منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب - عرض مشاركة واحدة - الحصاد المر من الربيع الصهيوني والخريف العربي.
عرض مشاركة واحدة
قديم 2021-02-21, 07:05   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
الحاج بوكليبات
محظور
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد الفاطل مشاهدة المشاركة
الجيش "العربي "السوري+ميليشيات كتائب القذافي+ميليشيات الضاحية الجنوبية وكل كلاب ايران في المنطقة+داعميهم من القومجيين واليسارجيين العرب.
نعم الجيوش كانت من قبل الربيع العربي المبارك ولكن ليست لحماية الاوطان بل لقتل الشعوب التواقة للحرية....وما المذبحة وتدمير المدن وتهجير السكان الا دليل على ذلك.
مهما تبلعطت ودلست وكذبت فان من قتل شعبه بالكيماوي وبالطائرات والبراميل المتفجرة وصواريخ سكود معرف الا للذي آثر العمى وطمس الحقيقة...
رغم الالم والدمار سوف تنتصر الشعوب اخيرا....
لكن ليميز الله الخبيث من الطيب
[كتب هذا الرد يوم الخميس الفارط]

من قدم هذه الشهادات في حق الجيوش؟ ولماذا هي بهذا الشكل؟
الذي قدم شهادة الزور هذه في حق الجيوش كان ولا زال وسيظل خصم وربما عدو لها وليس جهة أو شخص أو مجموعة نزيهة ومستقلة ومن منطلق تلك الخصومة والعداء البغيض راح يزيف التاريخ ويقلب الحقائق، بدليل الأحداث التاريخية الأخيرة من تاريخ أمتنا التي أستهدفت فيها الجيوش في منطقتنا ما "يسمى بالربيع العربي".
تلك الجهات كانت:
1 - أمريكا وإعلامها
2 - قطر المتحالفين مع الإخوان لأنهم منخرطين في مشروع الشرق الأوسط الجديد بشهادة وزير الخارجية السابق "حمد بن جاسم"
تنظيم الإخوان المسلمين وجماعة الإخوان المسلمين.
3 - الأنظمة الرجعية المتحالفة مع الكيان الصهيوني وأمريكا والتي في نهاية المطاف عبرت بشكل لا لبس فيه عن رغبتها في تصفية القضية الفلسطينية وأضف لهم
أردوغان حليف الصهاينة وعضو حلف النيتو والمنظومة الغربية
لو كان كلامك صحيح ... فأعطني الجواب عن السؤال التالي:
لما دُمر جيش العراق في عهد صدام حسين منذ 30 عاماً سبقت بنفس الحجج التي تطرحها أنت اليوم... ووصلت المعارضة الشيعية والسنية إخوان وسلفيين على ظهر الدبابة الأمريكية لسدة الحكم هناك ... ماذا حصل للعراق بعد ذلك؟
أين هو العراق "الحرية والديمقراطية الزائفة" اليوم من عراق صدام حسين "الرجل العسكري"؟ أين هو عراق أمريكا اليوم من عراق الجيش العراقي بالأمس؟
وقس هذا الكلام وأسقطه على كل الحالات التي تم فيها تدمير الجيوش بخاصة في فترة ما يسمى"بالربيع العربي".
سيد قطب منظر الإرهاب والقتل والخروج على الحكام من خلال "معالم في الطريق" ... وهو يتحمل بلا شك وزر الفهم الخاطيء للشباب العربي والمسلم لكتاباته وطروحاته حتى إذا إفترضنا أن نيته كانت صادقة وهذا ليس ليس الحال .. وأن مجرد الفهم الخاطيء لكتاباته سيجعل هذا الرجل مسؤول على العقود الماضية والحالية من دماء العرب والمسلمين التي سالت ومن الخراب الذي أصاب الأمة في مقتل.
هذا الخراب الذي لم يخدم أي أحد على الإطلاق سوى الصهاينة والكيان الصهيوني وأعداء الأمة








رد مع اقتباس