منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب - عرض مشاركة واحدة - تركيا تجاهر بسياستها التوسعية.
عرض مشاركة واحدة
قديم 2021-02-13, 14:23   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
الزمزوم
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية الزمزوم
 

 

 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rycerz مشاهدة المشاركة
نعم فعلا .. هذا ما يفاجئ و يجعل شكّا في مدى الحكمة الإعلامية من وراء هكذا طرح من طرف تلك القناة بالظبط و بعنوان يتضمن ذلك المصطلح ( نفوذ ) .. هذا إذا لم يتم تحوير و إحذاث تغيير في تصريحات القناة
--

طبعا يرفضون ذلك .. إنما عليهم أن يرفضوا أولا ما هم فيه من قهر و إستبداد حالي مسلط عليهم من أنظمتهم الفاسدة و المفسدة و يتحرروا منهم حتى يتسنّى لهم التحكم في مصائرهم
--

أعتقد أنه يفكّر في إيجاد مكان لتركيا في السياسة الدولية إنطلاقا من تكوين حيز جيوسياسي خاص بهم و داعم و موالي لهم ، و هذا لا يُعابون عليه فهذه إستراتيجية التكتلات و التحالفات لأجل الحماية و المنافسة تنتهجها عدة أطراف في العالم .. نحن في عصر التكتلات و التحالفات و المشرذم يبقى ضعيف .. أما القوى التقليدية الأخرى فهي تختلف عن تركيا لأن أغلبها قوى إمبريالية و تمارس هيمنة و سيطرة و إبتزاز و إستغلال لأمم أخرى تماما كما هو واقع و لهم تاريخ في ذلك ..

برأيي، شيء نافع في الوضع الجديد و هو ظهور تركيا المفاجئ كمنافس صاعد للأطراف التقليدية (كفرنسا) مما قد يعطي لبعض الجهات فرصة الإنعتاق (إذا تمكنوا من النهوض من غفوتهم و إستغلال الفرصة)


المشكلة اليوم أن تركيا اليوم لا تختلف عن الإستعمار التقليدي الفرنسي والإنجليزي ... وربما الأمريكي
تركيا دولة قومية بإمتياز ... وتسويق الخطاب الديني المتمثل في "إعادة الخلافة العثمانية" هو لدغدغة مشاعر العرب والمسلمين لينخرطوا في مشروعها الإمبراطوري التوسعي.
لماذا ليست الخلافة الأموية أو الخلافة العباسية أو حتى خلافة الصحابة ... لماذا التركيز على الخلافة العثمانية التي لم تقدم شيئاً في العلوم والحضارة ولم تعُد على العرب إلا بالجهل والظلم والإستبداد ونهب الثروات وخيرات البلاد العربية .
أصل العثمانيبين تتار جاؤوا من وسط آسيا وهم متطرفون لقوميتهم وعرقهم الذي يعتقدون أنه أسمى وأرقى من الأعراق والقوميات الأخرى والتاريخ يؤكد هذه الحقيقة للعثمانيين عندما كانوا يسيطرون على العالم العربي زمن الخلافة العثمانية كيف كانوا يتكبرون ويتعالون ويحتقرون العرب
ويقسمون المجتمع إلى طبقات وألقاب ما أنزل الله تعالى بها من سلطان.
الخلافة العثمانية ليست قدراً محتوما علينا وليست خيارنا الوحيد حتى نرجع إليها ... بإمكان العرب المسلمين أصحاب الرسالة الخالدة والذي خرج محمد صلى الله عليه وسلم من بينهم والرسالة [الإسلام] من أرضهم بعث خلافتهم بعيداً عن الوصاية التركية السلجوقية والإيرانية الفارسية أو أي نموذج آخر يريد الغرب فرضه علينا[خلافة عثمانية إسلامية ليبيرالية] كما الحال في تركيا نظام إسلامي ليبيرالي بديلاً عن القومية العربية والنظام العربي المتهالك أهم ضيوفه الجدد المنضوين في داخله الكيان الصهيوني.
أما عن ظلم الحكام والإستبداد ... فنظام أردوغان لا يختلف عمن وصفت ولا العثمانيين الذين حكموا البلاد العربية باسم الخلافة الإسلامية.
حتى أمريكا اليوم رغم ديمقراطيتها وتغنيها بالحريات والحقوق تحجر على رأي معارضين لسياستها عندما اغلقت منصات لمعارضين ومختلفين معها في الرأي على موقعي : تويتر وفيسبوك وحجرت على رأي الرئيس السابق دونالد ترامب وعندما نُصب جو بايدن بحراسة الجيش الأمريكي وهناك 74 مليون أي نصف المنتخبين والمقترعين وهم جزء كبير من سكان أمريكا يطعنون في هذه الإنتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة ويرفضون أن يحكمهم جو بايدن والديمقراطيين.
وأين هي حقوق الأقلية السوداء "جورج فلويد" ففاقد الشيء لا يعطيه.








رد مع اقتباس