منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب - عرض مشاركة واحدة - الرأسمالية والليبيرالية نظامان فاشلان وإليكم الدليل.
عرض مشاركة واحدة
قديم 2021-09-28, 13:23   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
ابونهى
بائع مسجل (ج)
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج بوكليبات مشاهدة المشاركة
[font=amiri][size=5]1- جواباً على النقطة الأولى، لكن السياسة هي من تقود الاقتصاد وليس العكس، وماهو معروف للقاصي والداني أن النظام السياسي في الصين نظام شيوعي، وأن الحزب الحاكم في الصين حزب شيوعي حتى النخاع..
هل تسمية الحزب الحاكم "شيوعي" كافية لتصف الاقتصاد على أنه شيوعي؟


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج بوكليبات مشاهدة المشاركة
[font=amiri][size=5]2 - جواباً عن النقطة الثانية، كارل ماركس تنبأ بنجاح الشيوعية عندما تأتي على أنقاض النظام الرأسمالي بعد إفلاسه كما تقول النظرية
أين هي هته الشيوعية التي أتت على أنقاض النظام الرأسمالي؟ في الصين و روسيا حدث العكس

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج بوكليبات مشاهدة المشاركة
[font=amiri][size=5].....ربما الصين استدركت هذا الأمر وتهيء للشيوعية التي ستعم العالم بعد إفلاس النظام الرأسمالي في العالم وفي داخلها، فمرحلة الرأسمالية في الصين مرحلة لابد منها لتأسيس المجتمع الشيوعي في النهاية
ربما

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج بوكليبات مشاهدة المشاركة
[font=amiri][size=5]وبوارد هذا السقوط أي سقوط النظام الرأسمالي لاحت في الأفق، منها: أزمة أمريكا على وجه التحديد[أزمة الديون المتراكمة وعجر أمريكا عن السداد/ سياسة طبع الأموال بكميات مهولة دون تغطيتها بسلع]
من المعروف أن الرأسمالية تولد الأزمات الإقتصادية بدأ بالكساد الكبير، و نهايتا بالأزمة العالمية التي كانت على البواب في الأيام القليلة السابقة بعد أزمة ديون "Evergrande" الصينية، أما طبع الأموال فهو حتمي في كل نظام يتعامل بالفوائد الربوية.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحاج بوكليبات مشاهدة المشاركة
[font=amiri][size=5]
3 - جواباً على النقطة الثالثة، هل تريد مقارنة الغرب الرأسمالي بروسيا والصين... جرائم الإستعمار البرتغالي، وجرائم الإستعمار الفرنسي، وجرائم الإستعمار الإسباني، وجرائم الإستعمار البريطاني لا يضاهيها إستعمار أبداً على امتداد الكرة الأرضية حتى الصين عانت من ويلات الإستعمار الرأسمالي الغربي "حروب الأفيون" في الصين، واحتلال نابليون لروسيا...، وجرائم استعمار الولايات المتحدة الأمريكية في حق الهنود الحمر وفي حق سكان أمريكا ككل حتى من البيض في أمريكا اللاتينية المسيحيين لأنهم يرفضون الرأسمالية المتوحشة التي تفرضها أمريكا بالقوة على العالم، وفي حق آسيا فيتنام مثلاً وفي حق المنطقة العربية العراق مثلاً، ماذا أحكي وأحكي ..لو بقيت سنوات أحكي على جرائم أمريكا والغرب ما كفاني الوقت لذكر ربع هذه الجرائم والفظائع في حق الشعوب المسالمة.
أنا لا أقارن، نوهت فقط أن روسيا و الصين قامتا بجرائم ضد المستضعفين كباقي الدول. و الفكر الأمبريالي شيء و الرأسمالية شيء آخر
أتفق معك أن أمريكا و الدول الغربية عموما قامت بجرائم، ما أعيبه في مقالك هو إقصاؤك الصين و روسيا من قوائم المجرمين. بحثت فيك عن غريزة الإنتماء الديني و ذكرت الؤغور، الشيشان و أفغنستان لكنك رحت "كيف لأمريكا التي تقتل الفلسطينيين .... وحليفها الصهيوني منذ 1948 وحتى هذه اللحظة أن تدافع عن الروهينغا في الصين؟ أمريكا تستخدم الروهينغا لأغراض سياساوية ولا يهمها مسلمين أو حقوق إنسان، أمريكا قتلت ملايين العراقين ....ما زالت تقتل في العراقيين، أمريكا تقتل في اليمنيين ...... الصهيونية والكيان الصهيوني .....قتلت الشعب الليبي ...."

يا أخي كل هته جرائم وجرائم الصين أيضا جرائم و كذلك جرائم الروس

".... فهل نصدق أمريكا بعد كل الذي ذكرناه؟ ومتى نتوقف عن تصديق أمريكا؟ ومتى نرفض أن تقودنا أمريكا كقطعان أغنام في حروبها بالوكالة ضد خصومها وأعدائها؟"
لا أصدق لا أمركا و لا اليابان الكل يجري وراء مصالحه و مصالح شعبه

"..... وأفغانستان وجماعات الإسلام السياسي العربية منها مثل: جماعة الإخوان والوهابية عندما طردوا السوفيت من تلك البلاد فإنهم لم يصلوا في نهاية جهادهم إلا لإدخال الولايات المتحدة في هذا البلد من سنة 2002 الغزو الأمريكي لأفغانستان بعد أحداث 11 سبتمبر 2001"
ما حدث في أفغنستان كان جهاد وكلامك فيه نوع من التقزيم. و وجب التنويه أن المجاهدين الأفغان دعمهم السنة، الشيعة الإيران، أمريكا ،باكستان، و الصين

و يرجع الكثير أن أحداث أفغنستان لعبت دوراً هام في سقوط الإتحاد السوفياتي و نهاية الحرب الباردة

خاتمة
كل -بما في ذلك أمريكا- يجري وراء مصالحه و مصالح شعبه، ثم يتكلم عن جرائم الطرف الآخر

" وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا تَعْدِلُوا ۚ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ ۖ"








رد مع اقتباس