منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب - عرض مشاركة واحدة - الإمام ابن باديس ومواقفه من الاندماج (فترة مُهمة في الصِراع مع المحتل)
عرض مشاركة واحدة
قديم 2019-08-04, 23:26   رقم المشاركة : 108
معلومات العضو
TMLS
عضو نشيط
 
إحصائية العضو










افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امير حريش مشاهدة المشاركة

تعليق على مقال طاهر القلب بعد التحية والسلام



التدين بالاسلام لا يؤدي بالضرورة الى حسن الخلق والنظافة والتحضر


ووهذا التخلف العقلي واللحضري هو ليس نتاج الاحتلال بل هو موروث ثقافي من الاف السنين الى غاية اليوم

ولك في مايلي مثال وعبرة ودليل

خلّفت الصور الملتقطة قبل أيام في صعيد عرفة، بعد أن غادره الحُجّاج، مخلّفين وراءهم أكواما هائلة من النفايات، موجة من الاستنكار على مواقع التواصل الاجتماعي، وتساءل عدد من النشطاء كيف لحجاج يدينون بدين الإسلام، الحاثّ على النظافة، أن يضربوا بهذا المبدأ عرض الحائط.


وكتب أحد الفيسبوكيين متسائلا: "ألهذا الحد وهذه الدرجة تكون شعيرة الحج خالية من روح المدنية والمسؤولية؟ ما قيمة رجم إبليس بملايين الحصوات إذن؟"، مردفا: "التدين الذي لا يغيرك إلى شخص أفضل يميط الأذى عن الطريق هو تدين معيب!".

وذهب ناشط آخر في مواقع التواصل الاجتماعي إلى اعتبار مشاهد أكوام الأزبال التي التقطتها عدسات الهواتف المحمولة من صعيد عرفة "مُصيبة"، قائلا "يجب إعادة النظر في المفاهيم التربوية الإسلامية والأخلاقية التي تتبعها المؤسسات التعليمية في كل الدول الإسلامية التي أنتجت أمة أنانية لا يهمها إلا قضاء مآربها الشخصية، حتى وإن كانت في أطهر مكان".
عدم اهتمام الحجاج بتنظيف الأماكن التي مرّوا منها، أثناء مقامهم في صعيد عرفة، أو جمْع الأزبال فقط في الأكياس المخصَّصة لذلك، يثير سؤالَ مدى تأثير التديّن على سلوك المسلمين، خاصة أنّ النظافة تُعدّ من صميم تعاليم الدين الإسلامي.
باسم الله الرحمان الرحيم " وقالت الاعراب امنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم " (ص)....... هذه الآية الكريمة توضح لنا الفرق بين المسلم والمؤمن ،قد يكون المسلم مجرداً من القيم الاخلاقية والتربية الدينية فتجده يقوم برمي الأزيال والقاذورات في زمان ومكان دون مراعاة او احترام الآخرين ناهيك عن الغش والنفاق والكذب تماماً عكس المؤمن الذي يتحلى بخلق الإيمان والورع والتقوى ومخافة الله فالرسول (ص) لم يقل النظافة من الاسلام ولكن قال النظافة من الاسلام
أنّ إهمال أمر النظافة إذاية رمزية لتلك المقدسات، وإذاية مباشرة للمسلمين وهم في أداء رُكن عظيم من أركان الدين الإسلامي، مُبرزا أنّ "انفصام الشخصية يُمكن أن يحدث لدى المسلم أيضا، فيكون شديد التدين وسيِّء الأخلاق في الآن نفسه".

أنَّ حُرمة المؤمن أعظم عند الله من حرمة الكعبة، فأحرى إذا كان حاجا، مُعتبرا "أنّ التدين الذي لا يثمر سلوكا صالحا وتصرفاتٍ راشدةً وخُلُقا حسنا تدينا مغشوشا، وإلا فالخلق جزء أصيل في الدين، فمَن زاد عليك في الخلق زاد عليك في الدين ومن نقص في الأخلاق نقص تدينه".
شاهد.. منظر مؤسف لمئات الكراتين المليئة بقوارير المياه ملقاة بشوارع منى
https://www.dztu.be/watch?v=8yp7r0tiole
اقول لمن يبحث عن الاعذار لهولاء الحجاج ويدافع عنهم بدعوى ان البلد المنظم لم يقم بواجبه ، لا يا سيدي لا بمكن ان نحجب الشمس بالغربال، علما اننا نحن المسلمين ليست لنا ثقافة النظافة ويكفي ان تزور الدول الاسلامية التي جاءوا منها اولاءك الحجاج وسترى بنفسك كيف هي متسخة مدنهم وشوارعهم، بل وسترى الازبال مرمية في كل مكان ولا احد يهتم ..


اذن، على المسلمين ان يحجوا اولا الى بعض المدن الاوروببة، بمعنى آخر، الى مدن الكفار ليتعلموا مبادئ النظافة.

الاسلام عند المسلمين طقوس و ليس عقيدة تربوية اخلاقية روحية ، الاسلام عند المسلميين بيزنيز مع الله ، لقد قمت بطقوسك يارب فاغفرلي سلم تتستلم
و أيضا ما يحدث أمام مساجدنا من فوضى الإزدحام بوجود كثرة الفراشة و العربات كأننا في أسواق بالغة العشوائية و المتسوقون هم المصلون.

قول النبي صلى الله عليه وسلم انما جئت لأتمم مكارم الاخلاق.// فإذا لم يكن الشخص متخلقا من ذاته فلن يجد الاسلام شيئا ليتمه.. يعني الاخلاق مسألة شخصية و الدين مكمل لهذه الاخلاق ان وجدت. و نحن تبارك الله علينا اخلاقنا في الحضيض.. يعني لا ينفع معها تدين و لا تأسلم.


الأخلاق شكل من أشكال الوعي الإنساني ولا علاقة لها بالتدين. كمثال لما سبق، اليابانيون والإسكندنافيون والغربيون أحسن خلقا من المسلمين ولا تهمهم الديانات.

يا أمير حريش.
بن باديس لم يكن يوما اندماجيا ولا أي شيء،
كل الحركى تقريبا كانوا من الأمازيغ إلى غاية اليوم مشكلة الجزائر هي من المسؤولين الفاسدين وهم من الأمازيغ الذين يحجون إلى كعبتهم في باريس،
أتيت للتشكيك في بن باديس أنه اندماجي بينما قال في قصيدته سنة 1937 أو رام ادماجا له رام المحال من الطلب،
لماذا تنسب العربي التبسي الذي هو لموشي وهي قبيلة عربية أصيلة للأمازيغ،
أنتم في الغالب خونة ما عدا الأحرار.






رد مع اقتباس
مساحة إعلانية