو


من جهة اخرى
كيف لا تعرف منهم قادة ما يسمى الفتوحات الاسلامية لبلاد المغرب الامازيغي الكبير

الفسوخات الاعرابية الاموية:

الغزوات الاعرابية الثمانية لبلاد تمازغا حدثت في عهد حكم ستة من الخلفاء ، راشدي واحد عثمان بن عفان رضي الله عنه، وخمسة من خلفاء بني أمية ( معاوية بن أبي سفيان ، يزيد بن معاوية ، عبد الملك بن مروان ، الوليد بن عبد الملك ، سليمان بن عبد الملك ) ،
وتتابع ثمانية من أمراء الجند سميت عادة الغزوات بأسمائهم ،هم:

1:عبد الله بن أبي سرح 27 للهجرة ،
2:معاوية بن حديج 45 للهجرة ،
3:عقبة بن نافع على فترتين 50 هجرية و62 هجرية ،
4: أبا المهاجر دينار ، 55 هجرية ،
5:زهير بن قيس البلوي 69 للهجرة ،
6:حسان بن النعمان 74 للهجرة ،
7:موسى بن نصير 85 للهجرة .


ملاحظة:

تبعية إفريقيا (بلاد الامازيغ ) تأرجحت بين التبعية لوالي مصر ثلاث مرات ،
عبد الله بن سعد ،
ابن مخلد الأنصاري ،
عمر بن عبد العزيز
وإلى الخلافة الأموية المباشرة حيث يتكفل الخليفة نفسه بتعيين وعزل أمراء الغزوات على إفريقية ، تعيين الخليفة معاوية بن أبي سفيان لمعاوية بن حديج ، و عقبة بن نافع في عهدته الأولى ، و تعيين الخليفة يزيد بن معاوية لعقبة ثانية بعد عزل وسجن أبي المهاجر دينار ، وعبد الملك بن مروان الذي عين زهير بن قيس البلوي ، ثم حسان بن النعمان .
تعليق حول الموضوع :
لقد تعرض الأسلام لعدة مؤامرات و فتن بعد وفاة الرسول صلى الله عليه و سلم، فمن الردة الى قتل عمر و عثمان رضي الله عنهما يعتبر وصول بنو أمية للحكم عن طريق معاوية ابن ابو سفيان (سنة 41 هجرية) بداية نهاية الرسالة المحمدية و نهاية الحكم الراشد في الأسلام و بداية لعصر الظلم و الأستبداد بل نستطيع أعتبار أن الحكم الأموي هو أكبر و أخطر طعنة مسمومة طعن بها الأسلام
فيما يخص تلك الغزوات اللا اسلامية ونحن نسجل الحقائق التاريخية السوداوية والمستقاة من منابعها ومصادرها ، نصاب بخيبة أمل من الفاعلين ، وارتأيت أن تكون من قول المؤرخين العرب المسلمين أنفسهم، حتى تُقام الحجة على الذين يرون قدسية الغزاة وعدلهم، وتحريرهم للأمم التي بلغوها بحد السيف ، ولا غرو أن الأخطاء إنسانية بالأمس واليوم ، غير أن التمادي في الخطأ بتبريره وإيجاد المخارج له عن طريق تأ ويل مالا يؤول ، هو إصرار على الخطأ مصداقا لقوله تعالى( َلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَن يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَّهُمَا قَالَ يَا مُوسَى أَتُرِيدُ أَن تَقْتُلَنِي كَمَا قَتَلْتَ نَفْساً بِالْأَمْسِ، إِن تُرِيدُ إِلا أَن تَكُونَ َجبَّاراً فِي الْأَرْضِ ، وَمَا تُرِيدُ أَن تَكُونَ مِنَ الْمُصْلِحِينَ )


كل هذا سنعود اليه نقطة نقطة ومرحلة مرحلة وسنضع افعالهم واحد واحد في ميزان شريعة الاسلام ونرى هل هؤلاء الاعراب الامويين غزاة ام دعاة











رد مع اقتباس
قديم 2018-10-28, 21:55   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
alilho
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية alilho
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امير حريش مشاهدة المشاركة


تعليق على كلام (اليهو)

مع التحية والاحترام يا (اليهو) غريب امرك وجراتك على رمي الجهل بالتاريخ على محاورك في حين كلامك عن عقبة وتاريخه يدل على انك انت لا علاقة لك بالتاريخ اصلا وفصلا

يقول المثل الشعبي يا اليهو ( راك عميتها والحمد لله )

ملاحظة هامة
عقبة لما كان في جيش عمر بن العاص لم يكن سوى جندي بسيط اعطيت له مهمة قائد فرقة او كما يسمى قائد سرية

عقبة بن نافع هو ابن خالة الداهية ( عمرو بن العاص) ولم يكن عمر بن العاص خال لعقبة بن نافع
[color="blue"]

من جهة اخرى
كيف لا تعرف منهم قادة ما يسمى الفتوحات الاسلامية لبلاد المغرب الامازيغي الكبير

الفسوخات الاعرابية الاموية:

الغزوات الاعرابية الثمانية لبلاد تمازغا حدثت في عهد حكم ستة من الخلفاء ، راشدي واحد عثمان بن عفان رضي الله عنه، وخمسة من خلفاء بني أمية ( معاوية بن أبي سفيان ، يزيد بن معاوية ، عبد الملك بن مروان ، الوليد بن عبد الملك ، سليمان بن عبد الملك ) ،
وتتابع ثمانية من أمراء الجند سميت عادة الغزوات بأسمائهم ،هم:

1:عبد الله بن أبي سرح 27 للهجرة ،
2:معاوية بن حديج 45 للهجرة ،
3:عقبة بن نافع على فترتين 50 هجرية و62 هجرية ،
4: أبا المهاجر دينار ، 55 هجرية ،
5:زهير بن قيس البلوي 69 للهجرة ،
6:حسان بن النعمان 74 للهجرة ،
7:موسى بن نصير 85 للهجرة .


ملاحظة:

تبعية إفريقيا (بلاد الامازيغ ) تأرجحت بين التبعية لوالي مصر ثلاث مرات ،
عبد الله بن سعد ،
ابن مخلد الأنصاري ،
عمر بن عبد العزيز
وإلى الخلافة الأموية المباشرة حيث يتكفل الخليفة نفسه بتعيين وعزل أمراء الغزوات على إفريقية ، تعيين الخليفة معاوية بن أبي سفيان لمعاوية بن حديج ، و عقبة بن نافع في عهدته الأولى ، و تعيين الخليفة يزيد بن معاوية لعقبة ثانية بعد عزل وسجن أبي المهاجر دينار ، وعبد الملك بن مروان الذي عين زهير بن قيس البلوي ، ثم حسان بن النعمان .

ونحن نسجل هذه الحقائق المستقاة من منابعها ومصادرها ، نصاب بخيبة أمل من الفاعلين ، وارتأيت أن تكون من قول المؤرخين العرب المسلمين أنفسهم، حتى تُقام الحجة على الذين يرون قدسية الغزاة وعدلهم، وتحريرهم للأمم التي بلغوها بحد السيف ، ولا غرو أن الأخطاء إنسانية بالأمس واليوم ، غير أن التمادي في الخطأ بتبريره وإيجاد المخارج له عن طريق تأ ويل مالا يؤول ، هو إصرار على الخطأ مصداقا لقوله تعالى( َلَمَّا أَنْ أَرَادَ أَن يَبْطِشَ بِالَّذِي هُوَ عَدُوٌّ لَّهُمَا قَالَ يَا مُوسَى أَتُرِيدُ أَن تَقْتُلَنِي كَمَا قَتَلْتَ نَفْساً بِالْأَمْسِ، إِن تُرِيدُ إِلا أَن تَكُونَ َجبَّاراً فِي الْأَرْضِ ، وَمَا تُرِيدُ أَن تَكُونَ مِنَ الْمُصْلِحِينَ )


كل هذا سنعود اليه نقطة نقطة ومرحلة مرحلة وسنضع افعالهم واحد واحد في ميزان شريعة الاسلام ونرى هل هؤلاء الاعراب الامويين غزاة ام دعاة



كلام جميل ولكن كالسم في العسل

اما عن الدولة الاموية فلا خلاف على انها دولة جبرية تخللها كثير من الاخطاء ولكن يجب الانصاف








رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 22:51

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


2006-2020 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)

Powered by vBulletin .Copyright آ© 2018 vBulletin Solutions, Inc