منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب - عرض مشاركة واحدة - علمانيو فافا يزحفون نحو الحكم في الجزائر.
عرض مشاركة واحدة
قديم 2021-02-28, 20:15   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
الحاج بوكليبات
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية الحاج بوكليبات
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

عوض توحد التيار الإسلامي مع التيار الوطني غير متورط في الفساد لصد الهجمة العلمانية الإستئصالية التي تهدد بإقتلاعهما من جذورهما، وباقتلاع الجزائر من محيطها الإسلامي والعربي والإفريقي لصالح فافا وأوروبا كدولة تابعة مثل: "دولة مالي" لا أكثر.
بعد تصريح "عبد القادر بن قرينة" بساعات قليلة ينتهز "عبد الرزاق مقري" الفرصة لتصفية حساباته مع الرجل ويطلق عليه رصاصة قاتلة في صدره ..."فرير كونتر فرير" [عثمان عريوات]، صحيح أن ما قاله الرجل كزعيم لحزب سياسي كان من المفروض أن لا يقوله بهذا الشكل المباشر وإن كانت له أسبابه واستراتيجه في إدارة معركته السياسية بالكيفية التي يراها مناسبة، الطرف الآخر نادى بأشياء ضربت الدين والعقيدة وسخرت من البخاري وأبوهريرة ومن القرآن والنصوص الدينية وإلغاء دين الدولة من الدستور لكنها كانت في النهاية حرية تعبير.
ولكن "عبد الرزاق مقري" قال أسوء من الذي قاله "عبد القادربن قرينة" في حق التيار العلماني المتطرف أو الديمقراطي ولم يحدد الجهة التي ينحدر منها وإن كان هو والجميع يعلم من يقصد فقط الفرق بين الرجلين هو في الأسلوب لا غير وإن كانت هذه سياسة واستراتيجة الرجل في إدارة المعركة السياسية الحاصلة اليوم في الجزائر.
فقد كانت أهداف "عبد الرزاق مقري" من تهجمه على بن قرينة أسباب شخصية وتنافس الرجلين والحزبين على قيادة التيار الإخواني ومن يمثل الجماعة والتنظيم في الجزائر.
"عبد الوهاب بن زعيم" بعدها بمدة وجيزة لم يتأخر في الدخول على الخط لأنه كان يعتقد أن الخطر الإسلامي هو في "عبد القادربن قرينة" فهم على عجل من أمرهما، هو الآخر هم بإطلاق الرصاص عليه باتهامه بأنه يتقاضى منذ التسعينات راتب وقدره 40 مليون سنتيم حتى لحظة كتابة هذه الأسطر، وغاب عنه أن الإسلاميين الذي سيحددون مصير الإنتخابات القادمة هم "الدعوة السلفية" الذين سيدخلون الإنتخابات القادمة بعشرات الآلاف في قائمة الأحرار، كما أنهم لن ينشؤوا حزباً حتى لو فازوا وسيكونون بمثابة حزب "النور المصري" في الجزائر.


الصراع أو التنافس يكون على أساس البرامج، وفي حلبة الإنتخابات...


يا شماتة أبلة زبيدة عسول فيكم.
والله أعلم








رد مع اقتباس