منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب - عرض مشاركة واحدة - علمانيو فافا يزحفون نحو الحكم في الجزائر.
عرض مشاركة واحدة
قديم 2021-02-23, 21:24   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
الحاج بوكليبات
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية الحاج بوكليبات
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rycerz مشاهدة المشاركة
طبعا .. تارة إخراج فزاعة الإسلاميين و تارة إخراج فزاعة العلمانيين و تارة إخراج فزاعة العرقية و كل مرّة و كيف .. و الهدف هو تفرقة وحدة الشعب ... الحراك وطني و مطالب الشعب واضحة .. لا فيه إسلامي و لا فيه علماني و لا أي إنتماء آخر من غير الإنتماء الوطني

أما عن ما يكتبه هؤلاء على غرار منشور عسول هذه فما هو إلاّ تغريد خارج السرب و لن يغيّر شيئا في الحقيقة
هل تنكر وجود اختراق للحركات الإنفصالية الأمازيغية [منطقة الشاوية + منطقة الإباضية+منطقة القبائل] في مسيرات الحراك في بلاد القبائل والعاصمة والمناطق التي يقطنها إخوتنا الأمازيغ؟
هل تنكر دور ما للكونغرس الأمازيغي العالمي في إستخدام الأمازيغ في بلادنا خدمة لأجندة نظام المخزن بصورة مؤقتة بعد ذلك سينقلبون عليه "لأنه عربي غازي[محتل ومستعمر] حقير" وبعد ذلك تحقيق مخطط ومشروع هذه الطائفة لبلادنا ولمنطقة المغرب العربي الكبير؟
هل تنكر أن نُخب القبايل في بداية الحراك رفعوا لافتة كتب عليها أهم مطلب لهم وهو الدعوة الصريحة التي لا مراء فيها لتبني "نظام الفيدرالية والكونفدرالية"وهو فكرة الكونغرس الأمازيغي العالمي كبداية لتوحيد أمازيغ شمال إفريقيا من ليبيا حتى المغرب أفقياً، ومن البحر الأبيض المتوسط حتى دول الساحل عمودياً؟
هل تنكر وجود مشروع [تمازغا الكبرى] لبلادنا وللمنطقة، هم يقولون ذلك بعظمة لسانهم ولا يخفون ذلك الشيء بعد تقهقر العالم العربي منذ سنة 2011 ... يقولون ذلك في مواقعهم ومنصاتهم نحن لا نتجنى على أحد والمشروع يسير على قدم وساق بمساعدة فرنسية أمريكية صهيونية وكردية لخدمة مصالح هذه الدول؟
هل تنكر أن متطرفي الأمازيغ في منطقة القبايل ومنطقة الشاوية وغرداية وفي القرى الصغيرة المنتشرة على امتداد منطقة الغرب في هران وتلمسان وعين تموشنت وتسمسيلت يعملون ليل نهار على هذا المشروع؟
هل تنكر دور ما لأمازيغ المغرب بالتحالف المؤقت مع نظام المخزن لضرب الجزائر[عدو عدوي صديق]؟
هل تنكر أن الصراع في الجزائر كان ولا زال وسيبقى إلى الأبد على الهوية؟
هل تنكر أن الأحداث تحولت في الأيام الأخيرة إلى شكل من الصدام اللفظي من العلمانيين الذين هم من منطقة معينة نحو الإسلاميين الذين هم من منطقة أخرى، من خلال التصريحات التي يطلقها العلمانيون الجهاويون من متطرفي الأمازيغ ضد الإسلاميين وهو شكل مكرر للصراع الذي حدث في تسعينيات القرن الماضي [الجزائر ما زالت في المربع الأول]، وأنه إذا اشتدت حدة ذلك الصراع فإنه قد يتطور وينزلق إلى أمور لا تحمد عقباها [شبيهة في تسعينيات القرن الماضي] وأن الصراع الأن بين العلمانيين الجهاويين والإسلاميين والربيع العربي لم يرحل بعد بل أن "جو بايدن" جاء وثبت خيمته للسنوات القادمة؟
هل تنكر دور الحزب المحل الإخواني "الفيس" في الأحداث وعلاقته بأجندة مشروع الربيع العربي؟
هل تنكر أن هناك تحالف الأعداء بين "علي بلحاج" و"بلحسل" [ffs] وبلعباس [rcd] حتى اسقاط النظام وبعدها التوجه حتماً نحو النموذج الصومالي ؟
المصيبة التي يعيشها الطرف الضحية من هذا المشروع هو:
1/ النسيان، ينسى بسرعة.
2/ غير مبالي لما يحاك له.
3/ سياسة الإنتقام، التي تنقلب عليه في النهاية فعوض الإنتقام ممن يعتقد أنه أضر به يجد نفسه انتقم من نفسه وجلد نفسه في الأخير.
4/ والأخطر من كل ذلك أن أجيال هذا الطرف الضحية التي ولدت في تسعينات القرن الماضي ولم تعش المأساة ولم تعرف طبيعة الصراع

الحاصلة التي هي امتداد لصراع الماضي غائبة على فهم الواقع اليوم، ومنبهرة بالمشروع الظاهري الذي يقدمه هؤلاء والذي يخفي أهم بذور فنائهم بعد ذلك.

العرب ساكتون سكوت القبور والموتى...ليس ضعفاً وهم يعرفون كل ما يحصل رغم أن الدشرة أرهبتهم خلال العشرية السوداء ونكلت بهم بتلك الفظائع والمجازر التي لحقت بهم، عكس سكان الدشرة التي خرجت من تلك الأحداث سالمة لم يصبها شيء البتة، لذلك هي الآن تستعرض قوتها باطمئنان و"نافشة ريشها" كالطاووس على الجميع... والأهم من ذلك أن ظهير الشعوب العربية [العالم العربي والإسلامي]في المنطقة اليوم ضعيف ويعيش حالة من الضعف غير مسبوق .. فهل تنتظر من الدول الكبرى أن تقف معهم والمشروع القائم على الاقل منذ 2011 جاء لإنهاء وجودهم وتدميرهم كحضارة ودين وثقافة وتاريخ عظيم وكبير... الله يحسن العون يا عرب.








رد مع اقتباس